مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
الاسلام الكتاب ثابت تدوين حديث السنة 06 الحديث الملك 0 العالم د_خالد_عماره سورة منقول أحمد ماذا تفسير توثيق محمد الاشهر موزلى خطبة رواية فائدة_لغوية رمضان أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Empty
مُساهمةموضوع: الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة   الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة Emptyالسبت 17 سبتمبر 2011, 8:03 am


الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة

قال بن الجوزي- رحمه الله تعالي-: (من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة ومن ادّعى الصبر، وكل إلى نفسه ، ورب نظرة لم تناظر ، وأحق الأشياء بالضبط والقهر، اللسان والعين ، فإياك إياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى مع مقاربة الفتنة ، فإن الهوى مكايد وكم من شجاع في صف الحرب اغتيل فأتاه ما لم يحتسب ممن يأنف النظر إليه ، واذكر حمزة مع وحشي ).

فَتَبَصّرَ ولا تَشِـم كُلّ بَـــرقٍ

رُبَّ بَرقٍ فيه صَوَاعِقُ حَينِ
واغضض الطرف تسترح من غرامٍ
تكتسي فيه ثوب ذلٍ وشينِ
فبـَـلَاءُ الفَتى مُوَافَقةِ النَّفــسِ
وَبِدءُ الهَوىَ طِمُوحُ العَيـنِ

يقصد بن الجوزي من هذه الخاطرة: أن المرء لابد أن يسد الذريعة إلى كل مواطن الفتن ولا ينظر إلى عزم نفسه فإن العزم ينفسخ .ولذلك يقول: ( من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة )وكان النبي ﷺيحث الواحد منا أن يكون بطيء السير في الفتنة ، وفي هذا حديث رواه الإمام مسلم- رحمه الله- في صحيحه من حديث أبي بكرة- رضي الله عنه ، وأنا أحب أن أذكر ألفاظ الحديث فلذلك لا أذكره من حفظي ، حفظي مقارب صحيح لكن تلاوة الحديث بلفظه أجود ، يقول عثمان الشحام ، انطلقت أنا وفرقد السبخي ، وفرقد السبخي ضعيف الحفظ لكن ليس له هنا رواية ، إنما هو رجل مصاحب فقط انطلقت أنا وفرقد السبخي إلى مسلم بن أبي بكرة وهو في أرضه فدخلنا عليه فقلنا: هل سمعت أباك يحدث في الفتن شيئًا ؟ أبوه أبو بكرة- رضي الله عنه- ، قال: نعم ، سمعت أبو بكرة يحدث قال: قال رسول الله- ﷺ : " إنها ستكون فتن ألا ثم تكون فتنة القاعد فيه خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي ، ألا فإذا نزلت أو وقعت فمن كان له إبل فليلحق بإبله ، ومن كانت له غنم فليلحق بغنمه ، ومن كانت له أرض فليلحق بأرضه ، فقال رجل يا رسول الله أرأيت من لم تكن له إبل ولا غنم ولا أرض – أي ماذا يفعل ؟ - فقال: يعمد إلى سيفه فيدق على حده بحجر ثم لينجو إن استطاع النجاة ، اللهم هل بلغت قالها ثلاث مرات- ﷺ ، فقال له رجل يا رسول الله أرأيت إن أكرهت حتى ينطلق بي إلى أحد الصفين أو أحد الفئتين ؟ فضربني رجل بسيفه أو يجيء سهم فيقتلني فقال ﷺ ، يبوء بإثمه وإثمك ويكون من أصحاب النار " .
هذا في حال الذي أُنطِلِقَ به ، أيضًا حضه على ألا يسدد سهمًا إلى أحد ، أي كن كخيري ولد أدم كن عبد الله المقتول ولا تكن عبدَ الله القاتل ، وصل الأمر أن يكف المرء آذاه إلى هذا الحد , وفي حديث أبي سعيد في الصحيحين( قيل يا رسول الله من خير الناس فقال ﷺ :" مؤمن يجاهد في سبيل الله بماله ونفسه ، قيل: ثم أي ؟ قال: مؤمن في شعب من الشعاب يتق الله ويدع الناس من شره " ,وفي حديث أبي ذر في الصحيحين لما سأل أبا ذر النبي ﷺماذا يفعل ؟ فكان من جملة ما أمره قال:" يصنع لأخرق ، قال: أرأيت إن لم يحسن ؟ قال: يكف أذاه عن الناس فله بذلك صدقة" .
فِي الْفِتَن يَنْبَغِي أَن يَلْجَأ الْمَرْء إِلَى الْوَاضِحَات وَعَلَيْه أَن يَتْرُك الْمُشْتَبِهَات وَمَوَاضِع الْتَّأْوِيْل ،:كما فعل سعد بن أبي وقاص لما وقعت الفتنة بين على ومعاوية- رضي الله عنهما- ، اعتزل جماعة من أصحاب النبي ﷺالفريقين جميعًا ، منهم سعد بن أبي وقاص ومنهم عبد الله بن عمر ومنهم محمد بن مسلمة ,عبد الله بن عمر اعتزل حتى أن عائشة- رضي اله عنها وقد صح ذلك قالت لغلامها بعد موقعة الجمل وبعدما عقر جملها- رضي الله عنها- وأرجعها علي بن أبي طالب إلى المدينة ، فقالت لغلامها إذا مر أبو عبد الرحمن فأذن له ، فمر أبو عبد الرحمن وهو عبد الله بن عمر- رضي الله عنهما- فدخل عليها فسلم فقالت له يا أبا عبد الرحمن ما منعك أن تنهاني عن الخروج ؟ قال رأيت رجلين غلباك ، وهما طلحه والزبير بن العوام- رضي الله عنهما- ، وكان طلحة والزبير بن العوام كان لهم نية صالحة في الموضوع ، أن عائشة- رضي الله عنها- كان معروف أنها محبوبة وكانت حبيبة الرسول ﷺوتصورا أنها مجرد أن تقف في الصف وتقول اتقوا الله ، ممكن ، لكن في الفتنة تضيع أحلام الرجال والذي يحرك الدفة هم السفهاء ، طبيعة الفتن كذلك ,وكان أمر الله قدرًا مقدورا ، كان الأمر على غير ما توقع طلحة والزبير وعلي غير ما توقعت عائشة- رضي الله عن الجميع- قالت له يا أبا عبد الرحمن لما لم تنهني ؟ قال رأيت رجلين غلباك ، قالت: والله لو نهيتني لانتهيت ، وكانت إذا ذكرت خروجها تبكي حتى تبل خمارها لاسيما إذا وصلت في القراءة إلى قوله تعالي: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾(الأحزاب:33) .سعد بن أبي وقاص ترك القصة كلها وخرج إلى العقيق مكان قريب من المدينة فكلموه في ذلك ، أنا أتكلم الآن على أن الإنسان في مواضع الفتن لا يسارع لابد أن يكون بطئ الخطى ، ولابد أن يعلم أن كثير من الأخبار التي تأتيه تكون كاذبة ، وعلى أحسن محمل خطأ في التصور أو خطأ في التأويل ، كما حدث بعد فتنة الخليج التي حدثت ، وطلع في الجزيرة جماعة قرضوا أعراض أهل العلم وطلبة العلم وهذا الكلام ، وكنت ممن نالني النصيب الوافر من هذا الأذى ، حتى قال قائل أن أخطر إنسان على السلفية في مصر هو أبو إسحاق الحويني ,لماذا خطر على السلفية وهو الذي لم يعرف في حياته إلا السلفية ، قال: لأنه يضع السم في الدسم ، يتكلم في علم الحديث ويأخذك إلى علم الحديث وسفيان بن عيينة ومعمر ثم يضع لك القطعة ، فأنت في بؤرة اللاشعور القطعة التي يريد أن يضعها ، يضعها وأنت لا تدري ، فنسبوا الجماهير إلى الغفلة ، جعلهم كلهم مغفلين ولا أحد ممكن ينتبه ماذا أفعل وأنا وغيري ممن اكتوينا بهذه الفتنة فرأينا أننا نأخذ سبيل أهل العلم في الفتن وهو أن تكف لسانك ، كتمنا ألسنتنا حتى انجلت عن خير ، وأنا الحقيقة استفدت بهذا الأثر الذي سأذكره عن سعد بن أبس وقاص غاية الاستفادة في هذه الفتنة التي كانت أشد من ضرب السيف ، لأن كون واحد يرميك في اعتقادك هذا أعظم من أن يرميك في عرضك ، أنت إذا نسبت إلى التجهم مثلاً عند أهل الاعتقاد الذين يعيشون حياتهم للدين هذا تقدم عنقك لا يقربك ذلك من إثم ، يكون أحب إليك من أن تتهم بالتجهم أو الاعتزال أو أي مذهب من هذه المذاهب الرضية .سعد بن أبي وقاص يقول: الأثر الذي نفعني الله به كثيرًا لما سألوه لماذا لم تنحز إلى طائفة من الطائفتين ، قال( إن مثلي ومثل أصحابي كمثل رفقة في طريق )، يمشون متفقين وليسوا مختلفين ، كلهم في طريق واحد ،_ (فأظلمت عليهم) نزل عليهم ظلام دامس لا يعرفون أن يروا شبرًا أمامهم _ (فقال جماعة الطريق يمينًا فساروا ، وقال جماعة الطريق يسارًا )،_ لا يرون شيئًا يجتهدوا_(فساروا ، وقلنا نحن لا نمضي حتى تنجلي ، فلما انجلت كنا على الأمر الأول ) لأننا ومن ذهب يمينًا ويسارًا لسنا مختلفين أن المكان الذي وقفنا به صواب مائة بالمائة ، ولم ينكر أحد منا هذا الطريق اللاحق .لكن الذين ذهبوا يمينًا اجتهدوا فربما أخطئوا ، صح معذور لكنه أخطأ ، والذين اجتهدوا وذهبوا يسارًا معذور لكنه أخطأ ، أما نحن فكنا على الأمر الأول .فيكون موقف المسلم في الفتن أن يصون سمعه وأن يصون بصره ، ممكن الإنسان الفاضل تجري على لسانه الأباطيل ، مثلما جري على لسان حسان بن ثابت ، أليس هو ممن نقل حديث الإفك عن عائشة ، ولا أحد يقول أن ناقل الكفر ليس بكافر لأن المسألة هنا تتعلق بأعراض ودماء وكما قال القائل: فإن الحرب أولها كلام .
فالإنسان في زمان الفتنة يصون سمعه ويصون بصره: ويعلم أن كثير من الفضلاء قد يتكلم في زمان الفتن بكلام غير صحيح ، فيتقي الله- عز وجل ويقل من الكلام ويقل من السمع ، يكون بطيئًا ، بطئ السير ، بطئ السعي ، بطئ الاستماع ، بطئ النقل ، لا ينقل .فيقول بن الجوزي- رحمه الله-: (من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة ) نحن عندنا باب في أصول الفقه كبيرٌ اسمه باب سد الذريعة ، أي قبل أن تصل إلى المنكر يغلق الباب بحديد ، مثلاً النظر محرم لذاته أم محرم لغيره ؟ ،﴿ وقُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾(النور:30)﴿ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ﴾(النور:31)، هذا محرم لذاته ، عندنا النظر بريد الزنا ، فأنا عندي نظر وزنا ، الزنا محرم لذاته أم محرم لغيره ؟ ، لكي نوضح المسألة لأن ربما بعض إخواننا لا يكون فاهم معنى ذاته وغيره .
المحرَّم لذاته: لم يبيحه الله يومًا من الأيام ، لما يشتمل عليه من القبائح ذاته قبيحة لا ينفع أن يكون حلال في يوم من الأيام ، كالشرك وكالقتل والزنا ما أباحها الله في يوم من الأيام لأحد ، فيقول هذا يقول محرم لذاته .
أما االمحرَّم لغيره: فأصله حلال لكن انضم إليه شيء نقله من الحل إلى الحرمة مثلما يمثل الفقهاء رجل عنده حدائق من العنب ، إذا قص العنب ووضعه في أقفاص وأعطاه إلى تجار الفاكهة فهذا حلال ، أما إذا أخذ الأقفاص وأعطاها لمن يعصر الخمر فهذا حرام ,لو واحد أخذ العنب وأعطاه لواحد يعصره خمر أقول له حرام ، ولا يأتي يقول لي هو العنب حرام ، لا ، أكل العنب حلال لكن كونك تأخذه وتضمه إلى حاجة أخرى ، فيقول لك هذا حرام لغيره أي بسبب ما يؤدي إليه .النظر إلى المخطوبة أليس جائز ، وهذه المخطوبة أليس أجنبية الأصل ، فإذا كان حراماً لذاته لا يستقيم هذا الكلام ، ليس كالزنا ، لو كان حراماً لذاته ما أبيح النظر أصلاً ، ولا تكون هناك علة أن ينظر للمرأة ، فإذا أراد المرء أن يخطب امرأة فيحل له أن ينظر إليها .
لذلك العلماء يقولون:قاعدة:ما منع سدًا للذريعة يباح للمصلحة الراجحة:واحد ذهب ليخطب واحدة فمن مصلحته أن ينظر إليها ، نعم حتى لا يطلقها ثاني يوم ويقول: لا، ليست هذه التي رأيتها ، أنا كنت أريد واحدة عينها واسعة وشعرها كذا ، لا ، وحديث المغيرة بن شعبة لما خطب امرأة من الأنصار وذكر ذلك للنبي- ﷺ فقال:" أنظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكم " ، أي أن يدوم الود بينكما ، وفي اللفظ الأخر:قال له:" أنظر إليهافإن في أعين الأنصار شيئًا " ، وفي رواية ثالثة:هذا الشيء هو صغر العين ، " فإن في أعين الأنصار صغرًا " .تجد عين ضيقة كالجنس المغولي هكذا الجماعة اليابانيين تجد عينه هكذا فلا يعجبك ، لماذا ؟ لأن بهاء العين كله في الوجه ، كلما كانت العين واسعة يكون جيد ، والله لما وصف نساء أهل الجنة قال: ﴿وَحُورٌ عِينٌ﴾(الواقعة:22)، أي شدة سواد في شدة بياض ،وهذا يرد على الجماعة الذين يقولون العيون الخضراء أحلى عيون والزرقاء أحلي عيون والكلام الخطأ هذا ، لا ، أحلى عيون الأسود الشديد في الأبيض الشديد ,لأن نساء أهل الجنة كذلك سود الحدب مع شدة بياض واتساع العين ، فالعين تعطى بهاء الوجه ، فمن أجل ألا يطلق ويقول أن شكلها لم يعجبني ، نقول له أنظر إليها النظر الذي يصلح أن تأخذ بموجبه القرار أن هذه المرأة تصلح أن تكون زوجًا لك ,الشرع ليس فيه مرة ولا اثنين ، لا يوجد عدد ، ممكن أول مرة ، ممكن ثاني مرة ، ممكن ثلاثين مرة لكن لا تزيد فيها كل مرة تذهب وأنا لم أخذ بالي وغير ذلك ، وربك على كل شيء حفيظ إذا وصلت إلى قناعة وقرار أن هذه المرأة تصلح لك وأخذت راحتك وتكلمت وسألت ، فلا يجوز لك أن تذهب عندها حتى تعقد عليها .إنما يقول أنا اتفقت وعملت وتمام التمام ومائة بالمائة ، لكن أريد أن أتكلم معها في وجود محرم ، لا ، الشرع أعطاك إذن إلى هدف معين ، وهذا الهدف قد حصلته ، ولا تنسى أن المرأة أجنبية أيضًا ، وليس معنى أن الشرع أذن لك أنك تذهب وتدخل على راحتك ، لا ، لازالت أجنبية ، طالما لك حاجة وأنك لم تصل إلى قرار في هذه المسألة وعندك حاجة الشرع يأذن لك ، أول ما تصل تنتهي هذه المسألة .
القاعدة:ما منع سدًا للذريعة يباح للمصلحة الراجحة ، والمصلحة الراجحة أن يؤدم بينهما .قال ابن الجوزي: ( ومن ادعى الصبر، وكل إلى نفسه ).لأن المرء لا يستطيع أن يصبر من تلقاء نفسه ، قال الله- عز وجل-﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلا بِاللَّهِ﴾(النحل:127)، أي أنت لن تصبر إلا إذا صبرك الله فالذي يدعي أنه يستطيع أن يفعل يعاقب بأن يوكل لنفسه ، لذلك أنظر ما أحسن ما قاله إسماعيل- عليه السلام- لما قال له إبراهيم- عليه السلام- ﴿ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى﴾(الصافات:102)، وفي قراءة أخرى:﴿ فَانْظُرْ مَاذَا تُرَِى ﴾ ، وكل قراءة لها معنى﴿ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾(الصافات:102) الذي يستثني يعان ، لذلك الرسول ﷺقال:" لم يحنث من استثنى " إذا قلت في الحلف إن شاء الله فلم تحلف فلم تحنث ، بخلاف ما إذا تكلم جزمًا وعزمًا .إن شاء الله استثناء كأنما قال: أنا لا أصبر من تلقاء نفسي ، فاستثنى فيما يتعلق بعزيمة نفسه وصبره ، والحوار ﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى ﴾ ، مشاركة الولد في اتخاذ القرار لاسيما إذا كان الولد هو المبتلى ، وهذا يدل على نضوج فهم الوالد ، وأنت الذي تعلم ولدك ، لما ولدك يخطئ وأنت حي فتسدده ، فأنت أرحم به من الناس جميعًا إذا أخطأ فلن تقطع رقبته ولن تلتمس له العيب لكي يقع في الغلطة ، بخلاف الناس جميعًا .ممكن واحد من باب الحسد يريد أن يوقعه ، يعمل له بئر لكي يسقط فيه الأب لا يقصر في تربية ولده ويعطيه الفرصة ، ممكن يعرض عليه قضية من القضايا ، قد تكون هذه القضية جارية أو غير جارية ، يقول له تعالى نتناقش في هذه القضية ، أي قضية إما قضية شرعية أو قضية حياتيه ، ويفتح معه الحوار ، ما رأيك في الذي يحدث في العراق ، والذي يحدث للمسلمين وهذا الكلام ، لو كان الأمر بيدك ماذا كنت تفعل ، واترك الولد يتكلم واتركه يخطأ ، اتركه يتكلم على سجيته حتى لو تكلم كلام غير مقبول ، لأن أنت مهمتك كوالد أن تسدده ، تقول له لا ، هذه تتعدل هكذا وهذه تتعدل هكذا فأخذ الولد من عقلك وفهمك .كما حدث لسعيد بن جبير مع بن عباس ، قال بن عباس: يا سعيد قم فتكلم قال: يا أبا العباس وأنت حاضر ؟ من العيب أن أتكلم وأنت موجود ، فقال له: تخطئ فأسددك لن يكون أرحم لك من شيخك ، لماذا ، لأن كل فضل فيك إنما هو من شيخك فيحسدك عليه ، لا ، فيه طبقات وفيه مسافات فالشيخ لما التلميذ يخطئ يقول له اعمل هذه كذا وهذه كذا واترك هذه وتجنب هذه وهذا الكلام ، كلما كان التلميذ مطيع يستفيد ، إنما يعاند ويقول لا وغير ذلك وهي كذلك وكذلك وكذا فبذلك يخسر الشيخ مباشرة ,كما حدث لأبي سلمة بن عبد الرحمن وبن عباس ، كان دائمًا أبو سلمة يعاند بن عباس باستمرار مثل الشريك المخالف ، فكان ابن عباس لا يتكلم ، يأتي أبو سلمة يتكلم ، بن عباس لا يكمل الكلام ، فخسر علمًا كثيرًا ، وهذا الكلام ليس كلامي ، إنما هو كلام الزهري ، قال: لقد خسر أبو سلمة بن عبد الرحمن علمًا كثيرًا لكثرة ما كان يماري بن عباس , ﴿ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى ﴾ ، بأي شيء هذه متعلقة ؟ متعلقة بعلاقة الوالد مع الولد يكبره ويطرح عليه القضية ويقول ما رأيك في الموضوع ، وهذه هي القراءة الأولى .﴿ فَانْظُرْ مَاذَا تُرَِى ﴾ ، أي لا تُرِي الله من نفسك إلا خيرًا أي يحمله ذلك على الطلب .﴿ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ﴾ وكلمة﴿ تُؤْمَرُ﴾ لما لم يسمى فاعله مما يدل على أن هناك آمر وأن إبراهيم عليه السلام لا يفعل هذا من تلقاء نفسه وهذا فيه تخفيف على الوالد .مثلاً لما يكون الأب ذاهب ليبيع ابنه لكونه محتاج أو أي حاجة ، فيقول له الولد أنا عارف أنك لا تبيعني ، أنا عارف إنك معذور وأنك تحت ظروف قاهرة وغير ذلك ، فهذا يخف عن الوالد ، لأن الوالد يقول الولد ماذا سيقول عني في يوم من الأيام لما يكبر ، أنا بعته أ, أنا فرطت فيه أ, أنا ضيعته وهذا الكلام ، فلما يقول له﴿ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ﴾ ، فأسقط العبء الأدبي عن الوالد أن فيه آمر لك وأن المسألة ليست بيدك ، لأنها لو كانت بيدك لم تكن لتذبحني ﴿ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾ ، فاستثنى وهذا يدل على فهم إسماعيل- عليه السلام- .
ممن وكل إلى نفسه بسبب ما كان يشطح به من كلام المحبة والتعلق بالمحبة ، سنون ، أبو القاسم الخواص والذي يسمى بسنون المحب : أشعاره تذوب بها الحجر ، عندما تقعد وتقرأ أشعاره تذوب الحجر من كثرة شدة وقعها ، وهذا كان عبارة عن ترجمة لما في قلبه ، صح المعاني والألفاظ تذهب إلى اتجاه والمعنى الذي يريده في اتجاه آخر , مبدأ ابتلاء سنون ، لما وجد نفسه قوي وعزيمته حديد قال: والحقيقة أبو نعيم في الحلية أتى بطرف صالح من قضيتة ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد أتى بطرف آخر ، وأنا لم أحاول أن أعمل ترجمة كبيرة لسنون ، لكن حاولت أن أحضر بعض أشعاره التي تدل على عظيم المحبة ، أول مبدأ قصته قال:

فليس لي في سواك حظ

فكيف ما شئت فابتليني
هذه البداية ، فحصر فيه البول من ساعته لكي يتبول لا يستطيع ، عض على الأرض وجلس يتمرغ علي الأرض ولم يتحمل مثل ذلك ، كما دخل النبي ﷺ دخل على عباس فوجده يتألم ويدعوا ويقول الله إن كنت معذبي بشيء في الآخرة فعذبني به في الدنيا ، فقال له النبي ﷺيا عباس يا عم رسول الله لا تستطيع ، ولكن سل الله العفو في الدنيا وفي الآخرة ، طالما كلمة قلها صح وتراعي قدر نفسك في الموضوع , أنا مبتلى ببلاء معين أقول اللهم اغفر لي اللهم ارحمني ، اللهم ارفع عني ، ولا أقدر أن أقول اللهم شدد علي ، الله إن كنت معذبي فأشدد عليَّ ، لأن لا أحد يتحمل بلاء الدنيا ، حتى بلاء الدنيا لا أحد يتحمله ، وممكن بلاء الدنيا يجعله لا يستطيع أن يجمع قلبه ولا عقله ولا يعرف يصلي ولا يعرف يدعوا وغير ذلك .لكن إذا كانت كلمة تخرج من العبد فالرسول ﷺعلم الصحابة كيف يقولون في مثل هذا ، مسائل المرض ومثل هذا .سنون عمل هذه الحدوتة والخطيب البغدادي ذكر أبياتًا أخري الحقيقة أشد من هذه ، أن سنون تعرض للبلاء ، ونفخ صدره على الآخر وقال لله- عز وجل-: فكيف ما شئت فابتليني ، فلما حُبس فيه البول نام من كثرة الغم وأنا لا أعرف كيف نام لأن الذي حبس فيه البول لا يعرف أن ينام ، هو نام قليلاً ، فرأى رؤية أنه يمسك الكيس الذي يتبول فيه كالقسطرة ، ماسك هذا الكيس معه بيديه ويمشي فمر على أحد الصالحين وشكي له حاله ، ماذا أعمل ؟ فقال له عليك بصبيان الكتاتيب ، فكان يمر على الكتاتيب والأولاد الذين يحفظون القرءان ويقول لهم: استغفروا الله لعمكم الكذاب ، الذي ادعى أنه سيصبر ثم عجز فلا يتقاوى على الله أحد ، إنما يسأل الله عز وجل العفو والعافية في الدنيا والآخرة أنظر إلى أبيات سنون بن أحمد بن حمزة يقول:

أنا راضٍ بطول صدك عني

ليس إلا لأن ذاك هواك
فامتحن بالجفى صبري على
ودي ودعني معلقًا برجاك
طبعًا أنا قلت لكم الألفاظ تذهب إلى مكان والمعني الذي يقصده في مكان آخر ، إنما هو يناجي ربه- عز وجل- ، المعنى الذي عنده أنه يناجي ربه- تبارك وتعالي ، ويقول:


الديك بل قل أن يفديك ذو دنفٍ



هل في المذلة للمشتاق من عار
بي منك شوق لو أن الصخر يحمله
تفطر الصخر عن مستوقد النار
قد دب حبك في الأعضاء من جسدي
دبيب لفظي من روحي وإضماري
ولا تنفست إلا كنت مع نفسي
وكل جارحة من خاطري جاني
والدنف: هو المرض .
ويقول أيضًا :

شغلت قلبي عن الدنيا ولذتها

فأنت والقلب شيء غير مفترق
وما تطابقت الأحداق من سنة
إلا وجدتك بين الجفن والحدق
ومن أبياته الجميلة يقول:

ولو قيل طأ في النار أعلم أنه

رضا لك أو مدن لنا من وصالك
لقدمت رجلي نحوها فوطأتها
سرورًا لأني قد خطرت ببالك
وأيضًا يقول:

وكان فؤادي خاليًا قبل حبكم

وكان بذكر الخلق يلهو ويمرح
فلما دعا قلبي هواك أجابـه
فلست أراه عن فنائك يبرح

البين: أي الفراق ، وهذا أعظم ما يعذب به العاشق أو المحب ، أعظم ما يعذب به المحب الفراق ، أنه يفارق من يحب ، فهو يدعوا على نفسه إن كان كاذب .


رميت ببين منك إن كنت كاذبًا



وإن كنت في الدنيا بغيرك أفرح




وإن كان شيء في البلاد بأسرها



إذا غبت عن عيني بعيني أملح


أي لا توجد حاجة مليحة تصادف عيني إذا أنت غبت


فإن شئت واصلني وإن شئت لا تصل



فلست أرى قلبي لغيرك يصلح



فسنون كان عنده هيجان المحبة وكان الرواة يسيرون وراءه يسجلون ما يقوله سنون المحب هذا الذي يضرب به المثل في المحبة ، يذكر أبو نعيم في الحلية والخبر هذا أنا مستغربه ، لأن فيه بعض رواة الخبر لم أعرفهم ، يقول أنه بلغ سنون أن رجلاً غنيًا تصدق بأربعين ألف درهم ، فذهب لأحد أصحابه وقال أيغلبنا هؤلاء ، نحن ليس معنا مال وهؤلاء الذين يتصدقون بأربعين ألف هل سيغلبونا ، قال له ماذا نفعل ؟ قال قم بنا نصلي أربعين ألف ركعة ، على أساس أن الركعة أفضل من الدراهم .سنون الحب هذا لما قال:


فليس لي في سواك حظٌ




فكيف ما شئت فابتليني



ومن أدعى الصبر وكل إلى نفسه ، لذلك في حديث صهيب الرومي ذكر النبي وهذا الحديث أصله في صحيح مسلم لكنه عند أحمد وغيره مقدمة لحديث الساحر والراهب كان النبي ﷺيذكر نبيًا من الأنبياء ، فنظر هذا النبي إلى قومه وكانوا قومًا شجعان ، كلهم مغاوير وفرسان وغير ذلك فأعجب بهم بينه وبين نفسه وقال من يقوم لهؤلاء ، من في الدنيا يستطيع أن يحاربهم ، هؤلاء مغاوير وأي أحد يقف أمامهم سيغلبوه فأوحى الله إليه أن اختر قتله من الذين سأقول لك عليهم ، إما يبعث عليهم طاعونًا أو مرضًا ، وإما يقتلون بعض أو شيء آخر ، فاستشار قومه ففضلوا الموت ، أن تأتي عليهم ريح أو شيء آخر ، فبعد هذه ، كان النبي يقول( اللهم بك أصول وبك أحول) ,لماذا عوقب قوم هذا النبي ؟ لأنه وكل النصر إليهم قال من يقوم لهؤلاء ، لا أحد يستطيع أن يغلبهم ، فالنبي ﷺليتحاشى مثل هدا , قال:" اللهم بك أصول وبك أحول ولا حول ولا قوة إلا بك " .وربنا- عز وجل- يقول:﴿لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ ﴾(التوبة:25) ، فتأمل يوم حنين وتأمل يوم بدر يوم بدر خرجوا لا لقتال ، إنما للقاء العير ، ثلاثمائة وأربعة عشر عدة قوم طالوت كانوا يعتقبون البعير الواحد كانوا يقتسمون التمرات ، حتى لما نظر إليهم النبي ﷺ وقد ضربت الحرب أوزارها ولم يعد هناك خيار إلا القتال ، ولم يكن معهم فرس إلا فرس المقداد بن الأسود ولا سلاح ولا غير ذلك ، وخرجوا حاسرين الدروع ، أي لا يوجد معهم دروع والدروع الحديد كان يلبسها المقاتلون ، لا يوجد مقاتل يدخل الحرب بالسيوف مكشوف الذراع ، وإلا لو واحد ضربه بالسيف على ذراعه انتهت قضية فبماذا سيحارب ,فكانوا يلبسون الدرع واللئمة ، واللئمة مثل الخوذة بحيث أنه يتلاشي ضرب السيف على الرأس أو على الذراع فكانوا حاسرين وقريش خرجت للحرب واستعدت بألف رجل وجاءت بقبضها وقضيبها كما قال أبو جهل ، نرد بدرًا ونشرب الخمر وتغنينا القيان ويسمع بنا العرب فلا يزالون يهابوننا أبدًا .والرسول- ﷺ نظر إلي الصحابة مع قلتهم وذلتهم كما قال الله- عز وجل- قال:" اللهم إنهم عالة فاحملهم ، عراة فاكسهم ، جياع فأطعمهم ، اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض " ، فنزل جبريل عليه السلام والخبر أنتم جميعًا تعرفونه ، فكم بين بدر وحنين ؟، ما الذي حدث في حنين ؟ نظر بعض الصحابة إلى بعض وقالوا لن نهزم اليوم من قلة ، فلما بدأت الحرب تشتد ولوا مدبرين ، حتى نادي الرسول ﷺكما في حديث أنس نادي نداءين فصل بينهما فصلاً قال: " هلموا إلي يا أصحاب سورة البقرة ، ثم قال: أنا عبد الله ورسوله " حتى جمع الصحابة .
فالإنسان لا يكل نفسه إلى نفسه طرفة عين :وكان النبي- ﷺيستعيذ أن يوكل إلى نفسه طرفة عين فإنما أنت بالله ، الإنسان لا يدعي نجاحًا ولا يدعي صبرًا ولا يدعي علمًا ، إنما ينسب ذلك إلى الله وليست قصة موسى والخضر منكم ببعيد كما في الصحيحين
وَسَبَبُ الْقِصَّةِ وَرِحْلَةٌ مُوْسَىْ:كلمة قالها موسى لما وعظ بني إسرائيل فرقت القلوب وذرفت العيون ، فمضى موسى- عليه السلام- فتبعه رجل فقال يا كليم الله تعلم أحدًا في الأرض هو أعلم منك ؟ قال له: لا ، فعتب الله عز وجلَّ عليه أنه لم يرد العلم إليه .وقال له بلى إن لي عبداً بمجمع البحرين هو أعلم منك ، فرحل موسى- عليه السلام- هذه الرحلة الطويلة إلى الخضر ليتعلم منه ثلاثة مسائل بسبب أنه قال: لا أعلم أحدًا في الأرض هو أعلم مني .
فَالإِنْسَانُ يَنْبَغِيْ حَتَّىَ فِيْ بَابِ الْفَتَاوَىْ أَنَّ يُظْهِرُ الْتَبَرِّي مِنْ الْحَوْلِ وَالْقُوَّةِ :أنا أستغرب على الجماعة الذين أذا سأله أحد في فتوى ، يقول له ، حلال ، حلال ، حلال ، في رقبتي وأنا سمعته كثيرًا يقول في رقبتي وأنا المسئول عن هذا أمام الله يوم القيامة ، من الذي يمكن أن يتجرأ ويقول مثل هذا الكلام ، الأئمة الكبار كانوا يخافون ، لما قيل لأحمد لما لا تقول حلال وحرام ؟ تلا قوله تعالي:﴿ وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ﴾ (النحل:116) .أليس يخطئ العالم ، دلالة الدليل قد تكون خفيه والفهم كما قلنا نعمه من الله وممكن الإنسان الفاضل العالم يند عنه شيءٌ يدركه الصغير الذي هو أقل منه في العلم ، فالواحد يظهر التبري من الحول والقوة ويقول هذا ما ظهر لي ، لذلك كلمة يعجبني ولا يعجبني كانت متكررة على لسان الأئمة الأربعة ، يقول يعجبني أن يفعل ذلك ، وقد يقول يعجبني فيما هو واجب ، فأي إنسان لا يفهم المصطلحات يقول يعجبني ، فيقال أنه يفتي بذوق ، مسألة ذوق ، يعجبني ولا يعجبني ، المسألة ليست هكذا .هو لا يريد أن يتكلم الكلام الواضح الصريح وهذا كله خوفًا من أن يسأل يوم القيامة ، قد لا يحرر الإنسان المسألة والوقت يضيق عن تحريرها فيفتى بقول غيره ثم يتبين أنه مخطئ ، وهذه مسألة الإنسان يتعرض لها ، وليست كل مسألة جزئية الإنسان يحرر القول فيها ، وأركن المستفتي حتى أرى نهاية القصة وآخرها ، إنما أفتي بقول أهل العلم ممن سبقونا ، نعم يكون عندي راجح في المسألة بدلالة قول أهل العلم لكن ممكن أطلع غلطان في الآخر ,قضية من القضايا أنا متبنيها مثلاً ، مثل قضية وجوب زكاة الحلي ، الحلي التي تتزين به المرأة وتتحلى به من أول ما قرأت الأبحاث كلها أرى وجوب إخراج المرأة لزكاة الحلي ، ووقفت بعض ما طبعت بعض الكتب المسندة على بعض الآثار عن الصحابة أو أمهات المؤمنين ممن كانوا لا يرون إخراج زكاة حلي الزينة ، إنما يوجب إخراج الزكاة عن الكنز فقط ، وأنا أعرف منذ زمن أن هذا هو مذهب الأئمة الثلاثة ، مذهب أبو حنيفة والشافعي ومالك ومذهب أحمد- رحمة الله عليه- ، وأحمد له في المسألة أكثر من قول لكن القول الأشهر عند الحنابلة الوجوب ، وأنا كنت متبني هذا القول ، لأن الدار قطنى كان قد ضعف الحديث القائل بالوجوب لأنه جهل أحد رواة الإسناد وقال محمد بن عمر مجهول ، وهو ليس مجهول وهو محمد بن عمر بن عطاء ألليثي وهذا رجل حسن الحديث .الحديث الذي كان يقولون بعدم الوجوب لأن الحديث ضعيف وضعفه الدار قطني ، لا لما ثبت عندي قلت بمقتضاه ، ممكن الإنسان يغير رأيه في المسألة ، ويمكن كما قلت لكم في مرة من المرات أن أبا عبيد القاسم غير مذهبه في الوضوء لما أحدث رجل بجانبه في صلاة الجمعة ، وتجد أئمة كالشافعي له قولان ، القول القديم والقول الجديد ، وأحمد أكثر الأئمة الأربعة في هذه المسألة ، ممكن ساعات تجد له في المسألة خمسة أقوال وليس قولين فقط ، بل خمسة أقوال .
لذلك القاضي أبو يعلى عمل كتاب الروايتين والوجهين وحاول أن يرى منصوص أحمد ويزيف ويصحح وهذا الكلام ، فممكن الإمام يكون يفتي بقول ثم يرجع عن هذا القول ، وفيه بعض الروايات قد تنسب للإمام ولا تصح من جهة الإسناد ، مثل ما ينسب للإمام أحمد- رحمه الله- أنه يجيز قراءة القرءان على المقابر وذكروا في ذلك رواية هذه الرواية باطلة من جهة الإسناد أو فيها راوي مجهول وفيها راوي ضعيف وأظن فيها علة أيضًا ، أي أن الإسناد به ثلاث علل . أن الإمام أحمد ذهب في زيارة أو في جنازة للمقابر فوجد رجل يقرأ القرءان في المقابر ، فقال له: لا تقرأ فإن القراءة عندنا بدعة ، وهم راجعين قال له بعض أصحابه كيف تقول بدعة ؟ وقد حدثنا فلان عن فلان قال له: ارجع إليه فقل له يقرأ ، وهذه الرواية لم تثبت أصلاً ، ولكنها موجودة كمنصوص لأحمد في بعض كتب الحنابلة ، لأن كثير من الفقهاء لا يعرف صحة الأسانيد ولا هذا الكلام ، فأي رواية يجدها سواء عن النبي- عليه الصلاة والسلام أو عن الصحابة أو حتى عن الإمام ممكن يأخذها ويتبناها ويعمل قول في هذه المسألة .فالإنسان المتصدر للفتاوى لأن العلم واسع كالمحيط ، وهو لا يستطيع أن يحيط بكل جزئيات العلم فينبغي أن يكون مشفقًا على نفسه ، لا يأتي فيقول ضعها في رقبتي أو أنا مسئول أمام الله ، فأنت مسئول سواء قلت أو لم تقل ، لماذا تتعجل غدًا ستسأل ،﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ ﴾(الصافات:24) وهناك بعض الناس كنت أظن فيه التحري بكل أسف له وظيفة مرموقة وهذا الكلام من ثلاث أيام في هذا المسجد أعطاني واحد كتاب عن الختان للإناث ، اسمه ختان الإناث ليس من شعائر الإسلام ، وهذا عنوان الكتاب وأصدرته وزارة الأوقاف ، ومكتوب فيه عدة مقالات ، فيه مقال لواحد معين فيه بيني وبينه علاقة قديمة وقرأت مقاله فوقف شعري مما قرأت ، أن هذا ليس من الإسلام ولا تمد إلى الإسلام بصلة ولا ، ولا ، ولا ، وتكلم كلام أنا لا أصدق أن هذا الإنسان ممكن أن يقول هذا الكلام ، فاتصلت به وقلت له حدث كذا وكذا وكذا ، فأنت كيف تقول هذا الكلام ، هذا الكلام منسوب لك أم أنت قلته ؟ ، قال كيف هذا الكلام ، اقرأ لي ، قلت له كذا كذا كذا ، قال غريبة ، قلت له لا ليست غريبة هذا في وسط مقالك صفحة ستة عشر أيضًا . فكيف يمكن أن تقول هذا الكلام ، ليس من الإسلام في شيء ، قال: الأحاديث ضعيفة ، قلت له: أنت لست متخصص ولا الذي أعلى منك متخصص ، كلكم في الحديث عوام ، لماذا تقولون الموضوعات والأكاذيب والمناكير في كل أحاديثكم ، وأتيت على هذه وقلت أنه ضعيف ، لماذا هذه الذي صار ضعيفاً ، وكل أحاديثكم وفتاواكم تقولون غير ذلك .ويطلع واحد منصبه كبير يقول: الألباني أول من ابتدع عدم العمل بالحديث الضعيف ، والأئمة كلهم يقولوا بالحديث الضعيف واقرأ في سنن أبي داود وسنن النسائي تجده مشحون بالضعيف ، بل ممكن لا تجد في الباب حديث واحد صحيح ، لا في أبي داود ولا في الترمذي ولا بن ماجة ، مما يدل على أن الأئمة كانوا يحتجون بالحديث الضعيف ، وهذا الكلام كلام غير صحيح يرد عليه بكلمة واحدة ، لأنه شافعي المذهب ، أن الإمام الشافعي علق القول في خمسين مسألة على صحة الحديث وقال: لو صح الحديث لقلت به ، والحافظ بن حجر العسقلاني جمع هذه المسائل وأنا لم أرى كتابه ، لكن أنا أعرف أنهم خمسين مسألة من كتب البيهقي ، لا أعرف إن كان الحافظ جمع فأوعى أم لا ؟ لكن اسم كتاب الحافظ بن حجر ، اسمه( المنحة فيما علق الشافعي به على الصحة) .فما معني أن يقول الشافعي لو صح لقلت به يا أولي الألباب ، المسألة واضحة كالشمس ، لا يوجد الألباني تجد الدنيا مظلمة وهذه كلها مزالق أقدام ، .
لِذَلِكَ نَقُوُلُ أَيُّ إِنْسَانٍ مُتَصَدِّرَ لِتَعْلِيْمِ لَابُدَّ أَنْ يَحْتَرِزَ بَعْدَ الْفَتْوَىْ يَقُوْلُ الْلَّهُ أَعْلَمُ وَيَكُوْنَ مُشْفِقا عَلَىَ نَفْسِهِ:لأن الله- عز وجل- قال: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ ﴾ كل إنسان سيسأل عن فعله لاسيما أهل العلم الذين يعتبروا منارات ويعتبروا كرأس العين ، الدنيا كلها تشرب ، فإذا تسممت رأس العين الدنيا الجماهير كلها ستموت ، فالحرص على أن يكون رأس العين نقية هذه ضرورة دينية .

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة
» الْمُحَاضَرَة الْسَّادِسَة
» الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة
» الْمُحَاضَرَة الْثَّامِنَة
» الْمُحَاضَرَة الْتَّاسِعَة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: خطب الجمعه والدروس المفرغه.-
انتقل الى: