مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
تدوين أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح الكتاب فائدة_لغوية الحديث السنة رمضان رواية البسمله الاسلام ثابت العالم أحمد توثيق تفسير موزلى د_خالد_عماره منقول خطبة ماذا حديث 0 الملك سورة محمد 06
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
العدل وفوائده Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
العدل وفوائده Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
العدل وفوائده Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
العدل وفوائده Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
العدل وفوائده Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
العدل وفوائده Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
العدل وفوائده Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
العدل وفوائده Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
العدل وفوائده Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 العدل وفوائده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

العدل وفوائده Empty
مُساهمةموضوع: العدل وفوائده   العدل وفوائده Emptyالسبت 03 سبتمبر 2011, 6:47 am

[size=24]إِنَّ الْحَمدَ للَّهِ، نحمدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفرُهُ، ونعوذُ باللَّهِ مِنْ شُرُورِ أنفسنا وسيئاتِ أعمالنا، مَنْ يهده اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ له، ومَنْ يُضْلِلْ فلا هَادِي لَهُ، وأشهدُ أن لا إله إلا اللَّهُ وحده لا شريكَ لَهُ، وأشهد أنَّ مُحمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ.

أما بعد:

قد أمر الله بالعدل فِي مواضع كثيرة من كتابه، وأمر بالعدل بين الناس فِي جميع المجالات وسائر الحقوق، ونَهى عن الظلم فِي كل شيء؛ قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النحل:90].

فالعدل الذي أمر الله به يشمل العدل في حقه وفي حق عباده، فالعدل في ذلك أداء الحقوق كاملة موفرة بأن يؤدي العبد ما أوجب الله عليه من الحقوق المالية والبدنية والمركبة منهما في حقه وحق عباده، ويعامل الخلق بالعدل التام، فيؤدي كل والٍ ما عليه تحت ولايته.

والعدل هو ما فرضه الله عليهم في كتابه، وعلى لسان رسوله، وأمرهم بسلوكه، ومن العدل في المعاملات أن تعاملهم في عقود البيع والشراء وسائر المعاملات، بإيفاء جميع ما عليك فلا تبخس لهم حقًّا ولا تغشهم ولا تخدعهم وتظلمهم، فالعدل واجب.

قال تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِياًّ أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُوا الهَوَى أَن تَعْدِلُوا وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً} [النساء:135].

وقال تعالى في ذمَّ الظلم وأهله: {إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [إبراهيم:22].

وفِي الْحَديث القدسي الصحيح: ((يا عبادي! إنِّي حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم مُحرمًا، فلا تظالَموا)).

والشريعة الْمُحمدية كلها عدل وقسط ورحمة، لا جور فيها بوجه من الوجوه، لا فِي أصولِها، ولا فِي فروعها.

فالتوحيد: أصل العدل، والشرك ضده: أصل الظلم.

قال تعالى: {إن الشرك لظلم عظيم} [لقمان:13].

فالعدل: وضع الشيء موضعه وأداء الحقوق كاملة.

وأعظم الحقوق على الإطلاق: حقه تعالى على عباده، أن يعبدوه وحده، ويُخلصوا له الدين.

فقال صلى الله عليه وسلم: ((حق الله على عباده: أن يعبدوه، ولا يشركوا به شيئًا)).

فمن قام بِهذا الْحَق فعبد الله وحده، وأدى هذا الْحَق، وقام بِحقوقه مُخلصًا له؛ فقد قام بأعظم العدل.

ومن جعل هذا الحق لغير مستحقه، بأن عَبَد غير الله، وتعلَّق بغيره، رغبة ورهبة وتألُهًا؛ فقد ظلم وعدل عن العدل.

فمن أظلم مِمَّن سوَّى المخلوقات الفقيرة الناقصة من كل وجه، بالرب الغنِي الكامل من جَميع الوجوه!

وقال: ((الْمُقسطون على منابر من نور، الذين يعدلون فِي أهلهم وحكمهم وما وَلُوا)).

فلا يصلح الدين إلا بالعدل، ولا تصلح الدنيا، وتستقيم الأمور على السداد إلا بالعدل، فالعدل يسعد به الراعي والرعية.

وبالعدل تعمر الأسباب الدنيوية، ويَحصل التعاون على المصالِح الكلية والجزئية، وبالظلم خراب الديار، وفساد الأحوال، وفتح أبواب الفتن، وحصول العداوات والبغضاء.

والعدل واجب فِي جَميع المعاملات بين الناس، وهو أن تؤدي ما عليك كاملاً، كما تطلب حقك كاملاً، فمتَى بُنيت المعاملات على هذا الأصل؛ تَحسنت المعاملات، وتَمت الثقة، والتبادل العادل بين المتعاملين، فاتسعت دائرة الأسباب والتجارات، والصناعات، والْحِرَف النافعة، ووثق المتعاملون بعضهم ببعض، وقلَّت الخصومات والمشاجرات.

والعدل يكون من الراعي في رعيته بأن يحكم بينهم بشرع الله بالعدل والقسط ولا يظلم أحدًا، فقال تعالى في محكم آياته: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً} [النساء:58].

والعدل يكون فِي الحقوق الزوجية، فعلى كل واحد من الزوجين من الحقوق الشرعية العادلة للآخر ما يناسبه، فمتَي قام كل منهما بِما عليه، حصل للزوجين حياة سعيدة طيبة، وحصلت الراحة والبركة، ونشأت العائلة نشأة حَميدة.

ومتَى لَمْ يقم كل منهما بالحق الذي عليه، تكدرت الحياة، وتنغصت اللذات، وطال الخصام، وتضرر كل منهما فِي دينه ودنياه.

فالعدل بين الزوجين، وقيام كل منهما بواجب الآخر فيه الخير العاجل والآجل, وفقد العدل فيه الضرر الحاضر والمستقبل, وكذلك العدل فِي القيام بِحقوق الأولاد والأقارب على اختلاف مراتبهم, والقيام بصلتهم الواجبة والمستحبة، به تتم الصلة بين الأقارب، والمنافع الدينية والدنيوية المتبادلة بينهم.

قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ((كلكم راعٍ، وكل راعٍ مسئول عنه رعيته: فالإمام راعٍ على الناس وهو مسئول عن رعتيه، والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسئول عن رعيته, والمرأة راعية على بيت زوجها وهي مسئولة عن رعيتها، والعبد راعٍ على مال سيده وهو مسئول عن رعيته، فكلكم راعٍ، ومسئول عن رعيته)).

فذكر صلى الله عليه وعلى آله وسلم الولايات كلها كبارها وصغارها؛ وأن كل من تولَّى أي ولاية يكون مسئولاً عن رعيته، وعليه سلوك العدل المتعلق بتلك الولاية بحسبها, فإن كان قائمًا بالعدل، مؤديًا للحقوق، فليبشر بثواب الله، وإن كان مقصرًا مفرطًا أو متعديًا، فلابد أن يُجازى على عمله الذي أضاع.

العدل به تقوم الولايات، وتصلح الأفراد والجماعات، وتَمشي الأمور على الاستقامة فِي كل الحالات.

فاللهم اهدنا إلى ما تُحب وترضى، وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
العدل وفوائده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فضل الحج وفوائده
» الوضوء وفوائده الصحية
» آفة القول ترك العدل
» العدل الالهى
» مفهوم العدل والإحسان:

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: