مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
06 أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح السنة ثابت محمد الكتاب د_خالد_عماره توثيق رمضان فائدة_لغوية حديث سورة البسمله خطبة 0 ماذا الحديث الملك منقول العالم موزلى رواية الاسلام تدوين تفسير أحمد
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدعم الفنى
مؤسس المنتدى والمدير العام
مؤسس المنتدى والمدير العام
الدعم الفنى


عدد المساهمات : 56
نقاط : 160
تاريخ التسجيل : 25/09/2011
الموقع : المنصوره دكرنس

من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Empty
مُساهمةموضوع: من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل   من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل Emptyالجمعة 21 مارس 2014, 2:47 am

من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل
باب فضل السواك وخصال الفطرة:
1196- عن أَبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((لَوْلا أنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي- أَوْ عَلَى النَّاسِ- لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلاَةٍ)). متفقٌ عَلَيْهِ. 
السواك سنة بالإجماع. وهو مشروع في كل وقت، ويتأكَّد عند الصلاة، والوضوء، وقراءة القرآن، والانتباه من النوم، وتغير الفم. 
قوله: ((لأمرتهم)) يعني أمر إيجاب. وللنسائي: ((لفرض عليهم السواك مع كل وضوء)).
1197- وعن حُذَيْفَةَ رضي الله عنه قال: كَانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم إِذَا قَامَ مِن الليل يَشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاكِ. متفقٌ عَلَيْهِ. 
((الشَّوْصُ)): الدَّلْكُ. 
في هذا الحديث: استحباب السواك عند القيام من النوم؛ لأنه مقتضي لتغير الفم لما يتصاعد إليه من أبخرة المعدة. والسواك آلة تنظيفه.
1198- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كُنَّا نُعِدُّ لِرسولِ الله صلى الله عليه وسلم سِوَاكَهُ وَطَهُورَهُ، فَيَبْعَثُهُ اللهُ مَا شَاءَ أنْ يَبْعَثَهُ مِنَ اللَّيْلِ، فَيَتَسَوَّكُ، وَيَتَوضَّأُ وَيُصَلِّي. رواه مسلم. 
في هذا الحديث: مشروعية السواك قبل الوضوء.
1199- وعن أنس رضي الله عنه قال: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أكْثَرْتُ عَلَيْكُمْ في السِّوَاكِ)). رواه البخاري. 
فيه: الترغيب في السواك، لمبالغته صلى الله عليه وسلم في بيان فضله.
1200- وعن شريح بن هانئٍ، قَالَ: قلت لعائشة رضي اللهُ عنها: بأَيِّ شَيْءٍ كَانَ يَبْدَأُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ؟ قالت: بِالسِّوَاكِ. رواه مسلم. 
فيه: ندب السواك عند دخول المنزل.
1201- وعن أَبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: دَخلتُ عَلَى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وَطَرَفُ السِّوَاكِ عَلَى لِسَانِهِ. متفقٌ عَلَيْهِ، وهذا لفظ مسلمٍ. 
في رواية: أتيتُ النبي صلى الله عليه وسلم وهو يستاك بسواك رطب. قال: وطرف السواك على لسانه وهو يقول: ((أع أع))، والسواك في فيه كأنه يتهوع. 
قال الحافظ: ويستفاد منه مشروعية السواك على اللِّسان طولًا، أما الأسنان فالأحب فيها أن تكون عرضًا. 
وفيه: تأكيد السواك، وأنه لا يختص بالأسنان، وأنه من باب التنظيف والتطيب، لا من باب إزالة القاذورات، لكونه صلى الله عليه وسلم لم يختف به، وبَوَّبُوا عليه استياك الإمام بحضرة رعيته.
1202- وعن عائشة رضي الله عنها أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ مَرْضَاةٌ للرَّبِّ)). رواه النسائي وابنُ خُزَيْمَةَ في صحيحهِ بأسانيدَ صحيحةٍ. وذكر البخاري رحمه الله في صحيحه هذا الحديث تعليقًا بصيغة الجزم وقال: وقالت عائشة رضي الله عنها. 
في هذا الحديث: فضل السواك، وفي السواك فوائد دينية ودنيوية. وذكر بعض العلماء، أن السواك يورث السعة والغنى، ويطيب النهكة، ويشد اللثة، ويسكن الصداع، ويذهب وجع الضرس.
1203- وعن أَبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((الفِطْرَةُ خَمْسٌ، أَوْ خَمْسٌ مِنَ الفِطْرَةِ: الخِتَانُ، وَالاسْتِحْدَادُ، وَتَقْلِيمُ الأظْفَارِ، وَنَتْفُ الإبطِ، وَقَصُّ الشَّارِبِ)). متفقٌ عَلَيْهِ. 
((الاستحْدَادُ)): حَلقُ العَانَةِ، وَهُوَ حَلْقُ الشَّعْرِ الَّذِي حَولَ الفَرْجِ. 
الفطرة: الجِبِلَّة التي خلق الله الناس عليها، وجبل طباعهم عليها والمراد هنا: السنَّة القديمة التي اختارها الأنبياء. 
والحصر في قوله: ((الفطرة خمسٌ)) مبالغة لتأكيد أمر الخمس المذكورة. كقوله: ((الدين النصيحة))، و((الحج عرفة)).
1204- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((عَشْرٌ مِنَ الفِطْرَةِ: قَصُّ الشَّارِبِ، وَإعْفَاءُ اللِّحْيَةِ، وَالسِّوَاكُ، وَاسْتِنْشَاقُ المَاءِ، وَقَصُّ الأظْفَارِ، وَغَسْلُ البَرَاجِمِ، وَنَتف الإبْطِ، وَحَلْقُ العَانَةِ، وَانْتِقَاصُ المَاءِ)) قَالَ الرَّاوِي: وَنَسِيْتُ العَاشِرَةَ إِلا أنْ تَكُونَ المَضمَضَةُ. قَالَ وَكِيعٌ- وَهُوَ أحَدُ رُواتِهِ- انْتِقَاصُ المَاءِ: يَعْنِي الاسْتِنْجَاءِ. رواه مسلم. 
((البَرَاجِم)) بالباء الموحدةِ والجِيم: وهي عُقَدُ الأَصَابِعِ، وَ((إعْفَاءُ اللِّحْيَةِ)) مَعْنَاهُ: لا يَقُصُّ مِنْهَا شَيْئًا. 
قال العلماء: ويكره في اللِّحية خصال، بعضها أشد قبحًا من بعض: خضابها بالسواد، وتبييضها بالكبريت، ونتفها وتصفيفها طاقة فوق طاقة، والزيادة فيها، والنقص منها بالزيادة في شعر العذارين من الصدغين، أو أخذ بعض العذار في حلق الرأس، وعقدها، وضفرها، وحلقها.
1205- وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((أحْفُوا الشَّوَارِبَ وَأَعْفُوا اللِّحَى)). متفقٌ عَلَيْهِ. 
قوله: ((أحفوا الشوارب)). قال النووي: أي: أحفوا ما طال منها على الشفتين، و((أعفوا اللِّحى))، أي: وفروا. 
قال النووي: حصل من مجموع روايات هذا اللفظ في الصحيحين خمس روايات: ((أعفوا))، و((أوفوا))، و((أرخوا))، و((أرجوا))، و((وفروا)). ومعناها كلها: تركها على حالها. 
وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من لم يأخذ من شاربه فليس منا)). رواه أحمد، والنسائي، والترمذي. 
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((جزُّوا الشوارب وأرخوا اللحى، خالفوا المجوس)). رَوَاهُ مُسْلِمٌ. 
وعن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((خالفوا المشركين وفِّروا اللِّحى، وأحفوا الشوارب)). متفق عليه. وكان ابن عمر إذا حجَّ أو اعتمر قبض على لحيته فما فضل أخذه. 
وعن عائشة رضي الله عنها، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم أبصر رجلًا وشاربه طويل، فقال: ((ائتوني بمقص وسواك))، فجعل السواك على طرفه ثم أخذ ما جاوزه. 
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (وقَّت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في قص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وحلق العانة، أن لا تترك أكثر من أربعين ليلة). رواه الخمسة إلا ابن ماجة.

_______محمدشوقى__________
مكانة العلماء ومنزلتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كتاب شرح رياض الصالحين .... كتاب الفضائل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: فقه الحديث-
انتقل الى: