مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
الملك العالم رواية فائدة_لغوية رمضان تدوين 06 الاسلام السنة د_خالد_عماره محمد أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح الاشهر أحمد ماذا منقول موزلى الكتاب 0 حديث ثابت تفسير توثيق خطبة الحديث سورة
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 إن حَقُوق النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Empty
مُساهمةموضوع: إن حَقُوق النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك:   إن حَقُوق  النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك: Emptyالخميس 26 أبريل 2012, 6:37 am

إن حَقُوق النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك:

الإيمانَ برسولِ الله صلى الله عليه وسلم وتعظيمَه وإجلالَه والتأدبَ معه كان عليه سلفنُا الصالحُ، وقد شَهِدَ بذلك عروةُ بن مسعودٍ الثقفي وهو يومئذ لم يُسلمْ بعدُ .

روى البخاري في " صحيحه " أن عُرْوَةَ بْنُ مَسْعُودٍ الثقفي جَعَلَ يَرْمُقُ أَصْحَابَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِعَيْنَيْهِ، فَرَجَعَ عُرْوَةُ إِلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ : " أَيْ قَوْمِ، وَاللَّهِ لَقَدْ وَفَدْتُ عَلَى الْمُلُوكِ وَوَفَدْتُ عَلَى قَيْصَرَ وَكِسْرَى وَالنَّجَاشِيِّ، وَاللَّهِ إِنْ رَأَيْتُ مَلِكًا قَطُّ يُعَظِّمُهُ أَصْحَابُهُ مَا يُعَظِّمُ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُحَمَّدًا، وَاللَّهِ إِنْ تَنَخَّمَ نُخَامَةً إِلَّا وَقَعَتْ فِي كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ وَجِلْدَهُ، وَإِذَا أَمَرَهُمْ ابْتَدَرُوا أَمْرَهُ، وَإِذَا تَوَضَّأَ كَادُوا يَقْتَتِلُونَ عَلَى وَضُوئِهِ، وَإِذَا تَكَلَّمَ خَفَضُوا أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَهُ، وَمَا يُحِدُّونَ إِلَيْهِ النَّظَرَ تَعْظِيمًا لَهُ " .

لقد كان صحابةُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم من أشدِ الناسِ حبًا له صلى الله عليه وسلم .

كان عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ رضي الله عنه من كثرةِ هيبةِ النبي صلى الله عليه وسلم وإجلالِه لم يملأ عينيه من النظر إلى وجهه صلى الله عليه وسلم .

روى مسلم في " صحيحه " أن عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ رضي الله عنه وَهُوَ فِي سِيَاقَةِ الْمَوْتِ قَالَ لابنه : " وَمَا كَانَ أَحَدٌ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا أَجَلَّ فِي عَيْنِي مِنْهُ، وَمَا كُنْتُ أُطِيقُ أَنْ أَمْلَأَ عَيْنَيَّ مِنْهُ؛ إِجْلَالًا لَهُ، وَلَوْ سُئِلْتُ أَنْ أَصِفَهُ مَا أَطَقْتُ؛ لِأَنِّي لَمْ أَكُنْ أَمْلَأُ عَيْنَيَّ مِنْهُ " .

وهكذا كان الصحابةُ الكرامُ رضي الله عنهم يُعبرون عن تعظيمِهم وإجلالِهم وتوقيرِهم لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم بأعمالِهم وأقوالِهم .

أيها المسلمون ... علينا أن نُعظمَ حقَ نبيِنا صلى الله عليه وسلم علينا كما عظَّمه الصحابة والتابعون، فكان لازماً علينا أن نُعرِّفَ الناس بحقِ النبيِ صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ .

الحقُ الأولُ من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ : الإيمانُ بِه صلى الله عليه وسلم

إن الإيمانَ بالرسلِ أحدُ أصولِ الإيمان؛ فالرسلُ همُ الواسطةُ بين اللهِ وبين خلقِه في تبليغِ رسالاتِه وإقامةِ حُجتِهِ عليهم، وَالْإِيمَانُ بِرُسُلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مُتَلَازِمٌ، مَنْ كَفَرَ بِوَاحِدٍ مِنْهُمْ فَقَدْ كَفَرَ بِاللَّهِ تَعَالَى وَبِجَمِيعِ الرُّسُلِ عَلَيْهِمُ الصلاة والسَّلَامُ .

وَمَعْنَى الْإِيمَانِ بِالرُّسُلِ : هُوَ التَّصْدِيقُ الْجَازِمُ بِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى بَعَثَ فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا يَدْعُوهُمْ إِلَى عِبَادَةِ اللَّهِ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَالْكُفْرِ بِمَا يُعْبَدُ مِنْ دُونِهِ، وَأَنَّ جَمِيعَهُمْ صَادِقُونَ مُصَدِّقُونَ، بَارُّونَ رَاشِدُونَ، كِرَامٌ بَرَرَةٌ، أَتْقِيَاءُ أُمَنَاءُ، هُدَاةٌ مُهْتَدُونَ، وَأَنَّهُمْ بَلَّغُوا جَمِيعَ مَا أَرْسَلَهُمُ اللَّهُ بِهِ لَمْ يَكْتُمُوا مِنْهُ حَرْفًا، وَلَمْ يُغَيِّرُوا مِنْهُ حَرْفًا، وَلَمْ يَزِيدُوا فِيهِ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ حَرْفًا، وَلَمْ يَنْقُصُوا مِنْهُ حَرْفًا، فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ؟.

والإيمانُ بالرسلِ فيه : الإيمانُ بمحمدٍ صلى الله عليه وسلم؛ بل هو أعظمُ أركانِ الإيمانِ بعدَ الإيمانِ بالله جل جلاله، قال تعالى : { قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ } [الأعراف/158]، فأخبرهم أنه رسولُ اللهِ إليهم .

فالإيمانُ بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم واجبٌ متعِينٌ لا يتم إيمانٌ إلا به، ولا يصحُ إسلامٌ إلا معه، قال تعالى : { فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنَا } [التغابن/8]، وقال تعالى : { وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا } [الفتح/13] .

الحق الثاني من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ : طاعتُه صلى الله عليه وسلم وامتثالُ أمرِه

فإذا وجبَ الإيمانُ به وتصديقُه فيما جاءَ به وجبتْ طاعتُه؛ لأن ذلك مما أتى به .

قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ } [الأنفال/20،21]، ومما يدل على عظمِ شأنِ طاعته : أن الله تعالى قد قرنَ طاعتَه سبحانه بطاعةِ نبيه صلى الله عليه وسلم، فقال تعالى : { مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ } [النساء/80]، فأخبر تعالى عن عبده ورسوله محمدٍ صلى الله عليه وسلم بأن من أطاعه فقد أطاعَ اللهَ ومن عصاه فقد عصى اللهَ، فطاعةُ الرسولِ طاعةٌ لله، فجعل تعالى طاعةَ رسوله طاعتَه، وقرن طاعتَه بطاعتِه، ووعدَ على ذلك بجزيلِ الثواب، وأوعدَ على مخالفتِه بسوءِ العقابِ، وأوجبَ تعالى امتثالَ أمرِه واجتنابَ نهيِه صلى الله عليه وسلم .

الحقُ الثالثُ من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ : الإقتداءُ به صلى الله عليه وسلم

من حقه صلى الله عليه وسلم على أمته الإقتداءُ به صلى الله عليه وسلم، فإن الدينَ مبنيٌ على ركنين : على أن لا يُعبد إلا اللهَ، وأن لا يُعبد إلا بما شرعه رسولُه صلى الله عليه وسلم .

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يفارق هذه الدنيا حتى بلغ أمته رسالة ربه، فبينَ للأمةِ كل ما فيه صلاحُ دينها ودنياها، لأن الله عز وجل أكمل لنبيه الدين، وأتم عليه النعمة، ورضي للبشرية كلها الإسلام ديناً، فقال تعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [المائدة/3] .

فالدينُ كَمُلَ بنص هذه الآية الكريمة، والرسول صلى الله عليه وسلم بلغ البلاغ المبين .

روى مسلم في " صحيحه " قَالَتْ عَائِشَةُ : " مَنْ زَعَمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَتَمَ شَيْئًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَقَدْ أَعْظَمَ عَلَى اللَّهِ الْفِرْيَة َـ وهي : الافتراء، وهو : اختلاق الكذب ـ؛ وَاللَّهُ يَقُولُ : " يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ " .

فيجب علينا : قبول ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وأن ننقاد لسنته، وأن تُوزنَ الأقوالُ والأعمالُ بأقوالِه وأعمالِه، فما وافق ذلك قُبِلَ، وما خالفه فهو مردود على قائله وفاعله كائناً من كان .

الحق الرابع من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ : توقيره صلى الله عليه وسلم وتعظيم شأنه

من حقه صلى الله عليه وسلم على أمته : توقيرُه صلى الله عليه وسلم وتعظيمُ شأنِه؛ فهو رسول الله صلى الله عليه وسلم .

قال تبارك وتعالى : { إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (Cool لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ } [الفتح/8،9] .

والتوقير : هو التعظيمُ والإجلالُ .

قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ } [الحجرات/2] .

هذه الآيةُ الكريمةُ علَّمَ اللهُ فيها المؤمنينَ أن يُعظموا النبيَ صلى الله عليه وسلم ويحترموه ويوقروه، فنهاهم عن رفعِ أصواتهم فوقَ صوته .

الحق الخامس من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ : احترامُ أصحابِه وتعظيمُهم ومحبتُهم

روى الإمام أحمد في " المسند " ـ بإسناد حسن ـ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ : " إِنَّ اللَّهَ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ فَوَجَدَ قَلْبَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ فَاصْطَفَاهُ لِنَفْسِهِ، فَابْتَعَثَهُ بِرِسَالَتِهِ، ثُمَّ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ بَعْدَ قَلْبِ مُحَمَّدٍ فَوَجَدَ قُلُوبَ أَصْحَابِهِ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ فَجَعَلَهُمْ وُزَرَاءَ نَبِيِّهِ يُقَاتِلُونَ عَلَى دِينِهِ " .

أصحابُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم خيرُ الخليقةِ بعد الأنبياءِ والمرسلينِ، وهم الذين اصطفاهم اللهُ تعالى لصحبةِ نبيِه وخليلِه محمدٍ صلى الله عليه وسلم، فكانوا خيرَ أصحابٍ وخيرَ أصهارٍ، مدحهم اللهُ تعالى في كتابِه الكريمِ وأثنى عليهم وعلى ما حمَلوه من إيمانٍ عظيم .

روى البخاري ومسلم في " صحيحهما " عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي؛ فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ " .

ومَعْنَى الْحَدِيث : لَا يَنَال أَحَدكُمْ بِإِنْفَاقِ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مِنْ الْفَضْلِ وَالْأَجْرِ مَا يَنَالُ أَحَدُهمْ بِإِنْفَاقِ مُدِّ طَعَامٍ أَوْ نَصِيفِه .

الحق السادس من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمتِهِ : إنزاله مكانته صلّى الله عليه وسلّم بلا غلو ولا تقصير

من حقوقه صلى الله عليه وسلم على أمته : إنزاله مكانته صلّى الله عليه وسلّم بلا غلو ولا تقصير .

فهو عبد لله ورسوله، وهو أفضل الأنبياء والمرسلين، وهو سيد الأولين والآخرين، وهو صاحب المقام المحمود، والحوض المورود، ولكنه مع ذلك بشر لا يملك لنفسه ولا لغيره ضراً ولا نفعاً إلا ما شاء الله كما قال تعالى : { قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ... } [سورة الأنعام]، وقال تعالى : { قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ } [الأعراف/188] .

فالواجب إنزال رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلته التي أنزلها له ربه تبارك وتعالى، ولا يرفع فوقها، فهو عبد الله ورسوله .

وصلِّ اللهم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين .

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
إن حَقُوق النبيِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أمتِهِ كثيرة ومن ذلك:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، قَالَ: رَآنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أ
» عَنْ عائشةَ رَضِيَ الله عَنْهَا قالَتْ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ
» " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلُّهُ
» {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
» الوفاء له أنواع كثيرة، منها:

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: الحقوقٌ فىٍ الأسلام.....-
انتقل الى: