مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح تفسير د_خالد_عماره خطبة محمد 0 الكتاب حديث البسمله تدوين الحديث أحمد ماذا منقول 06 العالم السنة رمضان سورة فائدة_لغوية توثيق موزلى رواية الملك الاسلام ثابت
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

سبتمبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Empty
مُساهمةموضوع: إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية    إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  Emptyالسبت 26 نوفمبر 2011, 12:57 pm


إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية واليهودية






إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية  P15-30
كتب : الدكتور مهندس/ محمد الحسيني إسماعيل

ليس من الصعب ـ على الإطلاق ـ البرهنة العلمية على صدق كل ما نقول
ولكن الصعب ـ كل الصعب ـ أن نجعلهم ينصتوا إلي ما نقول
دكتور مهندس/ محمد الحسيني إسماعيل

*******
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود
الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية واليهودية

دكتور مهندس / محمد الحسيني إسماعيل

تمثل
هذه الدراسة عالية التوثيق : البلاغ الخاص بتنبيه العالم الإسلامي
بالكارثة الحقيقية الكبرى التي سوف تحل به ..!!! ولا يكفي تنبه العالم
الإسلامي إلى الحقائق المعروضة هنا ، بل ينبغي عليه اتخاذ الخطوات
الإيجابية الضرورية والسريعة للدفاع عن النفس والوجود والمصير قبل أن يتم
فناءه على يد الآخر المسيحي ..!!! فهذه الدراسة أسوقها لشعوب العالم
الإسلامي ، المغيبة بكل أسف بفضل أنظمتها الحاكمة ، لأبين لهم ـ وبما لا
يدع مجالا لأي شك ـ بأن الشعيرة الأساسية في الديانتين اليهودية والمسيحية هي إبادة شعوب العالم الإسلامي ، ومحو الإسلام من الوجود ..!!!
وليس في هذا أدنى مبالغة أو تجني .. بل هي حقيقة مؤكدة وفي غاية من الوضوح
والصراحة .. ولا يشوبها أدنى غموض أو شك .. كما سنرى حالا من خلال هذا
العرض ..!!!

المجيء الثاني للمسيح الإله إلى الأرض ..
في كلمات حاسمة وواضحة الدلالة يقول السيد القس ” صبري واسيلي بطرس ” في : ” الموسوعة الكتابية للمجيء الثاني للمسيح ” :
[ إن المجيء الثاني للمسيح ( أي الله من المنظور المسيحي ) كان ولا يزال أعظم رجاء تنتظره الكنيسة وهي في أرض غربتها .. ]
ويؤكد هذا الحدث أيضا مثلث الرحمات نيافة الأنبا يوأنس في كتابه ” السماء ” فيقول :
وللسيد المسيح ( أى الإله المتجسد ) مجيئان. المجيء الأول جاءه في ملء الزمان حينما ولـد من الروح القدس ومن العذراء الطاهرة أم النور مريم . هذا
الذي ظهر فيه بالجسد للعيان وصنع خلاصا لجميع العالم حينما علق على الصليب
ومات وقام من بين الأموات وصعد إلى السماوات. والمجيء المسيح الثاني فهو
حقيقة مؤكدة لا نزاع فيها أو مجادلة
. فهي إحدى حقائق المسيحية الكبرى التي ظفرت بإجماع الطوائف والمذاهب المسيحية وتعددها. فالمجيء الثاني إنما هو نتيجة الشهادات الواضحة الصريحة التي وردت في الإنجيل المقدس ، وفي مقدمتها أقوال السيد المسيح نفسه .. حين يقول إنجيل متى ..
[ 30وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. ]
( الكتاب المقدس : متى : {24} : 30 )
[31
« وَمَتَى جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي مَجْدِهِ وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ
الْقِدِّيسِينَ مَعَهُ ، فَحِينَئِذٍ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ. ]
( الكتاب المقدس : متى : {25} : 31 )
ويؤكد على هذا المعنى أيضا إنجيل لوقا ..
[27وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. ]
( الكتاب المقدس : لوقا : {21} : 27 )
ويقول بولس الرسول في رسالته إلى العبرانيين :
[28هكَذَا الْمَسِيحُ أَيْضًا ، بَعْدَمَا قُدِّمَ مَرَّةً لِكَيْ يَحْمِلَ خَطَايَا كَثِيرِينَ ، سَيَظْهَرُ ثَانِيَةً بِلاَ خَطِيَّةٍ لِلْخَلاَصِ لِلَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ. ]
( الكتاب المقدس : الرسالة إلى العبرانيين : {9} : 28 )
وهكذا
؛ وكما نرى فإن المسيح ( الإله ) سوف يأتي مرة أخرى بلا خطية .. أي ليس
كالمرة الأولى .. عندما جاء يحمل خطايا البشر وقتل وصلب وقبر .. ليخلصهم من
الشيطان ..!!!
وتسرد الكنيسة الأرثوذكسية .. على لسان نيافة الأنبا يوأنس في كتابه ” السماء ” ( متفق في ذلك مع الكنائس الأخرى ) مالا يقل عن خمس عشرة نبوءة تؤكد على المجيء الثاني للمسيح الإله .. ثم يضيف نيافته قائلا ..
..
هـذا قليل من كثير من شهادات الإنجيل المبارك التي تظهر لنا بوضوح مجيء
المسيح الثاني “. ثم يضيف قائلا : وواضح من هذه الشهادات أن المسيح له
المجد ـ لا نقول سيأتي فحسب ـ بل سيأتي وينظره الجميع على نحو ما قاله الملاكان للتلاميذ بعد صعوده المبارك :
[11وَقَالاَ
:« أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ
تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ
عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ
مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ » .]
( الكتاب المقدس : أعمال الرسل : {1} : 11 )
أو كما يقول يوحنا في سفر الرؤيا .. وهو يتكلم عن الرب إله المجد ..
[7هُوَذَا
يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ ، وَالَّذِينَ
طَعَنُوهُ ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. نَعَمْ
آمِينَ. ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي : {1} : 7 )
وهكذا
؛ يصبح المجيء الثاني للمسيح الإله ( أو الخروف ذو القرون السبعة ) هو
المجيء الذي ينتظره جميع الشعوب المسيحية بشوق بالغ ..!!! وترجع أهمية هذا
المجيء الثاني إلى ارتباطه بشكل مباشر ببلوغ الفرد المسيحي العقيدة الألفية السعيدة .. أي الفردوس الأرضي المأمول. فكل من يدرك هذه العودة الثانية للمسيح الإله
( الخروف ) سوف يتجدد شبابه ويحيا معه لمدة ألف سنة ( أرضية ) في سعادة
تامة .. هي غاية ما يتمناه الفرد المسيحي من إله محدود القدرة والذكاء ..
إله لا يملك أكثر من هذا .. ليعطيه لهذه البشرية المعذبة ..!!!
وننتهي
من هذا العرض بأن نصوص العودة الثانية للمسيح الإله إلى الأرض هي نصوص في
غاية من الوضوح والصراحة ، ولا يصح القول بوجود كنائس لا تقول بهذه العودة
الثانية .. أو تقوم بالتشكيك فيها ..!!! ويصل وضوح هذه النصوص إلى قول القس
صبري واسيلي بطرس ( الموسوعة الكتابية للمجيء الثاني للمسيح ، ص : 10 ) :
[
إن المجيء الثاني للمسيح يحتل مكانة عظيمة في الكتاب المقدس كمجيئه الأول
تماما فبالنسبة للعهد الجديد فقط فإن عدد الآيات التي تتحدث عن المجيء
الثاني هي ( 319 ) آية ، وهذا يعني أن كل ( 25 ) آية في العهد الجديد
يقابلها آية عن المجيء الثاني. وهذا يؤكد لنا أنه ليس هناك تعليم يفوق في
الأهمية هذا التعليم. ] ( انتهى )

الشعوب الإسلامية : ” شعوب الهلاك ” من منظور الدين المسيحي ..
يقول بطرس الرسول ..
[ 1
وَلكِنْ، كَانَ أَيْضًا فِي الشَّعْبِ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ ، كَمَا
سَيَكُونُ فِيكُمْ أَيْضًا مُعَلِّمُونَ كَذَبَةٌ ، الَّذِينَ يَدُسُّونَ
بِدَعَ هَلاَكٍ. وَإِذْ هُمْ يُنْكِرُونَ الرَّبَّ الَّذِي اشْتَرَاهُمْ ، يَجْلِبُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ هَلاَكًا سَرِيعًا. 2 وَسَيَتْبَعُ كَثِيرُونَ تَهْلُكَاتِهِمْ. ]
( الكتاب المقدس : رسالة بطرس الثانية {2} : 1 – 2 )
وكما نرى أن الشعوب التي تنكر الرب ـ أي المسيح الإله ـ تجلب على نفسها الهلاك السريع ، وبالتالي يطلق عليها اسم : شعوب الهلاك ..!!! ويلخص لنا السيد القس صبري بطرس واسيلي في ” الموسوعة الكتابية للمجيء الثاني للمسيح أهم معتقدات هذه الشعوب ـ أي شعوب الهلاك ـ في البنود التالية :
1. إنكار لاهوت المسيح ( أي إنكار ألوهية المسيح ) .
2. إنكار كفارة المسيح ( أي إنكار قيام الإنسان بقتل المسيح على الصليب تكفيرا عن خطيئة آدم .. أي تكفيرا عن خطيئة البشرية ) .
3. إنكار قيامة المسيح من بين الأموات ( أي عقب قيام الإنسان بقتل الإله على الصليب ودفنه في الأرض ) .
4. إنكار وحي الكتاب المقدس وعصمته من الخطأ .
5. إنكار مجيئه الثاني للاختطاف ، أي قيام المسيح باختطاف المؤمنين بهذه العقيدة إلى السحب حتى تنتهي معركة الأرماجدون التي يتم فيها إبادة شعوب العالم الإسلامي التي تمثل الشر على الأرض ..!!!
وكما
نرى فإن جميع هذه الشروط السابقة لا يؤمن بها شعوب العالم الإسلامي ، بل
وتعتبرها الكفر البيّن ..!!! وبالتالي تعتبر شعوب العالم الإسلامي هي : شعوب الهلاك
.. أي الشعوب التي تستحق الهلاك من منظور الديانة المسيحية ..!!! وبديهي
يوجد بعض الشعوب الأخرى التي لا تؤمن بالمسيحية وبالبنود السابق ذكرها ،
ولكن ينحصر اهتمام الشعوب المسيحية ـ في الوقت الحاضر وكأولوية أولى ـ في
إبادة شعوب العالم الإسلامي باعتبارها الشعوب التي تروج للإرهاب ، في الوقت
الحاضر ، كما يزعمون ..!!!

العقيدة الألفية السعيدة .. ومعركة الأرماجدون ..
بداية لابد لنا من العلم بأن مفهوم الآخرة بالمعنى الإسلامي ليس له وجود في الديانتين اليهودية والمسيحية. فمفهوم الآخرة أو اليوم الآخر هو مفهوم غائب تماما من الكتاب المقدس .. إلى الحد أنه لم يرد ذكر عبارة ” اليوم الآخر ” على الإطلاق بمعنى الآخرة في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ..!!! فلم يرد ذكر عبارة ” اليوم الآخر “ في الكتاب المقدس سوى ثلاث مرات فقط .. وتأتي بمعنى اليوم التالي .. على غرار شكوى المرأة لملك إسرائيل ( أثناء حصار السامرة ) .. كما في النص المقدس التالي ..
[29 فَسَلَقْنَا ابْنِي وَأَكَلْنَاهُ. ثُمَّ قُلْتُ لَهَا فِي الْيَوْمِ الآخَرِ : هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ فَخَبَّأَتِ ابْنَهَا ».]
( الكتاب المقدس : ملوك الثاني {6} : 29 )
كما لم يرد ذكر كلمة البعث على طول الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد. كما لم يرد ذكر عبارة يوم الدينونة أيضا ، لذا فغاية مراد الفرد المسيحي هو اللحاق بآخرة متمثلة في عصر الألفية السعيدة .. التي يمكن تعريفها على النحو التالي :
العقيدة الألفية السعيدة :
هي العقيدة التي تقول بالعودة الثانيـة للمسيح الإله ( أو الخروف ) إلى
الأرض ، وتأسيس ملك ألفي سعيد ( أي ملك يدوم لمدة ألف سنة سعيدة ) يسود فيه
السلام والسعادة لكل من يحياه. ومن يـدرك هذه العودة الثانية للإله من
المسيحيين سوف يتجدد شبابه ويحيا مع المسيح الإله ( الخروف ) في مملكته
السعيدة هذه ، والتي سوف تدوم لمدة ألف سنة .
وتقول الموسوعة البريطانية بأن فكر العقيدة الألفية السعيدة لم يظهر إلا في القرن السابع عشر في العصر الحديث .. على يد تفسيرات العالم التوراتي الإنجليكاني ” جوزيف ميد : Joseph Mede “..
لسفر الرؤيا ( رؤيا يوحنا اللاهوتي : آخر أسفار الكتاب المقدس ) .. أي بعد
ظهور الإسلام بأكثر من ألف سنة. ومع ذلك تنبأ القرآن المجيد بهذا الفكر ـ
لأهميته ـ بالنسبة للعالم الإسلامي .. كما جاء في قوله تعالى ..
{ وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (96) }
( القرآن المجيد : البقرة {2} : 96 )
وكما نرى ؛ فإن الآية الكريمة تبين أن معتنقي هذا الفكر .. هم ـ في الواقع ـ ” مشركون “.
وحتى ” لو ” قدّر لهم الخلود في هذه الحياة الدنيا لمدة ألف سنة سعيدة كما
يعتقدون ( وهذا لن يحدث ) .. فإن مصيرهم العذاب والخلود في النار نظرا
لشركهم ( لاعتقـادهم في المسيح بأنه هو الله ..!!! ) .. كما قرر المولى (
عز وجل ) هذا في قوله تعالى ..
{ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (72) }
( القرآن المجيد : المائدة {5} : 72 )
وهكذا
؛ يبين المولى ( عز وجل ) ـ في عهده الحديث ـ فساد هذه العقيدة .. وأنها
لن تقود أهلها إلا إلى الجحيم .. لإهدار عقلهم على هذا النحو المذري
والمتردي .. باعتقادهم في مثل هذه الخرافات. وللعودة الثانية للمسيح الإله
إلى الأرض شروط أساسية يجب أن تتحقق ـ من منظور أهل الديانة المسيحية ـ قبل
عودته .. وفي مقدمتها إيادة شعوب العالم الإسلامي ( شعوب الهلاك على النحو
الذي رأيناه سابقا ). ولكن علينا قبل عرض هذه الشروط إلقاء الضوء على نصوص الكتاب المقدس لرؤية المزيد من هذه التفصيلات .
بداية
؛ يقسم الكتاب المقدس الوجود إلى ثلاث مراحل أساسية تأتي على النحو التالي
( عن دراسة الكتاب المقدس بالرسم البياني ؛ للمهندس نيمي لويس ) :
المرحلة الأولى :وتبدأ من الأزل وحتى ميلاد المسيح الإله ( الخروف ) ، وتمتد الأحداث فيها لفترة زمنية أكثر قليلا من ( 4000 ) سنة .
المرحلة الثانية :وتمثل زمان النعمة، وتبدأ من ميلاد المسيح الإله ( الخروف ) وحتى مجيئه الثاني لاختطاف المؤمنين به والصعود بهم إلى السحاب . وفترتها الزمنية حوالي ( 2000 ) سنة .
المرحلة الثالثة : وتبدأ باختطاف المؤمنين إلى السماء
، ثم يعقبها الضربات التي ستنصب على الأرض لمدة 7 سنين وتشمل : الختوم
السبعة ، والأبواق السبعة ، والجامات السبعة الموضحة في سفر الرؤيا . وفي أثناء ذلك يكون المؤمنون في السماء في عشاء عرس المسيح الإله ( الخروف ) حيث يتم توزيع المكافآت ..!!! وبعد انتهاء السنوات السبع يستعلن الرب بالقوة والمجد لتطهير الأرض من الأشرار بـ معركة الأرماجدون التي سيباد فيها شعوب الهلاك
.. المتمثلة في شعوب العالم الإسلامي ـ كما رأينا ـ ومحو الإسلام من
الوجود. كما يتم دينونة الأحياء لمدة ( 75 ) يوما .. بحيث لا يبقى سوى
المسيحيين الأبرار ..!!! ثم يبدأ الملك الألفي السعيد بعد ذلك لمدة ( 1000 ) سنة ، وفي هذه الفترة يكبل الرب ( الخروف ) الشيطان ويطرحه ( يلقي به ) في الهاوية لمدة ألف سنة ، هي فترة حكمه على الأرض .
وبعد انتهاء الألف سنة يحل المسيح الإله ( الخروف ) الشيطان ويتركه ليضل الأمم مرة أخرى ، ولم يوضح الرب سبب هذا السيناريو .. ولكن رجال الدين المسيحي يعتبروا هذا السيناريو يمثل خطة الرب على الأرض
..!!! وبعد أن يضل الشيطان الأمم .. تعلن الأمم الحرب على الرب ( الخروف )
، فيقوم بإبادتهم جميعا ( ربما ليستريح من وجع دماغ البشر ..!!! ). ثم
يحرق الأرض ويعلن دينونة الأموات .. لتنزل مدينة الفردوس النهائي ـ بعد ذلك ـ والتي تسمى ” أورشليم السمائية ” من السماء لتبدأ المرحلة الأبدية.

******

وفي عجالة : يبين لنا الكتاب المقدس أن جنة الخلد هي : أورشليم السمائيه “ وهي مدينة نازلة من السماء ..
[ 10
وَذَهَبَ بِي بِالرُّوحِ إِلَى جَبَل عَظِيمٍ عَال ، وَأَرَانِي
الْمَدِينَةَ الْعَظِيمَةَ أُورُشَلِيمَ الْمُقَدَّسَةَ نَازِلَةً مِنَ
السَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ اللهِ ، 11 لَهَا مَجْدُ اللهِ ، وَلَمَعَانُهَا شِبْهُ أَكْرَمِ حَجَرٍ كَحَجَرِ يَشْبٍ بَلُّورِيٍّ. 12 وَكَانَ لَهَا سُورٌ عَظِيمٌ وَعَال ، وَكَانَ لَهَا اثْنَا عَشَرَ بَابًا ، وَعَلَى الأَبْوَابِ اثْنَا عَشَرَ مَلاَكًا ، وَأَسْمَاءٌ مَكْتُوبَةٌ هِيَ أَسْمَاءُ أَسْبَاطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ.
[1] ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21} : 10 – 12 )
والغريب أن الشعب اليهودي ( أي نسل أسباط بني إسرائيل ) هو الشعب الذي يرفض المسيح الإله ولا يؤمن به جملة وتفصيلا ، بل ويعتبر ” المسيح الإله “ ابن زنا حملت به أمه ” مريم البتول “
من العسكري الروماني باندارا ، ومع ذلك تشير نصوص الرؤيا السابقة إلى أن
الشعب اليهودي هو الشعب المفضل لدى المسيح الإله بدليل كتابة أسماء أسباطه
على أبواب جنة الخلد ..!!! ولم يتنبه يوحنا الرائي ـ صاحب السفر السابق ـ
إلى أن المسيح الإله قد سبق ونزع من الشعب اليهودي هذه الخصوصية واعطاها
لشعب آخر يعمل بثمارها .. كما جاء في النص المقدس التالي ..
[ 43 لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ : إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ. ]
( الكتاب المقدس : متى {21} : 43 )
ولكنها مجموعة من الخرافات اللاواعية لتجد عقول خاوية تؤمن بها ..!!!
ونعود إلى مدينة أورشليم السمائية ، فنجدها عبارة عن مدينة مكعبة الشكل ، ذات أبعاد متساوية ،
أى أن طولها مثل عرضها مثل ارتفاعها .. حيث قام بقياس هذه الأبعاد الملاك
المصاحب للقديس يوحنا الرائي ( كاتب السفر ) كما يأتي هذا في النص المقدس
التالي ..
[15وَكَانَ
الْمَلاَكُ الَّذِي يُكَلِّمُنِي يُمْسِكُ قَصَبَةً مِنَ الذَّهَبِ
لِيَقِيسَ بِهَا الْمَدِينَةَ وَأَبْوَابَهَا وَسُورَهَا. 16وَكَانَتْ
أَرْضُ الْمَدِينَةِ مُرَبَّعَةً ، طُولُهَا يُسَاوِي عَرْضَهَا ، فَلَمَّا
قَاسَهَا بِالْقَصَبَةِ تَبَيَّنَ أَنَّ ضِلْعَهَا يُسَاوِي أَلْفَيّنِ
وَأَرْبَعْمِئَةِ كِيلُومِتْرٍ ، وَهِيَ مُتَسَاوِيَةُ الطُّولِ وَالْعَرْضِ وَالارْتِفَاعِ. ]
( الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21} : 15 – 16 )
وكما
نرى ؛ فإن مساحة المدينة هي ( 2400 ´ 2400 ) كيلومترا ، أي 5.760.000
كيلومترا مربعا ، أي هى مساحة تساوى حوالي 60 % من مساحة الولايات المتحدة .
ولكن
لماذا كل هذه الأسوار الشاهقة الضخمة ..؟! إذ يبلغ ارتفاع السور 2400
كيلومترا .. أي أعلى من مدار الأقمار الصناعية حول الأرض ..!!! والجواب ؛
كما يقول بذلك نيافة الأنبا يوأنس ( في كتابه : السماء ) .. هو من كلمة
الله ..
[ 27
وَلَنْ يَدْخُلَهَا شَيْءٌ دَنِسٌ وَلاَ مَا يَصْنَعُ رَجِسًا وَكَذِبًا ،
إِّلاَّ الْمَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الْخَرُوفِ. ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21 } : 27 )
فالأسوار
ـ إذاً ـ شاهقة لكي تمنع كل دنس ، وذلك تحسبا من أن يقفز أحد العصاة ـ
الذين يصنعون الرجس والكذب ـ من فوق أسوار المدينة من الخارج .. وذلك إذا
ما كانت غير شاهقة بقدر كاف ..!!! لأن خارج المدينة ..
[15
لأَنَّ خَارِجًا الْكِلاَبَ وَالسَّحَرَةَ وَالزُّنَاةَ وَالْقَتَلَةَ
وَعَبَدَةَ الأَوْثَانِ ، وَكُلَّ مَنْ يُحِبُّ وَيَصْنَعُ كَذِبًا. 16« أَنَا يَسُوعُ، أَرْسَلْتُ مَلاَكِي لأَشْهَدَ لَكُمْ بِهذِهِ الأُمُورِ عَنِ الْكَنَائِسِ. أَنَا أَصْلُ وَذُرِّيَّةُ دَاوُدَ. كَوْكَبُ الصُّبْحِ الْمُنِيرُ ». ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {22 } : 15 – 16 )
ولا يوجد داخل أورشليم السمائية هيكلا لأن ” الإله الخروف “ـ نفسه ـ هو هيكلها ..
[ 22وَلَمْ أَرَ فِيهَا هَيْكَلاً ، لأَنَّ الرَّبَّ اللهَ الْقَادِرَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ، هُوَ وَالْخَرُوفُ هَيْكَلُهَا ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21 } : 22 )
وبديهي
ـ وربما يتفق معي القارئ ـ بأنه قد يصعب تخيل الإله الخروف هو الهيكل ..
إلا إذا كانت المدينة داخل الخروف نفسه ..!!! المهم ؛ يدخل الإله الخروف ـ
وزوجته ـ المدينة ليقيم حفل عشاء مهيب يحضره 144 ألف يهودي فقط هم كل شعبه
المختار ..!!!
[ 9 .. طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ! .. ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي 19 : 9 )
أما
من عاونوه من المسيحيين الأبرار .. فسوف يقوم الإله بإبادتهم .. ليرقدوا
في سلام وسكون أبدي .. أي في حالة من العدمية إلى الأبد ( ولا عزاء لهم )
.. بعد أن عاونوه كثيرا ـ بالتكنولوجيا الأمريكية على الأقل .. عند قيامه
بالفتك بشعوب العالم الإسلامي في معركة الأرماجدون ..!!!
وينعم
الإله بعد ذلك إلى الأبد في مدينته .. ومعه زوجته وشعبه المختار ( 144 ألف
يهودي ) بعد أن استراح وانتهت مشاكله مع الشيطان وتغلبه عليه ..!!! وبهذا
لم يعد هناك ما يقلقه ..!!! وهكذا تنتهي قصة حياة البشرية التعسة .. وعبثية الغايات من وجودها ..!!! ويسدل الستار النهائي على هذا المنظر السعيد الذي ينتهي بأن يسكن الإله في الجنة ..مع 144 ألف يهودي من شعبه المختار .. وهو الشعب الذي رفضه وكفر به ..!!!
ولتأكيد هذا المعنى يقول القديس يوحنا الرائي ..
[1ثُمَّ نَظَرْتُ وَإِذَا خَرُوفٌ
وَاقِفٌ عَلَى جَبَلِ صِهْيَوْنَ ، وَمَعَهُ مِئَةٌ وَأَرْبَعَةٌ
وَأَرْبَعُونَ أَلْفًا ، لَهُمُ اسْمُ أَبِيهِ مَكْتُوبًا عَلَى
جِبَاهِهِمْ
( أي مختومين ). ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {14} : 1 )
ويقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ( ص : 2783 ) حـول معنى هذه الفقرة :
[
إن الخروف هو المسيح ( أي الإله ) ، وجبل صهيون ، وهو اسم آخر لأورشليم
عاصمة مملكة بني إسرائيل ، يقارن بإمبراطورية العالم ، أما المائة والأربعة
والأربعون ألفا فيمثلون المؤمنين الذين ثبتوا في الاضطهادات على الأرض ]
( انتهى )
والمعروف أن هذا العدد كلهم من أسباط بني إسرائيل الإثنى عشر ..
[ 4 وَسَمِعْتُ عَدَدَ الْمَخْتُومِينَ مِئَةً وَأَرْبَعَةً وَأَرْبَعِينَ أَلْفًا ، مَخْتُومِينَ مِنْ كُلِّ سِبْطٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ : 5مِنْ
سِبْطِ يَهُوذَا اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ رَأُوبِينَ
اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ جَادَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ
مَخْتُومٍ. 6مِنْ سِبْطِ أَشِيرَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ نَفْتَالِي اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ.
( إلى آخره .. من أسباط بنو إسرائيل )]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {7} : 4 )
وهكذا
؛ يفاجأ رجال الدين المسيحي بهذا الموقف الحرج أمام أنفسهم وأمام
المسيحيين الأبرار .. حيث لا يوجد لهم مكان داخل الفردوس السمائي .. لأن من
يدخل الفردوس النهائي هو ( 144 ) ألف يهودي ( الكافرون بهذا المسيح الإله )
من جانب ( ولا عزاء للمسيحيين الأبرار ) ، كما وأن مساحة المدينة : ” أورشليم السمائية ” صغيرة ومحدودة للغاية .. من جانب آخر ..!!!
ولهذا
كان على رجال الدين المسيحي أن يجدوا لهم وللأبرار المسيحيين مكانا في
داخل هذا الفردوس المحدود والزائف ..!!! وللخروج من هذا المأزق .. اقترح
بعضهم : أن تكون مساحة المدينة من الداخل أكبر من مساحتها من الخارج ( على
غرار قصص الاساطير ) ..!!! كما اقترح آخرون أن تكون المدينة مكونة من طوابق
وحجرات على غرار الفنادق ( على غرار الفكر الحديث ) .. خصوصا وإن ارتفاع
الأسوار ( 2400 ) كيلومترا ـ على النحو الذي رأيناه ـ هو ارتفاع يسمح بوجود
مثل هذه الطوابق ..!!!

******

والآن ؛ ولأغراض التوثيق أذكر ـ هنا ـ النصوص الحاكمة ، وأبـدأ بنصوص الاختطاف ..
[ 15 فَإِنَّنَا
نَقُولُ لَكُمْ هذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ : إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ
الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ ، لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. 16 لأَنَّ الرَّبّ نََفْسَهُ بِهُتَافٍ ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. 17 ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. 18 لِذلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهذَا الْكَلاَمِ. ]
( الكتاب المقدس : تسالونيكي الأولى {4} : 15 – 18 )
وكما نرى من هذا النص المقدس [ ثم نحن الأحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء ]. ويبقى المؤمنون مع الإله ( الخروف ) في السماء ليحضروا عشاء عرسه ( أي عرس الخروف ) لتوزيع المكافآت ..
[7 لِنَفْرَحْ وَنَتَهَلَّلْ وَنُعْطِهِ الْمَجْدَ! لأَنَّ عُرْسَ الْخَرُوفِ قَدْ جَاءَ ، وَامْرَأَتُهُ هَيَّأَتْ نَفْسَهَا. 8 وَأُعْطِيَتْ أَنْ تَلْبَسَ بَزًّا نَقِيًّا بَهِيًّا، لأَنَّ الْبَزَّ هُوَ تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ ». 9 وَقَالَ لِيَ :« اكْتُبْ : طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ! ». وَقَالَ :« هذِهِ هِيَ أَقْوَالُ اللهِ الصَّادِقَةُ ». ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي 19 : 7 – 9 )
ويستغرق
حفل عرس ” الإله الخروف ” سبع سنوات كاملة .. تقوم ملائكة العذاب ـ في
أثنائها ـ بصب جام غضب الرب ( الخروف ) على الأرض وعلى الشعوب المسلمة
لأنها الشعوب التي لا تؤمن بكل ما ورد في الكتاب المقدس من أساطير وخرافات
..!!!
[1 وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا مِنَ الْهَيْكَلِ قَائِلاً لِلسَّبْعَةِ الْمَلاَئِكَةِ : «امْضُوا وَاسْكُبُوا جَامَاتِ غَضَبِ اللهِ عَلَى الأَرْضِ ». 2 فَمَضَى الأَوَّلُ وَسَكَبَ جَامَهُ
عَلَى الأَرْضِ ، فَحَدَثَتْ دَمَامِلُ خَبِيثَةٌ وَرَدِيَّةٌ عَلَى
النَّاسِ الَّذِينَ بِهِمْ سِمَةُ الْوَحْشِ وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ
لِصُورَتِهِ. 3 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الثَّانِي جَامَهُ عَلَى الْبَحْرِ، فَصَارَ دَمًا كَدَمِ مَيِّتٍ. وَكُلُّ نَفْسٍ حَيَّةٍ مَاتَتْ فِي الْبَحْرِ. 4 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الثَّالِثُ جَامَهُ عَلَى الأَنْهَارِ وَعَلَى يَنَابِيعِ الْمِيَاهِ ، فَصَارَتْ دَمًا .
.. .. ..
8 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الرَّابعُ جَامَهُ عَلَى الشَّمْسِ ، فَأُعْطِيَتْ أَنْ تُحْرِقَ النَّاسَ بِنَارٍ ، 9 فَاحْتَرَقَ النَّاسُ احْتِرَاقًا عَظِيمًا .. 10 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الخَامِسُ جَامَهُ عَلَى عَرْشِ الْوَحْشِ ، فَصَارَتْ مَمْلَكَتُهُ مُظْلِمَةً. وَكَانُوا يَعَضُّونَ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ مِنَ الْوَجَعِ .. .. 12 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ السَّادِسُ جَامَهُ عَلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ الْفُرَاتِ ، فَنَشِفَ مَاؤُهُ ل.. 13 وَرَأَيْتُ مِنْ فَمِ التِّنِّينِ ، وَمِنْ فَمِ الْوَحْشِ ، وَمِنْ فَمِالنَّبِيِّ الْكَذَّابِ ، ثَلاَثَةَ أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ شِبْهَ ضَفَادِعَ ، 14فَإِنَّهُمْ أَرْوَاحُ شَيَاطِينَ صَانِعَةٌ آيَاتٍ، تَخْرُجُ عَلَى مُلُوكِ الْعَالَمِ وَكُلِّ الْمَسْكُونَةِ ، لِتَجْمَعَهُمْ لِقِتَالِ ذلِكَ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ ، يَوْمِ اللهِ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. 15 .. .. 16فَجَمَعَهُمْ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى بِالْعِبْرَانِيَّةِ « هَرْمَجَدُّونَ ». 17 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ السَّابعُ جَامَهُ عَلَى الْهَوَاءِ، فَخَرَجَ صَوْتٌ عَظِيمٌ مِنْ هَيْكَلِ السَّمَاءِ مِنَ الْعَرْشِ قَائِلاً:«قَدْ تَمَّ!» ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي : {16} : 1 – 17 )
وهكذا ؛ تتوالى ضربات الملائكة على الأرض التي تمثل غضب الرب علي شعوبها . وكما نلاحظ من النص السابق أن التعليمات الصادرة للملائكة لتنفيذ هذه المهام سوف تخرج جميعها من الهيكل اليهودي وليس من الكنيسة
..!!! وهنا تظهر ضرورة بناء ” هيكل سليمان ” ( مكان المسجد الأقصى ) حتى
تتحقق نبوءات رؤيا يوحنا اللاهوتي ( الموغلة في الخرافة والأسطورة ) ..
والتي تقضي بخروج تعليمات غضب الرب من الهيكل ..!!!
ثم تنتهي هذه الضربات بمعركة الأرماجدون ( او الهرمجدون ) والتي سيتم فيها إبادة شعوب العالم الإسلامي .. شعوب الهلاك ..!!!
وعن معنى هرمجدون يقول قاموس الكتاب المقدس ( ص : 999 ) أن هرمجدون هو اسم عبري معناه ” جبل مجدو “وهو
موقع تنبأ يوحنا كاتب الرؤيا سيتحول إلى ساحة للرب ، ويجتمع فيه كافة ملوك
الأرض في يوم قتال الرب ( رؤ 16 : 16 ). وفي هذه المعركة سوف ترتفع فيها
الدماء إلى ألجمة الخيل ولمسافة ثلاثمائة وعشرين كيلومترا .. ويأتي هذا
المعنى في النص المقدس التالي ..
[20 فَدِيسَتِ الْمَعْصَرَةُ بِالأَرْجُلِ خَارِجَ الْمَدِينَةِ ، فَانْبَثَقَ مِنْهَا الدَّمُ وَجَرَى أَنْهَاراً حَتَّى إِلَى لُجُمِ الْخَيْلِ ، مَسَافَةَ ثَلْثُمَائةٍ وَعِشْرِينَ كيلُومِتْراً. ]
( الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة : رؤيا يوحنا اللاهوتي : {14} : 20 )
والمعصرة هي ” معصرة النبيذ ” ، وحول هذا المعنى يقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ( ص : 2785 ) : [ وتستخدم معصرة النبيذ في الكتاب المقدس كرمز لغضب الله ودينونة الخطيئة ( أنظر إش 63 : 3-6 ؛ مرا 1:15 ؛ يؤ 3 : 12 ، 13 ) ]
وهكذا
؛ تنتهي معركة الأرماجدون بإبادة عالم الشر أو بمعنى أدق إبادة ” شعوب
الهلاك ” المتمثلة في الشعوب الإسلامية ومحو الإسلام من الوجود .. ليبدأ في
أعقاب ذلك العصر الألفي السعيد ..!!!

المنظمات التي تبشر بالعقيدة الألفية السعيدة ..
ومن
أبرز المنظمات المسيحية التي تعمل ـ في الوقت الحاضر ـ للترويج لفكر ”
العقيدة الألفية السعيدة ” بصورة سرية وعلنية في مصر والعالم العربي ( المصدر : مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية للأهرام. الأهرام 20 سبتمبر 2002 )
هي :
1. منظمة شباب له رسالة .
2. منظمة المعسكر الصليبي للمسيح .
3. هيئة البحارة ـ النافيجاتور .
4. منظمة الرؤية العالمية .
5. هيئة المشاة ـ الصفوف الأولى .
6. كنيسة المسيح ببوسطن ( جماعة محسن حبيب ) .

عودة اليهود إلى أرض الأجداد ..
ما سبق هو ما بيناه من استحقاق الشعوب الإسلامية الإبادة .. أو الهلاك
من منظور الديانة المسيحية ، والآن لنرى ماذا تستحق هذه الشعوب من منظور
الديانة اليهودية ..!!! فإذا ذهبنا إلى العهد القديم من الكتاب المقدس فسوف
نجد أن إله اليهود قد وعد بإعطائهم أرض فلسطين .. كما جاء في النص المقدس
التالي ..
[ 18فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ ( إبراهيم ) مِيثَاقًا قَائِلاً : « لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ ، نَهْرِ الْفُرَاتِ. ]
( الكتاب المقدس : تكوين {15} : 18 )
وكما نرى أن أرض الميعاد التي وعد بها الرب بني إسرائيل هي من النيل ( نهر مصر ) إلى الفرات ..!!! ولكن رجال الدين المسيحي ـ مشكورين ـ الذين أعادوا كتابة الكتاب المقدس عدّلوا هذا الوعد ليكون من وادي العريش إلى الفرات .. كما جاء في الترجمة العربية الحديثة للكتاب المقدس والذي يدعى ” الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة ، حيث يأتي النص السابق على النحو التالي ..
[18فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَقَدَ اللهُ مِيثَاقاً مَعْ أَبْرَامَ قَائِلاً : « سَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ ، نَهْرِ الْفُرَاتِ. ]
( الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة : تكوين {15} : 18 )
وكما نرى فقد استبدلت عبارة مِنْ نَهْرِ مِصْرَ في الكتاب المقدس ( النسخة القديمة ) إلى عبارة مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ في الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة ( النسخة الحديثة ) ..!!! والسؤال الآن : هل هذا التعديل من باب الخداع ..؟!!! أم من باب إخراج مصر ـ على الأقل على نحو مؤقت ـ من الصراع الدائر الآن مع بني إسرائيل .. وحتى يحين الدور عليها ..!!!
كما
يضيف الكتاب المقدس وعدا آخر بأرض الميعاد يحوي منطقة فلسطين ولبنان ـ
وسوريا أيضا ـ وحتى نهر الفرات في العراق .. كما جاء في النص المقدس التالي
..
[ 1 وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ مُوسَى عَبْدِ الرَّبِّ أَنَّ الرَّبَّ كَلَّمَ يَشُوعَ بْنِ نُونٍ خَادِمَ مُوسَى قَائِلاً: 2«
مُوسَى عَبْدِي قَدْ مَاتَ. فَالآنَ قُمُِ اعْبُرْ هذَا الأُرْدُنَّ
أَنْتَ وَكُلُّ هذَا الشَّعْبِ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا
لَهُمْ أَيْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. 3 كُلَّ مَوْضِعٍ تَدُوسُهُ بُطُونُ أَقْدَامِكُمْ لَكُمْ أَعْطَيْتُهُ ، كَمَا كَلَّمْتُ مُوسَى. 4 مِنَ الْبَرِّيَّةِ وَلُبْنَانَ هذَا إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ نَهْرِ الْفُرَاتِ ، جَمِيعِ أَرْضِ الْحِثِّيِّينَ ، وَإِلَى الْبَحْرِ الْكَبِيرِ
( البحر الأبيض المتوسط ) نَحْوَ مَغْرِبِ الشَّمْسِ يَكُونُ تُخْمُكُمْ ( حدودكم ). 5 لاَ
يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. كَمَا كُنْتُ
مَعَ مُوسَى أَكُونُ مَعَكَ. لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ. 6 تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ ، لأَنَّكَ أَنْتَ تَقْسِمُ لِهذَا الشَّعْبِ الأَرْضَ الَّتِي حَلَفْتُ لآبَائِهِمْ أَنْ أُعْطِيَهُمْ .
]
( الكتاب المقدس : يشوع {1} : 1 – 6 )
ومن هذا النص المقدس نجد أن وعد الإله بإسرائيل الكبرى قد امتد ليشمل لبنان وسوريا والسعودية أيضا .. على اعتبار أن : ” بطون أقدام اليهود داست هذه الأراضي في الماضي ” ، كما امتدت لتشمل مصر أيضا في هذا النص نظرا لإقامة اليهود فيها منذ عهد يوسف ( عليه السلام ) وحتى خروجهم من مصر مع موسى ( عليه السلام ) ..!!!
[b]وهنا يجب ذكر الملحوظة الهامة التالية: لقد قامت إسرائيل بوضع سفارتها في مصر في محافظة الجيزة غرب نهر النيل .. ولم تضعها في محافظة القاهرة شرق النيل ، حيث تعتبر إسرائيل
شرق النيل هو من ضمن حدود إسرائيل الكبرى .. وبالتالي لا يصح وضع سفارتها
الإسرائيلية في مصر في داخل حدودها هي ـ أي حدود إسرائ

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود: الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أثر سقوط الخلافة على العالم الإسلامي
» شبهة انتشار الإسلام بالسيف دراسة مقارنة بين الإسلام والنصرانية
» حب أهل السنة أهل الإسلام للحسن والحسين يلخصه لنا شيخ الإسلام إبن تيمية . .
» عدوك الأول... هناك معركة حتماً سيخوضها كل من قدر الله له الوجود على ظهر الأرض.
» (( المسيحية والسيف))

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: التراجم والسير-
انتقل الى: