مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
أحمد سورة رواية توثيق رمضان محمد ثابت د_خالد_عماره أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح تفسير الاشهر 0 خطبة الاسلام السنة موزلى الملك منقول تدوين العالم الكتاب فائدة_لغوية حديث الحديث 06 ماذا
المواضيع الأخيرة
» اي تلك الاقانيم صحيح،،
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

» حسن الخاتمه خطبه
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 1:33 am من طرف Admin

» حسن الخاتمه
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالسبت 23 أبريل 2022, 10:40 pm من طرف Admin

» ادلة وجود انجيل برنابا قبل الإسلام
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالجمعة 22 أبريل 2022, 12:54 am من طرف Admin

» متي بدأ تحريف الانجيل
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالخميس 21 أبريل 2022, 9:43 pm من طرف Admin

» القيمه في اخراج زكاة الفطر
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالخميس 21 أبريل 2022, 1:51 pm من طرف Admin

مايو 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7465
نقاط : 25469
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Empty
مُساهمةموضوع: العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة:   العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة: Emptyالأربعاء 23 يوليو 2014, 12:06 pm

العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة:
هناك عوامل عديدة ووسائل مفيدة تعين المرء على تحقيق التآخي في الله والحب فيه، وكلما كان العبد أكثر مراعاة لهذه الأمور كان تحقيقه للأخوة أشد وأعظم من غيره وكان حظه من التوفيق والأجر أكبر قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّـهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]، وإليك أيها القارئ هذه المقومات:
- أداء الحقوق الشرعية التي أوجبها الله عليك تجاه أخيك المسلم، ومن ذلك ما رواه مسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «حق المسلم على المسلم ست، قيل: ما هن يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه».
- الولاء والنصرة هي من أوثق عرى الإيمان، كما قال عليه الصلاة والسلام: «أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله» [رواه الإمام أحمد عن البراء].
- بذل النصيحة والتواصي بالخير قال تعالى: {وَالْعَصْرِ ﴿١﴾ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴿٢﴾ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [سورة العصر].
- الصبر على الإخوان واحتمال الأذى منهم، قال الله تعالى: {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَٰلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [الشورى: 42].
- حفظ الأسرار وستر عورات المؤمنين، كما روى مسلم عن أبي هريرة مرفوعًا: «من ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة».
– التعاون على البر والتقوى، فالمسلم قليل بنفسه كثير بإخوانه وقد أمرنا الله بذلك في قوله: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ} [المائدة: 2].
- المواساة والمساندة للأخ المسلم حين تنزل به ملمة وفي مثل هذه الأحوال يظهر الأخ الصادق المخلص في محبته كما قيل:
إن أخـاك الحـق من كان معـك *** ومن يـضــر نفسـه لينفـعـك
ومـن إذا ريب الزمــان صدعــك *** شتت فيك شمله ليجمعـك

- التعامل مع الإخوان بمحاسن الأخلاق، فقد قال عليه الصلاة والسلام: «البر حسن الخلق» [رواه مسلم].
- الدعاء للإخوة بظهر الغيب، قال تعالى: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10].
- القيامة بالشفاعة الحسنة للإخوة في قضاء حاجاتهم، فهذا مما يثبت الود في القلوب ولكن ينبغي ألا تكون إلا في الأمور الممكنة شرعًا وقانونًا وقد قال ربنا سبحانه وتعالى: {مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا ۖ وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا ۗ} [النساء: 85].
-الهدية للآخرين وقبولها منهم، فقد روى الإمام مالك بسنده أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: «تصافحوا يذهب الغل، وتهادوا تحابوا، وتذهب الشحناء» [وهو حديث حسن].
- طلاقة الوجه والتبسم عند اللقاء والمصافحة وهي إحدى الصدقات وباب من أبواب تكفير السيئات قال عليه الصلاة والسلام: «لا تحقرن من المعروف شيئًا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق» [رواه مسلم عن أبي ذر].
- التماس الأعذار للإخوة وفبولها منهم والتغاضي عن زلاتهم نحوك:
من ذا الذي ما ساء قـط *** ومن له الحسـنى فقـط
- الاطمئنان على أحوال الأحباب والقيام بزيارتهم حسب الاستطاعة وفي الحديث: «من عاد مريضًا أو زار أخًا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلا» [رواه الترمذي].
- تمني الخير للآخرين، «والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير» [رواه أبو عوانه عن أنس].
- إخبار الطرف الآخر بمحبتك له في الله، فقد أرشدنا إلى ذلك رسولنا الكريم بقوله: «إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه إياه» [صححه الألباني].
- التهنئة للإخوة في المناسبات السعيدة والعزاء لهم عند حدوث المصائب والمكاره نسأل الله السلامة والعافية وفي الحديث: «من عزى مصابًا فله مثل أجره» [رواه الترمذي عن ابن مسعود].
- لين الجانب وصفاء السريرة وسلامة القلب تجاه إخوانك وهذه من صفات أهل الجنة جعلنا الله وإياكم منهم.
- إصلاح ذات البين، قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ} [الحجرات: 10]، وقال سبحانه: {وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّـهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} [النساء: 114].
- معرفة الفضل لأهله وإنزال الناس منازلهم، ومراعاة الكبار والرحمة بالصغار وهذه هي أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: «ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا» [رواه أبو داود عن عبد الله بن عمرو].
المحاذير التي تؤثر في التآخي:
هناك أمور ينبغي أن نتجنبها ونحذر منها لأنها تؤثر على عملية المؤاخاة فتضعفها وقد تزيلها وقد جاءت الشريعة الإسلامية بالنهي عنها وتحريمها وذلك لما تشتمل عليه من المفاسد منها:
- الغيبة والنميمة، قال تعالى: {وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ} [الحجرات: 12].
- التفاخر بالأنساب والأحساب، وهي من أمور الجاهلية ومسائلها التي حاربها الإسلام.
- التكبر والتعالي والغرور، قال تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [لقمان: 18]، وقال عليه الصلاة والسلام: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر» [رواه مسلم].
- السخرية والاستهزاء بالآخرين، فهي مما تنافي الأخوة ومما تورث الضغائن والأحقاد في القلوب.
- الحقد والعداوة والحسد وهي صفات ذميمة تمزق جدار التآخي وتضعف تماسك الأمة المسلمة ووحدتها.
- تتبع الزلات والعثرات وقد نهانا عن ذلك المصطفى عليه الصلاة والسلام بقوله: «يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من اتبع عوارتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته» [رواه الإمام أحمد عن أبي برزة الأسلمي].
- الهجر والغلظة والجفاء قال عليه الصلاة والسلام: «لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث» [رواه البخاري ومسلم].
- الكلام الذي يسيء إلى الآخرين ولهذا قال الله تعالى: {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ} [الإسراء: 53].
- البيع على بيع الآخر والخطبة على خطبته، روى مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يبع الرجل على بيع أخيه ولا يخطب على خطبة أخيه إلا أن يأذن له».
وفي الختام:
نسأل الله تعالى أن يوفقنا ويهدينا لمراعاة هذه النعمة العظيمة والرابطة الكبيرة والقيام بها كما أمر الله تعالى قاصدين من ذلك وجه الله.
حتى نستفيد من ثمارها وفضائلها العاجلة والآجلة، فتتوحد كلمتنا وتنتصر أمتنا ويقوى كياننا، ونحصل على الرحمة والثواب من ربنا سبحانه وتعالى.
كما نسأله سبحانه أن يصرف عنا وعنكم كل سوء وبلاء ومكروه، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. الشيخ\سعيدحميده

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
العوامل والوسائل لتحقيق الأخوة:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الأخوة والحب في الله
» لجزء الأول من حقوق الأخوة:
» .. {3} العوامل إلتي أدت لنشئة دين الشيعة
»  {2} العوامل إلتي أدت لنشئة دين الشيعة
»  {1} العوامل إلتي أدت لنشئة دين الشيعة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: انتبه فان الله تعالى يراك..-
انتقل الى: