مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
رمضان تدوين محمد ثابت د_خالد_عماره منقول الكتاب البسمله تفسير أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح 06 السنة ماذا الاسلام العالم توثيق رواية موزلى أحمد فائدة_لغوية الحديث خطبة 0 الملك سورة حديث
المواضيع الأخيرة
» موضوعات لرسائل علميه خاص بالمنتدى
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالثلاثاء 04 أكتوبر 2022, 2:07 am من طرف Admin

» سعدالهلالي غير ضابط
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 الداعية في عصرنا الحاضر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7471
نقاط : 25487
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

الداعية في عصرنا الحاضر Empty
مُساهمةموضوع: الداعية في عصرنا الحاضر   الداعية في عصرنا الحاضر Emptyالإثنين 31 أكتوبر 2011, 3:32 am

الداعية في عصرنا الحاضر

مشاعل الدعوة


بسم الله الرحمن الرحيم


- مشاكل ومعوقات -
إن المرأة هي شقيقة الرجل , وقد قرنها المولى في كثير من الآيات , ولعل من أبرزها ما وصف عباده المؤمنين والمؤمنات بدعوتهم لإخوانهم ,أمرهم بالمعروف , وتناهيهم عن المنكر , ووحدتهم وتماسكهم قال تعالى:.(والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم) التوبة:71.
فقرن الله المرأة بالرجل في كل التكاليف الشرعية إلا ما اختص به أحدهما عن الآخر.
لذا فالأمانة في عنق المرأة الداعية لتبليغ الدعوة في أوساط شقيقاتها كبيرة, وسينالها –إن قامت بأمر الله خير قيام- الثواب العظيم , والنجاة يوم الحساب.
كما أن للمرأة مهمة عظيمة , وكلها الله عليها ,ألا وهي تربية النشء , فالمرأة صانعة الرجال , ومخرجة الأبطال , فمتى صلُحن نسائنا صلُح جيلنا بإذن ربنا.
ومن رحمة المولى سبحانه وتعالى وعظيم كرمه وعطاءه أن وهب للمرأة عاطفة جياشة , وقلبا كبيرا , فإن استغلت تلك العاطفة خير استغلال , وسخرتها للطريق الأقوم , فستجني الخير الكثير , وستنتج النتاج الصالح.
لكن لابد لكل عمل من مشاكل ومعوقات تواجه صاحبه , وهنا نذكر بعضا منها..

1.اختيار القدوة:.
عرفت المرأة بعاطفتها منذ قديم العصور والأزمان, وعرفت بوفائها لمن يسدي لها معروفا , أو يقدم لها نفعا, وهكذا نرى من بعض الفتيات التائبات السائرات في طريق الدعوة التعلق الشديد بمن كان سبب هدايتها بعد الله , فإن كانت داعية ناصحة , إلتصقت بها إلتصاقا شديدا , وربطت جميع أعمالها وإنجازاتها بها, ثم جعلتها قدوتها الفعلية الأولى , وتلك الداعية-القدوة المتخذة- إنما هي من بني آدم تخطيء وتزل , وتقصر , وتلك الفتاة المسكينة تحاذيها في معظم الأمور , وكان الأولى بها أن تنتقي من تلك الفعال الصواب فتحاذيها بها , ثم إن الأولى بسالكة طريق الدعوة أن تتخذ قدوتها خاتم الأنبياء والمرسلين, المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم قال تعالى:.( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) الأحزاب:21.

وقد نقل فضيلة الشيخ :محمد حسين يعقوب –حفظه الله- كلاما قيما يقول فيه:.( فالواجب على كل مؤمن أن يحب ما أحب الله ورسوله ، وأن يبغض ما أبغضه الله ورسوله مما دل عليه في كتابه فلا يجوز لأحد أن يجعل الأصل في الدين لشخص إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا بقول إلا لكتاب الله عز وجل ، ومن نصب شخصا كائنا من كان فوالى وعادى على موافقته في القول والفعل فهو { من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا } الآية وإذا تفقه الرجل وتأدب بطريقة قوم من المؤمنين مثل : اتباع : الأئمة والمشايخ ; فليس له أن يجعل قدوته وأصحابه هم العيار فيوالي من وافقهم ويعادي من خالفهم فينبغي للإنسان أن يعود نفسه التفقه الباطن في قلبه والعمل به فهذا زاجر (.
ومما روي عن سلف الأمة رحمهم الله التوجيه القيم:.استنُّوا بمن قد مات , فخير للداعية أن تجعل قدوتها المصطفى صلى الله عليه وسلم أولا , ثم سلف الأمة الصالح تقرأ سيرهم وتحذو بحذوهم , فترتقي بأخلاقها وعبادتها, وترتقي بدعوتها , ففي سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ثم سيرة السلف الصالح , الكثير والكثير من المواقف المشرقة بل إنها كلها مشرقة , ومنيرة للحائر في طريقه , كيف لا تكون كذالك وهي سيرة اعظم رجل مرَّ على التاريخ , وتلامذته من بعده ,فحري بمن تأملت تلك السير أن تستنير , وأن تجد لكل إشكال يواجهها في طريق دعوتها حل .

2. الحجاب :.
جاءت الآيات الكريمة بأمر فتاة الإسلام بالستر والإحتشام , والتمسك بالحجاب الشرعي قال تعالى:.(يآأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهن من جلابيبهن ذالك أدنى أن يُعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما)الأحزاب:59.
فالداعية إلى الله هي دائما الأسبق لتطبيق أمر الله , والإستجابة والسبق لطاعته , وتكون الأبعد عن الشبهات وفي الحديث النبوي :. "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك" رواه الترمذي والنسائي .
هكذا هي الداعية تلتزم الواجبات, وتبتعد اشد البعد عن المحرمات , وتتمتع بالمباحات , وتنفر عن الشبهات , وإني أظن أن الداعية إلى الله ارفع وانقى من ان تترك واجبا امرها مولاها به وهو الحجاب , بل وتجده جنتها ومتعتها , هكذا هي من تمكن الإيمان من قلبها.
فالداعية يجب أن تكون قدوة في نفسها, متحررة من قيود التقليد الأعمى , ملتزمة بأمر ربها , ومما يؤلم أن نرى من بعض السائرات في طريق الدعوة , بعض التنازل عن الحجاب , والتحجج بقال فلان , وذكر فلان , ألا يكفيها قال الله وقال رسوله
قال تعالى:.(وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا) الأحزاب:36

فالواجب عليها أن تتقي الله , وأن تلتزم بحجابها الكامل الساتر المحتشم, ولتتقي الله فإنما الأنظار موجهة نحوها , فإن تهاونت فكيف بها توصي الناس وتنصحهم بألا يتهاونوا في الطاعات , ألا ترى أنها بتهاونها بالحجاب , تفتن الرجال , وليس المجال هنا للمحاجَّة وإنما للتذكير والتوجيه .

3.الداعية إذا تزوجت:.
إن المتأمل في الدور والمكاتب الدعوية النسائية يجد أن للفتيات دور كبير في إنعاشها , وجهد وافر لتطويرها , تسعى جاهدة بكل قوتها , وبكل إمكانياتها لتطوير الدعوة والرقي بها, فترى تلك الفتاة مستعدة لأن تبذل وقتا طويلا متواصلا في تلك المكاتب أو في سبيل الدعوة عامة.
لكن مما يحزن صاحب الهمة , ظاهرة شبه منتشرة ,ألا وهي :. الداعية إذا تزوجت , يحصل ما لم يكن بالحسبان , إحداهن تختفي من الميدان الدعوي نهائيا , وأُخرى تختفي نسبيا, وهذه الظاهرة تزيد الألم , حينما تكون تلك الداعية من الجنديات المخلصات للدعوة , والباذلات النفيس في سبيلها , فعلى الداعية إلى الله ان تسدد وتقارب , فلا تنقطع نهائيا عن ميدان الدعوة , ولا تقصر في حق زوجها أو تعصيه .

إن الداعية الحقة :.هي التي تحول منزلها إلى جنة , تطبق فيه خير الأقوال والأفعال , ولا تفارق البسمة شفتاها ..
الداعية الحقة:.هي التي تزرع في نفس زوجها أهمية الدعوة إلى الله , ووجوب البذل في سبيل الله..
الداعية الحقة :. هي التي تجعل زوجها يقدمها لميدان الدعوة , وبدون اللجوء للأساليب العنيفة أو الجدال العقيم..

فعلى الداعية أن تبذل جهدها , لتقدم الكثير والكثير للدعوة , ولا تجعل للشيطان إليها سبيل , فلا تتعذر بأعذار واهية , بل تزن الأمور بموازينها , وتقدِّرها حق قدرها ..
ولكن الصورة الأشد إيلاما من الاولى :. هي تلك التي تركت الكثير من مبادئها , وبدأت تنحرف عن استقامتها , لكن الداعية إلى الله الطالبة لرضوانه , ليس هذا سبيلها , لأنها تعلم في قرارة نفسها ألا طاعة لمخلوق في معصية الخالق , وتتيقن أن من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه واسخط عليه الناس , ولكن في المقابل تسعى لرضوان الله أولا لعلمها أن من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس ..
والله هو المعين , وبه نستعين..


كتبته / مشاعل الدعوة

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
الداعية في عصرنا الحاضر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: احكام وفتاوى المرأه المسلمه.-
انتقل الى: