مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
سورة 0 الاشهر توثيق ثابت العالم الملك د_خالد_عماره تدوين منقول رمضان تفسير 06 السنة رواية ماذا الكتاب أحمد الحديث حديث محمد موزلى خطبة أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح الاسلام فائدة_لغوية
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
المحاضرة السادسة عشر Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
المحاضرة السادسة عشر Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
المحاضرة السادسة عشر Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
المحاضرة السادسة عشر Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
المحاضرة السادسة عشر Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
المحاضرة السادسة عشر Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
المحاضرة السادسة عشر Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
المحاضرة السادسة عشر Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
المحاضرة السادسة عشر Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 المحاضرة السادسة عشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

المحاضرة السادسة عشر Empty
مُساهمةموضوع: المحاضرة السادسة عشر   المحاضرة السادسة عشر Emptyالسبت 17 سبتمبر 2011, 8:16 am

المحاضرة السادسة عشر
قال بن الجوزي- رحمه الله تعالي-:وهو يتكلم عن الاستمتاع بالدنيا على الوجه المشروع لا يذم صاحبه بل يمدح وذكر المال ثم ذكر النكاح .قال: (وإنَّ أكثر من النِّكاحِ والسَّرَارِي كان مَمدُوحًا لا مَذمُومًا ، فقد كان للنبي- صلى الله عليه و سلم- زوجاتٌ وسَرَارِي وجمهُور الصَّحابةِ كَانُوا على الإِكثَارِ من ذلك وكان لعلي بن أبي طالب- رضي الله عنه - أربَعُ حَرائِر وسَبعَ عشرة أَمة وتَزوجَ وَلدُه الحَسن نَحوًا من أربعِمَائة , فَإن طَلبَ التَّزُوجَ لِلأَولَادِ فَهو الغَايَة في التَّعَبُدِ ، وإِن أَرَادَ التَّلَذُذَ فَمُبَاح يَندَرج فِيه مِن التَّعَبُد مَا لا يُحصَى مِن إِعفَافِ نَفسِهِ والمرأةَ إِلَى غَيرِ ذَلِك وقَد أَنفَقَ مُوسى- عَليهِ السَّلامِ- مِن عُمرِهِ الشَّريفِ عَشرَ سِنينَ في مَهرِ ابنَةِ شُعَيب وذلك كما حكاه الله- عز وجل- في سورة القصص لما قالت المرأة لأبيها: ﴿يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأمِينُ﴾(القصص:26) ، ﴿قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ﴾(القصص:27) .
هنا يقول بن الجوزي- رحمه الله- أن والد المرأة هو شعيب النبي وهذا قال به طوائف من أهل التفسير ولكن لا دليل عليه ، بل لعل الدليل على خلاف ذلك ، وأنه رجل صالح وليس شعيب النبي ، لأن شعيباً- عليه السلام- قال لقومه:﴿ وَيَا قَوْمِ لا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ﴾(هود:89) ، ونحن نعلم أن لوطاًكان في زمان إبراهيم- عليه السلام- وهو بن أخي إبراهيم- عليهما السلام- ،وبين إبراهيم- عليه السلام- وبين موسى أكثر من أربعمائة سنة كما ذهب إليه بعد أهل التأريخ ,فلما يقول: ﴿ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ﴾ ، أي أن العهد قريب ، قوم نوح أبعد وقوم هود أبعد وقوم صالح أبعد ، وأقرب الناس إلى شعيب النبي قوم لوط ، فبعيد جداً أن يدرك موسى- عليه السلام- شعيبب النبي- عليه السلام- ، ولذلك هو رجل صالح ، وليس شعيب النبي يقول: مما يدل علي فضل النكاح أن مُوسى- عَليهِ السَّلامِ- أنفق مِن عُمرِهِ عَشر سِنينَ ، أجرَّ نفسه ، عمل بالأجرة عشر سنين ، هو طبعاً اشترطوا ثمانية على سبيل الجزم قَالَ:﴿ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ ﴾ وفي صحيح البخاري أن رجلاً من اليهود سأل سعيد بن جبير- رحمه الله- عن أي الأجلين قضى موسى- عليه السلام- فقال له: لا حتى أقدم على حبر العرب وهو بن عباس ، وحبر العرب ، وبن عباس كان في مكة فلقيه سعيد بن جبير فسأله أي الأجلين قضى موسى ؟ فقال أطيبهما وأوفاهما ، أو أطيبهما أو أكثرهما . إن رسول الله إذا قال فعل ، وهذا كلام بن عباس ويقصد برسول الله موسى- عليه السلام- ، وأنه لا يعد ثم يُخلف ، لأننا كما ذكرنا في المرة الماضية أن إخلاف الوعد لؤم والأنبياء منزهون عن هذا .يقول بن الجوزي: (فَلولَا أنَّ النِّكاحَ مِن أَفضَل الأشيَاء لَمَا ذَهبَ كَثيرٍ مِن زَمَانِ الأَنبيَاءِ فِيه)وكما قال تعالى:﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً ﴾(الرعد:39) ، وتعلمون حديث أنس الذي فيه أن ثلاثةً من المسلمين ذهبوا إلى بيوتات النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- فكأنهم تقالوها ، لأن النبي- صلي الله عليه وسلم- كان أحسن الناس خلقاً مع المرأة ، والذي ينظر إلى حياته الخاصة لا يتصور الأعباء التي ألقيت عليه- صلى الله عليه وسلم- عندما يلاطف نساءه وأولاده يقول القائل ليس عليه عبء على الإطلاق ليس هذا هو الذي يحمل عبء نشر الإسلام في العالم ، لكنه - صلي الله عليه وسلم- كان يعطي القدوة من نفسه .
الْنَّبِيِّ_ صَلَّيْ الْلَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ يُسابقُ عَائِشَةَ أَمَامَ الْجَيْشِ:ولك أن تتخيل هذا المنظر ، وفي الحديث الصحيح عن عائشة– رضي الله عنها- لما قالت:" كنافي غزاة مع النبي- صلي الله عليه وسلم- فقال للجيش تقدموا ، فتقدموا ، فقال تعالي أسابقك ، قالت: فسَابَقتَهُ فَسَبَقتُهُ ، قالت حتى إذا مضى زمان ونسيت وحملت اللحم ،_ أي صارت بدينة أكثر_ ، وكنا في غزاة فقال للجيش تقدموا ، فتقدموا ، فقال تعالي أسابقك ، قالت: فسَابَقتَهُ فَسَبقَني ، فجعل يضحك ويقول هذه بتلك " .
ضَيْقٍ عَطَنْ الْرَّجُلُ أَحَدٌ أَسْبَابِ فَسَادِ الْمَرْأَةُ وَتَحَوُّلِ خَلَقَهَا :هل يوجد أحد عنده سعة صدر يعمل كما فعل النبي- صلي الله عليه وسلم ، بكل أسف الشكاوى التي تأتيني كل يوم بالعشرات ، كثيرًا ما أسأل نفسي هل يوجد بيت سعيد ؟ من كثرة المشاكل التي تكون على أقل الأسباب وأنا أريد أن أقول كلامًا صحيحًا من جهة النص ومن جهة التجربة ، ضيق عطن الرجل أحد أسباب فساد المرأة وتحول خلقها ، الرجل الله عز وجل وسع قلب الرجل حتى أنه ليستوعب أربع حرائر وعشرات الإماء ,والأمة تعرف أن ليس لها حق ولا تغاضب الرجل لأنها لو غاضبته لباعها ، لكن المشكلة في الحرائر وسع الله قلب الرجل حتى يستطيع أن يستوعب أربع نساء وضيق قلب المرأة حتى أنها لا تسع إلا رجلاً واحداً ، فلو قال الرجل لكل امرأة من نساءه إني أحبك فهو صادق ، ولو قالت المرأة لغير زوجها أني أحبك فهي كاذبة ، ليس كاذبة على الرجل ، هي كاذبة إما لأنها خانت زوجها ، قلبها لا يتسع إلا لرجل واحد .وسبحان الله إذا تزوج الرجل أربعة نسوة ضاق قلبه وصار كقلب المرأة ، لا يستطيع أن يحب خامسة ، فقلبه يغلق ويضيق إذا وصل إلى النصاب الشرعي تجده غض طرفه وأغلق قلبه لم يعد يسمع هكذا أو هكذا ، حتى لو تمني والنساء التي معه فضليات وتقيات ويراعين العشرة ، ماذا سيفعل فيهن ؟ ، لا يقدر أن يعمل شيء ، لا يستطيع أن يطلق ، ولا أن يسيء العشرة إلى آخره ,فهذا القلب قلب الرجل الذي يسع أربع نساء ، كيف ضاق عن امرأة واحدة وأنت عندك فراغ ومساحة في القلب هذا سوء استغلال المساحة الخالية في القلب من قبل الرجل ، وكما نعلم أن المسافات التي جعلها الله عز وجلَّ بين العباد رتب عليها أحكامًا ، فيه مسافات بين الناس ، فمثلاً مع الرجل وامرأته قال الله- عز وجل-:﴿ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ﴾(البقرة:228) ، يكون الرجل مكانه فوق ، والمرأة مكانها تحت ، وتحت هذا ليس عيب .
اخْتِصَارِ الْمَسَافَاتِ هُوَ الْسَّبَبُ فِيْ فَسَادٍ الْعَالَمَ كُلَّهُ:حتى لا يأتي الجماعة المدافعون عن المرأة ويقولون كيف المرأة التي نعمل على أن نأتي بحقوقها الضائعة تجعل مكانها تحت ، هذا هو مكانها ، اليوم لما يكون واحد صاحب شركة استيراد وتصدير وواحد عامل ينظف المكتب ، نستطيع أن نضع الاثنين ونبدل الكراسي ، لا أحد يقبلها ، حي هذا المحتج الذي يتكلم عن حقوق المرأة لا يستطيع أن يختصر المسافات التي بين العباد ، وليس المرأة والرجل حتى المسافات التي بين العباد لا يستطيع أن يختصرها . فصلاح العالم أن تكون المرأة في مكانها ، وأن يكون الرجل في مكانه ، فأصبح هناك مسافة بين الاثنين ، إذا واحد منهم اختصر المسافة كأن ينزل الرجل أو تصعد المرأة فسد العالم ، اختصار المسافات هو السبب في فساد العالم كله المسافة بين الأب والابن ، والنبي- صلى الله عليه وسلم- جعل مسافة بين الرجل وولده ، حتى أن النبي - صلى الله عليه وسلم- نهى الولد أن يمشي أمام أبيه أو أن يحد النظر إليه أو أن يسميه باسمه ، اختصار المسافات ضيع عاطفة البنوة وضيع عاطفة الأبوة ، ويقولون إن كبر ابنك اجعله أخ لك ,فكانت النتيجة أن الولد يقول لأبيه يا عم الحاج واذهب يا عم الحاج وتعالي يا عم الحاج ، وغير ذلك من هذا الكلام ، وهناك بعض الشباب أن سمعته يقول لوالده والله يا عم الحاج أنت تلعب بذيلك وشكلك ليس منضبط فقلت له يا بني كيف تتكلم بهذا الكلام ، كيف تخاطب أباك ، والأب يضحك اختصار المسافة ضيع الكثير.
فَأَيُّ مَسَافَةٌ جُعِلْتُ فِيْ الْشَّرْعِ يَنْبَغِيْ أَنْ تَظَلَّ كَمَا هِيَ: رجعنا إلى المرأة وإلى الرجل ن اختصار المسافة هو الذي أفسد البيوت الآن إذا لم يقوم الرجل بحق القوامة على المرأة نشزت المرأة عليه ، والمرأة حتى لو كانت شخصيتها قوية تحب الرجل القوي ، حتى لو خالف أهواءها ، ممكن تغاضبه وتخاصمه لكنها معجبة به ، وهذا الكلام أنا لم أعرفه إلا من التجارب تخاصمه لكنها معجبة به ومعجبة بأخلاقه ورجولته .
فَيَكُوْنُ كُلُّ فَسَادِ إِنَّمَا سَبَبُهُ فِيْ الْأَصْلِ أَنَّ الْرَّجُلَ لَمْ يَقُمْ بِحَقِّ الْقَوَّامَةُ عَلَيَّ الْمَرْأَةُ :قال الله- عز وجل-:﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾(النساء:34) ، اتساع قلب الرجل هو الذي يجعل المرأة تستقل ، والمرأة قلبها في أذنها تحب تسمع الكلام الجميل الكلام الطيب ، نقول: والمرأة قلبها في أذنها ، بمعني أنها لو تحمل جبل ونقلته من مكان إلى مكان ثم جئت وشكرتها , التعب كله يزول ، لكن فيه ضيق حدث عند الرجال ، لا يريد أن ينطق ، لا يريد أن يتكلم ، لأن الخَرَص الزوجي له أسباب ، لماذا يصاب الرجل بالبكم ؟ لأن المرأة إذا الرجل تكلم تعمل على كل جملة مشكلة ، فيقول الرجل أهون الشرين أسكت ,أنا لا أجعل المسألة على الرجل كلها ، لكن أنا أضع علامات ، أريد أن أقول أن الرجل عنده ضيق عطن ، يريد أن يتكلم لا يستطيع أن يتكلم ، والنبي- عليه الصلاة والسلام- كان يتكلم ، وكانت عائشة- رضي الله عنها- كما في حادثة الإفك لما وقعت الحادثة وأحست بأشياء ما كانت تراها من النبي- صلي الله عليه وسلم- حتى علمت بالخبر ، فقالت( وكان يَريبُنِي أني لا أجد اللطف الذي أجده منه حين أشتكي ).ليس من عادته- صلي الله عليه وسلم- لما كانت تمرض تحس بلطفٍ شديد في معاملة النبي- صلي الله عليه وسلم- ، وفي هذه المرة مرضت شهرًا لم تشعر بهذا اللطف ووضعت علامة استفهام لماذا ذلك ؟ لا تعرف لما ، وحتى عرفت الخبر وأن القوم خاضوا في حديث الإفك .الذين جاءوا يسألون عن حياة النبي- صلي الله عليه وسلم- في بيوتاته لم يجدوه فعل شيئًا كبيراً، فقالوا: هذا رسول اله - صلي الله عليه وسلم- غفر الله له ما تقدم من ذنبه ، وهذا غض من عبادته ، كأنهم يريدون أن يقولوا عبد أم لم يعبد هو سيدخل الجنة ، بخلافنا نحن ، نحن لابد أن نعمل جيدًا ، لا نتكل على عمل رسول الله- صلي الله عليه وسلم- لأنه مغفور له ، فيكون في هذا تعريض بقلة عبادته أم لا ، لذلك النبي- صلي الله عليه وسلم- لم يترك هذا الأمر ، إنما جمع المسلمين وقال: " ما بال أقوام يقولون كذا وكذا أما إني أتقاكم لله وأشدكم له خشية ولكني أقوم وأنام ، وأتزوج النساء ، وأصوم وأفطر ، فمن رغب عن سنتي فليس مني " .
كُلِّ إِشْكَالَ فِيْ بُيُوَتِنَا سَبَبُهُ أَنَّنَا لَمْ نَقُمْ الْإِسْلَامِ : أنا أريد الأخوة والأخوات يدرسوا حياة النبي- صلي الله عليه وسلم- وحياة أزواجه حتى تنتهي المشاكل من البيوت . لما تأتي لتحقق المشاكل لا تجد مشكلة ، مشكلة تافهة جدًا ، كل إشكال في بيوتنا سببه أننا لم نقم الإسلام ، الإسلام إذا دخل في شيء يعدله ، أي إشكال ما بين اثنين ، ما بين رجل وامرأة سببه أنهما لم يقيما الإسلام ، لو أقاما الإسلام لانتهت كل المشاكل .صبر الأنبياء على النساء ، وصبر الأنبياء علي أقوامهم ، لأن الاثنين مرتبطين ببعض .
ِإذَا اسْتَطَاعَ الْمَرْءِ أَنْ يَسْتَوْعِبَ الْنَّاسُ فِيْ الْخَارِجِ اسْتَوْعَبَ امْرَأَتَهُ :وإذا استطاع أن يستوعب نسائه استوعب الناس ، لأن الناس لن يعملوا معه أكثر مما يعمله معه النساء النساء يلاعبوه ، وكل واحدة لها مذهب ، وكل واحدة تلف وتدور وتريد أن تصل إلى المعلومة بستمائة سؤال ، وكل سؤال يختلف عن أخيه ، كل سؤال شكل ,حتى اذكر وأنا أقرأ في تاريخ الرومان أنهم ما كانوا يولون الرجل الملك إلا إذا زوجوه ، فإن نجح مع امرأته ولوه الملك ، مما يدل أن كون الرجل يقيم المرأة على الجادة هذا يحتاج إلى بصر ويحتاج إلى يقظة .يقول بن الجوزي: ( فَلولَا أنَّ النِّكاحَ مِن أَفضَل الأشيَاء لَمَا ذَهبَ كَثيرٍ مِن زَمَانِ الأَنبيَاءِ فِيه )وأنت تعرف أن أعبد الناس هم الأنبياء ، فكيف عشر سنوات من عمر موسى تُنفق كمهر للمرأة ، وهذا فيه تقدير للمرأة أيضاً، أن المرأة أخذت من عمر موسى- عليه السلام- عشر سنوات .يقول: وقد قال بن عباس رضي الله عنهما:" خِيارُ هذه الأمة أكثرها نساءً " وهذا الحديث رواه البخاري ، وهذا الحديث يحتمل معنيين أحدهما أقوى من الآخر .المعني الأول: أن الرجل كلما أكثر من النساء كان أفضل من الذي يقتصر على واحدة ، لماذا ؟ لأن نفعه متعدي ، فيه الإنفاق على المرأة وفيه إعفافها ، وفيه أيضًا رعاية أسرتها ، والواحد لما يتزوج المرأة لا يتزوجها بمفردها ، هو يتزوج المرأة وأهلها ، لأن مطلوب منه صله ، ومطلوب إذا وقع أصهاره في مشكلة لابد أن يقف ، أي أصبح عليه عبء المرأة وعبء الأسرة حتى لو كانت الأسرة لا تأخذ منه فلوس ، لكن هناك عبء أدبي ، الجماعة الذين يتكلمون ويقولون أن الرجل إذا تزوج بأكثر من امرأة ، يتزوج لكي يتمتع ونحن أجبنا عن هذه المسألة من قبل ذلك وقلنا أنه لا جناح .لكن تعالوا لنتكلم بالعدل الرجل إذا أراد أن يفتح بيتاً آخر ، تعالوا نري في هذا الزمان الواحد لو عنده أسرة مكونة من امرأة وأربع أولاد مثلاً ، هذا كم يحتاج من الجنيهات في الشهر ، نحن عندنا هنا إيجار الشقة لوحده ستمائة جنيه وكهرباء وماء ونور وغاز ولو عنده سيارة بنزين ، نقول في الموسط لكي الرجل يعيش عيشة كريمة يحتاج ألفين جنيه ، الموظف الذي يعمل منذ ثلاثين سنة كم مرتبه ؟ ستمائة جنيه بالتمام والكمال , فمطلوب إذًا بعد أن يقضي العمل ، يخرج ويعمل في عمل آخر ، لكي يستطيع أن يعوض هذا الفاقد من المرتب .يخرج الساعة الثانية من العمل ولن ينزع ملابسه سيخرج من العمل علي العمل الخاص ، وسنفترض أن الرجل في العمل الخاص سيعطيه ألف وأربعمائة جنيه ، وهذه مسألة ليست موجودة إلا في وظائف معينة وسنفترض أنه سيجدها ، سيعود إلى البيت الساعة الثانية عشر بالليل ، خرج من الساعة الثامنة صباحاً ورجع الساعة الثانية عشر بالليل لكي ينفق على بيت واحد والرجل إذا أراد أن يتزوج لكي يفتح بيت آخر ، ولتكن المرأة ليس معها أولاد ، نقسم المسألة نصفين فنجعلها ألف جنيه لكي يأتي بالسكن وغير ذلك هذه الألف جنيه لو افترضنا أنه عنده الألفين جنيه جاهزين من عمل واحد فقط وسيعمل بعمل آخر لكي يأتي بألف جنيه ، هذا العمل سيأخذ كم ساعة في اليوم ؟ .ثماني ساعات في اليوم ، ستة في ثمانية تساوي ثمانية وأربعون ساعة في الأسبوع فيكون عنده في الأربع أسابيع قرابة مائة وتسعون ساعة مثلاً لكي يأتي بالألف جنيه ، الجماعة الذين يتكلمون ، أحياناً المرء يضطر أن يتكلم بكلام لا يريد أن يتكلمه ، لكن ماذا تعمل وهم يجعلونك تمشي على حد الموس ، لابد أن تتكلم ؟، لكي تسد هذه الأفواه المغالطة التي تتكلم هذا الكلام ، لما يقول الرجل أساساً يتزوج لكي يتمتع ، وأنا الآن عندي مائة وتسعون ساعة أعمل فيها بكل قوة لكي أحضر فيها ألف جنيه . هو الرجل لو أراد أن يتمتع مع المرأة يتمتع بكم ساعة ، ساعة ، ساعتين ، ثلاثة ، عشرة ، في مقابل مائة وتسعين ساعة لنقص عشر ساعات مقابل عشر ساعات ، يبقى مائة وثمانون ساعة يعمل فيها دون راحة ، فمن الذي يتعب ؟ أين المتعة التي يتكلموا عليها ، ثم كما نقول الرجل لما يتزوج المرأة فيه عبء أدبي على الأقل ، وليس عبء مادي فقط ، مسألة المواساة ، وأنه لابد أن يذهب إلى الأفراح والأعياد والجنائز وأي مناسبات لابد أن يكون موجود فيها ، أليس هذا كله عبء عليه ؟ عبء بدني وقد يكون عبء مالي لأن سيترك عمله الذي يحضر منه الفلوس ، لكي يجامل وغير ذلك .الزواج تبعة ثقيلة جداً لاسيما في هذا العصر ، فدعوى التمتع وهذا الكلام الغريب الذي يقولوه ، الحقيقة عندما نتكلم بصراحة ونتكلم بإنصاف دعوة لا تثبت أمام البرهان الصحيح ,بن عباس رضي الله عنهما:" خِيارُ هذه الأمة أكثرها نساءً " الرجل يتزوج أكثر من امرأة أفضل من الذي يتزوج امرأة واحدة وهذا هو المعني الأول على أساس أن نفعه متعدي لأكثر من أسرة وقد يكون الرجل غنياً وأصهاره فقراء فيكون أيضًا استطاع أن يحمل هذه الأسرة .مثلاً لما واحد أراد أن يتزوج على امرأته ثم قالت له أنت لما ستتزوج ، الذي أنت ستنفقه عليها لما تكون زوجه أنفقه عليها بدون زواج ، طالما أن قلبك رقيق وخفيف وتريد أن تخدم أنظر أنت من وأعطها الألف جنيه ، وهذا الكلام لا يستقيم ، لأن أنا لما أتزوج المرأة أحمل أسرتها بالكامل وصارت عبء علي لا أستطيع أن أتخلص منه ، إنما المرأة الذي أنفق عليه وعلى أهلها وحدث لي إملاق وأريد أن أوسع في حياتي أذهب في فسحة ، أقول لهم معذرة يا جماعة أنا متأسف لن أستطيع أن أعطيكم شيء ، لأن الحمل الأدبي غير موجود ، وهذا المعني الأول .المعني الثاني: وهذا المعني هو الأقوى ، بن عباس سأل سعيد بن جبير ، قال له: "أتزوجت يا سعيد ؟ قال له: لا ، قال له: تزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساءً " ، وهو يقصد النبي- صلي الله عليه وسلم- وهذا هو المعني الأقوى ، وأنا قلت فيه معنيين واحد أقوى من الثاني ، المعني الأقوى أن خير هذه الأمة يقصد بن عباس بهذا الكلام رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ، وإنما قال من هذه الأمة حتى لا يُعترض بداود وسليمان ، وأنت تعرف داود وسليمان مثلاً داود كان له تسعون امرأة ، وفي رواية سبعون ، وسليمان كان كذلك كما في الحديث في الصحيحين حديث أبو هريرة ، أن سليمان- عليه السلام- قال:" لأطوفن الليلة على مائة امرأة كلهن يلد فارسًا يقاتل في سبيل الله ، فقال له الملك: قل إن شاء الله ، فلم تلد منهن امرأة إلا امرأة واحدة ولدت نصف إنسان " _ولدت مولودًا غير مكتمل نصف إنسان قال ﷺ - معقبًا على هذه الحكاية " فو الذي نفسي بيده لو استثني _ أي لو قال إن شاء الله_، لولدت كل امرأة فارسًا يقاتل في سبيل الله ، ولكان دركًا لحاجته " ، فيكون تقييده في هذا لكلام وهو( هذه الأمة ) حتى يخرج ذكر داود وابنه سليمان عليهما السلام ,يقول: (وقالت سُرِيَةِ الربيع بن خُثَيم: كان الرُبَيعُ يَعزِل .)بن الجوزي يأتي بالفضلاء وعلى رأسهم الأنبياء ثم الصالحون ، الذي لو كان التجافي عن الدنيا عن مثل هذا في الدنيا لكانوا هم أولى الناس بترك ذلك فطالما أنهم قبة الفضل وفعلوا ذلك دلَّ على أن ذلك ممدوح ، وليس بمذموم .سرية الربيع: هي كما قلنا أمة الربيع بن خثيم- رحمه الله- ، قالت كان الربيع يعزل ، أختم درس اليوم بكلام ذكي عن الربيع ، لأني أعلم أن أغلب الجلوس لا يعلمون من هو الربيع بن خثيم .
نُبْذَةً عَنْ الْرُّبَيِّعِ بْنِ خُثَيْمٍ:الربيع بن خثيم: هو أحد تلاميذ بن مسعود- رضي الله عنه- وهذا يدلك على أنه متقدم ، من التابعين القدامى الكبار ، لماذا ؟ لأن بن مسعود توفي في خلافة عثمان ، توفي قديمًا ، أظن سنة ثلاثة وثلاثين أو قريب منها وأنا لم أضبط تاريخ الوفاة . يقول بن مسعود عن الربيع: إذا رآه قال: يا أبا يزيد والله لو رآك رسول الله- صلي الله عليه وسلم لأحبك ، وما رأيتك إلا قلت: وبشر المخبتين وهذا كلام بن مسعود ، وهذه شهادة عظيمة ، أعظم شهادة ومنقبة للربيع وكان يغض طرفه حتى أن جارية بن مسعود كانت إذا فتحت الباب ووجدت الربيع قالت له: صاحبك الأعمى بالباب ، من شدة غضه لبصره وأن طرفه لا يفارق الأرض حياءًا من الله- عز وجل- فقد رأيت أن أعطر هذا المجلس بذكر شيءٍ من كلام الربيع بن خُثيم- رحمه الله تعالي ، ويروي منذر الثوري قال وهذا الأثر أخرجه بن سعد في كتاب الطبقات الكبرى وأخرجه أبو نعيم في كتاب حلية الأولياء .كان الربيع إذا أتاه الرجل يسأله يقول لهSad اتق الله فيما علمت وما استؤثر به عليك فَكِلهُ إلي عالمه ) مثل مسائل القضاء والقدر والحكمة من مسألة القضاء والقدر التي لا تعرف أن تصل إليها ، إذا استأثر الله- عز وجل- بشيء كما قال إبراهيم الحربي فَالهُ عنه ، إِلهِ عنه أي كِلهُ إل عالمه( لا أنا عليكم في العمد أخوف مني عليكم في الخطأ ، وما خَيرِكُم اليوم بِخَير ولكنه خيرٌ من أخر شر منه )أي المسألة أن المفاضلة في الضعف والهوان ، وليست المفاضلة في الفضائل كما قال القائل: أننا قوم أوتينا من العجز والهوان أضعاف أضعاف ما أوتي أسلافنا من الجد والقوة ، كانوا يتفاضلون قديمًا بالعلم ، فيقال: فلانًا أعلم من فلان ونحن اليوم نتفاضل بالجهل فيقال: فلان أخف جهلاً من فلان .ومثلما بعض العلماء راقب الفرق ما بين القرون الخوالي التي كان فيها الإسلام والسنة وغير ذلك ، قال: (كانوا قديمًا يدورون ما بين سنة وبدعة والآن يدورون بين بدعةٍ ورِدَة ،) أي أن المسألة في النازل . (وما خَيرِكُم اليوم بِخَير ولكنه خيرٌ من أخر شر منه ، وماتتبعون الخير حق إتباعه ، وما تفرون من الشر حق فراره ، ولا كل ما أنزل الله على محمد- صلي الله عليه وآله وسلم- أدركتم ، ولا كل ما تقرئون تدرون ما هو ، ثم يقول السرائر ن السرائر _ أي نقوا السرائر_ اللاتي يًخفَينَ من الناس وهم لله بوادٍ ، التمسوا دوائهن ، وما دوائهن إلا أن يتوبا ثم لا يعود .)وروى منصور بن المعتمر: عن إبراهيم قال: قال فلان: ما أرى الربيع بن خثيم تكلم بكلام منذ عشرين سنة إلا بكلمة تصعد﴿إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ﴾(فاطر:11) ،بكلمة تصعد أي من الكلام الصالح التي لا ترد علي صاحبها . وعن بعضهم قال: صحبت الربيع عشرين عاماً سمعت منه كلمةً تُعَاب وقال آخر: جالست الربيع بن خثيم سنين فما سألني عن شيء مما فيه الناس إلا أنه قال لي مرةً أمك حية ، هذا هو الذي أخرجه عن الذكر ، أما عدا ذلك فكان الربيع مشغول بالذكر . وروي الثوري عن أبيه:_ سعيد بن مسروق _،( كان الربيع بن خثيم إذا قيل له كيف أصبحتم ؟ قال: ضعفاء مذنبين نأكل أرزاقنا وننتظر آجالنا )، وهذا قمة التواضع والإخبات وهضم النفس . هذه الأمة أمة عظيمة ، واحد مثل الربيع بن خثيم لو وجد عند غيرنا لاتخذوه حبرًا ، وهذا واحد من ملايين في هذه الأمة المجيدة التي تمتلئ بالفضل .ابنة الربيع قالت لأبيها: ( يا أبتاه ألا تنام ؟ لأنه كان كثير السهر ، كثير الصلاة فيقول: يا بنيتي كيف ينام من يخاف البَيَات)_، والبيات : معناه أن العدو يُبَيتُه ، فأي واحد يعرف أن العدو سيهجم عليه مستحيل يعرف ينام ، وهو يقصد بذلك الموت .قالت سرية للربيع: إنه إذا كان دخل عليه الداخل وفي حجره مصحف يغطيه وهذا كان دأباً لبعض السلف أيضاً، كانوا يخفون أعمالهم خشية أن يدخل عليها رياء ، كان أيوب السختياني إذا ذكر النبي- صلي الله عليه وسلم- بكى ، فكان الربيع يقول سبحان الله ما أشد الزكام ، وكان الأوزاعي يصلي فإذا دخلت أمه إلى مسجده وجدت مكان سجوده رطباً من دموعه .وأنت تعرف الإنسان إذا كان بكاء أجفانه تذبل ، فكان إذا أراد أن يخرج اكتحل حتى يشد جفنه ، وحتى لا يُقال له لما هذا الذبول فيكشف عمله فكانوا يتعاملون مع العمل الصالح كأنه عورة ، كانوا يجتهدون في إخفائها كما فعل الربيع بن خُثيم ، والربيع له مجاهدات وهو مشهور بالزهد وحسبك قول بن مسعود فيه: (وبشر المخبتين)، ومع ذلك كان الربيع يتسرى ، كان له أكثر من سُرية ، وهذا لو كان شيئًا مذموماً لكان هؤلاء الفضلاء أبعد خلق الله- تبارك وتعالى- عنه ،وأما المطعم الذي هو المحور الثالث الذي ذكره بن الجوزي على أساس أنه من الدنيا ، فهذا إن شاء الله نستوفي عليه الكلام اليوم بإذن الله تعالي .

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
المحاضرة السادسة عشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» المحاضرة السابعة عشر
» المحاضرة الثالثة عشر
» المحاضرة الرابعة عشر
» المحاضرة الخامسة عشر
» المحاضرة السابعة عشر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: خطب الجمعه والدروس المفرغه.-
انتقل الى: