مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
ماذا موزلى ثابت أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح الملك رواية محمد العالم حديث البسمله الاسلام 0 منقول أحمد سورة توثيق الكتاب السنة فائدة_لغوية رمضان تدوين تفسير 06 خطبة د_خالد_عماره الحديث
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Empty
مُساهمةموضوع: في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر   في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر Emptyالجمعة 28 أكتوبر 2011, 4:03 am

فصل
في العبادات والسُّنن والآداب
المتعلِّقة بالعشر
اعلم- وفَّقَكَ الله- أنَّ العبادات التي تشرع في هذه الأيام تنقسم إلى قسمين:
الأول: عبادات خاصَّة لا تشرَّع إلَّا في هذه الأيَّام؛ كالحجِّ والأضحية والتَّكبير ([16]).
الثاني: عبادات مشروعة في هذه الأيَّام وفي غيرها.
* * *
فأمَّا القسم الأول- وهو العبادات الخاصَّة التي لا تشرع إلا في هذه الأيام- فمنها:

1- الحجُّ؛ والأمر فيه معلوم، ولا تخفى النُّصوص الكثيرة التي تبيِّن فضلَ هذه العبادة ومكانتَها؛ ومن ذلك:
- ما رواه البخاريُّ (1449) ومسلم (1350) من حديث أبي حازم عن أبي هريرة قال: سمعتُ النَّبيَّ r يقول: «من حَجَّ للهَ فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم وَلَدَتْه أمًّه».
- وما رواه البخاريُّ (1683) ومسلم (1349) أيضًا من حديث أبي صالح السّمان عن أبي هريرة، أنَّ رسولَ الله قال: «العمرةُ إلى العمرة كفَّارة لما بينهما، والحجُّ المبرور ليس له جزاءٌ إلَّا الجنَّة».
وفي الحجِّ من العبادات الجليلة والمواقف العظيمة الشَّيءُ الكثير من الوقوف بعرفة، ويوم عرفة من أعظم الأيَّام عند الله- عز وجل- وموقفُه من أعظم المواقف، والمشعر الحرام، والطواف، والسَّعي، ورمي الجمار، والمبيت بمنى، والتَّلبية، وغير ذلك من العبادات العظيمة ([17]).
* * *
2- الأضحية؛ وهي من سنَّة أبينا إبراهيم u، كما قال- عزَّ وجلَّ: }وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ{، وقد أمر نبيُّنا r باتِّباع ملَّته u.
وقال تعالى: }وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ * ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ * حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ * ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ * لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ * وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ * الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ{ [الحج: 27-37].
قال ابنُ كثير في تفسير هذه الآيات: (يقول تعالى: هذا }وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ{ أي: أوامره }فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ{؛ ومن ذلك تعظيم الهدايا والبدن؛ كما قال الحكم، عن مقسم، عن ابن عباس: تعظيمُها: استسمانُها واستحسانُها.
وقال ابن أبي حاتم: حدَّثَنا أبو سعيد الأشجّ، حدَّثنا حفص بن غياث، عن ابن أبي ليلى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن ابن عبَّاس: }ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ{ قال: الاستسمان، والاستحسان، والاستعظام.
وقال أبو أمامة بن سهل: كنَّا نسمِّن الأضحية بالمدينة، وكان المسلمون يسمِّنون. رواه البخاريُّ. اهـ.
وروى البخاريُّ (5553) من حديث شعبة عن عبد العزيز بن صهيب قال: سمعت أنس بن مالك قال: كان النَّبيُّ r يضحي بكبشين. قال أنس: وأنا أضحِّي بكبشين.
وفي رواية (5229) من حديث أيوب عن أبي قلابة عن أنس أنَّ الرَّسولَ r انكفأ إلى كبشين أقرنين أملحين فذبحهما فرأيتُه واضعًا قدمَه على صفاحهما، يسمِّي ويكبِّر، فذبحهما بيده.
ورواه مسلم (1966) أيضاً من طريق أبي عوانة عن قتادة عن أنس بنحوه.

حكم الأضحية:
الأضحية عبادة من أفضل العبادات وأعظم القُرُبات التي يتقرَّب بها العبدُ إلى ربِّه عزَّ وجلَّ، وقد اختلف أهلُ العلم في حكمها على قولين:
القول الأول: وجوبها؛ وهو مذهب أبي حنيفة، وقول في مذهب الإمام أحمد، وقول في مذهب الإمام مالك، وهو اختيار أبي العباس ابن تيمية.
والقول الثاني: استحبابها وعدم وجوبها، وهو مذهب الإمام الشَّافعيّ، والمشهور في مذهب الإمام أحمد، والإمام مالك، وهذا هو الصحيح، ولكنَّها من السُّنَن المؤكَّدة، ويدلُّ على هذا عدَّة أدلَّة:
الدَّليل الأول: أنَّ الأصلَ براءةُ الذِّمَّة، ولا نعلم دليلاً صحيحاً صريحاً يدلُّ على وجوب الأضحية، والأحاديث التي فيها الأمر بها لا يصحُّ منها شيء ([18]).
والدَّليلُ الثَّاني: روى أبو داود (2789) من حديث عيَّاش بن عبَّاس القتباني عن عيسى بن هلال الصدفي عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنَّ النَّبيَّ r قال: «أمرت بيوم الأضحى عيداً جعله الله- عز وجل- لهذه الأمة». قال الرجل: أرأيت إن لم أجد إلا أضحية أنثى، أفأضحِّي بها؟ قال: «لا، ولكن تأخذ من شعرك وأظفارك، وتقصُّ شاربك، وتحلق عانتك؛ فتلك تمامُ أضحيتك عند الله عز وجل».
وهذا في يوم العيد؛ فلو كانت الأضحية واجبةً لأمره أن يضحِّيَ بهذه المنيحة الأنثى.
والدَّليلُ الثَّالثُ: ما رواه مسلم في «صحيحه» (1977) عن سعيد بن المسيَّب عن أمِّ سلمة أنَّ النَّبيَّ r قال: «إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي...» الحديث، فعلَّق الأضحيةَ بإرادة الشَّخص ([19]).
والدَّليل الرَّابع: أنَّه لم يَثْبُتْ عن أحد من الصَّحابة أنَّه أوجب الأضحية؛ قال أبو محمد ابن حزم في «المحلى» (7/358): (لا يصحُّ عن أحد من الصَّحابة أنَّ الأضحيةَ واجبةٌ). اهـ.
وروى البيهقيُّ (9/265) بإسناد صحيح عن الشّعبيِّ عن أبي سريحة الغفاريّ– وهو حذيفة بن أسيد– قال: أدركت أبا بكر– أو رأيت أبا بكر وعمر رضي الله عنهما– كانا لا يضحِّيان كراهيةَ أن يُقتدَى بهما.
وروى البيهقيُّ أيضًا (9/265) بإسناد صحيح عن أبي مسعود الأنصاريِّ قال: إنِّي لأدع الأضحى وإنِّي لموسر؛ مخافةَ أن يرى جيراني أنَّه حتمٌ عليَّ.
وقد جاء معنى هذا عن ابن عبَّاس وبلال وغيرهما من الصَّحابة y.
وعلَّق البخاريُّ في «صحيحه»([20]) عن ابن عمر أنَّه قال عن الأضحية: سنَّة ومعروف.
ولا يعلم لهؤلاء الصَّحابة مخالف؛ بل الذي ثبت عنهم أنَّها سنَّةٌ.
وقد روي عن أبي هريرة مرفوعاً وموقوفاً ما يفيد الوجوب.
أخرج الإمام أحمد (2/ 321) وابن ماجه (3123) وغيرهما من حديث عبد الله بن عيَّاش عن الأعرج عن أبي هريرة أنَّ رسولَ الله r قال: «من كان له سعة ولم يُضَحّ فلا يَقْرَبَنَّ مُصَلَّانا».
هذا الإسناد فيه عبد الله بن عيَّاش وفيه ضعف، وقد اختلف في رفعه ووقفه.
قال ابنُ الجوزيّ في «التَّحقيق»- كما في «التَّنقيح» (3/566): (قال أحمد: هو حديث منكَر. وقال الدَّارقطنيُّ: قد روي موقوفًا، والموقوف أصحُّ). اهـ.
وقال ابن عبد الهادي في «التَّنقيح» (3/563): (وقد رواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن زيد بن الحباب عن عبد الله بن عيَّاش، وكذلك رواه حيوة بن شريح وغيرُه عن عبد الله بن عيَّاش.
ورواه ابنُ وهب عن عبد الله بن عيَّاش عن الأعرج عن أبي هريرة موقوفًا، وكذلك رواه جعفر بن ربيعة وعبيد الله بن أبي جعفر عن الأعرج عن أبي هريرة موقوفًا، وهو أشبهُ بالصَّواب).اهـ.
قلت: رواية عبد الله بن أبي جعفر لا يصحُّ إسنادُها إليه، ورواية جعفر بن ربيعة لم أقف على إسنادها.
والخلاصَةُ أنَّ كبارَ الصَّحابة y لم يَثْبُتْ عن أحد منهم إيجابُ الأضحية؛ فدلَّ هذا على أنَّها سنَّةٌ وليست بواجبة.
الأضحية عنه وعن أهل بيته:
روى الإمام مالك في «الموطَّأ» (2/486) والتِّرمذيُّ في «جامعه» (1505)– واللفظ له– من حديث عطاء بن يسار قال: سألتُ أبا أيُّوب الأنصاريّ: كيف كانت الضَّحايا على عهد رسول الله r؟ فقال: كان الرجلُ يضحِّي بالشَّاة عنه وعن أهل بيته، فيأكلون ويطمعون، حتى تباهى النَّاسُ فصارت كما ترى.
وقال التِّرمذيُّ: (حسن صحيح). وأنا أذهبُ إلى ما ذهب إليه التِّرمذيُّ؛ فالسُّنَّةُ في ذلك أنَّ أهلَ البيت الواحد تكفيهم أضحية واحدة، ولو أرادوا أن يزيدوا فهذا أفضل وأحسن، وسبق في حديث أنس أنّه r ضَحَّى بكبشين.
وإذا تيسَّر للإنسان أن يذبح خارجَ بلده بالإضافة إلى ذبحه في بلده فهذا حسن جدًّا.
ولا يخفى ما تَمُرُّ به بعض بلاد المسلمين من حاجة شديدة وفقر مدقَع؛ فعلى المسلم أن لا ينسى إخوانَه من مساعدتهم بما ييسِّره الله له؛ فإنَّ في هذا الأجر العظيم عند الله سبحانه وتعالى.
ما يَجب على مَن أرادَ أن يُضَحِّي:
روى مسلم في «صحيحه» (1977) عن سعيد بن المسيَّب عن أمِّ سلمة أنَّ النَّبيَّ r قال: «إذا دَخَلَت العَشْرُ وأراد أحدُكم أن يضحِّي فلا يَمَسّ من شعره وبشره شيئا»؛ فدلَّ هذا الحديثُ على أنَّه لا يجوز لمن أراد أن يضحِّيَ الأخذُ من هذه الأشياء الثلاثة- الشَّعر والأظفار والبشرة- حتَّى يذبح أضحيتَه.
والمقصود بالبشرة: اللَّحم اليابس الذي قد يكون في نهاية الأظافر، أو في أسفل القدم.
وذهب الإمامُ أحمد إلى وجوب الامتناع من هذه الأمور، كما هو ظاهر حديث أمِّ سَلَمَة، وذهب الجمهور إلى الكراهية فقط.
والقول الأوَّلُ هو الأرجح؛ بدليل أنَّ الرَّسولَ r قد نهى عن ذلك، والأصل في النَّهي التَّحريم.
والإنسان الذي يريد أن يضحِّيَ هو الذي يجب عليه الامتناع، وأمَّا إذا أشرك أهلُ بيته معه فلا يَلزمهم الامتناع.
وكذلك لو وَكَّلَ غيرَه في التَّضحية عنه؛ فالوكيل لا يلزمه عدمُ الأخذ من هذه الأشياء؛ لأنَّه وكيلٌ، وأما الإنسان الذي وَكَّلَ فهو الذي يجب عليه الامتناع.
ولمن أراد أن يضحِّي أن يَمْتَشط وأن يمسَّ الطِّيب، وإنَّما يمنع من هذه الأشياء الثَّلاثة فقط.
ومما يدلُّ على أنَّ الامتشاطَ ليس بممنوع منه مَن أراد أن يُضَحِّي: ما رواه البخاريُّ في «صحيحه» (310) من حديث عروة؛ أنَّ النَّبيَّ r قال لعائشة وهي محرمة: «انقضي رأسَك وامتشطي».
والإحرامُ أشدُّ ممَّن أراد أن يضحِّي، والمحرم تحرم عليه هذه الأشياء أشدّ من الإنسان الذي يريد أن يضحّي، ومع ذلك قال: «انقضي رأسك وامتشطي».
وقت ذبح الأضحية:
كان النبيُّ r أول ما يَبدأ به يوم العيد بعد الصَّلاة النَّحر؛ ففي «الصَّحيحين» (البخاري/ 922، مسلم/ 1961) من طريق الشّعبيّ عن البراء قال: قال النَّبيُّ r: «إنَّ أوَّلَ ما نبدأ في يومنا هذا أن نصلِّي، ثم نرجع فننحر؛ فمن فعل ذلك فقد أصاب سنَّتَنا، ومن نَحَرَ قبل الصَّلاة فإنَّما هو لحم قدَّمه لأهله ليس من النُّسُك في شيء».
* * *
3- التكبير:
ومن العبادات العظيمة التي تختصُّ بها هذه الأيام عبادةُ التَّكبير لله- عزَّ وجلَّ، ورفعُ الصَّوت بذلك؛ قال الله- تعالى: }وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ{ [الحج: 28].
والأيَّامُ المعلومة هي عشر ذي الحجَّة؛ كما ذهب إلى هذا جمهورُ أهل العلم ([21]).
وفي صحيح البخاريِّ (كتاب العيدين/ باب فضل العمل في أيَّام التَّشريق): (وقال ابن عبَّاس: }وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ{ في أيَّام العشر، والأيام المعدودات أيامُ التَّشريق، وكان ابنُ عمر وأبو هريرة يَخْرجان إلى السُّوق في أيَّام العشر يكبِّران ويكبِّر النَّاس بتكبيرهما)([22]). اهـ.
وقال البخاريُّ في كتاب العيدين أيضًا: (باب التَّكبير أيَّامَ منى وإذا غدا إلى عرفة.
وكان عمر t يكبِّر في قبَّته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبِّرون، ويكبِّر أهلُ الأسواق حتى ترتجَّ منى تكبيراً، وكان ابنُ عمر يكبِّر بمنى تلك الأيام وخلفَ الصَّلوات، وعلى فراشه، وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه، تلك الأيام جميعاً، وكانت ميمونة تكبِّرُ يوم النَّحر، وكان النِّساءُ يكبِّرون خلفَ أبان بن عثمان وعمر بن عبد العزيز لياليَ التَّشريق مع الرِّجال في المسجد.
حدَّثنا أبو نعيم قال: حدَّثنا مالك بن أنس قال: حدثني محمد بن أبي بكر الثَّقَفيّ قال: سألتُ أنساً ونحن غاديان من منى إلى عرفات عن التَّلبية: كيف كنتم تصنعون مع النَّبيِّ r؟ قال: كان يلبِّي الملبِّي لا ينكر عليه، ويكبر المكبر فلا ينكر عليه).
وقال الإمامُ مسلم في «صحيحه» (1284): وحدَّثني محمد بن حاتم وهارون بن عبد الله ويعقوب الدَّورقيّ قالوا: أخبرنا يزيد بن هارون، أخبرنا عبد العزيز بن أبي سلمة، عن عمر بن حسين عن عبد الله بن أبي سلمة عن عبد الله بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال: كنَّا مع رسول الله r في غداة عرفة؛ فمنَّا المكبِّرُ، ومنَّا المهلِّلُ؛ فأمَّا نحن فنكبِّرُ، قال: قلت: والله لعجبا منكم؛ كيف لم تقولوا له: ماذا رأيت رسول الله r يصنع؟!
وعبادة تكبير الله- عزَّ وجلَّ- من أعظم العبادات، وقد أمر الله- عزَّ وجلَّ- بها نبيَّه r؛ وهو أمر لأمَّته من بعده؛ قال- تعالى- في خاتمة سورة الإسراء: }وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا{ [الإسراء: 111].
ومعنى }وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا{: أي: عظِّمْه عظمةً تامَّةً، ويقال: أبلغ لفظة للعرب في معنى التَّعظيم والإجلال: الله أكبر؛ أي: وصفُه بأنَّه أكبرُ من كلِّ شيء؛ قال الشَّاعر:
رأيتُ الله أكبر كلِّ شيء




محاولة وأكثرهم جنوداً

وقال عمر بن الخطَّاب: قول العبد: "الله أكبر" خيرٌ من الدُّنيا وما فيها ([23]).
ويُحكى عن بعض السَّلَف أنَّ هذه الآيةَ هي خاتمة «التَّوراة».
ومن عظمة هذا الذِّكر أنَّ الصَّلاةَ تفتتح به، وأنَّ النِّداءَ إليها يفتتح بها ويختتَم بها، كما أنَّ الصَّلاةَ في نهايتها يكون الاستغفار والتَّهليل والتَّسبيح والتَّحميد والتَّكبير.
وفي «الصَّحيحين» (البخاريّ/ 806، مسلم/ 583) من حديث ابن عبَّاس أنَّه قال: كنتُ أعرف انقضاءَ صلاة رسول الله r بالتَّكبير.
والطَّوافُ بالبيت يُفْتَتَحُ بالتَّكبير ورمي الجمار، السُّنَّةُ فيه التَّكبيرُ مع كلِّ جمرة، وعند الصَّفا- وكذلك المروة- يُفْتَتَحُ الدُّعاء بالتَّكبير ثلاثاً، وعند الذَّبح تقول: بسم الله، والله أكبر.
وقد جاء في «صحيح مسلم» (2173) من حديث هلال بن يساف عن الرَّبيع بن عميلة عن سمرة بن جندب قال: قال رسول الله r: «أحبُّ الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر. لا يَضُرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ».
ولو فَقه المسلمون معنى هذه العبادة وعملوا بمقتضاها لاستقامت أحوالُهم ديناً ودنيا، وأولى وأخرى؛ وذلك عندما يعلم المسلمُ حقيقةَ أنَّ الله أكبرُ من كلِّ شيء؛ فإنَّه سوف يلتزم بأوامره ويَجتنب نواهيه، ويعبده حقَّ عبادته، ويتوكَّل عليه، ولا يخشى فيه لومةَ لائم.
التَّكبير المطلَق والتَّكبير المقيَّد:
ذهب بعضُ أهل العلم إلى أنَّ التكبيرَ ينقسم إلى قسمين: مطلق ومقيَّد؛ فيكون مطلقًا منذ دخول العشر إلى نهاية أيَّام التشريق، وأمَّا التَّكبير المقيَّد فيبدأ من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر يوم من أيَّام التَّشريق؛ وذلك بعد أدبار الصَّلوات الخمس.
قال القاضي أبو يعلى: (التَّكبيرُ في الأضحى مطلقٌ ومقيَّدٌ؛ فالمقيَّدُ عقيبَ الصَّلوات، والمطلقُ في كلِّ حال في الأسواق وفي كلِّ زمان). اهـ ([24]).
وهذا لغير الحاجِّ؛ قال الإمامُ أحمد عن هذا: في حقِّ أهل الأمصار؛ فأمَّا أهل الموسم فإنَّهم يكبِّرون من صلاة الظُّهر يوم النَّحر؛ لأنَّهم قبل ذلك مشتغلون بالتَّلبية، وحكاه عن سفيان بن عيينة واستحسنه، فقال: (ما أحسن ما قال سفيان)([25]).
ودليلُهم في ذلك هو ما نقل عن جمع من الصَّحابة أنَّهم كانوا يكبِّرون من بعد صلاة الصُّبح يوم عرفة؛ مع أنَّ التَّكبيرَ يبدأ منذ دخول العشر، فلذا حملوا هذا على التَّكبير المقيَّد، وحملوا ما جاء عن بعض الصَّحابة من التَّكبير في أوَّل العشر- حملوه على المطلق.
وقد نقل الإمامُ أحمد الإجماعَ على التَّكبير المقيَّد الذي يكون بعد صلاة الصُّبح من يوم عرفة؛ فقد حكاه عن عمر وعليّ وابن مسعود وابن عبَّاس. قيل له: فابن عبَّاس اختلف عنه؟ فقال: هذا هو الصَّحيح عنه، وغيرُه لا يصحُّ عنه. نقله الحسنُ بن ثواب عن أحمد. اهـ من «فتح الباري» لابن رجب (9/22)([26]).
قلت: فأمَّا الرِّواية عن عمر ففيها ضعفٌ، أخرجها ابنُ أبي شيبة (2/167)، وابنُ المنذر في «الأوسط» (2200) و (2207)، والبيهقي (3/314) من طرق عن حجَّاج بن أرطاة قال: سمعتُ عطاء يحدِّث عن عبيد بن عمير قال: كان عمر... فذكره.
قال البيهقيُّ: (كذا رواه الحجَّاجُ عن عطاء، وكان يحيى بن سعيد القطَّان يُنْكرُه، قال أبو عبيد القاسم بن سلَّام: ذاكرت به يحيى بن سعيد فأنكره وقال: هذا وهمٌ من الحجَّاج؛ وإنَّما الإسنادُ عن عمر؛ أنَّه كان يُكَبِّرُ في قبَّته بمنى.
قال الشيخ– أي البيهقيّ: والمشهورُ عن عطاء بن أبي رباح أنَّه كان يُكبِّر من صلاة الظهر يوم النَّحر إلى صلاة العصر من آخر أيَّام التَّشريق، ولو كان عند عطاء عن عمر هذا الذي رواه عنه الحجَّاج لما استجاز لنفسه خلاف عمر، والله أعلم.
وقد روي عن أبي إسحاق السّبيعيّ أنَّه حكاه عن عمر وعليّ؛ وهو مرسَل). اهـ.
قلتُ: ثمَّ رواه من طريق عليّ بن مسلم الطّوسيّ، ثنا أبو يوسف– يعني القاضي– ثنا مطرف بن طريف عن أبي إسحاق قال: اجتمع عمر وعليّ وابنُ مسعود y على التَّكبير في دبر صلاة الغداة من يوم عرفة؛ فأمَّا أصحاب ابن مسعود فإلى صلاة العصر من يوم النَّحر، وأما عمر وعليّ فإلى صلاة العصر من آخر أيَّام التَّشريق ([27]).
قلت: هذا منقطع. كما قال البيهقيّ.
وأمَّا التَّكبير في أيَّام منى– وهي أيام التَّشريق– فهذا ثابتٌ عن عمر t عن البخاريِّ معلَّقا مجزوماً به، كما سبق.
وأما ما جاء عن عليّ فهو ثابت عنه؛ قال ابنُ أبي شيبة (2/165): ثنا حسين بن عليّ عن زائدة عن عاصم عن شقيق عن عليّ، وعن عبد الأعلى عن أبي عبد الرحمن عن عليّ.
وأخرجه ابنُ المنذر في الأوسط (2203)، وينظر: (2201).
قلتُ: الإسنادُ الأوَّلُ حسن من أجل عاصم؛ وأمَّا الثَّاني ففيه ضعف من أجل عبد الأعلى؛ وهو ابن عامر الثَّعلبيّ.
وجاء طريق ثالث رواه ابنُ المنذر (2209): ثنا عليّ بن عبد العزيز ثنا حجّاج ثنا حمّاد عن الحجّاج عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة عن عليّ أنَّه كان كبَّر يوم عرفة صلاةَ الفجر إلى العصر من آخر أيَّام التَّشريق يقول: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
وروى ابنُ أبي شيبة (2/168): ثنا يزيد بن هارون ثنا شريك قال: قلت لأبي إسحاق: كيف كان يكبِّر عليٌّ وعبدُ الله؟ قال: كانا يقولان: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
قال البيهقيُّ في «الكبرى» (3/314) بعد أن رواه من طريق حسين بن عليّ عن زائدة به: (وكذلك رواه أبو جناب عن عمير بن سعيد عن عليّ). اهـ.
وأما عبدُ الله بن مسعود فقد ثبت عنه بإسناد صحيح من طريق أبي إسحاق عن الأسود عن عبد الله به.
أخرجه ابن أبي شيبة (2/167-168) وابنُ المنذر في «الأوسط» (2240).
أخرج ابنُ أبي شيبة في «المصنَّف» (2/167) عن وكيع عن حسن بن صالح عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله أنَّه كان يكبِّر أيَّام التَّشريق.
قلت: والأوَّلُ أصحُّ.
وأمَّا ابنُ عبَّاس فهو صحيح عنه أيضاً رواه ابنُ أبي شيبة (2/167): ثنا يحيى بن سعيد القطَّان عن أبي بكَّار عن عكرمة عن ابن عبَّاس أنَّه كان يكبِّر من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيَّام التَّشريق لا يكبِّر في المغرب، يقول: الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر وأجلّ، الله أكبر ولله الحمد.
وأخرجه البيهقيُّ في «الكبرى» (3/134، 315)، ولفظه: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر وأجلّ، الله أكبر على ما هدانا.
وأخرجه ابنُ المنذر (2202) من طريق ابن أبي شيبة ولفظه كما عند ابن أبي شيبة.
قلت: وما نقل عن هؤلاء الصَّحابة y في بداية التَّكبير وأنَّه يبدأ من صلاة الصُّبح من يوم عرفة يحتمل عدة احتمالات:
الأول: أنَّ هذا التَّكبيرَ إنَّما هو المفيد الذي يكون أدبارَ الصَّلوات المكتوبة كما ذهب إلى هذا الإمام أحمد.
الثاني: أنَّ التَّكبيرَ يتأكَّد من يوم عرفة وإن كان هو مشروعاً منذ بداية العشر، ولا يخفى أنَّ آكدَ التَّكبير في هذه الأيَّام إنَّما يكون في يوم العيد الذي هو يوم النَّحر، ولذا تقدَّم ما نقل عن عبد الله بن مسعود t أنَّه كان يكبِّر إلى صلاة العصر من يوم النَّحر.
ولا يخفى أنَّ هذا الوقت هو آكدُ أوقات التَّكبير في هذه الأيَّام.
الثَّالث: أنَّ هؤلاء الصَّحابةَ كانوا يبدؤون بالتَّكبير من يوم عرفة بغضِّ النَّظر عن كونه مطلقاً أو مقيَّداً؛ وخاصَّةً أنَّ الذين نقل عنهم هذا الشَّيء لم ينقل عنهم أنَّهم كانوا يكبِّرون من أوَّل أيَّام العشر.
نعم؛ سبق عن ابن عمر وأبي هريرة أنَّهما كانا يخرجان إلى السُّوق في أيَّام العشر يكبِّران ويكبِّر النَّاس بتكبيرهما.
وجاء عن ابن عمر أيضًا أنَّه كان يكبِّر من صلاة الظُّهر يوم النَّحر إلى صلاة الفجر من آخر أيَّام التَّشريق؛ ولكن في إسناده عبدُ الله العمريّ وفيه ضعف. أخرجه ابن المنذر (2205)، ورواه أيضاً البيهقيُّ في «الكبرى» (3313).
وسبق ما رواه عنه مسلم أنَّه قال: كنَّا مع رسول الله r في غداة عرفة، فمنَّا المكبِّر ومنا المهلِّل؛ فأمَّا نحن فنكبِّر.
وثبت عنه من طريق ابن جريج قال: أخبرني نافع أنَّ ابنَ عمر كان يكبِّر بمنى تلك الأيَّام خلف الصَّلوات، وعلى فراشه، وفي فسطاطه، وفي ممشاه. رواه ابن المنذر في «الأوسط» (22) وعلَّقه البخاريُّ في «صحيحه»([28]) مجزوماً به.
والذي أميلُ إليه أنَّ ما جاء عن عليّ وغيره أنَّ هذا من باب تأكيد التَّكبير، وأنَّه يتأكَّد في يوم عرفة وما بعده، وبالذَّات في يوم النَّحر؛ وذلك لأمرين:
الأمر الأول: حديث محمَّد بن أبي بكر الثَّقَفيّ السَّابق؛ أنَّه سأل أنس بن مالك وهما غاديان من منى إلى عرفة: كيف كنتم تصنعون في هذا اليوم مع رسول الله r؟ فقال: كان يهل المهلُّ منَّا فلا ينكر عليه، ويكبِّر المكبِّر منَّا فلا ينكر عليه.
وفي رواية لمسلم: فمنَّا المكبِّر ومنَّا المهلِّل، ولا يعيب أحدُنا على صاحبه.
ففي هذا الحديث لم يقيِّد التَّكبير بصلاة؛ بل أطلقه في اليوم كلِّه.
بل في حديث ابن عمر– السَّابق– عند مسلم (1284): غَدَوْنا مع رسول الله r من منى إلى عرفات؛ منَّا الملبِّي ومنَّا المكبِّر.
وفي لفظ: كنَّا مع رسول الله r في غداة عرفة، فمنَّا المكبِّرُ ومنَّا المهلِّلُ؛ فأمَّا نحن فنكبِّر. قال: قلت: والله لعجبًا منكم! كيف لم تقولوا له: ماذا رأيت رسول الله r يصنع؟!
ففي هذا الخبر أنَّ ابنَ عمر أطلق التَّكبيرَ منذ الصَّباح لم يقيِّده بصلاة، وقال: (فأمَّا نحن فنكبِّر)، وأما استثناء بعض أهل العلم الحاجة من التَّكبير المفيد فهذا فيه بعضُ النَّظَر لما تقدَّم في هذين الحديثين؛ وبالذَّات في قول ابن عمر: «وأما نحن فنكبِّر»، وقد كانا– أي أنس وابن عمر– حاجَّين.
الأمر الثَّاني: أنَّ اللهَ- عزَّ وجلَّ- قال: }وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ{، والأيَّام المعلومة هي الأيامُ العشر، وقال- عزَّ وجلَّ: }وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ{؛ وهي: أيَّامُ التَّشريق؛ فهذا يفيد العموم، وأنَّ التَّكبيرَ سواء كان قبل الصَّلاة أو بعدها أو في الصَّباح أو في المساء، فكلُّ هذا مشروع؛ ولكن يتأكَّدُ التَّكبيرُ في يوم عرفة وما بعده؛ وبالذَّات في يوم النَّحر، والأمر في ذلك واسع، والله تعالى أعلم.
صفة التَّكبير:
لم يثبت عن الرسول r صفةٌ معيَّنةٌ في التَّكبير؛ وإنَّما ثبت عن صحابته y في ذلك عدَّةُ صفات:
الصِّفةُ الأولى (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيراً):
روى البيهقيُّ في «الكبرى» (3/316) وفي «فضائل الأعمال» (227) من طريق عبد الرزَّاق عن معمر عن عاصم عن أبي عثمان النّهديّ عن سلمان الفارسيّ t أنَّه كان يكبِّر فيقول: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيراً.
وهذا إسنادٌ صحيحٌ، وصحَّح سندَه الحافظُ ابن حجر في «الفتح» (2/462).
الصِّفةُ الثَّانية (الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد):
روى ابنُ أبي شيبة في كتابه «المصنّف» (5633) عن أبي الأحوص عن أبي إسحاق عن الأسود عن ابن مسعود t أنَّه كان يكبِّر من صلاة الفجر يوم عرفة إلى صلاة العصر من النَّحر، يقول: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
وهذا إسنادٌ صحيح.
الصِّفة الثَّالثة: (الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر وأجلّ، الله أكبر ولله الحمد):
روى ابنُ أبي شيبة في «المصنّف» (5646) عن يحيى بن سعيد القطّان عن أبي بكَّار عن عكرمة عن ابن عبَّاس أنَّه كان يكبِّر من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيَّام التَّشريق، لا يكبِّر في المغرب: الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر وأجلّ، الله أكبر ولله الحمد.
وهذا إسناد صحيح.
هذا ما وقفتُ عليه ممَّا ثَبَتَ عن الصَّحابة y في هذه المسألة.
فينبغي للإنسان في هذه العشر أن يُكْثر من التَّكبير، وإذا التزم بهذه الصِّفات التي ثبتت عن الصَّحابة فهذا أحسن وأكمل؛ لأنَّ الذي يغلب على الظَّنِّ أنَّ الصَّحابةَ y قد أخذوا هذا عن الرَّسول r.
* * *
وأما القسم الثاني- وهو العبادات المشروعة في هذه الأيام وفي غيرها من صلاة وصيام وسائر العبادات والطَّاعات غير ما تقدم– فهذه يتأكَّدُ الإكثارُ منها في هذه الأيَّام؛ لعموم حديث ابن عبَّاس السَّابق: «ما من أيام العمل الصالح فيهن...» فيشمل كلَّ الأعمال الصَّالحة.
ومن الأعمال الصَّالحة التي تشرَّع في هذه الأيام عبادةُ الصِّيام؛ فيُسْتَحَبّ للشَّخص أن يصومها؛ وخاصَّةً يوم عرفة، ودليل ذلك ما جاء في «صحيح مسلم» (1162) وغيره من حديث غيلان بن جرير عن عبد الله بن معبد الزَّمانيّ عن أبي قتادة الأنصاريّ أنَّ رسول الله r قال: «... صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفِّرَ السَّنَةَ التي قبلَه والسَّنَةَ التي بعدَه».
والدَّليل على بقيَّة التِّسعة: ما جاء في حديث ابن عبَّاس السَّابق: «ما من أيام العمل الصالح فيهنَّ أحبّ إلى الله- عزَّ وجلَّ- من هذه العشر».
وأما ما جاء في «صحيح مسلم» (1176) من حديث الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيتُ رسولَ الله r صائماً في العشر قطّ. فهذا لا يمنع من استحباب صومها؛ بدليل أنَّها داخلةٌ ضمنَ الأعمال الصَّالحة، والرسول r حثَّ على العمل الصَّالح مطلقاً، ومعلومٌ أنَّ الرَّسولَ r قد يترك العمل لأسباب ولحكم؛ فيكفي قولُه r في الحثِّ على ذلك.
وقد جاء من حديث هنيدة عن حفصة أنَّها قالت: أربع لم يكن يَدَعُهُنَّ النَّبيُّ r: صيام عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كلِّ شهر، وركعتين قبل الغداة.
أخرجه النَّسائيُّ (4/220) وأحمد (6/287) وغيرهما.
ولكنَّ هذا الحديثَ لا يصحُّ، وهو معلول إسناداً ومتناً؛ فقد وقع اضطرابٌ في إسناده ومَتْنه، وبيَّن ذلك النَّسائيُّ في «سننه» وساق روايته؛ فلم يصحَّ عن النَّبيِّ r أنَّه كان يصوم العشر، ولكن هذا لا يمنع استحبابَ صيام هذه العشر– كما سبق؛ لأنَّ كلَّ الأعمال الصَّالحة هي مستحبَّةٌ في هذه العشر.
هذا وبالله التَّوفيق، والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلَّم على نبيِّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدِّين.


_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
في العبادات والسُّنن والآداب المتعلقه بالعشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: