مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
سورة أحمد السنة تدوين أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح البسمله الحديث فائدة_لغوية الاسلام الملك رمضان ماذا تفسير ثابت العالم موزلى محمد 0 خطبة حديث د_خالد_عماره توثيق 06 منقول رواية الكتاب
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

سبتمبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Empty
مُساهمةموضوع: الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة   الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة Emptyالسبت 17 سبتمبر 2011, 8:07 am

الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة

قال بن الجوزي- رحمه الله تعالي-: ( خَطَرَت لِي فِكرَةٌ فيمَا يجرِي علَى كَثيرٍ مِن العَالَمِ من المَصائبِ الشَّدِيدةِ و البَلَايَا العَظِيمَةِ التي تَتَنَاهَى إلى نِهَايةِ الصِعٌوبَةِ فقُلتُ: سُبحَانَ الله ، إن الله أَكرَمُ الأَكرَمِين والكَرمُ يُوجِبُ المُسَامَحة فَما وَجهُ هَذِهِ المُعَاقَبة ؟ فَتفَكرتُ فَرأيتُ كَثِيرًا من النَّاسِ في وجُودِهِم كالعَدم لا يَتَصَفَحُونَ أدِلَةَ الوِحدَانِية ولَا يَنظُرُونَ في أَوامِرِ الله تَعالَى ونَواهِيهِ بَل يَجرُونَ على عَادَاتِهِم كَالبَهَائِم ، فإِن وَافَقَ الشَّرعُ مُرَادَهُم وإِلَّا فَمُعَولَهُم عَلى أغرَاضِهِم ، وبَعد حِصُولِ الدينَارِ لا يُبَالُونَ أَمِن حَلَالٍ كانَ أَم مِن حَرَام ، وَإن سَهُلَت عَليهِم الصَّلاةِ فَعَلُوهَا وَإن لَم تَسهُل تَرَكُوهَا ، وفِيهِم مَن يُبَارِزُ بالذِنوبِ العَظِيمة مَع نَوعِ مَعرِفَةِ النَّاهِي ، ورُبمَا قَويَت مَعرِفَةِ عَالِمٍ مِنهُم وتَفَاقَمَت ذِنُوبَه ،فَعَلِمتُ أن العِقُوبَاتِ وإِن عَظُمَت دُونَ إِجرَامِهِم ، فَإِذا وقَعَت عُقُوبَةٌ لِتُمَحِصَ ذَنبًا صَاحَ مُستَغِيثُهُم: تُرَى هَذَا بِأَي ذَنب ؟ وَيَنسَى مَا قَد كَانَ مِمَا تَتَزَلزَلُ الأَرضَ لِبَعضِه وقَد يُهَانُ الشَّيخُ في كِبَرِهِ حَتَى تَرحًمَُه القُلُوب ، وَلَا يُدرَي أِنَّ ذَلِكَ لِإِهمَالِهِ حَقَّ الله تَعَالَى في شَبَابِهِ فَمَتَى رَأَيتَ مُعًاقَبًا فَاعلَم أِنَّه لِذِنُوب ).
أَعْظَم مُصِيَبَة يُبْتَلَى بِهَا الْعَبْد الْذُّنُوب:فهنا في هذه الخاطرة يضع بن الجوزي- رحمه الله تعالي- يده على أعظم مصيبة يُبتلى بها العبد وتكون جَالبةً لكل عقوبة من الرب- تبارك وتعالي- ألا وهي الذنوب ، وأنا أذكر لما وقع الزلزال في مطلع التسعينيات أظن كان سنة تسعين واحد وتسعين ، في هذه الآونة خرج بعض الصحفيين يردوا على أهل العلم الذين ذكروا الناس بأن هذا إنما هو بذنب ، فأنكر أن تكون مثل هذه العقوبات لذنب ، أن الله يعاقب بذنب .وخرج أكثر من صُحفي وفي هذه الآونة كنت قد تناولت هذه المقالات بالرد في بعض خطب الجمعة ، ونحن نعلم أن الله- عز وجل- لا يعاقب أحداً إلا بذنب وما من مصيبة تقع علي أي دابة كانت إلا بذنب ، حتى البهائم بالرغم أنها غير مكلفة ، إلا أننا مثلاً نعلم أن في بعض الأحاديث أن النبي ﷺ قال لأبي ذر وقد رأى عنزين ينتطحان قال:" يا أبا ذر تعلم فيما ينتطحان ؟ قال لا يا رسول الله ، قال إن الله- عز وجل- يعلم وسيفصل بينهما " . ونحن نعلم أيضًا في بعض الأخبار الصحيحة أن رسول الله- ﷺ - أخبرنا :" أن الله تعالي يقتص للشاة الجلحاء من القرناء " ، والجلحاء:أي مكسورة القرن أو التي لا قرن لها ، " يقتص لها من القرناء ، ثم يقول للأنعام كونوا ترابًا فحينئذٍ يقول الكافر يا ليتني كنت ترابًا " ، وفي صريح الآية في قوله تعالي:﴿وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ﴾(فاطر:45) .إذًا نحن نمشي على الأرض بفضل محض تفضل الله- تبارك وتعالي- فما من عقوبة تنزل إلا بذنب وقع لكن وقع الذنب على العبد يختلف ، فمرة تكون العقوبة لتمحيص ذنب أو لرفع ضرر ، هذا اسمه أثر وقع الذنب على العبد ، أما وقوع الذنب ابتدءًا فلابد أن يكون لعقوبة ، وهذا المعنى موجود في كثير من آيات القرءان العظيم منها قول الله- تبارك وتعالى- مثلاً:﴿ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾(أل عمران:11) ، فهذا دليل على أن الله ما أخذهم إلا بذنوبهم ، وكقول الله تعالي:﴿ أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾(أل عمران:165) ، وكقول الله تعالي:﴿ وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ﴾(المائدة:18) .الشاهد من الآية:وفي هذه الآية دلالة على أن المحب لا يعذب من أحب ، بل لأجل هذا المحب لا يعذب المرء بوجود هذا المحب ، وعندنا في هذا المعنى آية وحديث ، أما الآية فقول الله تعالي:﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾ (التوبة:33) وهذه خاصة أو خصوصية للبني- عليه ﷺ ، لأن الله أهلك كثيراً من الأمم في حياة أنبيائهم فأقر عين النبي بهلاكهم إلا هذه الأمة ، فإن النبي ﷺ دعا ربه ألا يهلكهم هلاكًا عامًا ، فأجابه الله – تبارك وتعالى إلى ذلك ، فيكون ﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾ .والحديث الآخر وهو في الصحيحين في حديث الملائكة الذين يلتمسون مجالس الذكر ثم يجدون بغيتهم عند أناس يذكرون الله- تبارك وتعالى- فيتفضل الله – عز وجل أن يغفر لهؤلاء الجلوس فيقولون: "يارب إن فيهم عبدًا ليس منهم أي ما جاء يذكر الله- تبارك وتعالى- معهم ، إنما جاء لحاجة قال: "هم القوم لا يشقي بهم جليسهم ."ففي هذه الآية:﴿ وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ﴾ فهم يزعمون ذلك قال:﴿ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ُ﴾ ، لأنهم لو كانوا ذلك ما عذبهم ، وأنت تقرأ مثلاً في قوله- تبارك وتعالي- للنبي ﷺ:﴿ عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ ﴾(التوبة:43) ، فعفا عنه قبل العتاب قدم العفو قبل العتاب ، فهنا في هذه الآية أيضًا إن التعذيب لا يكون إلا بسب الذنوب .وفي قوله تعالي:﴿وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ﴾(المائدة:49) وهذا أيضًا نصٌ في أن الإصابة أو المصيبة لا تكون إلا بذنب ، وكذلك قال الله تعالي:﴿ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الأنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ﴾(الأنعام:6) وكذلك قول الله- تبارك وتعالي-:﴿ أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُونَ ﴾(الأعراف:100) ، فهذا أيضًا نصٌ أن العقوبة لا تكون إلا بذنب ، وكذلك قول الله- تبارك وتعالي-:﴿ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ (الأنفال:53،52) ، ضرب مثلاً بآل فرعون ثم جعل الآية عامة في كل أمة بعد ذلك بهذه الآية:﴿ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ ، وهذه الآية لها أخت في سورة الرعد بنفس المعنى﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾(الرعد:11) .فما الأولي التي هي المصائب ، ﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا﴾ أي ما أنزله من عقوبات على قوم ، ﴿حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا﴾ أحدثوه ، فـ (ما) الأولى هي العقوبات و(مـا) الثانية هي المخالفات ، فما من مخالفة إلا يقابلها عقوبة ، فإن رفعت المخالفة رفعت العقوبة ، وهذا كلام واضح ، الذين يحرصون على الإصلاح في المجتمعات ، لاسيما في مجتمعات المسلمين ، يرون المخالفات تملأ ديار المسلمين ومع ذلك يشتكي شاكيهم لماذا هذه العقوبات .تقريبًا كل مناحي الحياة عندنا فيها مخالفات سواء على مستوى الجماعات أو على مستوى الأفراد .
على المستوى العام: القانون الوضعي ، كثير من أحكام الشريعة بدلت ولازال حتى الآن تبدل الأحكام ، اليوم لما يتكلموا عن ختان الإناث ، كنا متحملين إن واحد يقول أن الختان ليس واجبًا ، كان الأمر محتمل أن يقال ليس واجبًا ، أو حتى أن يقول هو مباح ولولي الأمر أن يقيد المباح ، كما هم يتكلمون اليوم ، الذي يتحدث فيهم ويكون فاهمًا قليلاً يقول هاتين الكل يقول لا ، هو لا واجب ولا مستحب ، إنما هو مباح ولولي الأمر أن يقيد المباح .نعم هذه قاعدة نوافق عليها ، لكن لا نوافق على تطبيقها على هذا لأن ختان الإناث ليس مباحًا فقط :
حُكْمُ خِتَانُ الْإِنَاثِ: 1- على رأي أكثر أهل العلم من المالكية والحنفية والحنابلة أنه مستحب ، مكرمة 2- والشافعية مشهور ومعروف أنهم يوجبون ختان الإناث وهذا هو الصحيح .وحتى الآن الأمر يمشي ولم نخرج عن أقوال أهل العلم جملة ، حتى نبتلى بواحد يخرج ويقول ختان الإناث حرام الأحكام الشرعية لا يقبل من أحد أن يأتي بحكم بعد هذه الأزمان المتطاولة يخرج عن كل كلام أهل العلم ، إنما ممكن بالذات فيما يتعلق بالحلال والحرام الحلال والحرام مسائل منضبطة ومرت هذه الأحكام على ملايين المسلمين سواء كان من جهة العلماء أو من جهة العوام ، أي من لدن رسول الله- ﷺ حتى الآن والحكم سائر حلال ، حرام ، فلا يتصور أن يغيب حلال أو حرام عن الأمة جميعًا ولا تعرفه ، هذا مستحيل ، واحد يكتشف اليوم أنه كان في الأزمنة القديمة كان مستحبًا وصار الآن حرامًا خاصة الأحكام التي لها أدلة ,قد يكون هذا في بعض الأحكام التي تدخل تحت المصالح المرسلة مثلاً ، أو الأحكام التي يمكن أن تتغير بتغير الزمان ، وهذه عادة لا يكون لها أدلة خاصة يكون لها أدلة عامة ، مكن تكون هذه المسألة في بعض الأحكام ، إنما ليس في مسألة كبيرة مثل ختان الإناث ، الدنيا تتبدل وتتغير .
حُكم اقْتِنَاءِ الْكِلَابِ:اقتناء الكلاب لغير زرع ولا ضرع ولا ماشية أي حراسة النصوص فيها واضحة حديث أبو هريرة وحديث بن عمر وغيرهم من الصحابة أن النبي- صلي الله عليه وسلم- قال:" ينقص قيراط من أجر العبد إذا اقتني كلبًا ليس كلب زرع ولا ضرع ولا ماشية " .نأتي اليوم من أجل أولاد الأغنياء لأنهم يشترون الكلاب ويركبونها السيارات معهم وغير ذلك ، ونحن نذهب إلى النوادي الكبيرة ، نذهب إلى نادي الشمس ونادي الصيد وكل يأتي بالكلب معه وهو قادم ، فأنا ماذا أقول لهؤلاء ؟ أقول لهم سينقص من أجره كم قيراط ، وهو لا عنده قيراط ولا ربع قيراط ولا حتى سهم ، أغلبهم ممن يتركون الصلاة ، فاليوم الجماعة الذين حضروا لكي يسمعونني وكل واحد يسحب الكلب خلفه فماذا أقول لهم ؟ يقول تتبدل الأحكام ، يقول لك إن الكلاب ليس فيها مشكلة ، لأن لعاب الكلب طاهر علي قول مالك وغير ذلك ، والغسل سبع ليست مفهومة المعنى ، فأنا لماذا أبدل ؟ .اليوم لما يكون التبديل على المستوى الكبير وهذا منفذ واحد فقط ، هذا بخلاف الفضائيات ، وغير النت وغير الألوف المؤلفة الذين يتكلمون في دين الله- عز وجل- في ربوع الأرض وغير ذلك ، ونحن أمام مسخ كامل ، فلابد في هذه الآونة أن يقف المرء وقفة صادقة وأن يرد الناس إلى أحكام الله- تبارك وتعالي- فهذه كلها ذنوب ، لما تتبدل الأحكام على رؤوس الأشهاد ولا يقف أهل العلم ليصونوا هذا الدين ويحرسوه من التغير ، فلهذا ممكن يأتي هلاك عام يضيع الأمة كلها وهذا ذنب من الذنوب .اليوم لما يكون القبة ، اليوم الأحكام تتبدل ، هذا غير أحكام الزنا مثلاً أن الزنا ممكن يتم بالتراضي وتسقط القضية دخل الرجل وجد رجلاً مع امرأته إذا الرجل سامح في هذا يسقط الحد ، وطبعًا هذه مسألة موجودة ومعروفة هذا بخلاف القانون الجنائي وهذا الكلام .أنت لما تنظر إلى شتى مناحي الحياة ، القبة نفسها فيها مخالفات ، والبيوع فيها مخالفات كثيرة جدًا ، لماذا لأن أغلب التجار ليس لهم علاقة بالدين فيما يتعلق بصفقاتهم ، ممكن يكون يصلي وغير ذلك لكن ليس له علاقة بأن هذه الصفقة حلال أم حرام ، هو له علاقة بالمكسب ماذا تحقق له من المكسب ؟ ولذلك تجد التجار الكبار أصحاب الشركات الكبيرة له محاسب وله مستشار قانوني وليس له مفتي ، مع أن المفتي بلا أجر مجانًا ، المفتي يأخذ منه ساعة أو ساعتين ، وساعات يرسل له ويدور به وفي النهاية شكرًا لك يا مولانا ، السلام عليكم لا يوجد يمين ولا شمال .إنما المحاسب يأخذ فلوس والمستشار القانوني يأخذ فلوس ، ما معني هذا ؟ ، معناها أن قصة الحلال والحرام غير موجودة ، والأصل في البيوع الحل ، العبادات مثلاً الأصل فيها الحرمة ، أنت لا تستطيع أن تعبد الله- عز وجل- إلا بنص ، لأنه لا يجوز لك أن تعبد الله إلا بنص ، لأنه لا يجوز أن تعبد الله إلا بما يحبه الله- تبارك وتعالى- ، وأنت لا تعرف أن الله يحب هذا أو يكرهه إلا عن طريق الرسول- عليه الصلاة والسلام- ، في الآخر سترجع إلى نص ، تعبد الله بغير مستند يقول لك بدعة .البيوع الأصل فيها الحل ، ونحن أمة مستهلكة أم أمة منتجة ، لا طبعًا نحن أمة مستهلكة ، كل حاجة إلا قليلاً نأتي بها بالكرى ، فهم الذين يبيعون ، والذي يبيع يريد أن يؤمن نفسه ويؤمن مكسبه وغير ذلك ، فيضع من الشروط ما يوافق غرضه ، قد يكون في شرط من الشروط هذه فيه حرمة ، لأن الذي وضع هذه الشروط كافر ، المنتج كافر ، أنت كمسلم تذهب وتعمل الصفقة كلها و لا يخطر على بالك ولا يدري على قلبك إن فيه حرام وحلال في هذه المسألة ، ويذهب ويجمع الأموال الكثيرة ، ويجمع الملايين والمليارات ، وذلك لأجل من إن شاء الله .الذي سيأتي وراءك لا يستحق هذه الفلوس ، أنت الذي ستسأل عنها كلها وتنتقل له بتغير المحل حلالاً زلالاً إلا بما يتعلق بالمال المغصوب المعين ، هذا فقط الذي سيرجعه الوريث ، إنما المال حتى لو كان من حرام إذا تغير المحل انتقلت العين من شخص لشخص صار حلال ، إلا المال المغصوب المعين .مثلاً: واحد والده أخذ قطعة أرض ملك فلان الفلاني وأغتصبها منه ، والابن يعلم أن الأب اغتصب هذه الأرض التي هي ملك فلان الفلاني ، لا يجوز له أن يأخذ هذا المال ، إنما يجب عليه أن يرجع هذا المال المغتصب إلى هذا المعين لكن لو هو جمعها من المخدرات والسرقة وموسيقى وخمر وغير ذلك وكلها متداخلة في بعضها ، فإذا انتقلت العين انتهت ، فأنت لمن تجمع ؟ .فيكون معني أنه لا يوجد مفتي للتاجر ، فهذا مؤذنٌ بتقليل رقعة الدين في قلبه أنظر عندنا البيوع كيف شكلها ، فإذا يممت وجهك في أي مكان وجدت مخالفات ، هذه المخالفات في مقابلها عقوبات ،والله- عز وجل- يقول:﴿ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ .حتى الأرض المغتصبة من المسلمين سببها مخالفات كما في حديث بن ماجه وهو النبي- صلي الله عليه وسلم- قال: " خمس أعيذكم أن تدركوهن من هذه الخمسة: ولا غير قوم أحكام الله- عز وجل- إلا سلط عليه عدوًا فأخذ بعض ما في أيديهم " .اليوم نحن نقاتل لكي نرجع الأرض وتركنا المخالفات تملأ ديار المسلمين ، ربنا عز وجل قالها صريحة واضحة ﴿ وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ﴾(أل عمران:126) ، العدة والعتاد هذا سبب من الأسباب لكن لا يتنزل النصر بهما فقط ، إنما النصر من عند الله- عز وجل- يتفضل على من يشاء بإنزال النصر ، وأنت تريد أقصر طريق للنصر فاتق الله وارفع المخالفات . فهذه الآية توسطت كلامًا عن أل فرعون في سورة الأنفال ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ ، أنظر الآية التي قبلها مباشرة ﴿ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ ، والآية التي بعدها ﴿ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ ﴾(الأنفال:54) .وكذلك في سورة العنكبوت ﴿ فَكُلا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ﴾(العنكبوت:40) وكذلك قوال الله تعالي:﴿ أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الأرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ ﴾(غافر:21) ، وكذلك قول الله تعالي:﴿ فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا﴾(الشمس:14) .والقرءان المجيد فيه آيات كثيرة على أن كل عقوبة ينزلها الله- تبارك وتعالي- إنما تكون بذنب ، حتى في أيام الجفاف ، المطر ، كمية المطر التي تنزل من السماء واحدة بمكيال ، أيام الجفاف لما لم ينزل المطر ، أين يذهب
















افتراضي رد: بشري // جميع خطب مدرسة الحياه للشيخ المحدث ابو اسحاق الحوينى( مكتوبة)
هذا المطر في المستدرك الحاكم أن النبي- صلي الله عليه وسلم- " ذكر لنا أن الله- عز وجل- إذا غضب على قوم فرق المطر في البحر " ، الكمية التي تنزل واحدة إنما ينزل المطر في البحر ولا ينزل على الأرض حيث يحتاجه الناس ، بن الجوزي يقول هنا في نهاية الخاطرة .يقول: ( فَمَتَى رَأَيتَ مُعًاقَبًا فَاعلَم أِنَّه لِذِنُوب .)وطبعًا هذه العقوبات متنوعة ، أعظم العقوبات ، أو من أعظم آثار العقوبات أن تذهب حرارة الغيرة من القلب ، إذا ذهبت حرارة الغيرة من القلب ترتب عليها آثار أخري ، مثل: ترك استقباح القلب للقبائح ، فإذا ترك القلب استقباح القبائح نزع منه الحياء ، أنا عندي الغيرة ، إذا ذهبت الغيرة من القلي سيترتب عليها آثار ، ونأخذ أولا ً ذهاب الغيرة من القلب .
الْغَيْرَةِ فِيْ الْأَصْلِ :هي حرارة تنبعث من القلب وهي للقلب كحرارة البدن الذاتية ، مثل الإنسان لا يستطيع أن يعيش من غير حرارة ، دون أن يكون الجسم يكن فيه حرارة لذلك الإنسان لما يموت يصبح جسمه كالثلج ، تنزع الروح فتبدأ أطرافه تبرد ، يقول لك حرارة الحياة وبرودة الموت ، فالحرارة الذاتية في البدن التي لا يعيش البدن إلا بها يقابلها الغيرة في القلب ، والغيرة حرارة ، ويشعر بهذه المسألة المرأة إذا غارت ، لأنها إذا غارت كأن فيه نار تمشي في العروق ، وهذا يختلف من واحدة لواحدة على حسب شدة الغيرة ، والغيرة أيضًا من الغل ، لأن الغل نار أيضًا .فهذه الغيرة التي هي حياة القلب والتي هي تسبب للعبد المنافسة ، المنافسة تكون بسبب الغيرة حتى في الطاعات ، وليس أن يلزم أن تكون المنافسة في الدنيا حتى في الطاعات ، لما واحد ينظر إلى واحد أعلم منه أو أعبد منه تدركه الغيرة ، فهذه الغيرة هي التي تطلع به إلى أعلى ، هذه الغيرة هي الوقود الحقيقي الذي يدفع القلب إلى السير إلى الله- عز وجل- .تأمل الرسول- ﷺ - لما تكلم عن غيرة الرب- تبارك وتعالي- قال: " لا أحد أغير من الله- عز وجل- لأجل هذا حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا أحد أحب إليه العذر من الله لأجل هذا أرسل الرسل ، ولا أحد أحب إليه المدح من الله لأجل هذا أثنى على نفسه " ، فانظر هذه الثلاثة مرتبة على بعض" لا أحد أحب إليه العذر من الله ، لا أحد أغير من الله- عز وجل- لأجل هذا حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن " خذ هذا الحديث مع ما رواه الشيخان في قصة سعد بن عبادة ، لأن أنا قلت لك أن هذه الثلاثة مرتبين علي بعض (، الغيرة ، والعذر ، والمدح )، هذا في حق الله- عز وجل- الحديث الذي أنتم سمعتموه .حديث واقعة سعد بن عبادة في الصحيحين لما جاء هلال بن أمية الواقفي وقال "يا رسول الله وجدت رجلاً مع امرأتي ، فقال: يا هلال أربعة شهداء أو حد في ظهرك "، هذا قبل لأن تنزل آية الملاعنة بين الرجل وامرأته حفظًا للأعراض ، فقال:" سعد بن عبادة أدعه معها لا أهيجه وألتمس له أربعة شهداء والله ما أعطيه إلا السيف غير مصفح "، أي أضربه بحده لا أضربه بصفحه ، وأنت تعرف السيف له حد وصفح ، هذا السيف ، هذا حده وهذا صفح وهذا صفح ، لما تضربه بالصفح تقتله ، لا ، لن تقتله ، إنما تقتله إذا ضربته بالحد ، فيقول:" إنما أضربه بالسيف غير مصفح ".أي لا أضربه بصفحه إنما أضربه بحده ، فقال النبي- عليه الصلاة والسلام-" أنظروا ماذا يقول سيدكم ،" لأنه يعارض ، وهذا الكلام فيه معارضة لما أنزل الله من وجوب الإتيان بأربعة شهداء لإثبات واقعة الزنا ،" قالوا يا رسول الله إنه غيور ، في بعض طرق الحديث قالوا والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرًا وما طلق امرأة فجرأ أحدنا أن يتزوجها بعده" من شدة غيرته ، أنت طلقتها فهي حرة ، لا ليست حرة طالما أنها تزوجت سعد بن عبادة تظل طوال عمرها مطلقة وهذا من شدة غيرته .فقال النبي- ﷺ تعليقًا على هذا:" إن سعدًا يغار وأنا أغير من سعد وإن الله أغير مني "الشاهد من هذا الكلام: أنه ليس معني الغيرة أنك تتجاوز حدود الله ، لا تقول غيور وتمر ، لا ، ولا تتهم غيرك ممن وقف على حدود الله- عز وجل- أنه بارد ، ليس عنده حرارة ، وليس عنده غيرة ما هذه الحرارة والحمية ضيعت كثير من المسلمين ، لا يحتمل أن يرى منكرًا من المناكير ويدخل مباشرة ويغير المنكر بطريقته الخاصة فيتسبب عنه منكر أكبر منه ، ليس معنى أنني أقف أرى هذا المنكر وساكت إن أنا بارد ، وأنت دخلت قطعت رقبتهم لأن أنت الذي غيور ، لا .سعد- رضي الله عنه- لم يحتمل هذا لذلك النبي ﷺ قال: ليس معني أني أقول له:" أربعة شهداء أو حد في ظهرك أنه أغير مني "، لا ، أنا واقف على حدود الله وأنا أغير منه ، والله- عز وجل- الذي أنزل هذا أغير مني ، لأن فيه بعض الناس قد تدفعه الغيرة إلى تجاوز حدود الله- تبارك وتعالي- لذلك جاء العذر بعد ذكر الغيرة في الحديث ، لا أحد أغير من الله- عز وجل- لذلك حرم القتل ، ولا أحد أحب إليه العذر من الله ، لذلك جاءت بعد الغيرة ، أن الله- عز وجل- برغم شدة غيرته- تبارك وتعالى- على تجاوز حدوده إلا أنه يعذر ، ولذلك أرسل الرسل ، فلا يعذب تبارك وتعالي أحدًا إلا بعد وصول بلاغ الرسول إليه .والجماعة الذين يقولون لا يوجد عذر بالجهل وغير ذلك ، يقول لك هو أرسل الرسول ، لما تقول له:﴿ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا ﴾ (الإسراء:15) ، يقول لك قد بعث الرسول ، نعم أرسل الرسول ، لكن القصد من بعثة الرسول: إنما هو وصول كلام الله إلى الخلق ، وليس بعث الرسول أي رسول بشخصه ، لا ، ولذلك قال الله- عز وجل- فيما يتعلق بالقرءان ﴿ لأنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ ﴾(الأنعام:19) ، فلابد أن تصل الحجة لذلك ربنا- عز وجل- لا يعذب أحدًا إلا بعد وصول البلاغ ، إذا لم يصله البلاغ فهو معذور ، قد يعاقب على تقصيره مثلاً ، لكن لا يقال أنه كافر أو أنه لا يقبل منه ، لا .
ذكر العذر بعد الغيرة يستحق صاحبه المدح :، لذلك جاء المدح في النهاية" ولا أحد أحب إليه المدح من الله لأجل " ، وهذا هو كمال الإحسان كَمَالِ الْإِحْسَانِ: أن تنصف الناس من نفسك ، هذا فيما يتعلق بالعبد ، أن تنصف الناس من نفسك ، لعل له عذرًا وأنت تلومه ، أنت ممكن تؤاخذه بما له فيه عذر ، لو افترضنا جدلاً أن رجلاً له عند رجل حق ، وهذا الرجل جحد هذا الحق ، فهل يجوز لك أن تأخذ من ماله ما يعادل حقك ، نعم يجوز لكن لابد أن يثبت حق لا شبهة فيه ، وهذا الكلام بعض الناس ربما يفهمه خطأ ، أنا أحضرت واحد واتفقنا على أنه سيقوم بهذا العمل بمبلغ من المال ألف جنيه وقلت له أنا أريدك أن تعمل ، وبدأ العمل ، قال لا ، هذا العمل أنا بعدما حسبتها في رأسي وجدته لا يساوي إلا سبعمائة فقط ، ولن تأخذ إلا سبعمائة فقط ، هل يجوز لهذا الرجل أن يأخذ من ماله رغمًا عنه ما يوازي ثلاثمائة جنيه أم لا يجوز ؟ يجوز ، هذا يجوز ، لماذا ، وما دليله ؟ .حديث هند بنت عتبة في الصحيحين" لما قالت يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح فهل علي أن آخذ من ماله بغير إذنه ، قال خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف " ، أبو الحسين البغوي في شرح السنة كان له تعليق تحت هذا الحديث ، وهو جواز أن يستوفي المرء حقه ممن جحده ، وهذا لا يعارض قوله- صلي الله عليه وسلم-:" أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك " هذا ليس داخلاً في ضرب الخيانة ، هند بنت عتبة لما أخذت من مال أبو سفيان من غير علمه هل هذه خيانة ؟ .طبعًا أبو سفيان لا يأذن بمثل هذا ، ولذلك تأخذ من وراءه ، واشترط النبي ﷺ أن تأخذ من ماله بالمعروف ، ولا تأخذ بقصد إتلاف المال ، أو إنها التي تستطيع أن تحصل عليه تأخذه ، لا ، إنما تأخذ بقدر حاجتها هي وأولادها ، فالعلماء قالوا هذه حقها في النفقة ، فمن كان له حق معين كحقها في النفقة جاز له أن يستوفيه . بشرط أن يكون حقًا معينًا معلومًا ، غير أن واحد عمل عقد كما يحدث في بعض البلاد العربية ، يقول لك تعالي بألف ريال أ, ألف درهم أو ألفين أو ثلاثة أو غير ذلك ، أول ما تصل إلى هناك قال لك، نحن سنعطيك سبعمائة لأن الحالة ليست منضبطة والحكاية وغير ذلك ، فإذا كنت ستواصل معي في هذا العقد أهلاً وسهلاً ، وإن كنت لن تواصل فعد إلى بلدك ، يجوز له أن يستوفي النفقة التي أنفقها حتى وصل إليه في بلاده ، لأن هو الذي جعلني أغرم وجعلني أنتقل من بلدي وأذهب إليه بمقتضى عقد بيني وبينه ، فأنا أستوفي الغرامة التي أنا غرمتها حتى وصلت إليه .إنما أواصل العمل علي العقد الجديد وأقول له أنا موافق على التعديلد الجديد أو التعديل الجديد ، ثم كل شهر يعطيني سبعمائة أسرق منه ثلاثمائة ، لأن هذا كان مقتضى العقد ، هذا لا ، إنما أنت ستأخذ إذا كنت أنفقت في هذه المسألة خمسة ، ستة ، أربعة ، هو الذي جاء بك وهو الذي غرر بك بعد ثبوت العقد فأنت لا توافقه علي أن تأخذ سبعمائة ، ثم تأخذ أنت من ورائه ثلاثمائة ولذلك نحن ننبه لأن بعض الناس يفهم هذه المسألة خطأ .فأبن الجوزي - رحمه الله - يقول: هنا ويتكلم عن النصائح وأنه لا يجوز للمرء أن يحكم بادئ الرأي دون أن ينظر إلي هؤلاء لا تنظر إلي ظاهر الصراخ ولا ظاهر الشكوى ولا ظاهر الشكوى ولكن أنظر إلي فعل العبد وهذه مسألة داخلة في باب القضاء والقدر كما سنتكلم عنها غدًا إن شاء الله ، مسألة القضاء والقدر . يقول بن الجوزي: ( خَطَرَت لِي فِكرَةٌ فيمَا يجرِي علَى كَثيرٍ مِن العَالَمِ من المَصائبِ الشَّدِيدةِ و البَلَايَا العَظِيمَةِ التي تَتَنَاهَى إلى نِهَايةِ الصِعٌوبَةِ فقُلتُ: سُبحَانَ الله ، إن الله أَكرَمُ الأَكرَمِين والكَرمُ يُوجِبُ المُسَامَحة فَما وَجهُ هَذِهِ المُعَاقَبة ؟ )﴿ يَا أَيُّهَا الإنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾ ( الانفطار:6_7) الكلام معناه:﴿ يَا أَيُّهَا الإنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾ ألا أنه﴿ خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾ ، أي أن هذا وجه اقترانك به ، أنه أمرك فلم تقف عند حدود الأمر ، نهاك فتجاوزت ما الذي غرك به ؟ حلمه ، هناك بعض المفسرين قالوا: أن الله لقن العصاة الحجة بهذه الآية .وأنا أستغرب كيف يقول هذا الكلام ؟ طبعًا نحن نعرف الجماعة المفسرون فيهم ناس لهم شطحات تستغرب أنه ممكن إنسان عاقل أن يكتب هذا بقلم ، بالأخص التفسيرات الإشارية ؟، سوف تجد هذا الكلام في التفسيرات الإشارية ، الذي هو يقول لك ، يعتمد علي الإشارة في التفسير يهمل جانب اللغة لا يعتبرها ، بل يهمل ظاهر الألفاظ مع أن العلماء كما قال الشافعي - رحمه الله - : لا يجوز لأحدٍ أن يتجاوز ظاهر اللفظ .لا هم لا ينظرون إلي اللفظ ، ولا ينظرون إلي العربية ، وينزل تحت يأخذ أي معني من المعاني الغريبة مثل المعني الذي أنا أقوله هذا ، إن الله لقن العصاة الحجة بهذه الآية ، لما ربنا- عز وجل – يسأل الرجل يوم القيامة ﴿ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾ ، يقول كرمك يارب ، كرمك هو الذي غرني ، وهناك رد ثاني ، ﴿ يَا أَيُّهَا الإنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾ أل أنه ﴿ خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾ ، فهذا موجب الاغترار ولا يوجب أن يكون المرء في مقام الشكر ، لا يغتر بهذا إلا لئيم ، فهو هنا يقول أن الكرم يوجب المسامحة ، لكن كما أن الله- عز وجل- كريم فهو جبار وهو منتقم وهو قوي وهو عزيز هذه الصفات ، فلا ينفع واحد يركن على صفة من الصفات ثم يهمل الصفات الأخرى حتى بعض صفات الرحمة التي قد ترد في سياق العذاب ، كما قال إبراهيم- عليه السلام- لأبيه ﴿ يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا ﴾(مريم:44) ، المناسب أن يمسك عذاب من المنتقم من الجبار ، من العزيز ، من القهار ، لكن من الرحمن ، الرحمن يعذب ؟ ما وجه ذكر الرحمن في الآية ؟ قال: هذا ليدلك على عظم جرم والد إبراهيم كيف هذا ؟قال: ولله المثل الأعلى ، لو تصورنا إنسانًا حليمًا يضرب به المثل في الحلم ، بحيث أن يستطيع أحدًا أن يهيجه مهما فعل ، وأنت تمشي وجدت هذا الحليم يمسك برجل وضربه ويضربه بقدمه ويفعل به كل الأذى ، فأنت ماذا تقول ، فستقول هذا الرجل ماذا فعل ، أكيد أنه فعل جناية ليس لها مثيل ، لكي يستفز هذا الحليم ويضربه كل هذا الضرب فكيف تكون هذه الجناية التي فعلها هذا الرجل ، وهذا هو المعني الوارد في الآية ، ﴿ يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ ﴾ ، فانظر إلى جرم والد إبراهيم كيف يكون شكله . فتكون هذه الصفة إنما جاءت في الآية لتبرز جرم والد إبراهيم ، وأعظم الجرم على الإطلاق هو الشرك بالله الذي لا يقبل الله فيه شفاعة أحد مطلقًا كما في الصحيحين حديث أبي هريرة:" لما لقي أزر ابنه إبراهيم فقال: يا إبراهيم اشفع لي ؟ ، ألم يعدك الله ألا يخزيك ، لا أخالفك اليوم يا إبراهيم فإبراهيم- عليه السلام- يدعوا ربه- تبارك وتعالي- أنه يغفر لأبيه ،والده ويقول: يارب إنك وعدتني ألا تخزني يوم يبعثون ، وأي خزي من أعظم أبي الأبعد ، والأبعد: كأنك تقول البعيد عمل كذا ، فقال: يا إبراهيم إني حرمت الجنة على الكافرين " . أنظر مع ما لإبراهيم- عليه السلام- من المكانة ﴿ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلا ﴾ (النساء:125)مع ما له من المكانةالكلام قاطع ونهائي﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ﴾(النساء : 48)إني حرمت الجنة علي الكافرين ولأجل أن تخف المسألة علي إبراهيم- عليه السلام - حولَّ الله - عز وجل - والد إبراهيم إلي ضبع ، كما في الحديث فأُلقي هذا الضبع في النار هذا أيضًا من باب التخفيف علي إبراهيم- عليه السلام – ، لأن هذا الإنسان لما يتحول لضبع ويلقي الضبع في النار غير أن ولد يري والده يلقي في النار ، فليست هناك جناية أعظم من الشرك ، ولذلك يقول الله- عز وجل- لبعض هؤلاء المشركين يقول له:" لو كان لك ملء الأرض ذهبًا أكنت تفتدي به ؟ يقول: إي وعزتك ، يقول الله- عز وجل- أردت منك أهون من ذلك ، أردت منك ألا تشرك بي شيئًا فأبيت إلا الشرك " .فأعظم شيء مطلقًا أن يشرك المرء بالله- تبارك وتعالي- ، فلما ننظر في صفات الله- تبارك وتعالى- أهل الغرور يأخذون الصفات الرحمة والكرم والعفو وغير ذلك ، لا .كما قال الحسنSad ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني ولكن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل )، فالذي يقول أن الله لقن العصاة الحجة بهذه الآية هذا مغرق في الإرجاء .وأنت تعرف أنه كان فيه جماعة من المرجئة ، والحمد لله أظن أنهم غير موجودين الآن ، الذين هم غلاة المرجئة الذين يقولون أن من قال الكلمة فهوة مؤمن وإن أتي بأي فعل كان ، حتى وصل بهم الحال أنهم أفتوا بإيمان فرعون ، لماذا ؟ لأن فرعون قال الكلمة ، قال:﴿ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ ﴾(يونس:90) ، حتى الكذب واضح في الكلمة التي قالها ، لا يريد أن يقول ءامنت بالله ، لا ، يقول:﴿ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ ﴾ . فالذي ءامنت به بنو إسرائيل ما هو ، حتى وهو يغرق أيضًا مغرور ومتكبر ولا يريد أن يذل .
مَاحَكَمَ إِيْمَانٍ الْمُعَايِنُ؟ومع ذلك إيمان المعاين لا قيمة له عند جمهور العلماء عاين الملائكة والروح ستخرج فليس لإيمانه أي قيمة .وصل الحال بأناس ينتسبون إلى القبلة يقولون مثل هذا الكلام ، وطبعًا هذا الكلام بخلاف قول مرجئة الفقهاء ، لا ، هؤلاء كلام غلاة المرجئة ، وكان منهم عبد الغني النابلسي أحد متفقه الحنفية في الجماعة المتأخرين ، له كتاب عجيب اسمه كشف الأستار في المقطوع لهم بالجنة والمقطوع لهم بالنار ، فوضع فرعون في المقطوع لهم بالجنة ، أنا أريد أن تطلع لي غير إبليس من المقطوع له بالنار باستثناء إبليس ، لا تجد احد ، إذا كان فرعون مقطوع له بالجنة فلم يعد أحد سيدخل النار .فهذا سببه النظر في جانب من الأسماء الحسنى وترك الجانب الأخر ، النظر في صفات العفو والغفور والودود والرحيم والرحمن ، هذا كله مما أوجب غرور هؤلاء .


_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: خطب الجمعه والدروس المفرغه.-
انتقل الى: