مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
السنة الحديث رواية أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح أحمد العالم الكتاب ثابت ماذا تفسير محمد موزلى منقول رمضان توثيق الاسلام فائدة_لغوية الاشهر الملك 06 خطبة 0 د_خالد_عماره حديث سورة تدوين
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
وجوب حفظ اللسان  Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
وجوب حفظ اللسان  Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
وجوب حفظ اللسان  Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
وجوب حفظ اللسان  Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
وجوب حفظ اللسان  Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
وجوب حفظ اللسان  Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
وجوب حفظ اللسان  Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
وجوب حفظ اللسان  Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
وجوب حفظ اللسان  Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 وجوب حفظ اللسان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

وجوب حفظ اللسان  Empty
03092011
مُساهمةوجوب حفظ اللسان

وجوب حفظ اللسان

إِنَّ الْحَمدَ للَّهِ، نحمدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفرُهُ، ونعوذُ باللَّهِ مِنْ شُرُورِ أنفسنا وسيئاتِ أعمالنا، مَنْ يهده اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ له، ومَنْ يُضْلِلْ فلا هَادِي لَهُ، وأشهدُ أن لا إله إلا اللَّهُ وحده لا شريكَ لَهُ، وأشهد أنَّ مُحمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ.

أمَّا بعدُ:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يَسْتَقِيمُ إِيْمَانُ عَبْدٍ، حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ، وَلا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ، حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ)).

فعلى الإنسان أن يصلح قلبه أولاً، ثُمَّ يجتهد في حفظ لسانه حتى يستقيم على الخير.

وهل يَكبُّ الناسَ في النِّيران، إلاَّ حصائدُ اللِّسان؟!

ولقد جعل الله عزَّ وجلَّ لِهَذا اللِّسان، ضوابط، وقيودًا، وأحكامًا، وأمرك أن تختار أحسن الكلام التي تصل بها إلى أعالي الجِنَان، فقال سبحانه وتعالى: {وقولوا للناس حسنًا}.

ولقد نهى الله عن بذاءة الكلام؛ كالسَّبِّ، والقذف، واللَّعن، والغيبة، والنميمة، وغيرها من الآثام، فتكون من المفلسين يوم يُبعث الأنام.

ولكن السلامة لا يَعدِلها شيء، فَقُلْ خَيْرًا؛ تَغْنَمْ، وَاسْكُتْ عَنْ شَرٍّ؛ تَسْلَمْ، وَلاَ تَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ تَعْتَذِرُ مِنْهُ غَدًا.

* والآيات في هذا الباب كثيرة:

منها: قال تعالى: {وقولوا للناس حسنًا} [البقرة:83].

ومنها: قال تعالى: {قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى} [البقرة:263].

ومنها: قال تعالى: {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلِمَ} [النساء:148].

ومنها: قال تعالى: {وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى} [الأنعام:152].

ومنها: قال تعالى: {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنسَانِ عَدُواًّ مُّبيِناً} [الإسراء:53].

قال العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله، عند تفسير هذه الآية: ((... مَن ملك لسانه، ملك جميع أمره)).

ومنها: قال تعالى: {إليه يصعد الكلم الطيب} [فاطر:10].

* والأحاديث في هذا الباب كثيرة أيضًا:

منها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ، وَالْيَومِ الآخِرِ؛ فَلْيَقُلْ خَيْرًا، أَوْ لِيَصْمُتْ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللهِ، لا يُلْقِي لَهَا بَالاً؛ يَرْفَعُ الله بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللهِ، لا يُلْقِي لَهَا بَالاً؛ يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الْمُسْلِمُ: مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ، وَيَدِهِ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قُوْلُوا خَيْرًا؛ تَغْنَمُوا، وَاسْكُتُوا عَنْ شَرٍّ؛ تَسْلَمُوا)).

ومن هنا يتبين لكل عاقل أن الإنسان يدخل الجنة بكلمة، ويدخل النار بكلمة، فعلى المرء أن يكون كيسًا فطنًا؛ فيحفظ لسانه من كل سوء ولا يتكلم إلا بخير.

فالكلام الطيب يُرفع إلى الله وينال به العبد الدرجات أما غيره فلا.

قال العلامة ابن القيم في كتابه الماتع ((إعلام الموقعين)): ((اللسان الكذوب بِمنـزلة العضو الذي قد تعطل نفعه، بل هو شر منه، فشر ما في المرء لسان كذوب، ولهذا يجعل الله سبحانه شعار الكاذب عليه يوم القيامة وشعار الكاذب على رسوله سواد وجوههم، والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه ويكسوه برقعًا من المقت يراه كل صادق، فسيما الكاذب في وجهه ينادى عليه لمن له عينان، والصادق يرزقه الله مهابة وجلالة فمن رآه هابه وأحبه، والكاذب يرزقه إهانة ومقتًا فمن رآه مقته واحتقره)).

قيل للحسن البصري ما حسن الخلق؟ قال: ((بذل الندى، وكف الأذى، وطلاقة الوجه)) فكف أذية اللسان جزء من حسن الخلق.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عند قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)): ((فالتكلم بالخير خير من السكوت عنه، والصمت عن الشر خير من التكلم به، فأما الصمت الدائم فبدعة منهي عنها)).

وقد ذكر الآجري في كتابه ((أخلاق أهل القرآن)): أنه ينبغي على حامل القرآن أن يجعل القرآن ربيعًا لقلبه، يعمر به ما خرب من قلبه، يتأدب بآداب القرآن .....

فأول ما ينبغي له أن يستعمل تقوى الله في السر والعلانية باستعمال الورع في مطعمه ومشربه وملبسه ومسكنه.

بصيرًا بزمانه وفساد أهله، فهو يحذرهم على دينه، مقبلاً على شأنه، مهمومًا بإصلاح ما فسد من أمره، حافظاً للسانه مُميزًا لكلامه، إن تكلم: تكلم بعلم، إذا رأى الكلام صوابًا، وإذا سكت: سكت بعلم إذا كان السكوت صوابًا، قليل الخوض فيما لا يعنيه، يخاف من لسانه أشد مما يخاف من عدوه، يحبس لسانه كحبسه لعدوه: ليأمن من شره وشر عاقبته ...)).

وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى- في كتابه ((الضياء اللامع)): ((احفظوا ألسنتكم، لا تطلقوا عنانَها فتهلككم، إذا أردتم الكلام فِي شيء فتذكروا قول الله تعالى: {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق:18]. وقوله صلى الله عليه وسلم: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت)). واعلموا أنكم محاسبون على كل كلمة تخرج من أفواهكم، فما جوابكم يوم القيامة إذا سئلتم: ألَم تتكلم بكذا وكذا؟ فمن أين وجدت ذلك؟ وكيف تكلمت ولَم تتبين الأمر؟

أيها المسلم: لا تطلق لسانك بالقول لمجرد ظن توهمته، أو خبر سمعته، فعلك أن يكون ظنك كاذبًا، ولعل الخبر أن يكون كاذبًا، وحينئذ تكون خاسرًا خائبًا)).

نسأل الله أن يسدد ألسنتنا، ويصلح أعمالنا، ونسأله الفردوس الأعلى في الجنة، إنه وليّ ذلك والقادر عليه.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.
إِنَّ الْحَمدَ للَّهِ، نحمدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفرُهُ، ونعوذُ باللَّهِ مِنْ شُرُورِ أنفسنا وسيئاتِ أعمالنا، مَنْ يهده اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ له، ومَنْ يُضْلِلْ فلا هَادِي لَهُ، وأشهدُ أن لا إله إلا اللَّهُ وحده لا شريكَ لَهُ، وأشهد أنَّ مُحمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ.

أمَّا بعدُ:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يَسْتَقِيمُ إِيْمَانُ عَبْدٍ، حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ، وَلا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ، حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ)).

فعلى الإنسان أن يصلح قلبه أولاً، ثُمَّ يجتهد في حفظ لسانه حتى يستقيم على الخير.

وهل يَكبُّ الناسَ في النِّيران، إلاَّ حصائدُ اللِّسان؟!

ولقد جعل الله عزَّ وجلَّ لِهَذا اللِّسان، ضوابط، وقيودًا، وأحكامًا، وأمرك أن تختار أحسن الكلام التي تصل بها إلى أعالي الجِنَان، فقال سبحانه وتعالى: {وقولوا للناس حسنًا}.

ولقد نهى الله عن بذاءة الكلام؛ كالسَّبِّ، والقذف، واللَّعن، والغيبة، والنميمة، وغيرها من الآثام، فتكون من المفلسين يوم يُبعث الأنام.

ولكن السلامة لا يَعدِلها شيء، فَقُلْ خَيْرًا؛ تَغْنَمْ، وَاسْكُتْ عَنْ شَرٍّ؛ تَسْلَمْ، وَلاَ تَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ تَعْتَذِرُ مِنْهُ غَدًا.

* والآيات في هذا الباب كثيرة:

منها: قال تعالى: {وقولوا للناس حسنًا} [البقرة:83].

ومنها: قال تعالى: {قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى} [البقرة:263].

ومنها: قال تعالى: {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلِمَ} [النساء:148].

ومنها: قال تعالى: {وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى} [الأنعام:152].

ومنها: قال تعالى: {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنسَانِ عَدُواًّ مُّبيِناً} [الإسراء:53].

قال العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله، عند تفسير هذه الآية: ((... مَن ملك لسانه، ملك جميع أمره)).

ومنها: قال تعالى: {إليه يصعد الكلم الطيب} [فاطر:10].

* والأحاديث في هذا الباب كثيرة أيضًا:

منها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ، وَالْيَومِ الآخِرِ؛ فَلْيَقُلْ خَيْرًا، أَوْ لِيَصْمُتْ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللهِ، لا يُلْقِي لَهَا بَالاً؛ يَرْفَعُ الله بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللهِ، لا يُلْقِي لَهَا بَالاً؛ يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الْمُسْلِمُ: مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ، وَيَدِهِ)).

ومنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قُوْلُوا خَيْرًا؛ تَغْنَمُوا، وَاسْكُتُوا عَنْ شَرٍّ؛ تَسْلَمُوا)).

ومن هنا يتبين لكل عاقل أن الإنسان يدخل الجنة بكلمة، ويدخل النار بكلمة، فعلى المرء أن يكون كيسًا فطنًا؛ فيحفظ لسانه من كل سوء ولا يتكلم إلا بخير.

فالكلام الطيب يُرفع إلى الله وينال به العبد الدرجات أما غيره فلا.

قال العلامة ابن القيم في كتابه الماتع ((إعلام الموقعين)): ((اللسان الكذوب بِمنـزلة العضو الذي قد تعطل نفعه، بل هو شر منه، فشر ما في المرء لسان كذوب، ولهذا يجعل الله سبحانه شعار الكاذب عليه يوم القيامة وشعار الكاذب على رسوله سواد وجوههم، والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه ويكسوه برقعًا من المقت يراه كل صادق، فسيما الكاذب في وجهه ينادى عليه لمن له عينان، والصادق يرزقه الله مهابة وجلالة فمن رآه هابه وأحبه، والكاذب يرزقه إهانة ومقتًا فمن رآه مقته واحتقره)).

قيل للحسن البصري ما حسن الخلق؟ قال: ((بذل الندى، وكف الأذى، وطلاقة الوجه)) فكف أذية اللسان جزء من حسن الخلق.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عند قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)): ((فالتكلم بالخير خير من السكوت عنه، والصمت عن الشر خير من التكلم به، فأما الصمت الدائم فبدعة منهي عنها)).

وقد ذكر الآجري في كتابه ((أخلاق أهل القرآن)): أنه ينبغي على حامل القرآن أن يجعل القرآن ربيعًا لقلبه، يعمر به ما خرب من قلبه، يتأدب بآداب القرآن .....

فأول ما ينبغي له أن يستعمل تقوى الله في السر والعلانية باستعمال الورع في مطعمه ومشربه وملبسه ومسكنه.

بصيرًا بزمانه وفساد أهله، فهو يحذرهم على دينه، مقبلاً على شأنه، مهمومًا بإصلاح ما فسد من أمره، حافظاً للسانه مُميزًا لكلامه، إن تكلم: تكلم بعلم، إذا رأى الكلام صوابًا، وإذا سكت: سكت بعلم إذا كان السكوت صوابًا، قليل الخوض فيما لا يعنيه، يخاف من لسانه أشد مما يخاف من عدوه، يحبس لسانه كحبسه لعدوه: ليأمن من شره وشر عاقبته ...)).

وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى- في كتابه ((الضياء اللامع)): ((احفظوا ألسنتكم، لا تطلقوا عنانَها فتهلككم، إذا أردتم الكلام فِي شيء فتذكروا قول الله تعالى: {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق:18]. وقوله صلى الله عليه وسلم: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت)). واعلموا أنكم محاسبون على كل كلمة تخرج من أفواهكم، فما جوابكم يوم القيامة إذا سئلتم: ألَم تتكلم بكذا وكذا؟ فمن أين وجدت ذلك؟ وكيف تكلمت ولَم تتبين الأمر؟

أيها المسلم: لا تطلق لسانك بالقول لمجرد ظن توهمته، أو خبر سمعته، فعلك أن يكون ظنك كاذبًا، ولعل الخبر أن يكون كاذبًا، وحينئذ تكون خاسرًا خائبًا)).

نسأل الله أن يسدد ألسنتنا، ويصلح أعمالنا، ونسأله الفردوس الأعلى في الجنة، إنه وليّ ذلك والقادر عليه.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

وجوب حفظ اللسان :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

وجوب حفظ اللسان

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» خلق حفظ اللسان
» اللسان............
» آفات اللسان
» شروط وجوب الحج
» :وجوب أداء حقوق

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: سماحة الاسلام-
انتقل الى: