مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
بغد الإسلام العالم محمد اسباب هل العدد عمران ويقولون 06 موزلى مالك تعديل مندليف الإمام 4موات تصنيف فتوى ولد 0 جدول توثيق سورة 8999 اليتـيم مكانة
المواضيع الأخيرة
» الأضحية نن
الإثنين 20 نوفمبر 2017, 12:02 am من طرف Admin

» المسجد الأقصى
الأحد 20 أغسطس 2017, 3:42 pm من طرف Admin

» المرأة إذا أسلمت، ولا يزال زوجها غير مسلم.
الجمعة 18 أغسطس 2017, 11:49 pm من طرف Admin

»  يوم عرفة أحد أيام الأشهر الحرم
الجمعة 18 أغسطس 2017, 11:22 pm من طرف Admin

» فضل أيّام عشر ذي الحجة
الجمعة 18 أغسطس 2017, 10:27 pm من طرف Admin

»  أمثلة ما لم تبلغ مالكا رحمه الله فيه
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:46 am من طرف Admin

»  مثال من التبصرة لأبي الحسن اللخمي؛
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:44 am من طرف Admin

» و إنما من أجل الإتباع،
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:43 am من طرف Admin

» مذهب الامام مالك فى صيام الستة ايام من شوال
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:34 am من طرف Admin

ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 الحالات التي يُشرع فيها السِّواك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7191
نقاط : 24672
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 45
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: الحالات التي يُشرع فيها السِّواك   الإثنين 29 فبراير 2016, 12:07 pm

الحالات التي يُشرع فيها السِّواك

المطلب الأول: السِّواك للصَّائم
لا يُكره للصَّائم استعمال السِّواك في أيِّ وقت، سواء كان قبل الزَّوال أو بعد الزوال، وهذا مذهب الحنفيَّة (1) ، وهو قولٌ للشَّافعيِّ (2) ، وروايةٌ عن أحمد (3) ، وبه قالت طائفةٌ من السَّلَف (4) ، واختاره ابن تيميَّة (5) ، وابن القيِّم (6) ، والشوكانيُّ (7) ، وابن باز (Cool ، وابن عثيمين (9) .
الدَّليل:
1- عن عائشةَ رضي الله عنها عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ أنَّه قال: ((السِّواك مطهرةٌ للفم، مرضاةٌ للربِّ)) (10) .
وجه الدَّلالة:
أنَّه إذا كان السِّواك مرضاةً للربِّ؛ فمرضاة الله مطلوبة دائمًا، وفي كلِّ وقت دون استثناء (11) ، وإذا كان مطهرةً للفم؛ فإنَّه يتأكَّد في حقِّ الصَّائم أكثرَ من غيره؛ لحاجته إلى تطهير الفم وتخفيف أثَر الخُلوف؛ لأنَّ من أسباب مشروعيَّة السِّواك تطهيرَ الفم (12) .
المطلب الثاني: السِّواك عند الوضوء
الفرع الأوَّل: حُكم السِّواك عند الوضوء
يُسنُّ السِّواك عند الوضوء؛ وهذا باتِّفاق المذاهب الفقهيَّة: الحنفيَّة (13) ، والمالكيَّة (14) ، والشافعيَّة (15) ، والحنابلة (16) .
الدَّليل:
عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ أنه قال: ((لولا أنْ أشقَّ على أُمَّتي لأمرتُهم بالسِّواك مع كلِّ وضوء)) (17) .
الفرع الثَّاني: متى يُشرَع السِّواك عند الوضوء؟
محلُّ السِّواك في الوضوء، بعد غَسْل الكفَّين وقبل المضمضمة، وهذا مذهب جمهور الفقهاء: الحنفيَّة (18) ،والشافعيَّة (19) ، والحنابلة (20) .
الأدلَّة:
أولًا: من السُّنَّة:
عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ أنَّه قال: ((لولا أنْ أشقَّ على أمَّتي لأمرتُهم بالسِّواك مع كلِّ وضوء)) (21) .
وجه الدَّلالة:
قوله صلَّى الله عليه وسلَّمَ ((مع كلِّ وضوء))؛ فالمعيَّةُ هنا تقتضي المصاحبةَ؛ لأنَّ مَن تسوَّك بعد غَسل الكفَّين وقبل المضمضة، يَصدُق عليه أنَّه تسوَّك مع الوضوء وليس قبله (22) .
ثانيًا: أنَّه أكمل في الإنقاء والتَّنظيف (23) .
ثالثًا: أنَّه إذا استاك قبل الوضوء، ثم تمضمض، خرَج بالماء ما ينثره السِّواك (24) .
المطلب الثَّالث: السِّواك عند الصَّلاة
السِّواك سُنَّة عند الصَّلاة، سواء كانت فرضًا أو نفلًا، وسواء كان الفم متغيِّرًا أو نظيفًا؛ وهو مذهب المالكيَّة (25) ، والشَّافعيَّة (26) ، والحنابلة (27) ، وهو قول عند الحنفيَّة (28) ، واختاره ابن حزم (29) ، وحُكي الإجماع على ذلك (30) .
الأدلَّة:
أولًا: من السُّنَّة:
عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((لولا أنْ أشقَّ على المؤمنين - وفي حديث زُهير: على أمَّتي - لأمرتُهم بالسِّواك عند كلِّ صلاة)) (31) .
ثانيًا: أنَّ العباد مأمورون في كلِّ حالة من أحوال التقرُّب إلى الله عزَّ وجلَّ أن يكونوا في حالة كمال ونظافة؛ إظهارًا لشرف العبادة (32) .
المطلب الرَّابع: السِّواك في المسجد
لا حرَج من السِّواك في المسجد، وهذا مذهب الشافعيَّة (33) ، والحنابلة (34) ، واختاره ابن تيميَّة (35) ، وابن باز (36) , وبه صدَرت فتوى اللَّجنة الدَّائمة (37) .
الأدلَّة:
أولًا: من السُّنَّة:
عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((لولا أنْ أشقَّ على المؤمنين - وفي حديث زهير: على أمَّتي - لأمرتُهم بالسِّواك عند كلِّ صلاة)) (38) .
وجه الدَّلالة:
أنَّ (عند) تقتضي الظرفيَّة حقيقةً؛ ففي ذلك إباحة السِّواك في المسجد الذي تُقام فيه الصَّلاة (39) .
ثانيًا: عدم وجود نصٍّ يَمنع منه داخِلَ المسجد مع وجود الداعي إليه من سُنيَّة السِّواك عند الصَّلاة وقراءة القرآن (40) .
المطلب الخامس: السِّواك عند ذِكر الله وعند قراءة القرآن
يُستحَبُّ السِّواك عند ذِكر الله وقراءة القرآن؛ وهذا باتِّفاق المذاهب الفِقهيَّة: الحنفيَّة (41) ، والمالكيَّة (42) ، والشافعيَّة (43) ، والحنابلة (44) .
الأدلَّة:
عن عليٍّ رضي الله عنه قال: قال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ: ((إنَّ العبد إذا تَسوَّك ثم قام يُصلِّي، قام الملَك خلْفَه، فتسمَّع لقراءته، فيدنو منه - أو كلمة نحوها - حتَّى يضعَ فاه على فيه، فما يخرُج من فيه شيءٌ من القرآن إلَّا صار في جوف الملَك؛ فطهِّروا أفواهكم للقُرآن)) (45) .
المطلب السَّادس: السِّواك يوم الجُمُعة
يُسنُّ السِّواك لصلاة الجُمُعة (46) ، وهذا باتِّفاق المذاهب الفقهيَّة: الحنفيَّة (47) ، والمالكيَّة (48) ، والشافعيَّة (49) ، والحنابلة (50) .
الأدلَّة:
عن أبي سعيد الخُدريِّ رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((غُسْلُ يومِ الجُمُعةِ على كلِّ محتلِمٍ، وسواكٌ، ويَمسُّ مِن الطِّيبِ ما قدَر عليه)) (51) .
عن عَمرو بن سُلَيم الأنصاريِّ، قال: (أشْهَد على أبي سعيدٍ قال: أشهَد على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: الغُسلُ يوم الجمعة واجبٌ على كلِّ محتلم، وأن يَستنَّ، وأنْ يمسَّ طِيبًا إنْ وَجَد. قال عمرو: أمَّا الغسل، فأشهَد أنَّه واجب، وأمَّا الاستنان والطِّيب، فالله أعلم أواجبٌ هو أم لا) (52) .
المطلب السَّابع: السِّواك عند دخول البيت
يُستحبُّ السِّواك عند دخول المنزل، وهذا باتِّفاق المذاهب الفقهيَّة: الحنفيَّة (53) ، والمالكيَّة (54) ، والشافعيَّة (55) ، والحنابلة (56) .
الدَّليل:
عن شُرَيح قال: (سألتُ عائشة قلت: بأيِّ شيء كان يبدأ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ إذا دخَل بيته؟ قالت: بالسِّواك) (57) .
المطلب الثَّامن: السِّواك عند الاستيقاظ من النَّوم
يُستحبُّ السِّواك عند الاستيقاظ من النَّوم، وهذا باتِّفاق المذاهب الفقهيَّة: الحنفيَّة (58) ، والمالكيَّة (59) ، والشافعيَّة (60) ، والحنابلة (61) .
الأدلَّة:
1- عن حُذَيفةَ بن اليَمانِ رضي الله عنه قال: (كان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ إذا قام مِن اللَّيل يَشوص (62) فاه بالسِّواك) (63) .
2- عن ابن عبَّاس رضي الله عنهما: (أنَّه بات عندَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ ذات ليلةٍ فقام نبيُّ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ مِن آخِر اللَّيل، فخرج فنَظر في السَّماء، ثمَّ تلا هذه الآيةَ في آل عمران: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ حتى بلغ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران: 190-191] ثمَّ رجع إلى البيت فتسَوَّك وتوضَّأ، ثمَّ قام فصلَّى، ثمَّ اضطجع، ثم قام فخرَج فنظر إلى السَّماء، فتلا هذه الآية، ثم رجع فتسَوَّك فتوضَّأ، ثمَّ قام فصلَّى) (64) .
المطلب التَّاسع: السِّواك عند تغيُّر الفم
يُستحَبُّ السِّواك عند تغيُّر رائحة الفم، وهذا باتِّفاق المذاهب الفقهيَّة: الحنفيَّة (65) ، والمالكيَّة (66) ، والشَّافعيَّة (67) ، والحنابلة (68) .
الأدلَّة:
1- عن حُذَيفةَ بن اليَمان رضي الله عنه قال: (كان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ إذا قام من اللَّيل يَشُوص فاه بالسِّواك) (69) .
وجه الدَّلالة:
أنَّ عِلَّة السِّواك عند القيام من النَّوم تغيُّر رائحة الفم؛ فدلَّ على سُنيَّة السِّواك عند ذلك (70) .
2- عن عائشةَ رضي الله عنها عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ أنَّه قال: ((السِّواك مطهرةٌ للفم، مرضاةٌ للربِّ)) (71)
وجه الدَّلالة:
أنَّ السِّواك سبب لطهارة الفم، وكلَّما تغيَّر الفم واحتاج إلى التطهير، كانت مشروعيَّة السِّواك فيه آكَدَ (72) .
المطلب العاشر: السِّواك بحضرة النَّاس
السِّواك سُنَّة على كلِّ حال، ولو كان بحضرة النَّاس، وهذا مذهب جمهور الفقهاء من الحنفيَّة (73) ، والشافعيَّة (74) ، والحنابلة (75) .
الأدلَّة:
أولًا: من السُّنَّة:
1 - عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((لولا أنْ أشقَّ على أمَّتي - أو على النَّاس - لأمرتُهم بالسِّواك مع كلِّ صلاة)) (76)
وجه الدَّلالة:
أنَّ في الحديث بعمومه دَلالةً على أنَّ السِّواك سُنَّة على كلِّ حال، وخاصَّة عند الصَّلاة، وبما أنَّ الصلواتِ المفروضةَ تُقام في المساجد جماعةً؛ فإنَّ السِّواك بحضرة النَّاس وفي المساجد من السُّنن المندوبة (77) .
2- وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: ((أتيتُ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ فوجدتُه يستنُّ بسِواك بيده يقول: أُعْ أُعْ (78) والسواكُ في فيه كأنه يَتَهوَّعُ)) (79) .
وجه الدَّلالة:
أنَّه من باب التَّنظيف والتطيُّب، لا من باب إزالة القاذورات؛ لكونه صلَّى الله عليه وسلَّمَ لم يختفِ به؛ ولهذا بوَّبوا لهذا الحديث: باب استياك الإمام بحَضرة رعيَّته (80) .
ثانيًا: أنَّ السِّواك من باب العبادات والقُرَب التي لا تخفَى، وليس من قبيل ما يُطلب إخفاؤه (81) .
ثالثًا: أنَّ المسلم مأمور في كلِّ حال من أحوال التقرُّب إلى الله تعالى أن يكون في حالة كمال ونظافة؛ إظهارًا لشرف العبادة (82) .
رابعًا: عدم وجود الدَّليل الخاصِّ بكراهة السِّواك بحَضرة النَّاس (83) 

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
الحالات التي يُشرع فيها السِّواك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: