مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
حديث الحديث 0 أحمد السنة د_خالد_عماره أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح موزلى محمد 06 الملك رواية تفسير البسمله رمضان منقول توثيق العالم سورة تدوين الاسلام فائدة_لغوية ماذا الكتاب خطبة ثابت
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 تاريخ تشيع العشائر العراقية 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ تشيع العشائر العراقية 3   تاريخ تشيع العشائر العراقية 3 Emptyالثلاثاء 02 أبريل 2013, 10:39 pm

[size=24]
جهود علماء العراق في الرد على الشيعة
عبدالعزيز بن صالح المحمود
(القسم الثالث)

وضع الشيعة في أوائل القرن الحالي

قبل الشروع في ذكر المرحلة الجديدة من تاريخ العراق، وهي مرحلة تكوين
النظام الملكي بعد الاحتلال الإنكليزي للعراق ، لابد من التطرق الى مواضيع
حساسة في وضع الشيعة والتشيع في العراق ؛ ولأن الموضوع يحتاج إلى توضيح
بشكل واضح وجلي، رأينا أن نفصل وضع الشيعة في نهاية الدولة العثمانية
وأثناء احتلال الإنكليز للعراق لغاية بدايات تكوين الحكومة العراقية سنة
1921م .

لماذا فشلت الدولة العثمانية في إيقاف المد الشيعي في جنوب العراق
ذكرنا في القسم الثاني من هذه
الدراسة بعض الأسباب التي أدت إلى تشيع جنوب العراق، وأن العراق كان بلدا
سنيا سوى مناطق يسيرة في النجف والحلة وكربلاء ومناطق متفرقة من بغداد،
ولنا بحث مفصّل في ذلك نسأل الله أن ييسر نشره، ولعل من أسباب فشل
العثمانيين في إيقاف حركة التشيع في الجنوب هو سياسة حكم المماليك للعراق
التي اتسمت بالتراخي مع الشيعة، فقد أبدى الماليك عدم اهتمام بما يجري في
جنوب العراق من عملية تبشير بالتشيع، بيد أنهم في نفس الوقت كانوا يمنعون
إقامة المراسم الحسينية كإجراء وقائي فحسب.

واستمر هذا الحال إلى نهاية حكمهم سنة 1831م زمن حكم داود باشا([1]
وكردة فعل من العثمانيين تجاه حكم المماليك وتنكيلا بسمعة المماليك عمد
أول والٍ عثماني بعد داود باشا وهو علي رضا اللاز (1831-1842م) على غض
الطرف عن المجالس الحسينية، بل حضر بنفسه بعض هذه المجالس، وهناك من يعلل
أن هذا السماح كان لتهدئة الشيعة في العراق خوفا من تعاطفهم مع نفوذ محمد
علي باشا في مصر والذي شرع بالتحرك نحو الشام والعراق([2]).

هذا التسامح أدى لشيوع مجالس
التعزية الحسينية ، والتي تعتبر أكبر وسيلة دعاية لنشر التشيع وحماية هويته
وتوسيع الهوة بينهم وبين السنة([3])،
هذه المواكب التي تضخم ما جرى للحسين وحادثة استشهاده ، تكون فرصة مثالية
لترويج عقائد مغالية تحت غطاء العاطفة الجارفة والتي تمنع العقل من التأمل
في ما يقدم له من أفكار وعقائد..

كما شكلت مراسيم وأعمال عاشوراء الوسيلة الوحيدة لمواجهة المد الوهابي([4])، وأنها الوسيلة الأنجع لنشر التشيع بين العشائر، ولقد حذر علماء الشيعة من أي نقد لهذه الطقوس أو إقامتها في البيوت([5])،
لأن غاية هذه الطقوس العلنية هي حفظ كيان التشيع وإدامة التكاتف وجمع
الشيعة حوله، وإلا اختفى التشيع ، وقد قرر أهمية هذه الطقوس جمع كبير من
علماء الشيعة، رادين بعنف عن أي محاولة من علماء الشيعة أنفسهم في محاربة
هذه الظاهرة أو تلطيفها([6]).

ومن المؤسف ذكره أن سياسة السلطان
عبد الحميد (1876-1909م) التي دعا فيها إلى الوحدة الإسلامية قد دعمت
ومكنت للتبشير الشيعي وقد نقده على ذلك عدد من علماء السنة([7]).

في نفس الوقت غاب أي جهد للدولة
العثمانية في محاربة التشيع في القرن التاسع عشر، والأدهى من ذلك هو تشيع
عدد من الجنود والشرطة الأتراك.

ولم تظهر أي حلول جدية لمعالجة
وتدارك هذا الخطر سوى معالجات بسيطة لا توازي حجم المشكلة والخطر الكامن
فيها، من هذه المعالجات الجزئية تكثيف التربية السنية وزيادة التوعية
الدينية في أوساط القبائل الجنوبية.

فقد كشف العلامة محمد رشيد رضا
سنة 1900م في مجلة "المنار" عن نية الدولة العثمانية إرسال بعض العلماء إلى
مناطق البصرة والمنتفق وكربلاء لتثقيف القبائل، بيد أن المشروع لم يفلح
لقلة عدد المبعوثين (خمسة علماء) وقلة مخصصاتهم المالية كما أن المسؤولين
المحليين لم يدعموهم.

وتكرر هذا الأمر سنة 1907م بدعوة
من أحمد محمد شاكر الآلوسي لإرسال علماء موثوق بهم لتعليم قبائل الجنوب،
كما اقترح فتح مدارس متنقلة تتألف من علماء يتنقلون بين القبائل لغرس
الإسلام بين القبائل المتشيعة([8]).

أقام العثمانيون مدرستين - سنة
1898م - في سامراء لتعليم المسلمين في الجنوب وتحصينهم من شبهات علماء
الشيعة وخاصة من جهود مدرسة الشيرازي الشيعي بسامراء، وعهد بذلك لشيخ من
شيوخ الطريقة النقشبندية هو الشيخ محمد بن سعيد النقشبندي، وفعلا هجر
الشيعة سامراء للنجف بعد وفاة الشيرازي.كما عين العثمانيون سادناً للمراقد
الشيعية([9]).

هذا من جانب أما من جانب آخر فحين
فقدت الدولة العثمانية أراض كثيرة في اوربا كالبوسنة والهرسك وبلغاريا
وضمت جزيرة كريت لليونان، أحس السلطان عبد الحميد بحاجته للوحدة مع إيران
ضد روسيا مما مهد للتقارب الشيعي السني، ولحاجة السلطان عبد الحميد لتعبئة
الشيعة ضد الحكم الغربي قام بتقديم عطايا كثيرة لمدن العتبات في العراق،
وشكلت هذه الخطوة غير المدروسة مكسباً صافياً للشيعة في الجنوب العراقي،
فقد مكنت هذه الدعوة للوحدة الشيعة أكثر في نشر التشيّع في بدايات القرن
العشرين ، ولقد أعطى العثمانيون الشيعة أكثر مما أخذوا منهم([10]).

وننبه هنا على أمر: أنه برغم
تزايد عدد المتشيعين بين القبائل الجنوبية وقليل من القبائل الوسطى إلا أن
نسبة الشيعة لم تزد على 40% على أكبر تقدير حسب تقدير أحد المسؤولين
العثمانيين (سليم درنجيل )، وأن زيادة عدد الشيعة كان في السنوات الأخيرة
من القرن التاسع عشر([11]).

إن أكبر نسبة وصل إليها عدد
الشيعة هو بين سنة 1919-1932م، حيث وصل إلى ما بين 53-56 % من سكان العراق،
ورغم أن هذا الإحصاء لم يحصي بدقة أهل الأنبار وقبائل شمر في الموصل لأنهم
بدو رحل، والأكراد لأنهم في الجبال ومع كل هذا فإن ادعاء الزيادة السكانية
وأنهم أكثرية إنما حصلت في بداية القرن العشرين، فأين ما يدعون من أنهم
أكثرية مظلومة منذ قرون!!

وعلى هامش هذا أقول: من المتفق
عليه لدى الباحثين أن مدينة بغداد مدينة سنية بحتة لغاية ما بعد الحرب
العالمية الأولى وزادت نسبة الشيعة فيها إلى 20% من سكانها، بسبب هجرة شيعة
لواء العمارة إلى بغداد، حيث هاجر 67% منهم إلى بغداد بينما هاجر 25% منهم
إلى البصرة، وهذه الحقائق تذكرها الكتب المعتمدة حتى من الشيعة أنفسهم،
ومع هذا فعندما يحسب الشيعة اليوم نسبتهم يعدون شيعة العمارة على التعداد
القديم قبل هجرتهم وشيعة بغداد على التعداد الجديد بعد هجرة شيعة العمارة
إليها، إنها خدعة الأرقام والإحصاءات([12])!!

التشيع بين سنة (1908 -1918م)
لا بد من دراسة وضع التشيع في
العراق في هذه المرحلة؛ ذلك أن هذه المرحلة تمثل للشيعة الشيء الكثير بسبب
تغيرات وتبدلات السياسة العالمية وبدء مرحلة أفول قوى عالمية وظهور قوى
أخرى، فالدولة العثمانية كانت آنذاك آيلة للتفكك والانهيار وكذا روسيا
القيصرية، بينما كان نجم انكلترا وفرنسا وأمريكا في صعود. هذا على المستوى
العالمي أما على الصعيد الشيعي فقد بزغ نجم الأصوليين – بعد معركتهم مع
الإخباريين - وبدأت تظهر بواكير مركزية شيعية ، وبرز دور العالم والمجتهد
الشيعي أكثر فأكثر.

لم يكن لدى المفكرين الشيعة حتى
ذلك الوقت أي طرح معاصر للسياسة ولا للفكر وقد تأثر بعضهم بأفكارعلماء
ومفكرين سنة مثل : رفاعة الطهطاوي (1801-1873م) وجمال الدين الأفغاني (
1838-1897م ) ومحمد عبده( 1849-1905م) ومحمد رشيد رضا (1865-1935م) ونقلت
أفكار هؤلاء للشيعة بالتدريج وأصبح هناك من يتبنى هذه الأفكار للخروج من
الفكر الشيعي المنغلق.

نعم الفكر الشيعي متحجرومنغلق
بعكس ما يشاع ، وسأضرب لذلك مثالا واحدا؛ فكرة وعقيدة المهدي المنتظر وأنه
ولد واختفى في مدينة سامراء العراقية شمال مدينة بغداد لخوفهم عليه، ثم لحل
مشكلة الإمامة عند الشيعة وبقائهم بدون إمام اصطنعوا فكرة نواب المهدي، ثم
قرروا أنه لا جمعة ولا جهاد ولا سلطان ولا حكومة حتى يظهر المهدي، وبمرور
الزمن أحسوا بضرورة تكوين دولة ولكنهم سبق أن قرروا ما يعارض ذلك فاجتمعوا
واجتهد علماؤهم وتفننوا في البحث والتنقيب للخروج من عنق الزجاجة فقالوا:
بالنيابة العامة للفقيه، ونظرية المرجعية الدينية،ثم الولاية العامة،
وولاية الفقيه، وسبب هذا انقسامهم فمرجع يرفض وآخر يوافق وأصبحوا إخباريين
وأصوليين .

نعم إنها مهزلة العقل البشري
وضلال ما بعده ضلال، يقررون مبدأ فاسدا ومن ثم يجتهدون للخروج منه، ثم
يدعون أنهم أتباع أهل البيت، بل والله إنهم أتباع كل ناعق كما وصفهم علي بن
أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه.

مراجع الشيعة الإيرانيين
ولما بزغ نجم الأصوليين – بعد
معركتهم مع الإخباريين - وبدأت تظهر بواكير المركزية الشيعية وضخّم دور
العالم والمجتهد الشيعي سيطر عدد محدود من المجتهدين على زمام أمور الشيعة،
وأحيط هؤلاء بدعاية كبيرة وتعاظمت شخوصهم في الوسط الشيعي، وكان تركّز
وتواجد هؤلاء في مدينة النجف وأغلب مموليهم هم من التجار الإيرانيين، وكان
لهؤلاء التجار سلطة ضغط وتأثير على كبار المجتهدين خاصة في شؤون السياسة
الإيرانية...

لذلك دفع هؤلاء التجار علماء
الدين الشيعة للعب دور في العمل السياسي في إيران كما ظهر هذا جليا في سنة
1891-1892م عندما قاد المرجع الشيعي محمد حسن الشيرازي حركة الجماهير ضد
امتياز التنباك، وهي في الحقيقة معركة بين إيران وإنكلترا.هذه المشاركة
السياسية بقيت محصورة في مجتهدى شيعة إيران ولم تمتد لمجتهدى شيعة العراق([13]).

المشروطية في إيران وتطور الفكر السياسي عند المراجع
لقد كان للثورة الدستورية داخل
الدولة العثمانية والتي قادتها حركة (تركيا الفتاة) دافعا للشيعة لإعادة
صياغة منهج سياسي أو لنقل نظرية سياسية جديدة متأثرين بأفكار المصلحين
السُنة الذين مرّ ذكرهم، وقد انطلقت فكرة التوجه للمشاركة السياسية بصورة
مباشرة عند الشيعة منذ أوائلالقرن العشرين على أثر اندلاع الحركة الدستورية
في إيران، والمسماة أيضاً (المشروطية) (أي أن يحكم الملك حكما دستوريا
مشروطا بالبرلمان) علىأيدي رواد الإصلاح الديني عند الشيعة، مثل آية الله
العظمى الأخوند ملاكاظم الخراساني (ت1911م)، وآية الله العظمى الشيخ
النائيني (1860-1936م )والعلامة السيد هبة الدين الشهرستاني، والمرجع السيد
محسن الأمين العاملي وغيرهم،أملاً في تشكيل حكوماتهم عبر صناديق الانتخاب.
مقابل مجموعة من المراجع عارضت التوجهاتالدستورية، وهي تضم جمعاً من علماء
الدين على رأسهم المرجع الديني آية الله العظمى السيدكاظم اليزدي (ت :1919
م) وتسمى" المستبدة " أي القبول بالملك حاكما مطلقا دون التدخل بشؤونه كما
تريد المشروطية.

كان كل المشروطيين والمستبدّين
يحاول إقناع جمهور الشيعة برأيه،وبطبيعة الحال كانت العامة تلتف حول
المستبدة؛ لأن الإقناع بالتغيير أو التجديد له متطلباته الثقافية
والحضارية. أما المحافظة على السائد فلا تكلف غير تقوية الوازع الديني
للشخص، لذا تجد أن أغلب أتباعالمشروطية كانوا من المتنورين من أدباء وشعراء
ومتمردين على الاستبداد.

إضافة إلىمن ذكرت أسماؤهم انضم الشعراء الشيعة أمثال صالح الجعفري والشاعر علي الشرقي وغيرهملمؤيدي المشروطية.
ويعدّ كتاب "تنبيه الأمة وتنزيه
الملة" للنائيني، أول كتاب في الفقه السياسي الشيعي يعالجمسائل الحكم
والدولة بخلفية سياسية وأرضية فقهية قوية ونظرة جديدة تختلف عن الطرح
التقليدي للشيعة، فهو يؤسس لقيامحكومة إسلامية شرعية تعتمد القانون أو
الدستور أساساً لعملها، فيؤصل لمبانيها ويرىمشروعيتها من خلال استدلالاتها
الفقهية.

ويرى النائيني أن النظام السياسي
البرلمانيالذي يعتمد على آراء الشعب، والمشابه للنظام البرلماني الغربي، هو
أفضل نظام حكميمكن تعقله. وأن قبوله بصلاحيات السلطان غير المشرعة في نظام
ملكي دستوري هو تضحيةمن أجل تحقيق الأمل الإسلامي في تحقيق العدالة
والمساواة،

يختلف النائيني عن
الآخرين الشيعة في تناوله لقضايا الفقهالسياسي الإسلامي خصوصاً قضية بناء
الدولة، التي ركب بنائها على شرعية مشاركة رعاياالدولة في نظامهم السياسيعن
علماء السنة فضلا عن علماء الشيعة.

فجاءتأطروحة النائيني لتتحدث عن
أهمية مشاركة الناس في بناء الدولة، واختيارالسلطة وتقيّد الحاكم بدستور
يكتبه الأعضاء المنتخبون، بمعنى "ولاية الأمة علىنفسها"، وهي النظرية التي
طرحها وطورها محمد مهدي شمس الدين الرئيس السابق للمجلس الاسلامي الشيعي
الأعلى في لبنان، فيما بعد في مقابل نظرية ولايةالفقيه.

يتحدث النائينيفي كتابه "تنبيه
الأمة وتنزيه الملة" عن بناء الهيكل الدستوري للنظام السياسيللدولة
الدستورية في أطروحته، منطلقاً من تحكيم العقل الإنساني القاضي بأهمية
وجودالدولة الناظمة للاجتماع الإنساني، كما جاء في مقدمة رسالته حيث ينطلق
النائيني من العقل الإنساني بصورة عامة وليس من المذهب (ولذلك وفق في فكرته
فالمذهب بأفكاره المتحجرة مقيد لكل مفكر)، وهو في بعض تفكيره يشابه ابن
خلدون عند السنة، ولا يركز على البعد الديني حين يقرر أهمية وجودالدولة لدى
كل الشعوب والأمم فيقول: "ثمة مسلمة توافق عليها جميع الأمم، وأقرها
جميععقلاء العالم، مفادها أن استقامة النظام العام، وانتظام حياة البشر،
مرهون بوجودالدولة ذات السلطة القادرة على فرض النظام". والغريب أنه يستشهد
بعمر بن الخطاب رضي الله عنه وبعلماء السنة وأحكامهم الفقهية(
[14]).
وهذا ملاحظ حتى في أدبيات حزب
الدعوة التأسيسية فأكثر مفرداته الثورية من كتابات سيد قطب وأبي الأعلى
المودودي ومالك بن نبي وغيرهم. والحقيقة إن النائيني كتب ذلك كمقدمة لتأسيس
دستور إيراني ، وقد نُشر الكتاب في النجف سنة 1909م. وقد صاغ للشيعة نظرية
سياسية حاول فيها قلب نظام شاه إيران- مظفر الدين شاه - والذي أصبح فاسقا
غير ملتزم بالدين كثير اللهو والمجون ، بينما تمسك به بعض المجتهدين به
الشيعة للضرورة.

أجبر مظفر على عقد مجلس ملّي -أي
وطني - للمراقبة، وأخذت لجنة منبثقة بمراقبة القوانين والتأكد من عدم
مخالفتها للمذهب الشيعي، وكانت ثمة تركيبة خاصة بين المجتهدين الشيعة
والبازار (التجار والأثرياء) في تنظيم كيان الحكم بما يتناسب مع مصلحة
الطرفين.

فالبازار هو الداعم الرئيسي
للمجتهدين ومدارسهم، وهم الذين كانوا يدرسون ويسكنون في النجف، وغالب علماء
الشيعة والمراجع في العراق هم على هذه الشاكلة فهم ليسوا عراقيين، وإن
كانوا عراقيين فإنّ مصير الشيعة ككيان مرتبط بإيران منذ قيام الدولة
الصفوية وحتى يومنا هذا([15]).

الإرهاصات والمقدمات التي سبقت ثورة العشرين
كان العراق وقتها تحكمه الدولة
العثمانية، وكانت الظروف متشابهة بين إيران والدولة العثمانية فكلاهما تعرض
لمشكلة الدستور، وكلاهما كان يواجه حركات تغير حضاري، وكانت تجربة سيطرة
رجال الدين المجتهدين الشيعة داخل إيران يراد نقلها وتطبيقها في العراق،
حيث العراق وإيران كلاهما ضمن الاحتلال البريطاني.

بالإضافة إلى أن الدولة
العثمانية تعرضت لهزة دستورية سنة 1908م وأصبحت أجواء العراق يسودها حديث
الحرية في كل شيء؛ في التعليم والنشر والتنظيم السياسي وغيرها، وبدأ كثير
من شيعة العراق ينخرطون في العمل السياسي بعد أن فتحت بعض المدارس
العلمانية([16]) في المناطق الشيعية كمدينة الكاظم داخل مدينة بغداد وفي مدن النجف والحلة، وكان يدرس في هذه المدارس اللغة الفرنسية والرياضيات.

وقد دعمت هذه المدارس من قبل تجار
من الشيعة وبعض المجتهدين، كما فكت عزلة المدن الشيعية العراقية ودخلت
المجلات الأدبية والدينية والجرائد وغيرها من العالم الإسلامي إلى المدن
المقدسة عند الشيعة.

كما أن النجف أصدرت عدة مجلات
بالفارسية والعربية، وكان الطرح الديني الجديد مغايراً للطرح الشيعي المغلق
ومشابها ومقلدا للمجلات السُنية، التي تجد فيها الدفاع عن الإسلام من
شبهات المستشرقين وربط آيات الإعجاز العلمي وغيرها من الموضوعات، ووصلت بعض
المجلات الشيعية إلى مصر ولبنان، وكانت هذه المجلات الداخلة والخارجة هي
جسور تقريب بين السُنة والشيعة([17]). (وهي محطات فات من أرخ لمسألة التقريب ذكرها).

إن الثورة الدستورية في إيران (
1905-1911م ) وحركة تركيا الفتاة تركت بصماتها على المذهب الشيعي فأصبح
كثير من الشيعة العراقيين يفكر كمعارضة للحكم العثماني القائم في بغداد،
وبدأ الخطاب الشيعي السياسي يتجاوز حدود الشيعة إلى السُنة، محاولا التاثير
عليهم لا الى التشيع بل على اعتبار مراجع الشيعة معارضة تقود العراق ؛
ولذلك ظهرت دعوات لتوحد السنة والشيعة ولكنها بقيادة شيعية، بمعنى آخر
قيادة المراجع الإيرانيين ، وكان الطرح الشيعي آنذاك هو المواجهة بين
المدنية الأوربية والإسلام بالعموم، وبين الحضارة الإسلامية والغرب، وبين
أفكار الإسلام وأفكار الإلحاد، رغم ان عددا من رجالات الشيعة رفض هذا
التوجه و هذا الفكر الجديد، لكن تحدي أوربا للعالم الإسلامي وبداية نهاية
الدولة العثمانية – الرجل المريض – أيقظ الجميع لمواجهته.

بدا هذا واضحا عندما بدأت روسيا
القيصرية بالتوغل في إيران وبالتحديد في شمالها لتأمين مصالحها الاقتصادية،
وكان ثمة تعاون بريطاني روسي للسيطرة الاقتصادية على إيران. لمّعت حينها
صورة المجتهدين الشيعة على أنهم قادة للمعارضة السياسية داخل ايران، لهذا
بدأت بواكير ظهور قوة شيعية في ايران تحاول سحب شيعة العراق لدعم المشكلة
الإيرانية ، ومع الزيادة العددية للسكان الشيعة في جنوب العراق مهد كل ذلك
لظهور شبه دولة في العراق فيها مجتهد يأمر وينهى ويقترح حتى وصل الأمر إلى
ان المجتهدين خاطبوا القنصل البريطاني والروسي والفرنسي حول شؤون العراق،
بل حتى شؤون إيران دون الرجوع لوالي بغداد العثماني، وكانوا أحيانا يعلنون
التعبئة المحلية في المدن الشيعية كما حصل سنة 1905م(
[18]).
بل وصل الأمر في سنة 1909م إلى أن
يجتمع نجل محمد كاظم الخراساني مع القنصل البريطاني ليوصل رسالة من خلال
القنصل لروسيا مفادها أن الشيعة سيعلنون الجهاد ضدها إذا لم تنسحب من
إيران، وفي العام القابل أرسل إلى القنصل الروسي تهديدا مباشرا([19]).

مع اقتراب الحرب العالمية الأولى
ازدادت المخاوف الدولة العثمانية وشرعت بتشجيع علماء الشيعة بالتوحد مع
السنة لإيجاد معارضة في إيران والعراق تمكن السنة والشيعة من مقاومة
الأوربيين، كان الشيعة في الحقيقة يشعرون بخوف شديد من أن يُحتلوا من قبل
الأوربيين في إيران والعراق ويضيع كيانهم في ايران وهو الكيان الأم لكل
الشيعة في العالم والذي أسس منذ الدولة الصفوية؛ وأيضاً لأن أكبر وجود
للشيعة هو في هذين البلدين.

ومع بواكير الحرب العالمية الأولى
وشروع أوربا باقتسام تركة الرجل المريض شكّل المراجع الشيعة جيشا كبيرا من
جنوب العراق لمواجهة أي غزو، ودخلت القوات البريطانية العراق سنة 1914م
ولم تفعل المقاومة شيئا حتى سنة 1918م حين اكتمل احتلال العراق على يد
الإنكليز، وانتهى حكم الدولة العثمانية في العراق وغيره إلى الأبد([20]).

أصبح العراق محتلا من قبل
البريطانيين وزال عنه حكم السُنة الاتراك والذي كان فيه جمع من علماء السنة
العراقيين مثل محمود شكري الالوسي، محمد درويش الالولسي، عبد الرحمن
النقيب، أمجد الزهاوي، عبد الوهاب النائب ، قاسم القيسي، عثمان الديوه وجي،
محمد سعيد النقشبندبي، نجم الدين الواعظ وغيرهم، وكان هذا الوضع هو ما
ينتظره الشيعة فراغ سياسي، ولكون إيران محتلة أيضاً من بريطانيا ومراجع
والشيعة قد جهزوا أنفسهم منذ فترة للعمل السياسي ولقيادة العراقيين سنة
وشيعة، لذلك سعت المراجع الشيعية لمعارضة الاحتلال والظهور بروح الوطنية من
أجل غاية عظمى؛ ألا وهي قيام دولة شيعية في العراق، حيث للشيعة نفوذ
المراجع تقودهم نحو هدف الدولة الشيعية ، وظهر للجميع (السنة والشيعة) قوة
المجتهد الشيعي وصلاحياته في تعبئة أصحابه في الجنوب والوسط .أما السنة فقد
فقدوا مرجعيتهم بانهيار الدولة العثمانية([21]).

شيعة العراق بعد الاحتلال البريطاني
أربع قوى كانت تتصارع على حكم العراق بعد زوال الحكم العثماني من العراق وهي:
السنة:
وقد تغيرت بوصلة الأحداث عندهم فقد فقدوا الدولة العثمانية المرجع الرسمي
لهم، وفرح بعضهم لأن حال الدولة العثمانية لا يسر فهي دولة ظالمة ضعيفة غير
متحضرة كسائر الأمم ، تفرض على الشعوب العربية اللغة التركية، ومتعلقة
بالدين شكليا.

الشيعة:
تخلصوا من الدولة العثمانية السنية واستطاعوا الاقتراب من حلم دولة شيعية
في العراق يقودها المراجع الشيعية، كما أنهم يريدون إبعاد الإنكليز ليصفو
لهم العراق وإيران لذلك كان الإنكليز معوقين لحلمهم، وقد توافقت أحلام
بعضهم وطموحاتهم مع طموح عوائل أشراف مكة والذين وعدهم الإنكليز بدولة
عربية بدل الحكم العثماني، وكان المرشح لذلك الأخوان عبد الله وفيصل أبناء
الشريف حسين صاحب الثورة العربية الكبرى. هذه الأحلام شجعت الشيعة بالتوافق
مع حلم الأشراف ليكونوا دولة سنية الظاهر شيعية المضمون، إذ اتفقوا مع عبد
الله بن الحسين أن يعين ملكا بدستور يضعه مجتهدو الشيعة. وهكذا يضمنون عدم
انقلاب الملك السني عليهم.

الأشراف:
وقد مر الحديث عن هدفهم وقد فقدوا أملهم بوعود الإنكليز لذلك أرادوا جهة
معينة للتحالف معها للتخلص من الإنكليز في العراق فوجدوا الشيعة خير معين
لهم.

الإنكليز:
وهؤلاء محتلون حلمهم السيطرة على العراق وإيران وقد تعارضت مصالحهم مع
الشيعة؛ لأن كليهما يريد العراق له، وأحسوا أنهم لا يستطيعون البقاء في
العراق إلى الأبد، ولابد من السيطرة على العراق وإيران. وأن الشيعة تقووا
بإعلان الرئيس الأمريكي ولسن حول منح الشعوب حق تقرير المصير، وهذا ما جعل
الشيعة يراسلون الرئيس الأمريكي لإحراج الإنكليز.

طالب الشريف حسين بالعراق سنة
1917م باعتباره دولة عربية وهو موعود بدولة عربية موحدة بدل الدولة
العثمانية، وعضّده بذلك الشيعة للتخلص من الإنكليز ، والحصول على وضع
يجعلهم قريبين من قيادة البلد الأم إيران.

والعراق الذي كان منذ أيام الفتح
الإسلامي بيد أهل السنة والجماعة وحان الوقت لتحقيق الحلم الشيعي بقيادة
العراق أرض المقدسات الشيعية، وكان العثمانيون المنهزمون في العراق يؤيدون
الشيعة ضد بريطانيا للثورة عليهم كما مرّ علّهم يعرقلون الاحتلال الانكليزي
للعراق وغيره.

كما ذكر كان الشيعة يراسلون الشرفاء للاتفاق على تكوين دولة عربية مع المجتهدين (مصالح مشتركة بنوايا مختلفة).
أدرك الإنكليز من خلال التتبع
لمراسلات الشريف حسين وبعض علماء الشيعة مراد الشيعة من هذه المراسلات
وأنها مقدمة لسيطرة شيعية على العراق وإيران وهذا يعارض مصالحهم بالسيطرة
على البلدين([22]).
عمل البريطانيين بالتفكير بوسيلة للخروج من هذا المازق، زكان لاعلان
الرئيس الامريكي ولسن عن مبادئ تقري المصير حق من حقوق الشعوب فكان اقتراح
الاستفتاء للخروج من ترضي التوجهات العالمية الجديدة لذلك قامت بريطانيا
بعد احتلال العراق بإجراء استفتاء لشعب العراق على ثلاث أشياء:

- هل تؤيد إقامة دولة عربية واحدة تحت الوصاية البريطانية، تمتد من حدود ولاية الموصل الشمالية إلى الخليج؟
- في هذه الحالة هل ترى أن زعيما عربيا (أميرا) ينبغي أن ينصب على رأس هذه الدولة الجديدة؟
- في هذه الحالة من تفضّل أن يكون الأمير؟
وحدث جراء هذا الاستفتاء اضطراب كبير في العراق، أظهر أن بين العراقيين تناقضات واسعة وأنهم غير متفقين في الرأي:
* فأثرياء الشيعة وشيوخ عشائرها
حبذوا حكم العراق من بريطانيا مباشرة. كما شاطرهم هذا الرأي كثير من السنة
خوفا من توافق شيعي مع (الأشراف) مما قد يسمح بتشيع العراق أجمعه بخدعة
قذرة ظاهرها الرحمة وباطنها من قبلها العذاب.

ودافع آخر للأثرياء الشيعة الا
وهو تحسين أوضاعهم المالية بعد الاحتلال. بل وحتى بعض رجال الدين الشيعة
أرسلوا برقيات يطلبون بقاء الإنكليز مثل هادي الرفيعي وهو سادن الروضة
العلوية في النجف، كما أيد ذلك ستة من المراجع الكبار وهم:

ثلاثة هنود؛ السيد هاشم الهندي
النجفي، ومحمود الهندي النجفي، ومحمد مهدي الكشميري، وواحد من أصل فارسي هو
جعفر بحر العلوم، واثنان من العرب هما حسن بن صاحب الجواهري (عربي لكنه
يحمل الجنسية الإيرانية) وعلي بن محمد كاشف الغطاء عميد عائلة كاشف الغطاء،
فدعوا لبقاء الإنكليز إلى أن تستقر البلاد بعد حين. والحقيقة إن لهؤلاء
المراجع الستة صلات قديمة سرية مع الإنكليز؛ فقد كان الإنكليز يوزعون عليهم
أوقاف أودة الخيرية الهندية([23]).

بل حدد بعض المراجع في مدينة
الكاظمية بعد توقيع 40 من وجهاء التجار الشيعة على اختيار شخصية برسي كوكس
لحكم العراق والذي كان وزيرا ممثلا لبريطانيا في إيران.

وفي كربلاء عبر رؤساء عشائر ووجهاء في المدينة عن عدم تأييدهم لرأي محمد تقي الشيرازي([24]).
* الشيرازي المجتهد الأكبر للشيعة
كان له رأي مغاير بصورة كلية وأيده على ذلك جمع من المراجع و المجتهدين
الشيعة في النجف وكربلاء ووجهاء وتجار وشيوخ عشائر، فقد أعلن عن رغبته بأن
يكون العراق تحت حكم ملك عربي، ويقصدون بذلك ملك أو أمير من الأشراف، وكانت
جرت مراسلات سرية بين الأشراف والمرجعيات الشيعية كما ذكرنا([25]).

استاء الإنكليز من موقف هؤلاء
المراجع في اختيار أحد الأشراف (من أنجال الشريف حسين) حاكماً للعراق سيما
وأنهم يدركون نية المجتهدين الشيعة السيطرة على العراق بواسطة مجلس وطني
يخضع له الملك.

وأحس الإنكليز أن الأشراف الذين
وعدهم الإنكليز بحكم عربي ولم يوفوا بوعودهم اتفقوا مع مجتهدي الشيعة
للتخلص من الإنكليز فرفضوا كل هذه المقترحات، مما حدا بالشيرازي ليصدر فتوى
تحريم حاكم للعراق غير مسلم، وكانت هذه الفتوى الذكية التي استثارت عواطف
السُنة للتعاطف معها وتأييدها مقدمة لثورة العشرين لاعبا بذلك على الوتر
الديني (لا حبا بالحسين ولكن حبا بالهريسة)([26])، كما يقول أهل العراق في المثل العامي الدارج.

بيد أن الاستفتاء كشف أن مصالح
الشعب العراقي مختلفة بين الشيعة أنفسهم والسنة أنفسهم، ولابد من ملاحظة أن
جل مجتهدي الشيعة في العراق هم من جنسية فارسية([27]). كما أن الشيرازي كان له نفوذ على الشيعة والسنة بقدر كبير، هؤلاء بالمرجعية والسنة بالتصريحات الوطنية والدينية العامة.

وأن مصالح الأشراف ومجتهدي الشيعة
اتفقت في هذه المرحلة على اختيار ملك عربي مسلم مقيد بمجلس دستوري وإن كان
كل فريق له طموحاته ويريد استغلال الآخر للوصول لمآربه، فعملا معا لإزاحة
النفوذ البريطاني. وكان وجود الأشراف مطمئنا للسنة بشكل خادع؛ لأن الحاكم
القادم سيكون سنيا من نسل آل البيت .

ويبقى هنا سؤال ملح لماذا لم يرشح الشيعة ملكاً منهم؟
ندع الجواب للشيخ مهدي بن محمد
الخالصي الذي يقول: أن جده الشيخ مهدي الخالصي طرح على السيد علي بن
الميرزا محمد حسن الشيرازي في مجلس خاص فكرة أن يكون ملكا على العراق،
ولكنه رفض ذلك بشدة([28]).
ويقول السيد محمد الشيرازي: إن الميرزا محمد تقي الشيرازي قائد ثورة
العشرين اقترح على شيوخ القبائل العربية الشيعية في الفرات الأوسط فكرة
انتخاب أحدهم ملكا على العراق ولكنهم اختلفوا ورفضوا هذه الفكرة([29]).

وفي الحقيقة لم يكن أحد من رؤساء
القبائل مؤهلا للملك، فيما عدا شيخ المحمرة خزعل الذي كان يطمح لتولي ملك
العراق وعمل من أجل ذلك خلال الثورة العراقية الكبرى عام 1920، ولكنه لم
يحض بشعبية كبيرة في العراق ولا بموافقة من الانجليز. لذا كان اختيار
الشيعة الملك من الأشراف سببه الفراغ والنزاع الشيعي([30] الكلي والإجهاز على أهل السنة كما عملوا اليوم وحاولوا تشييع بغداد وطرد أهل السنة.)
وكان جعل الملك من الأشراف يعتبر سلما أوليا للتخلص من الإنكليز ومن ثم من
الأشراف أنفسهم. وهي طريقة لخداع السنة بملك منهم وحكم حقيقي من قبل
الشيعة لحين التمكن

لعب الشيعة دورا كبيرا في حضور
الشريف فيصل- السني المذهب- إلى العراق وتنصيبه ملكا، ومن العوامل الأساسية
والمباشرة الذي دفعت الشريف حسين إلى إرسال ابنه الملك فيصل إلى العراق
ليكون ملكا هو برقية بعث بها الشيخ مهدي الخالصي – الشيعي العربي - إلى
الشريف حسين يتعهد له بأن الشيعة سيبايعونه ملكا عليهم، ونجح الخالصي في
إقناع الشريف حسين رغم مخاوفه الشديدة على ابنه أن يلاقي المصير الذي لاقاه
الحسين بن علي رضي الله عنه على يد شيعته، وكان محقا في مخاوفه فبعد
ثمانية وثلاثين عاما، لقي حفيده وأسرته نهاية بشعة في العراق على يد ثورة
1958م. إن مساندة رجال الدين الشيعة لفيصل جعلته يتساءل لماذا يسانده
الشيعة إلى هذا الحد؟، حتى جرى بينه وبين الشيخ عبد الواحد الحاج سكر - احد
كبار المشايخ وقادة ثورة العشرين - لقاء، فقال له: كيف جاز لك وأنت الشيخ
الشيعي المتدين أن تطالب بعرش العراق لرجل سني؟ فأجابه عبد الواحد بعاطفية
لا تخلوا من تملق قائلا "إنك في أعماق قلبك شيعي"([31]).

وهذا دأب الشيعة دائما عندما
يُحكمون من قبل غيرهم يتآمرون مع كل أحد ضد حكامهم ، ولقد كانت لهم علاقات
استرتيجية مع الانكليز ابان الحكم العثماني ، فإذا تمكنوا من الحصول على
هدفهم بإقامة الدولة الشيعية أظهروا الوطنية، وهذا ما فعلوه بالعراق اليوم ؛
تآمروا على العراق مع كل المخابرات العالمية وأدخلوا الأمريكان للعراق
فلما تهيأت لهم الظروف عبر تغلغلهم في([32]) الدولة وتسهيل تسلل إيران لمفاصل العراق، طالبوا برحيل المحتل ليكون الأمر لهم خالصاً ويبيدوا أهل السنة.

وهذا ما سبق أن حصل في لبنان فقد
اشتركوا بذبح الفلسطينيين، ونثروا الورد لدخول إسرائيل إلى الجنوب، وعندما
خرج الفلسطينيون وصفى الجو لهم وأصبح لهم نفوذ تنافسهم عليه إسرائيل ادعوا
الوطنية وتحرير الأرض.

ثورة العشرين([33])
لم يتفق الباحثون على أهداف ثورة
العشرين الحقيقية ، وعن الدوافع الحقيقية وراء التحركات لجميع الشرائح
والفصائل المساهمة بها، ولا ينكر أحد أن عامة المشاركين هم أناس بسطاء
وفلاحون كان هدفهم ساميا؛ ألا وهو التخلص من الإنكليز كمحتل بغيض سواء كان
الثوار سُنة أو شيعة، فالشعور الفطري لكل البشر فضلا عن المسلمين لا يتقبل
المحتل. وبالرغم من أن العراقيين سنة وشيعة تحملوا ظلم واستبداد العثمانيين
وسياسة التتريك الظالمة وإهمال العثمانيين لأمم الإسلام حتى كانت أمم
العرب والمسلمين أمم متخلفة([34])، إلا أن هذا لا يحمل العامة على قبول المحتل.

كما لا يختلف باحث محلي أو عالمي
أن للشيعة دورا كبيرا ومهما في إذكاء هذه الثورة سيما مراجعهم في وقتها ؛
مثل المرزا محمد تقي الشيرازي والذي تولى المرجعية بعد وفاة كاظم اليزدي في
29 نيسان 1919م([35]
وساعده ابنه محمد رضا وهما من خطط للثورة ورسم برنامجها، وكانت البوصلة
المحركة لهما هي مخاطر نفوذ بريطانيا في إيران فإن الأوضاع الاقتصادية
والاجتماعية لمجتهدي الشيعة في كربلاء والنجف كانت تدار من إيران، كما أن
هناك رغبة لقيام دولة شيعية.

بريطانيا وإيران وتأثير ذلك على العراق
تعاظم الوجود البريطاني في إيران
حتى أحس المراجع الثلاثة الكبار(الشيرازي – الأصفهاني – إسماعيل الصدر)
بالقلق من مستقبل التشيع وحاضنته إيران فهي البلد الوحيد الذي تشيع منذ
قيام الدولة الصفوية إلى يومنا كما أنه يهدد كيانهم كمراجع ويزعزع مكانتهم
ونفوذهم على التشيع، وبوصلة التشيع كلها تدور مع إيران سلبا وإيجابا([36]).

ونتيجة للنفوذ البريطاني المتزايد
خاصة على الصعيد الاقتصادي، ففي عام 1919م نشرت تفاصيل اتفاقية الإنكلو–
إيرانية المقترحة، إذ وعد البريطانيون منح إيران قرضا بمليون جنيه
إسترليني، مقابل منح إيران بريطانيا حق احتكار تزويد السلاح لإيران.

في العراق كان البريطانيون
يدركون مكمن قوة المراجع، ولذلك سعوا بالفعل للسيطرة على مصادر تمويل
المراجع (من داخل أيران)، وكان كم كبير من السادة في العراق (منتمون بنسبهم
لآل البيت) يعتاشون على أعطيات العشائر العراقية، ولا أدري أي دين هذا
الذي يكون دعاته مرتزقة باسم الدين؟!

فأحس هؤلاء المراجع والسادة أن
النفوذ البريطاني يشكل خطرا على تواجدهم وأن محاولة بريطانيا لتمدين
العشائر وتحضرهم سيؤدي بموارد المراجع للنفاد.

اجتمعت عندها مصلحة السادة
(المنتمين لآل البيت) العرب (المرتزقة) والمجتهدين الإيرانيين (مصلحة
إيران) ضد مصالح الإنكليز فحرضوا على الثورة من أجل بقاء مكانتهم كما هي ([37]).
فكتب هؤلاء الثلاثة رسالة إلى رئيس الوزراء يحثونه على عدم توقيع اتفاقية
مع بريطانيا، مما يظهر حجم تأثير مراجع الشيعة داخل إيران فدبروا نقل
المشكلة للعراق، عبر تحريض الناس ضد الوجود البريطاني في العراق.

وظف هؤلاء الدين ضد بريطانيا
باعتبارها مسيحية وباعتبارها مستعمرة، وحركوا عواطف الشيعة لحماية المراقد –
مع أن البريطانيين لم يقتربوا من المراقد – كما وظفوا دخول بريطانيا
والاوربيين لفلسطين وغيرها من بلدان العرب([38]).

وثمة هدف وحلم كبير كان يراود
الشيعة في العراق وهو استغلال الفراغ الناجم عن نهاية الدولة العثمانية،
لظهور دولة شيعية دينية في العراق، وفعلا تم عقد مؤتمر في النجف للعديد من
شيوخ العشائر وعلماء الشيعة لتحقيق إنشاء (حكومة دينية تقوم على احد
المبادئ الأساسية للمذهب الشيعي) على غرار ما نادي به المجتهدون المؤيدون
للدستورية خلال الثورة الإيرانية. فكيف بعد ذلك يدعي المتحذلقون من أمثال
حسن العلوي وغيره أن الشيعة كانوا لا يريدون قيام دولة شيعية([39])؟!

وثمة حركة أخرى نشأت داخل الشيعة
تساند الأشراف سواء عبد الله بن الحسين أو فيصل بن الحسين وهذه الحركة لا
تنبع من دافع ديني بل غايتها استقلال العراق العربي فحسب؛ أي هي حركة
عروبية.

مشروعان للشيعة في وقت واحد
لكن مشروع الأشراف كان هدفه أوسع
من الطائفية فالأشراف سُنة ولابد من أن يكسبوا العراقيين جميعا فدعوا إلى
الوحدة بين السنة والشيعة من أجل استقلال العراق لا من أجل دولة شيعية و
كان (أنصار الأشراف من الشيعة) جلهم من أدباء وعروبيين ونشاطهم كان في
بغداد والنجف وكربلاء، ولعل حداثة عهد العشائر بالتشيع أبقى بقايا العروبة
الحقة في جذورهم.

وكانت لهجة العروبة أعلى من الصوت
الإسلامي عند جماعة الأشراف، وكان الشعراء والخطباء هم من يروّج لهؤلاء،
مستغلين المناسبات الدينية كرمضان والمولد النبوي أو العزاء الحسيني،
والتهب العراق بأسره ضد بريطانيا، ولم تستطع بريطانيا إيقاف الهيجان
الجماهيري في العراق، وبدأ الهيجان ينتشر من مكان لآخر في مناطق السنة
والشيعة كالنار في الهشيم. وكانت كل الأمور في البداية هي مظاهرات سلمية
لتحقيق مطالب قيام حكومة جديدة بقيادة ملك عربي.

ولم يكتف الشيرازي بذلك بل سعى
لتحريض العشائر للثورة ولكن الاستجابة له كانت ضعيفة سيما العشائر الكبيرة
التي أحست أن مصالحها المعيشية ستضرب بسبب الثورة، لذلك حثوا الإنكليز على
إخماد الثورة، بيد أن شيوخ العشائر الكبيرة استغلوا ضعف الإنكليز الذين
سلبوا كثيرا من سلطاتهم عند احتلالهم للعراق فانضموا للثورة نكاية
بالإنكليز واندلعت الشرارة الأولى في 30 حزيران وانتشرت لكن مهندس الثورة
الشيرازي مات بعد شهرين، فتلاه شيخ الشريعة الأصفهاني الساكن في النجف
وأصبحت الثورة تدار من النجف ولكن بعد ثلاثة شهور استطاع الإنكليز إيقاف
الثورة بذكاء بالفصل بين مطالب فيصل والشيعة .

نتائج الثورة
- قرر الإنكليز تتويج فيصل ملكا
على العراق ولكن بعيدا عن الشيعة، ورضي فيصل بهذا فقد حقق هدفه، وفشل مخطط
المراجع لطرد الإنكليز وتولي أمر العراق بيدهم من النجف، قال مسؤول بريطاني
معلقاً على ذلك: (إن للأجيال اللاحقة من ساسة العراق أن يقدروا الجميل
الذي يدينون به للبريطانيين في إنقاذهم من النجف)([40]).

لقد كان هدف الشيعة هو السيطرة
على الحكم في العراق بواسطة المرجعية، ولكنهم بلطف الله فشلوا في ذلك، ولو
حاولت أن تتخيل الشيعة وهم يسيطرون على مقاليد الحكم في العراق آنذاك ماذا
كانت ستكون أحوال اليوم في المنطقة!

إذاً لكان همهم وهدفهم تشيع كل
العراق بكل الوسائل ، بالتهجير والقتل والذبح ، كما فعلوا عندما سلمهم
الأمريكان الحكومة بعد السقوط بقيادة علاوى والجعفري، ماذا فعلا بالبلاد
والعباد!؟ هذه هي حقيقة الشيعة إذا تمكنوا، لا يستطيعون العيش مع الآخرين،
وها هي إيران بها أكثر من 20-35% سنة فأين هم ؟ وأين حقوقهم؟

فالحمد لله الذي حمى العراق وأهله
وحمى الشيعة العرب من كيد المراجع الذين اتخذوا من ثورة زعموا أنها للعراق
ولكنها في الحقيقة لمصالحهم.

لم يكن هدف الإنكليز إقصاء
الشيعة كشعب بل إقصاء المراجع الدينية فهم أصل البلاء ومن لم يصدق ما أقول
فلينظر ماذا فعلوا بالعراق اليوم، وقفوا حجر عثرة أمام استقلالهم، وأحاطوا
حتى العشائر الشيعية بعصابات فيلق بدر ومياشيات جيش المهدي حتى تكتمل
السيطرة لهم ؟؟؟!

وأقولها صريحا لشيعة وعشائر
العراق :أما يستحي رؤساء العشائر الشيعية أن يتبعوا رجلا مثل مقتدى! فهل
انبهروا بعلمه أم بحنكته السياسية؟ أم أن الدين وراثة فهو يمثل مرجعية
أبيه،إذا لماذا استنكروا على معاوية استخلافه الحسين وعلام ثار الحسين
إذاً!!! فهل هذا مسوغ لأن يتّبع أمثال مقتدى ، ويتبعه أكابر العشائر
الشيعية في الجنوب والوسط.إنها سلطة الدين الشيعي إذا حكمت حولت أعزة أهلها
أذلة.

- اختار الإنكليز عبد الرحمن النقيب كرئيس للوزراء تحت حكم المندوب السامي بعد أن عرضوا ذلك على المجتهد اليزدي[41] ف

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
تاريخ تشيع العشائر العراقية 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» تاريخ تشيع العشائر العراقية 2
» تاريخ تشيع العشائر العراقية 1
» الشيعة وتأسيس الدولة العراقية الحديثة
» تاريخ مايكروسوفت :
» تاريخ العقيده

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: الروافض وخطرهم على الاسلام-
انتقل الى: