مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
ماذا د_خالد_عماره الحديث أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح توثيق موزلى 06 تفسير تدوين العالم أحمد منقول ثابت سورة الاسلام 0 رمضان الكتاب حديث الملك محمد رواية البسمله السنة فائدة_لغوية خطبة
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

سبتمبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Empty
مُساهمةموضوع: الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة   الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة Emptyالأحد 11 سبتمبر 2011, 8:18 am

• عندما هاجر ـ عليه الصلاة والسلام ـ من مكة لم يهجر قلبه تراب مكة ، ولا الكعبة الرابضة فى قلب مكة ، ولقد أعلن ـ عليه السلام ـ ذلك بعبارة صحيحة عندما التفت إلى مكة وهو يودعها قائلاً : إنك لأحب بلاد الله إلىّ ، ولولا أن أهلك أخرجونى ماخرجت.

• وعندما هاجر الرسول من مكة ، لم يهجر قريشاً ، ولا بنى هاشم ، فلقد كان يحب الجميع ويتمنى لهم الهداية والخير ، كما أنه ـ وهو الوفى ـ لم ينس لبنى هاشم ـ مسلمهم وكافرهم ـ مواقفهم معه عندما قادتهم عصبية الرحم فحموه من كل القبائل، ودخلوا معه شعب أبى طالب يقاسون معه ومع المسلمين الجوع والفاقة ، ولا يمنّون عليه بذلك ، مع أنهم على غير دينه ، لكنه الولاء للأرحام.

• فالرسول المهاجر ـ عليه السلام ـ لم يهجركل ذلك بل حمله معه فى قلبه ، يحنّ إلى ذلك اليوم الذى يعود فيه إلى مراتع الصبا ، و إلى الرحم الذى وقف معه حتىّ قال قائلهم وسيدهم أبو طالب : اذهب يا ابن أخى فقل ما شئت فوالله لن أسلمك أبداً.... مع أنه لم يكن على دينه!!

• وإنما كانت هجرة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من مكة هجراً للوثنية المسيطرة التى لايريد أصحابها أن يتعاملوا بمنطق الدين أو منطق العقل أو منطق الأخلاق ... فهذه وثنية يجب أن تهجر وأن يهاجر من مناطق نفوذها وإشعاعاتها.

• وإنما هاجر الرسول أيضاً ، وهجر أيضا ـ إلى جانب الوثنية المسيطرة ـ تلك العصبية المستعلية التى تعرف منطق القوة ، ولاتعرف منطق الحق ، وليس فى وعيها ولا فى قاموسها أن تهادن الإيمان، وأن تترك مساحة للتفاهم والحوار ، وبالتالى تصبح الحياة معها ـ بعقيدة إيمانية بعيدة عن إشعاعاتها ـ أمراً مستحيلاً....

• إننا نريد أن يفهم مضمون الهجرة الإسلامية كما ينبغى أن يفهم ، وأن تكون هجرة الرسول هى المرجعية لهذا الفهم ، فقد بعث محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ (رحمة للعالمين) فكيف تكون إذن رحمته بالقوم الذى انتسب إليهم ، أو بالقوم الذين عاش معهم ، أو بالأرض الطاهرة التى نشأ فيها ، وتربى فى بطاحها وتنسم عبيرها ، وشاهد جموع الزاحفين إلى أرضها الطاهرة من كل فج عميق ؟!!

• إن رحمته ـ بالضرورة هنا ـ لابد أن تكون أكبر من أى رحمه أخرى ...

• ولهذا نراه ـ عليه السلام ـ يرفض دائماً أن يدعو على أهل مكة ، وحتى وهو فى هذه اللحظة البالغة الصعوبة ، عندما وقع فى حفرة حفروها له فى موقعة أحد (3هـ) ، وتناوشته سهامهم من كل مكان ، وسالت دماؤه الطاهرة على جبل أحد الذى كان يتبادل الرسول ـ عليه السلام ـ الحب معه ، لأن بعض قطرات دمائه الزكية قد اختلطت بتراب أحد الطاهر ، فأصبحا حبيبين... !!

• حتى فى هذه اللحظة البالغة الصعوبة لم يستطع لسانه الزكى ، ولا قلبه التقىّ أن يدعو عليهم ، ولا أن يشكوهم إلى الله ، وإنما كان يردد على مسمع من الناس جميعاً: اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون

• وعندما كان يرى تمادى قريش فى الحرب ، كان يتأسف عليهم ويقول: ويح قريش أكلتهم الحرب لوتركونى لتركتهم ، لايحولون بينى وبين الناس...

• وكم راودته الجبال الشم ـ بأمر من الله ـ أن تطبق عليهم فكان يرفض ويقول : لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله ويوحده. وعندما جاءته فرصة السلام معهم أصرعليها، مع تعنتهم فى الشروط تعنتاً أغضب أصحابه ، لكنه كان يريد لهم الحياة ، وألا تستمر الحرب فى أكلهم ، وألا يبقوا ـ وهم قومه وشركاؤه فى الوطن ـ مستمرين فى تأليب القبائل عليه لدرجة أنهم أصبحوا (العقبة الكأداء) فى طريق الإسلام ؛ مما يفرض عليه بأمر الله الجهاد لإزالة هذه العقبة ، ونجح الرسول فى إزالة عقبتهم بقبول شروطهم المجحفة ، حباً لهم ، وحفاظاً على بقائهم ، وأيضاً لإفساح الطريق أمام دين الله.

• أما حين دخل مكة ـ عليه الصلاة والسلام ـ فاتحا فقد حافظ بكل قوة على كرامتهم ودمائهم ، ولم يقبل مجرد كلمة خرجت من فم سعد بن عبادة ـ أحد الصحابة والقادة الأجلاء ـ وذلك عندما قال Sad اليوم يوم الملحمة) فنزع الراية منه ، وأعطاها لابنه قيس وقال (لا: بل اليوم يوم المرحمة ) ، اليوم يعزّ الله قريشاً ...

• وعندما استسلمت مكة كلها تماماً ، ووقف أهل مكة ينتظرون حكمه فيهم مستحضرين تاريخهم الظالم معه ... لكنهم سرعان ما تذكروا أنه الرءوف الرحيم الطاهرالبرىء من رغبات الانتقام أو المعاملة بالمثل... ، فلما سألهم : ماتظنون أنى فاعل بكم ، قالوا ،أخ كريم وابن أخ كريم ،فرد عليهم قائلاً : ( لاتثريب عليكم ) ، وهى كلمة نبى الله يوسف ـ عليه السلام ـ التى قالها لإخوته ، ومنها ندرك أنه اعتبرهم جميعاً اخوته ، كأنهم اخوة يوسف ( عليه الصلاة السلام ) ،ثم أعلن العفوة العام بتلك الجملة الخالدة :اذهبوفأنتم الطلقاء لوجه الله تعالى فكأنه أنقذهم من الموت الزؤام عليه الصلاة والسلام.

* * * * * *
ونقول للمهاجرين من أبناء عصرنا لظروف سياسية أو اقتصادية أو دعوية إلى بلاد غير إسلاميه :
هذه هى هجرة رسول الله بين أيديكم ، وهى كتاب مفتوح فأمعنوا القراءة فيه ، لتدركوا منه أن هجرتكم من بلادكم لأى سبب من الأسباب ، لاتعنى القطيعة مع أرض الوطن ، ولا مع الأهل والعشيرة ، ولا مع المسلمين فى أى مكان ، مهما تكن الخلافات الظرفية الطارئه معهم... بل يجب أن تبقى الصلة قائمة بينكم وبين الأهل والقوم، تمدونهم بأسباب الحفاظ على الدين من مواقعكم ، لكى يثبتوا ويمتدوا بإشعاعات الإيمان إلى أكبر مدى ممكن ، لاسيما ووسائل التواصل الأن فى أقوى مستوى عرفته البشرية ، وبالتالى تكونون قد وصلتم الرحم، وجمعتم بين الثلاثية المتكاملة التى تمثل بأركانها الثلاثة وحدة لا تنفصم ، وإلا فقدت الأمة (مكانة الخيرية) التى رفعها الله إليها عندما قال : " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " ... إنها ثلاثية الإيمان ،و الهجرة ، والجهاد .

• أجل : فى عصرنا هذا يجب أن يعود معنى الهجرة إلى منبعه النبوى ، فليست الهجرة هجراً للوطن ، وقطيعة تاريخية أو معرفية معه ، بل هى هجرة موصولة بالماضى ، تعمل على تعميق الإيمان فيه ، وتبنى قلاعاً للإيمان فى المهجر الجديد ، وتصل بين الماضى والحاضر والمستقبل انطلاقاً من درس الهجرة النبوية .

* * * * * *
• إن الحرية التى تريد أن تتمتع بها فى مهجرك ، والثروة التى تريد أن تكوّنها ..، وحتى الدعوة التى تريد أن تبلغها إن كنت ممن اصطفاهم الله للدعوة والبلاغ ... كل هذه تدفعك إلى التواصل مع الماضى من جانب ، وتدفعك إلى بناء حدائق للإيمان يفوح عطرها فى وضعك الجديد ، وبلدك الجديد ـ من جانب آخر .

• ليكن معنى الهجرة واضحاً فى وعيك ، فهى ليست هجرة من أرض ولا أهل إلى أرض وأهل آخرين ، بل هى هجرة من قيم ضيقة ضاغطة تكبل حركة الإيمان ، وتفتعل الصدام المستمر ، وترفض الحوار بين الأفكار والعقائد ـ إلى قيم أخرى تسمح لأشجار الإيمان أن تنمو، وتسمح بالتفاعل والتحاور ، ومواجهة الرأى بالرأى ، والحجة بالحجة ، وتكون مؤهلةلأن تسمح لأهل الإيمان والحق أن يعيشوا كما يريدون ، وأن يبنوا قلاع الإيمان فى النفوس عن طريق الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتى هى أحسن !!

• إن الهجرة النبوية الإسلامية هجرة يقصد بها كسر القيود التى تفرض على الإيمان ، وفتح نوافذ أخرى فى أرض جديدة ، وليست الهجرة الإسلامية أبداً من تلك الهجرات التى تعنى زحفاً على البلاد للاستيطان فيها على حساب أهلها ، أو لتحقيق الثروة ثم الخروج بها ، أو للاعتماد عليها لقهر أصحاب البلاد الأصليين ، وجعلهم مجرد منفذين وأدوات لمشروعات وطموحات المهاجرين إليهم .

• وليست الهجرة ـ فى المفهوم الاسلامى قبل عصرنا أو فى عصرنا ـ إنشاءً لكيانات أو (لوبيات) مسيطرة ، أو (أحياء مغلقة) تعتزل الناس فتخرج من الأنباء مجموعة مستعلية رافضة تحمل قلوباً حاقدة ، بل على العكس من ذلك ، فالهجرة الإسلامية اليوم إلى أىّ بلد فى العالم ـ يجب أن تكون هجرة تسعى إلى التواصل و التعارف و التحاور والحب؛ بحيث يشعر كل الناس أنّ الأفراد المسلمين أو الجماعات الإسلامية التى تعيش بينهم إنما تمثل روحاً جديدة، تبنى ولا تهدم ، وتزرع الخير ، و تقاوم الشر ، ولا تعرف التفرقة فى ذلك بين المسلم وغير المسلم ، والوطنى ، و الوافد ، والأبيض والأسود .

• وكل ذلك لن يتحقق إلا إذا رأى الناس فى المسلم المهاجر إليهم من خلال أقواله وأفعاله ، وإسهاماته الخدميّة ، وآفاقه المعرفية ، وعبوديته لله ـ شخصية متميزة جادة تفعل ما تقول ، وتعيش معهم حياتهم اليومية ، وآمالهم، وآلامهم، يفيض منه الخير والنور ، تلقائياً وعفوياً ، كأنه بعض ذاته ، وكأنه مرآة قيمه ، وصدى أخلاقه ، وأثر منهجه فى الحياة ...

• وهنا يتساءل الناس من غير المسلمين :
• من أين لهذا المهاجر كل هذا الخير والنور ؟

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
الهجرة مشروع لبناء حضارة إيمانيه جديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: