مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
سورة محمد ماذا تفسير د_خالد_عماره 0 رمضان حديث أحمد الاسلام ثابت الحديث رواية العالم خطبة منقول فائدة_لغوية توثيق تدوين السنة أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح موزلى 06 الكتاب البسمله الملك
المواضيع الأخيرة
» موضوعات لرسائل علميه خاص بالمنتدى
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyأمس في 2:07 am من طرف Admin

» سعدالهلالي غير ضابط
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 حث الإسلام على الزواج وأمر به

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7471
نقاط : 25487
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

حث الإسلام على الزواج وأمر به Empty
مُساهمةموضوع: حث الإسلام على الزواج وأمر به   حث الإسلام على الزواج وأمر به Emptyالخميس 04 أبريل 2013, 11:38 pm

حث
الإسلام على الزواج وأمر به، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:"
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة
فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له
وجاء" متفق عليه.

وسأبدأ حديثي بهذه القصة عن صحابي ربما لم نسمع
عنه كثيراً وهو يدعى جُلَيْبيب وهو رجل صالح، لكنه دميم الوجه قبيح المنظر،
فلا أحد من النساء تقبل به وكان الناس يردونه ولا يقبلون تزويجه، فلما
اشتكى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بعثه إلى منزل أحدهم لخطبة ابنته،
فكان رد والدة البنت وأبوها في بادئ الأمر [جليبيب يا رسول الله، جليبيب يا
رسول الله] أما كان أبو بكر؟ أما كان عمر؟ أما كان فلان؟ والمقصد هو
الرفض، فسمعت البنت بالخبر فقالت: ما الخبر؟ فأخبرتها أمها، وصارت بين
أمرين وبين موقفين: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك المنظر القبيح
الذي لا تتحمله، فقالت البنت لأمها ولأبيها:" أتردان أمر رسول الله صلى
الله عليه وسلم؟ أين تذهبان من قول الله تعالى: }وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ
وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ
لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ {، ادفعوني إليه فإن الله لن يضيعني"،
سمع النبي صلى الله عليه وسلم بالخبر، فسر ودعا لهذه البنت. ويوم الزفاف
سمع جليبيب منادي الجهاد يقول: يا خيل الله اركبي، حي على الجهاد، ففزع إلى
الجهاد في سبيل الله، واستشهد في تلك المعركة وحمله رسول الله صلى الله
عليه وسلم وهو ويقول: هذا مني وأنا منه، هذا مني وأنا منه.

فلننظر
إلى قول تلك الفتاة الجليلة بأنها لا ترفض رجلاً بعثه رسول الله لخطبتها
ودون التفكير في أنه رجل قبيح أو ربما فقير. من منا ترضى بمثل هذا الزوج
الآن؟ من منا ترضى بزوج صالح مجاهد لا يكون غنياً أو وسيماً أو ذا منصب
ومال؟ أنظرن ماذا قالت: كيف تردان أمر رسول الله؟ أين تذهبان من قول الله؟
لأنها كانت مستجيبة لله ولرسوله وليس لأهواء النفس وزخارف الدنيا والمقاييس
الزائفة التافهة. وبما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رشحه لها، إذن هو
الزوج الصالح المناسب لها فهو القائل عليه الصلاة والسلام:" إذا جاءكم من
ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير"،
فالدين هو أساس الاختيار وليس المال أو الشكل أو المنصب أو العائلة والحسب
والنسب، الزوج الذي يقرأ قوله صلى الله عليه وسلم:" استوصوا بالنساء خيراً
فإنهن عوان عندكم" فيعاملها بمروءة وشهامة ورفق ورحمة وعدم منٍّ ولا أذى.
وهذا لا يكون إلا عند صاحب الدين الذي يخاف الله ويتبع أوامره ويبتعد عن
نواهيه.

إذن ليس هناك ما يدعى ب "ضرورة وجود التكافؤ الاجتماعي
والثقافي والأسري بين الزوجين"، فهذا لا أصل له في الشرع، فكل مسلم كفء
لأية مسلمة وأية مسلمة كفء لأي مسلم، ولا قيمة للفوارق بين المرأة والرجل
في المال والنسب أو الصنعة أو الشهادات العلمية أو غير ذلك، فابن العامل
كفء لبنت الغني، وبنت الصانع كفء لابن الحاكم، يقول الله تعالى: }إنَّ
أكرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أتْقاكُمْ{، ويقول رسولنا العظيم صلى الله عليه
وسلم:"لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى"، وهذا هو المقياس الذي يجب أن
نقيس به الكفاءة وليس أي معيار آخر، ويكون هذا طبعا برضا الطرفين.

لكن مقاييس الزوج المناسب الآن عند عدد كبير من الفتيات وحتى أهاليهن ليست
كذلك، فهناك من تريده فقط غنياً، ذا منصب يوفر لها ما تريده من مسكن فاخر
وسيارة وملابس ورحلات مضافاً إلى ذلك وسامة في الشكل وإتباع للموضة في
اللباس، وقد يكون متساهلاً في المحرمات وتطبيق الأحكام الشرعية، من عدم
تقيد باللباس الشرعي مثلاً فيسمح لها بالذهاب خارج البيت وهي كاسية عارية،
وفي أماكن الاختلاط، وتفعل ما تريد، هذا ما تريده وليس زوجاً ملتزماً،
وتقول: هذا سوف يضيق عليّ، ويمنعني من الخروج من البيت، وكل شيء عنده حرام،
هي تريده طوعاً لها ويلبي طلباتها فقط، تريد زوجاً إن قالت له: نعم قال:
نعم. وإن قالت له: لا.قال: لا، حتى ولو على باطل أو قطع رحم أو فيه ارتكاب
لمعصية.

ونذكر هنا قصة فاطمة بنت قيس التي زوَّجها النبي صلى الله
عليه وسلم وهي قرشية مولاه أسامة بن زيد مفضلاً إياه على معاوية بن أبي
سفيان وأبي جهم بن حذيفة العدوي الذين تقدما لخطبتها وهما الحسيبان في
قومهما. وكذلك قيام رسولنا العظيم عليه الصلاة والسلام بتزويج المقداد بن
عمرو وهو المولى الفقير إلى ابنة عمه ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب، مع
أنه مولى وهى قرشية هاشمية شريفة؛ وذلك لأن الإسلام لا يفرق بين عبد أو سيد
ولا بين شريف ووضيع، فالكل في نظر الإسلام سواء، لا فرق بين عربي ولا
أعجمي ولا أسود ولا أبيض إلا بالتقوى والعمل الصالح، واختلاف لون البشرة أو
عدم كونه ذا حسب وجاه ليس عيبا يُردّ بسببه الخاطب، بل هذا من أمور
الجاهلية التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها سوف تبقى في الناس،
فقال:" أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب،
والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة" ولا اعتبار إلا للكفاءة
في الدِّين، وأما الكفاءة في النسب فهي غير معتبرة.
وإن كان الناس
اليوم يعتبرونها بل ويُقيمون لها الوزن الكبير، الذي ربما لا يُقيمونه
لدينهم لو نقص أو ارتُكب شيء من المحاذير أو الموبقات.

فلدى بعض
الناس الاستعداد لتزويج من لا يُصلي إذا كان ذا جاه ومال ومنصب، وليس لديهم
الاستعداد لتزويج من كان تقيا حافظا لكتاب الله إذا لم يكن كذلك وهذه
والله موازين جاهلية، وتحكيم للأهواء والعادات والأعراف المخالفة للكتاب
والسنة.

وتحضرني هنا أيضاً قصة الرجل الذي جاء يسأل أبا الحسن
البصري عن أي الرجال يزوج ابنته؟ فقال له: لصاحب الدين, فالمؤمن لا يظلم
زوجته فإذا هو أحبها أكرمها, وإذا هو كرهها لم يهنها، نعم أختي إن الرجل
التقي يعلم حدود الله فلا يتعداها، فهو يقرأ قوله تعالى: {وَعاشِروهُنَّ
بِالمَعْروفِ} ويعمل به, وقوله تعالى: {فَإِمْساكٌ بِمَعْروفٍ أَوْ
تَسْريحٌ بِإِحْسانٍ} فيطبقه إن احتاج الأمر ذلك.

إذن أيها الآباء
والأمهات، وأيتها الفتيات: تزوجن بصاحب الدين والخلق القويم, وإذا اجتمع
الدين والخلق والمال والحسب والنسب فهذا خير, وإلا فالدين هو المقدم على
غيره، فكامل الدين وإن لم تكتمل قدرته المادية اليوم فقد يغنيه الله من
سعته غداً وهو الرزاق العليم.

اللهم ارزق بناتنا المؤمنات أزواجاً صالحين وارزق أبناءنا المؤمنين أزواجاً صالحات.

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
حث الإسلام على الزواج وأمر به
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: