مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
4موات العالم ديدات بغد تصنيف الكلم 0 الاشهر تعديل ولد أحمد خطبة توثيق موزلى جوامع رواية محمد حديث الحديث سورة 06 ثابت الثاني تدوين السنة الملك
المواضيع الأخيرة
» ((الحديث الأول)) جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018, 6:53 am من طرف القرني1408

» جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 30 سبتمبر 2018, 10:01 pm من طرف القرني1408

» (( خير الناس قرني ))
الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 10:36 am من طرف القرني1408

» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:10 am من طرف Admin

» معركة سيكتوار بالمجر
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:08 am من طرف Admin

» هل تعرفون السلطان الذي لقبه مؤرخي الغرب بالاسكندر الثاني لكثرة فتوحاته
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:06 am من طرف Admin

» عندما دفعت الصين الجزية لدولة الخلافة الإسلامية .
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:04 am من طرف Admin

»  بعض التقديرات بالمقاييس المعاصرة عند الشافعية دمصطفى القليوبى
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:54 am من طرف Admin

» عبادات مكفره للذنوب
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:51 am من طرف Admin

أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 صلاة الجنازة:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7335
نقاط : 25082
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: صلاة الجنازة:   الجمعة 31 يوليو 2015, 10:26 pm

[rtl]صلاة الجنازة:[/rtl]
 
[rtl]          هى صلاة ليس فيها ركوع ولا سجود – وإنما هى صلاة تشتمل على أربع تكبيرات – التكبيرة الأولى نقرأ الفاتحة – التكبيرة الثانية نصلى على النبى – صلى الله عليه وسلم، التكبيرة الثالثة ندعو للميت ، التكبيرة الرابعة ندعو للأحياء والأموات ثم يسلم تسليمة واحدة.[/rtl]
 
[rtl]حكم صلاة الجنازة:[/rtl]
 
[rtl]        هى فرض كفاية على من حضرها من المكلفين.  فلو حضرت جنازة وصلى عليها بعض من حضرها سقط الوجوب على من لم يصل عليها ، وفى ذلك تخفيف من ربنا ورحمة.[/rtl]
 
[rtl]دليل مشروعية صلاة الجنازة:[/rtl]
 
[rtl]          أن النبى – صلى الله عليه وسلم – قد صلاها وأمر بها ، ولم يثبت عنه فى حياته – صلى الله عليه وسلم – أنه أمتنع عنها إلا إذا كان الميت عليه دين فإنه كان يأمر غيره أن يصلى عليه إذا لم يكن للميت ما يوفى عنه دينه ، وذلك لتنفير المسلمين من الدين ومن المماطلة فى سداده – ولما تمكن ذلك فى نفوس أصحابه صار يصلى على المدين ويسد عنه دينه إن لم يكن ترك ما لا يوفى الدين ، كما جاء فى السنن وكتب السير.[/rtl]
 
[rtl]ما الحكمة فى مشروعية صلاة الجنازة:[/rtl]
 
[rtl]          وقد شُرعت الصلاة على الميت (1) ترحماً عليه ، (2) وشفاعة له عند ربه من إخوانه ودعاء له منهم عسى أن يكون فى المصلين من تقبل شفاعته ولا ترد دعوته ، لهذا استحب فيها كثرة العدد.[/rtl]
 
[rtl]فضل صلاة الجنازة:[/rtl]
 
[rtl]          هذه الصلاة فضلها عظيم وثوابها كبير.[/rtl]
 
[rtl]          عن أبى هريرة – رضى الله عنه – قال:  أن النبى – صلى الله عليه وسلم – قال:  (من تبع جنازة وصلى عليها ، فله قيراط ومن تبعها حتى يفرغ منها فله قيراطان أصغرهما مثل أحد ، أو أحدهما مثل أحد)  أى مثل جبل أحد.[/rtl]
 
[rtl]شروط صلاة الجنازة:[/rtl]
 
[rtl]          يشترط لها ما يشترط للصلاة من (1) تحصيل الطهارة ، (2) وأستقبال القبلة ، (3)وستر العورة ، (4) والخلو من دم الحيض والنفاس ، ولا يشترط لها وقت معين بل تؤدى فى جميع الأوقات ، حتى فى أوقات النهى متى حضرت.[/rtl]
 
[rtl]          مصداقاً للحديث الذى رواه على بن أبى طالب قال:  أن النبى – صلى الله عليه وسلم – قال: (ثلاث لا يؤخرن:  (1) الصلاة إذا أتت ، (2) والجنازة إذا حضرت ، (3)والأيم إذا وجدت كفناً)  رواه أحمد.[/rtl]
 
[rtl]          لو زاد المصلى فى صلاة الجنازة تكبيرة فأكثر أو نقص تكبيرة فأكثر سهواً  لا يسجد للسهو ، لأنها صلاة ليس فيها ركوع ولا سجود.[/rtl]
 
[rtl]الدعاء للميت:[/rtl]
 
[rtl]        وأقل الدعاء أن يقول:  اللهم أغفر له.  والأفضل أن يدعو بالدعاء المأثور عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وعن أصحابه الأخيار…[/rtl]
 
[rtl]          روى أحمد ومسلم والبيهقى  عن عوف بن مالك – رضى الله عنه – قال:  صلى النبى – صلى الله عليه وسلم – على جنازة فحفظنا من دعائه:  (1) اللهم أغفر له وارحمه وعافه واعف عنه ، (2) واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله ، (3) وأغسله بالماء والثلج والبرد (الندى) ، (4) ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، (5)وأبدله داراً خيراً من داره ، (6) وأهلاً خيراً من أهله ، (7) وزوجاً خيراً من زوجه ، (Coolوأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.  قال عوف:  حتى تمنيت أن أكون أنا ذلك الميت…  (أحمد – مسلم – البيهقى).[/rtl]
 
[rtl]الدعاء الثانى:[/rtl]
 
[rtl]          وقال أبو هريرة – رضى الله عنه:  كان النبى – صلى الله عليه وسلم – إذا صلى على جنازة قال: ((1) الله اغفر لجينا وميتنا ، وشاهدنا وغائبنا ، وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا ، (2) اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ، (3) ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ، (4) اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده)  أخرجه أحمد والبيهقى.[/rtl]
 
[rtl]يجــــب:  أن يدعو المصلى للميت بأى صيغة من هذه الصيغ المتقدمة دون أن يغير فيها ضميراً حتى ولو كان يصلى على امرأة.  لأن المقصود بالدعاء (الميت) وهو لفظ يعم الرجل والمرأة فيقال للرجل ميت وللمرأة ميت.[/rtl]
 
[rtl]أين يقف المصلى (الإمام) الذى يصلى على الميت؟[/rtl]
          يستحب أن يقف الإمام عند رأس الرجل وعند وسط المرأة ليسترها من أعين الناس، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة ، والوسط هو الصدر لأن الرجلين والرأس من
[rtl]الأطراف فيكون ما بين العجيزة إلى الكتفين وسطاً.[/rtl]
 
[rtl]          والأصح والله أعلم – أن المصلى يقف وسط الميت أى عند صدره مطلقاً ذكراً كان أو أنثى ما دامت المرأة مستورة.[/rtl]
 
[rtl]من أحق الناس بالإمامة فى الصلاة على الميت؟[/rtl]
 
[rtl]          الأولى بالصلاة على الميت الوصى:  (هو من أوصاه الميت – قبل أن يموت أن يصلى عليه)  ثم الأب وإن علا – ثم الإبن وإن نزل.[/rtl]
 
[rtl]          فقد أوصى أبوبكر أن يصلى عليه عمر – وأوصى عمر أن يصلى عليه صهيب وأوصت عائشة أن يصلى عليها أبو هريرة.[/rtl]
 
[rtl]          وعبدالله بن مسعود قال:  (إذا أنا مت يصلى على الزبير بن العوام).[/rtl]
 
[rtl]هل يجوز حضور النسآء صلاة الجنازة؟؟[/rtl]
 
[rtl]          يجوز للنسآء حضور صلاة الجنازة بشرط أن يكن مستترات غير متبرجات ولا متعطرات.[/rtl]
 
[rtl]          فقد روى الطبران فى الكبير:  أن عمر بن الخطاب – رضى الله عنه – أنتظر أم عبدالله حتى صلت على عُتبة.[/rtl]
 
[rtl]هل يجوز الصلاة على الغائب؟[/rtl]
 
[rtl]          تجوز صلاة الجنازة على الغائب عند الشافعية وكثير من علماء الحنابلة ، فقد ثبت أن النبى – صلى الله عليه وسلم – صلى على النجاشى ملك الحبشة حين علم بموته.[/rtl]
 
[rtl]الدليـــل:   فعن أبى هريرة – رضى الله عنه:  (أن النبى – صلى الله عليه وسلم – نعى للناس النجاشى فى اليوم الذى مات فيه وخرج بهم إلى المصلى فصف أصحابه وكبر أربع تكبيرات).  أخرجه البخارى ومسلم.[/rtl]
 
[rtl]الدليــل:  وصلى النبى – صلى الله عليه وسلم – على زيد بن حارثة وجعفر بن أبى طالب – رضى الله عنهما – حين علم استشهادهما بمؤته (غزوة مؤته) (بين المسلمين والروم).[/rtl]
 
[rtl](  والحمدلله رب العالمين)
[/rtl]

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
صلاة الجنازة:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: