مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
رواية محمد الحديث منقول حديث 7263867 بغد العالم تدوين 7465625 0 8377466 توثيق سورة د_خالد_عماره موزلى خطبة أحمد فائدة_لغوية السنة الله 8999 ثابت المطلق الملك 06
المواضيع الأخيرة
» الشتاء ربيع المؤمن
الأربعاء 12 ديسمبر 2018, 4:01 am من طرف القرني1408

» نهاية السلطان سليمان القانوني في ساحات المعارك.
الجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:49 pm من طرف Admin

» ((الحديث الأول)) جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018, 6:53 am من طرف القرني1408

» جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 30 سبتمبر 2018, 10:01 pm من طرف القرني1408

» (( خير الناس قرني ))
الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 10:36 am من طرف القرني1408

» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:10 am من طرف Admin

» معركة سيكتوار بالمجر
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:08 am من طرف Admin

» هل تعرفون السلطان الذي لقبه مؤرخي الغرب بالاسكندر الثاني لكثرة فتوحاته
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:06 am من طرف Admin

» عندما دفعت الصين الجزية لدولة الخلافة الإسلامية .
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:04 am من طرف Admin

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 [ معنى النبي ] وحقيقة " النبي "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7336
نقاط : 25085
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: [ معنى النبي ] وحقيقة " النبي "   الإثنين 12 فبراير 2018, 12:08 am

0]معنى النبي ] وحقيقة " النبي " والأكثر في التلفظ به عدم الهمز : إنسان أوحي إليه بشرع وإن لم يؤمر بتبليغه ، فإن أمر بالتبليغ فرسول أيضا ، ولذا كان الوصف بها أشمل ، فالعدول عنها إما للتأسي بالخبر الآتي في الجمع بين وصفي النبوة والرحمة ، أو لمناسبة علوم الخبر ; لأن أحد ما قيل في اشتقاقه أنه من النبأ وهو الخبر ، أو لأنه في مقام التعريف الذي يحصل الاكتفاء فيه بأي صفة أدت المراد ، e]ص: 21 ] لا في مقام الوصف ، على أن العز بن عبد السلام جنح لتفضيل النبوة على الرسالة ، وذهب غيره إلى خلافه ، كما سأوضحه في إبدال الرسول بالنبي .

و " المراحم " جمع مرحمة مصدر ميمي مفعلة من الرحمة ، ففي صحيح مسلم أنه - صلى الله عليه وسلم - قال : أنا نبي التوبة ، ونبي المرحمة وفي نسخة منه وهي التي اعتمدها الدمياطي : ونبي الملحمة باللام بدل الراء ، وفي أخرى : ونبي الرحمة ، وفي حديث آخر : إن الله بعثني ملحمة ومرحمة وفي آخر : أنا نبي الملاحم ، ونبي الرحمة .

قال النووي : فيما عدا الملحمة معناها واحد متقارب ، ومقصودها أنه - صلى الله عليه وسلم - جاء بالتوبة وبالتراحم .

قلت : وأما الملحمة فهي المعركة ، فكأنه المبعوث بالقتال والجهاد ، وقد وصف الله المؤمنين بقوله : أشداء على الكفار رحماء بينهم [ الفتح : 29 ] ، وتواصوا بالمرحمة [ البلد : 17 ] أي : يرحم بعضهم بعضا ، وهي في حقنا بالمعنى اللغوي : رقة في القلب وتعطف ، ومن الرحيم : إرادة الخير بعبيده ، ومن الملائكة : طلبها منه لنا .

e]ص: 22 ] ثم إنه لقوة الأسباب عند المرء فيما يوجه إليه عزمه ، ويجمع عليه رأيه ، يصير في حكم الموجود الحاضر ; بحيث ينزله منزلته ، ويعامله بالإشارة إليه معاملته ، ولذا قال مع التخلص في التعبير أولا بـ " يقول " عن اعتذار .

( فهذه ) ; والفاء إما الفصيحة ، فالمقول ما بعدها ، أو جواب شرط محذوف تقديره : إن كنت أيها الطالب تريد البحث عن علوم الخبر ، فهذه ( المقاصد ) جمع مقصد ، وهو ما يؤمه الإنسان من أمر ويطلبه ( المهمه ) من الشيء المهم ، وهو الأمر الشديد الذي يقصد بعزم ، ( توضح ) بضم أوله من ( أوضح ) أي : تظهر وتبين ( من علم الحديث ) الذي هو معرفة القواعد المعرفة بحال الراوي والمروي ، ( رسمه ) أي : أثره الذي تبنى عليه أصوله .

وفي التعبير به إشارة إلى دروس كثير من هذا العلم الذي باد حماله ، وحاد عن السنن المعتبر عماله ، وأنه لم يبق منه إلا آثاره ، بعد أن كانت ديار أوطانه بأهله آهلة ، وخيول فرسانه في ميدانه صاهلة :

وقد كنا نعدهم قليلا فقد صاروا أقل من القليل .

و ( الحديث ) لغة : ضد القديم ، واصطلاحا : ما أضيف إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - قولا له أو فعلا أو تقريرا أو صفة ، حتى الحركات والسكنات في اليقظة والمنام ، فهو أعم من السنة [ الآتية قريبا ] ، وكثيرا ما يقع في كلام أهل الحديث ، ومنهم الناظم ، ما يدل لترادفهما .

( نظمتها ) أي : المقاصد ; حيث سلكت في جمعها المشي على بحر من البحور المعروفة عند أهل الشعر ، وإن كان النظم في الأصل أعم من ذلك ; إذ هو جمع الأشياء على هيئة متناسقة .

( تبصرة للمبتدي ) بترك همزه ، يتبصر بها ما لم يكن به عالما ، و ( تذكرة للمنتهي ) وهو الذي حصل من الشيء أكثره وأشهره ، e]ص: 23 ] وصلح مع ذلك لإفادته وتعليمه ، والإرشاد إليه وتفهيمه ، يتذكر بها ما كان عنه ذاهلا ، ( و ) كذا للراوي ( المسند ) الذي اعتنى بالإسناد فقط ، فهو يتذكر بها كيفية التحمل والأداء ومتعلقاته ، كما يتذكر بها المنتهي مجموع الفن ، فبين المسند والمنتهي عموم وخصوص من وجه ، وأشير بـ ( التبصرة والتذكرة ) إلى لقب هذه المنظومة ، وهما بالنصب مفعول له ترك فيه العاطف ، ولم أتكلف تخليص ما اشتملت عليه من بطون الكتب والدفاتر .

ولكن ( لخصت فيها ابن الصلاح ) أي : مقاصد كتابه الشهير على حد قوله : واسأل القرية [ يوسف : 82 ] حيث اختصرت من ألفاظه ، وأثبت مقصوده ( أجمعه ) ، ولا ينافي التأكيد حذف كثير من أمثلته وتعاليله وغير ذلك ; إذ هو تأكيد للمقصود المقدر ; كأنه قال : لخصت المقصود أجمعه .

والتأكيد بـ " أجمع " غير مسبوق بـ " كل " واقع في القرآن وغيره ، ومنه : إذا ظللت الدهر أبكي أجمعا .

ويجمع بينهما للتقوية كـ فسجد الملائكة كلهم أجمعون . [ الحجر : 30 ]

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
[ معنى النبي ] وحقيقة " النبي "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: فقه الحديث-
انتقل الى: