مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
سورة ثابت الاسلام 06 منقول أحمد فائدة_لغوية رمضان الملك السنة البسمله أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح د_خالد_عماره ماذا خطبة العالم حديث تفسير 0 رواية تدوين توثيق موزلى الكتاب الحديث محمد
المواضيع الأخيرة
» موضوعات لرسائل علميه خاص بالمنتدى
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالثلاثاء 04 أكتوبر 2022, 2:07 am من طرف Admin

» سعدالهلالي غير ضابط
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7471
نقاط : 25487
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Empty
مُساهمةموضوع: دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان   دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان Emptyالجمعة 26 أغسطس 2011, 3:25 am

26/8/2011
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان

تعيش جمهورية كازخستان، الجمهورية الإسلامية الواقعة في آسيا الوسطى مشكلة اجتماعية كبيرة تتعلق بتفاقم ظاهرة الانتحار بين طلاب الإعدادية والثانوية العامة.
فقد تضاعفت أعداد عمليات الانتحار في السنوات الأخيرة بين طلاب المدارس، وأصبحت مشكلة مؤرقة لأصحاب القرار في البلاد، هذه الظاهرة التي هزت أركان وزارة التعليم الكازخية والمؤسسات المتخصصة بالعمل مع فئة الشباب لم تعرفها الدولة المسلمة من قبل.

المعلومات الرسمية التي أوردها قسم الدفاع عن حقوق الأطفال في شمال كازخستان، حيث تقع غالبية الانتحارات تشير إلى أن أعمار المنتحرين من البنين والبنات تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 سنة، غالبيتهم من طلاب الثانوية العامة.

وتشير الإحصائيات التي قدمها المركز الحكومي إلى أن 54% منهم لم يتم تحديد السبب الحقيقي وراء انتحارهم في حين أن 34% منهم كان بسبب مخاصمات مع الأسرة.

تدخل الأئمة

ومع تفاقم المشكلة إلى حد ضربت أجراس الخطر في وزارة التعليم ومؤسسات المجتمع المدني، سارعت الإدارة الروحية لجمهورية كازخستان بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالتدخل لتقديم الدعم الروحي والتوجيه المطلوب للطلاب في هذه المرحلة العمرية.

فقد أجرى الأئمة الشيخ نور محمد إمام المسجد الرئيسي في مدينة ألماآتا- "عددا من المقابلات والمحاضرات لطلاب 70 مدرسة ابتدائية وثانوية قام بها الأئمة في مدينة أستانا، ونحن نقوم بنفس الدور في المدن التي نتواجد فيها، حيث تحدثنا عن أهمية الحفاظ على الروح، والعذاب الشنيع المنتظر من الله لمن يقوم بمثل هذا الذنب العظيم".

وأضاف "في جميع الدعوات التي تلقيناها من مديري المدارس، لم نركز في حديثنا مع الطلاب على الجانب الروحي فقط، ولكن تحدثنا حول الجوانب النفسية وبينا لهم عدم نجاعة الانتحار لحل أية مشكلة".

وحول مدى الفاعلية التي استشعروها من خلال ما قاموا به من عمل بين الشباب أشار الشيخ إلى "أننا شعرنا بقبول لما كنا نقوله، وذلك من خلال الأسئلة التي كانت تلقى بعد المحاضرات، ومن خلال المناقشات الحارة التي وجدناها من الطلاب.. وهو ما أثبت لنا أهمية الربط بين التعليم الديني والعلماني وضرورة التعاون بينهما".

الأوضاع الاجتماعية

وتتحدث السلطات الرسمية عن أسباب كثيرة وراء هذه الظاهرة فالنيابة العامة في الجمهورية في تقرير خاص لها تحت عنوان "الانتحار بين الأطفال" تشير إلى أن الأسباب وراء الانتحار التي يذكرها تقريها ينطبق على غالبية المناطق في الجمهورية.

وبحسب التقرير فإن الأسباب تتمحور حول: الأوضاع الاجتماعية والنفسية الصعبة للطفل، ومشاكل متعلقة بالعلاقات الشخصية مع الغير، والمشاكل الأسرية المتأزمة والظروف المعيشية غير الملائمة، وفقدان الدعم النفسي والروحي لدى الشباب، كل هذه الأسباب مجتمعة أو متفرقة -بحسب النيابة العامة- هي الدافع الحقيقي للشاب المنتحر بحيث يفقد عصب الرغبة في الحياة ويجد في نفسه إحساسا للهروب نحو العدم بعد أن اقتنع داخليا أن لا إمكانية للتغيير نحو الأحسن.

إلا أن العديد من مؤسسات المجتمع المدني المستقلة تشير إلى أن هناك نوعا من التعتيم المتعمد حول الأسباب الحقيقية وراء هذه الظاهرة لارتباط ذلك بالعملية التعليمية والنظام التعليمي الجديد الذي بدأت الدولة في استعماله منذ سنوات.

ووفقاً لبعض الدراسات المستقلة، أشارت إلى أن فترة الامتحانات التي يمر بها التلميذ في نهاية المرحلة الإعدادية والثانوية هي من أصعب المراحل النفسية التي يمرون بها، فهي فترة "محنة" لأصحاب الأعصاب الضعيفة كما يحلو للبعض أن يسميها.

فمن الطلاب والطالبات من يغمى عليهم داخل قاعات الامتحانات الوطنية من شدة الإرهاق والخوف، ومنهم من يؤدي به ذلك إلى الانتحار في حال كانت النتائج معاكسة لما كان متوقعا.

ومنذ فترة قصيرة وتحديدا في مدينة بترا بافلوفسك، وأمام بناية تقع بجانب مركز للشرطة وجدت جثة شاب في الـ17 من عمره ألقى نفسه من الطابق التاسع ليلقى حتفه قبل أن يقدم على امتحانات الإعدادية التي كان يتجهز لدخولها، بسبب الخوف من خوض هذه التجربة التي ستحدد مستقبل الطالب التعليمي والمهني.

قانون رسمي للحماية

وتجدر الإشارة إلى أن مشكلة الانتحار تخضع لاهتمام خاص من طرف المؤسسات الرقابية في الجمهورية، ومراقبة مستمرة من النيابة العامة، التي قدمت مقترحا لحكومة كازخستان للمصادقة على قانون تحت عنوان "قانون الحماية من الانتحار" بحيث يمكن القانون من القيام بجميع الإجراءات الوقائية بين طلاب المدارس في الجمهورية عامة.

وقد قام رئيس الوزراء الكازاخي كريم ماسيموف بتكليف لجنة متخصصة لتحديد مجموعة من الإجراءت المتكاملة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة، بل إن هناك حديثا عن إنشاء مركز متخصص لدراسة هذه الظاهرة ومحاربته بين هذه الفئة العمرية من الشعب، وتقديم التثقيف المطلوب للمدرسين والمشرفين التربويين لمساعدة الطلاب على تخطي العقبات النفسية التي يمرون بها في مراحل متعددة من حياتهم.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية تعتبر أنه في حال وصلت نسبة الانتحار إلى 20 شخصاً على 100 ألف مواطن فإن ذلك يعتبر مؤشرا خطيرا في المجتمع، ودافعا لرفع ناقوس الخطر في المجتمع، في حين أن كازخستان التي تحتل المرتبة الثالثة في العالم في نسبة الانتحار، تشير الإحصائيات الرسمية بأن عدد المنتحرين (كبارا وصغارا) في العشر سنوات الماضية وصل إلى 53 شخصاً في كل 100 ألف مواطن، وهو ما يشير إلى حجم الضغوط النفسية والمعيشية التي يعيشها المواطن الكازخي بعد التحولات الكبيرة التي طرأت على حياة الناس في العشر سنوات الأخيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
دور فاعل للأئمة بتقليل الانتحار في كازخستان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: