مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
الكتاب منقول سورة الاسلام الملك أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح فائدة_لغوية ماذا رمضان السنة موزلى 06 خطبة الاشهر أحمد 0 د_خالد_عماره تدوين حديث العالم توثيق ثابت محمد تفسير الحديث رواية
المواضيع الأخيرة
» اي تلك الاقانيم صحيح،،
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

» حسن الخاتمه خطبه
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 1:33 am من طرف Admin

» حسن الخاتمه
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالسبت 23 أبريل 2022, 10:40 pm من طرف Admin

» ادلة وجود انجيل برنابا قبل الإسلام
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالجمعة 22 أبريل 2022, 12:54 am من طرف Admin

» متي بدأ تحريف الانجيل
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالخميس 21 أبريل 2022, 9:43 pm من طرف Admin

» القيمه في اخراج زكاة الفطر
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالخميس 21 أبريل 2022, 1:51 pm من طرف Admin

مايو 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7465
نقاط : 25469
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Empty
مُساهمةموضوع: استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ   استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ Emptyالأربعاء 07 سبتمبر 2011, 11:18 am

القرآنُ الذي يُعدُّ بمثابة الحبلِ المتينِ يُبعد مَنْ يتمسّكُ به عن دائرةِ تأثيرِ الشيطانِ من خلالِ أمورٍ كثيرةٍ لعلَّ مِن أبرزها هو إغلاقُه لِبَابَي الشبهاتِ والشهواتِ اللذيْن يَدْخلُ منهما الشيطانُ على الإنسانِ.

فكلُّ شبهةٍ يثيرُها الشيطانُ تجد الردَّ المقنعَ الحاسمَ عليها في القرآن بسهولةٍ ويسرٍ، مهما كانت الشبهةُ، مثل:

هل للكون إله؟ وهل اسمه الله؟.. هل له ولد؟!.. هل له زوجة؟! هل له شريك؟!.. هل هناك حساب بعد الموت؟....

فالقرآن يفيض بعشرات الآيات التي تردُّ ردّا مقنعًا قاطعًا على مثلِ هذه الشبهات.. كقوله تعالى في الردِّ على شبهةِ عدمِ وجودِ خالقٍ لهذا الكون: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ}[الطور:35].

وردّه على مَن أثار شُبْهَةَ أنَّ القرآنَ من عندِ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- وليس من عند الله {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَأَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}[هود:13-14].

.. أمّا فِعْله لإغلاقِ بابِ الشهوات فيأتي من خلالِ تقويةِ الإيمان، وزيادته باستمرار.. وكلما ازداد الإيمانُ نقصَ الهوى، ومِن ثَمَّ ضَعُفَ داعي الهَوَى في قلبِ الإنسان وقَوِي داعي الإيمان، ليصبحَ السلطانُ على القلبِ لمصلحة الإيمان، فيدخلُ العبدُ بذلك في دائرة قوله تعالى: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ}[الحجر:42] أي: ليس لك على قلوبهم سلطانٌ بسببِ تمكُّن الإيمان منها، ولا يوجد مثلُ القرآن في قدرته الفذّةِ على زيادةِ الإيمان {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا}[الأنفال:2].

وكيف لا يكونُ القرآنُ كذلك، والذي أنزله هو الذي خلقَ الإنسانَ ويعلمُ ما تُوَسْوِسُ به نفسُه، ومن ثمَّ فهو يعرفُ داءَه ودواءَه {قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}[الفرقان:6].

إنّه الدواءُ الربّاني {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}[يونس:57].

يقول عبد الله بن مسعود: إنَّ هذا الصراطَ مُحْتَضَرٌ تَحْضُرُه الشياطين، يقولون: هَلُمَّ يا عبدَ الله، لِيَصُدُّوا عن سبيلِ الله، فعليكم بكتابِ اللهِ فإنَّه حَبْلُ الله [فضائل القرآن لأبي عبيد ص 75].

وللإمام ابن القيم كلامٌ نفيسٌ يؤكِّدُ قدرةَ القرآنِ الفذّة –بإذن الله– على إغلاقِ بَابَي الشبهاتِ والشهواتِ أمام الشيطان فيقول:

"جمَاعُ أمراضِ القلبِ هي أمراضُ الشبهاتِ والشهواتِ، والقرآنُ شفاءٌ للنوعين.

ففيه من البيّنَاتِ والبراهينِ القاطعة ما يُبَيِّنُ الحقَّ من الباطلِ، فتزولُ أمراضُ الشبهاتِ المفسدةِ للعلمِ والتصوّرِ والإدراكِ، بحيث يَرَى الأشياءَ على ما هي عليه...

وليس تحتَ أديمِ السماءِ كتابٌ متضمنٌ للبراهين على التوحيدِ، وإثباتِ الصفاتِ، وإثباتِ المعادِ والنبواتِ، ورَدِّ النِّحَلِ الباطلةِ، والآراءِ الفاسدةِ مِثْلُ القرآن.

فإنّه كفيلٌ بذلك كله، متضمّن له على أتمّ الوجوهِ وأحسنِها، وأقربها إلى العقولِ، وأفصحِها بياناً... وأحسن ما عند المتكلمين وغيرهم فهو في القرآن أصح تقريرًا، وأحسن تفسيرًا، فليس عندهم إلا التكلُّف والتطويل والتعقيد.

.. ولقد تأمّلتُ الطرقَ الكلاميّةَ، والمناهجَ الفلسفيّةَ، فما رأيتُها تشفي عليلاً، ولا تروي غليلاً، ورأيتُ أقربَ الطرق طريقةَ القرآن.. ومَن جرَّب مثلَ تجربتي عرفَ مثلَ معرفتي.

إصلاح الإرادة:

أما شفاؤه لمرضِ الشهوات، فذلك لما فيه من الحكمةِ والموعظةِ الحسنةِ بالترغيبِ والترهيب، والتزهيدِ في الدنيا والترغيبِ في الآخرة، والأمثال والقصص التي فيها أنواعُ العبرِ والاستبصار، فيرغب القلب السليم فيما ينفعه ويرغب عما يضره، فيصير القلب محبًا للرشد، مبغضًا للغي...

فالقرآنُ مزيلٌ للأمراضِ الموجبةِ للإرادات الفاسدة، فيصلح القلبُ، فتصلحُ إرادتُه، ويعودُ إلى فطرته التي فُطر عليها، فتصلحُ أفعاله الاختيارية الكسبية.. فيصيرُ بحيث لا يَقبلُ إلا الحق، كما أنَّ الطفلَ لا يقبل إلا اللبن"[إغاثة اللهفان في مصايد الشيطان: (1/73-75) باختصار].

.. لذلك فإنّ القرآنَ للقلوبِ، كالغيثِ للأرض، فهو يُنبتُ فيها الإيمان كما يُنبت الماءُ الزرعَ.

وباستمرارِ تَعَرُّضِ القلوبِ للقرآن يزدادُ الإيمانُ، وتَقْوى الإرادةُ، ويصلحُ القلبُ حتى يصيرَ كما قال صلى الله عليه وسلم: "أبيض مثل الصفا، لا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض"[رواه مسلم، والإمام أحمد وأورده الألباني في صحيح الجامع، ح (2960)].

.. هذا القلبُ هو القلبُ السليمُ الذي ليس للشيطان سلطانٌ عليه لتحرُّرِه من سيطرةِ الهوى.

.. نعم، سيكونُ للشيطانِ بعضُ اللَّمَّات ولكن سرعان ما يفيق منها القلبُ، وتعود إليه بصيرته: {إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ}[الأعراف:201].

[المصدر: تحقيق الوصال للدكتور / مجدي الهلالي ص 30-32]
أرسل إلى صديقك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
استمسك بِالحَبْلِ المَتِينِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: القرآن الكريم وعلومه-
انتقل الى: