مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
السنة 0 محمد توثيق سورة منقول خطبة ثابت فائدة_لغوية أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح أحمد تدوين الكتاب الاسلام تفسير الاشهر حديث الملك موزلى ماذا 06 د_خالد_عماره رمضان الحديث رواية العالم
المواضيع الأخيرة
» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

» حسن الخاتمه خطبه
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 1:33 am من طرف Admin

» حسن الخاتمه
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالسبت 23 أبريل 2022, 10:40 pm من طرف Admin

يونيو 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7468
نقاط : 25478
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Empty
مُساهمةموضوع: عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه   عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه Emptyالجمعة 08 أبريل 2016, 2:06 am

1/ سبب غزوة تبوك 2/ تجهيز الجيش 3/ ظروف الغزوة 4/ تحرك الجيش إلى تبوك وما حصل في الطريق 5/ انتصار المسلمين وعودتهم إلى المدينة 6/ المتخلفون عن الغزوة 7/ دروس وعبر من غزوة تبوك




عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه، وعمر يأتي بنصف ماله، ومِن المسلمين اليومَ من يجمَعون ويمنعون وفي سبيل الله لا يتصدّقون، بل في اللهو والباطل هم ينفقون، وفي الصدّ عن سبيل الله أموالَهم يبذلون وهم لا يشعُرون ..
 
 
 
 
في السنة التاسعة من الهجرة بلغ المسلمين وهم في المدينة النبوية أنّ هرقلَ -عظيم الروم- قد جهّز جيشًا قِوامُه أربعون ألفَ مقاتل، يريد غزوَ المسلمين في ديارهم، فرأى النبي أنه لا بد من القيام بغزوةٍ فاصلة يقوم بها المسلمون ضدّ الرومان في حدودهم قبل أن يبلُغوا ديارَ المسلمين، فخطب النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- الناسَ، وأمرهم أن يتجهّزوا للقتال، وبيّن لهم خطورةَ الموقف وشِدّته ليتأهّبوا له أهبَتَه، ثم حثّهم على الجهاد ورغّبهم في بذل الصدقات وقال: "من يجهّز جيشَ العسرة وله الجنّة؟!"، فقام عثمان وطرَح تجارته كلَّها التي جمعها من صِباه بين يدَي النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- وقال: أنا أجهّز جيشَ العسرة يا رسول الله، فدمعت عينا النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- ثم قال: "اللهم اغفر لعثمان ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر"، فقال الناس: آمين، ثم أخد الناسُ يتصدّقون: أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعبد الرحمن بن عوف والعباس بن عبد المطلب وطلحة وسعد بن عبادة ومحمد بن مسلمة، وخلق كثير غيرهم.

وكان أوان هذه الغزوةِ في حرٍّ شديد شديد يشوي الظليم -وهو ذكر النّعام-، وتتلمّظ منه الحيّة، فعُرِفَت هذه الغزوة بغزوةِ العُسرة لأنها جاءت في فصل الحرّ وقد نضجت الثّمار وامتدّت الظّلال وعذُب الماء، ثم مع ذلك كانت المسافةُ إلى تبوك بعيدةً والمشقّة في السفر إليها متحقِّقة.


ثم تحرّك الجيش يريد تبوك، وقد بلغ تعدادُه ثلاثين ألفًا في جمع كبيرٍ ما شُهِد مثلُه في جيوش المسلمين من قبل، حتى إن المسلمين لم يستطيعوا تجهيزَه تجهيزًا كاملاً رغم كلّ ما بذلوه، فأكلوا في طريقهم أوراقَ الشجر حتى تورّمت شفاهُهم، وكان ثمانيةَ عشرَ رجلاً يعتقِبون بعيرًا واحدًا، حتى إن جمل أبي ذرّ قد تثاقل عن حمله، فنزل عنه أبو ذر وحمل متاعَه على ظهره وأخذ يمشِي على قدمَيه والأرض قد التهبَت حرًّا، يريد أن يدركَ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-، ولا عجبَ فإنّ ذلك كان نابعًا من قوة إيمانهم وتحقّق يقينهم بما وعد الله تعالى المجاهدين في سبيله من الفضل الكبير والأجر العظيم.


وفي الطريق عسكَر الجيش الإسلاميّ، فافتقد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- كعب بنَ مالك وكان من خِيرةِ الرجال فقال: "أين كعب بن مالك؟!"، فقال رجل يُحسَب من المنافقين: أَلهَاه النظرُ في بُرديه أي: ثوبيه، فقام معاذ بن جبل فردّ عنه وقال: ما علِمنا عنه -يا رسول الله- إلاّ خيرًا، إنه لمؤمِن صادقٌ مجاهد.


ثم واصل الجيش مسيرَه، فلمّا بلغ أرضَ تبوك عسكَر هناك، وقام النبيّ فيهم خطيبًا، فخطب خطبةً بليغة حضَّ فيها على خيرَي الدنيا والآخرة، وحذّر وأنذر، وبشّر وأبشر، فجبر نقصَهم ورفَع معنوِيّاتهم.


فلمّا سمع الرومان وحلفاؤهم بزحف رسول الله أخذهم الرعبُ، فلم يجترئوا على التقدُّم واللقاء، بل تفرّقوا في البلاد خائبين خاسِرين، وأعزَّ الله جندَه، فقفلوا راجعين مظفرين منصورين لم ينالوا كيدًا، وكفى الله المؤمنين القتال.


وفي طريق العودة حاول اثنا عشرَ رجلاً من المنافقين الفتكَ بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، فأحاطوا به عند عَقَبة وهم متلثِّمون، فردّ الله كيدَهم، وأحبط تدبيرَهم، ففرّوا هاربين مرعوبين وقد همّوا بما لم ينالوا كما قال الله -عز وجلّ-.


وبلغ الجيش المدينةَ النبويّة، فخرج النساء والصبيان والوِلدان يقابلون الجيش ويرحّبون به.


ولم يتخلّف عن هذه الغزوة إلاّ بضعٌ وثمانون من المنافقين وجمعٌ من أهل الأعذار وثلاثةُ نفرٍ من المؤمنين الصادقين لم يكن لهم عذر، فجاء المنافقون يعتذِرون بأعذارٍ شتى والله يعلم إنهم لكاذبون، فقبل النبيّ -صلى الله عليه وسلم- منهم علانيتهم ووكل سريرتهم إلى الله، أمّا النفر الثلاثة فقد اعترفوا بذنبِهم، فأمر النبيّ بهجرِهم حتى تنكّرت لهم الأرض، وضاقت عليهم بما رحبت، وضاقت عليهم أنفسهم، ثم تاب الله عليهم.


وأما أصحاب الأعذار من الضعفاء والمرضى فقد رفع الله عنهم الحرَج حتى قال النبي حين دنا من المدينة: "إن بالمدينة رجالاً، ما سِرتم مسيرًا ولا قطعتم واديًا إلا كانوا معكم؛ حبسهم العذر".

 
 
الخطبة الثانية:

الحمد لله ولي المؤمنين والمؤمنات، وأشهد أن لا إله إلا الله فاطر الأرض والسماوات، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، ختم الله به الرسالات وبعثَه رحمةً للبريات.


أيها الناس: هذا حال الجيلِ الأول من أصحاب النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، فما حالُنا؟! هذه شمائلهم وأفضالهم، فما شمائلنا وأفضالنا؟!


عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه، وعمر يأتي بنصف ماله، ومِن المسلمين اليومَ من يجمَعون ويمنعون وفي سبيل الله لا يتصدّقون، بل في اللهو والباطل هم ينفقون، وفي الصدّ عن سبيل الله أموالَهم يبذلون وهم لا يشعُرون.


صحابةُ النبي تحت حرِّ الشمس يمشون، وعلى الرّمال الملتهبة بأقدامهم يطؤون، وخلقٌ كثير منَ المسلِمين على رِمال الشواطئ يستَرْخون، وهم للعورَات كاشفون، وللمفاتن مظهِرون، ولربِّ السموات والأرض بالمعاصي مبارِزون، نساءً ورجالاً جميعًا مختلطون.


أبو ذر يترك بعيرَه، ويحمِل متاعَه على ظهره، ويمشي على قدمَيه حتى يدرك النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، فلا يفوته الموقف الجليل، وخلقٌ كثير من المسلمين اليوم قد شُغِل عن إدراك الجماعات وحضور الصلوات بتتبُّع المسلسلات ومشاهدة المباريات لكأس أوروبا للأمم.


النبيّ -صلى الله عليه وسلم- يتفقّد أصحابَه ويسأل عن إخوانه، ومِنَ المسلمين اليومَ من يبيت شبعانَ وجارُه إلى جنبِه جوعان وهو لا يدري.


رجلٌ من المنافقين يقع في عِرض كعبِ بن مالك، فيردّ معاذ بن جبل عن عرض أخيه، ومن ردّ عن عرض أخيه بالغيبة ردّ الله عن وجهِه النارَ يوم القيامة، ومِنَ المسلمين اليومَ من يقع حتى في أعراض العلماء والفضلاء، وقلّما يردّ عنهم أحد.


نفر من المنافقين يريدون الفتكَ بالنبيّ -صلى الله عليه وسلم-، فيردّ الله كيدهم ويعصم نبيّه، وخلق لا يحصَون اليومَ يريدون الكيدَ بسنّة النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، فهم لها تاركون وعنها معرضون، بل هم لها محاربون وإن كانوا لا يظهرون، وبغير ذلك يتملّقون، ردَّ الله كيدهم وخيَّب سعيهم.


في تبوك يخطب النبيّ -صلى الله عليه وسلم- خطبةً بليغة فيتأثّر الجيش، وتشحذ الهمم، وتقوى العزائم، وترتفع المعنويّات، والمسلمون اليومَ يسمعون العِظاتِ ويحضرون المحاضرات ويجتمعون في الجُمُعات، فخُطبٌ تُلقى وكلِماتٌ تتلى، ولكن تدخل من اليُمنى وتخرج من اليُسرى إلا من رحم الله.


المخلَّفون بلا عذر مِن المؤمنين الصادقين يعترفون بذنبِهم ويتوبون إلى ربّهم ويرضَون بحكمه ويسلّمون لأمره، ومن المؤمنين اليومَ من يصِرّ على المعاصي والذنوب ويجاهر بها علاّمَ الغيوب، وآياتُ الله عليه تتلَى وعِظاتُه إليه تَترى، ثم هو إلى الله لا يتوب ولا يؤوب.


المنافقون في زمن النبيّ يكيدون للإسلام بالليل والنهار، وقد وجد في هذا الزمان من أبناء جِلدتنا وممّن يتكلّمون بألسنتنا من يكيد للإسلامِ سِرًّا وجهرًا، أولئك بنو علمان.


أيّها النّاس: لقد نصر الله نبيّه وأعزَّ جنده لأنهم أخذوا بتعاليم الكتاب والتزموا فصلَ الخطاب، وخُذِلنا وأُذلِلنا نحن اليومَ لأننا أعرضنا عن آيات الكتاب وابتغينا العزّةَ في الوقوف على أبواب اليهود والنصارى محرِّفي الكتاب.


فهلاّ من وقفةٍ صادقةٍ مع النفس وعودةٍ جادّة إلى الحق، فإن الأيام تمضي، والأعوام تنقضي، والآجال تتصرم، والموعد مع الله حق، واللقاء به آتٍ، والوقوف بين يديه ثابث، ثم إنا من السؤال على يقين، ومن الجواب السّديد في شكّ، فالله الله أيها المسلمون، توبوا إلى الله واتقوه، واخشَوه وراقبوه، تزوّدوا من صالحات الأعمال، وأقلِعوا عن سيّئات الأقوال والأفعال، رَبّوا أبناءكم على الإسلام وأدّبوهم بأدب خير الأنام، وخذوا على أيدي سفهائكم، واتقوا الله فيما استرعاكم.


نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، وبما فيه من الآيات والذكر الحكيم...

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
عثمان يعد بتجهيز الجيش من مالِه، وأبو بكر يأتي بماله كلِّه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» اصبروا فإنه لا يأتي زمان
» البعث في اللغة يأتي على وجهين:
» اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه
» عثمان بن عفان
»  أبو جندل وأبو بصير ـ رضي الله عنهما

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: خطب الجمعه المفرغه..-
انتقل الى: