مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  محمدشوقىمحمدشوقى  التسجيلالتسجيل  دخول      
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
تتمني ادارة المنتدى النجاح الباهر والتفوق للدكتوره صفوه محمد شوقي وتكون من الاوائل،، كما تهنيئ ادارة المنتدى معالي المستشاره ايه محمد شوقي بالنجاح بتقدير جيد جداً،
خطبة الجمعه 20/8/2021 للشيخ محمد شوقي بمسجد الايمان بالخياطه دمياط، ،بعنوان جبر الخواطر واثره في الفرد والمجتمع،،،
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
محمد رمضان تفسير أبناء_يسوع_يدخلون_دين_المسيح 0 السنة فائدة_لغوية سورة خطبة أحمد الكتاب رواية الحديث الاسلام ماذا منقول تدوين ثابت الملك الاشهر 06 د_خالد_عماره موزلى توثيق العالم حديث
المواضيع الأخيرة
» سعدالهلالي غير ضابط
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالجمعة 01 يوليو 2022, 2:33 pm من طرف Admin

» اخذ المضحي من شعره،، دراسه
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالخميس 30 يونيو 2022, 2:37 am من طرف Admin

» البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلّم،،
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالجمعة 10 يونيو 2022, 7:00 pm من طرف Admin

» خرافة لاهوت المسيح،،،
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالأحد 29 مايو 2022, 12:06 am من طرف Admin

» شبهة حذف سورتي الخلع والحفد
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالسبت 28 مايو 2022, 11:12 pm من طرف Admin

» اي تلك الاقانيم صحيح،،
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:48 am من طرف Admin

» لمن كان يصلي المسيح
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالثلاثاء 10 مايو 2022, 4:34 am من طرف Admin

» دعوة اخواننا النصارى للتفكر
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالإثنين 02 مايو 2022, 6:42 pm من طرف Admin

» لااجتهاد مع نص،،
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالأحد 24 أبريل 2022, 5:55 pm من طرف Admin

أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

 

 الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 7470
نقاط : 25484
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 50
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Empty
مُساهمةموضوع: الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة   الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة Emptyالسبت 17 سبتمبر 2011, 8:02 am


الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة
يقول بن الجوزي- رحمه الله تعالي-Sadمن عاين بعين بصيرته تناهي الأمور في بداياتها ، نال خيرها، ونجا من شرها ، ومن لم ير العواقب غلب عليه الحسُّ فعاد عليه بالألم ما طلب منه السلامة وبالنصب ما رجا منه الراحة ).وقلت أمس أن كلام بن الجوزي يتلخص في كلمتين الحال والمآل .الحال: هي الحَالَةِ الحَاله التي يعيشها الإنسان والمآل: هو ما ينتهي إليه حاله .فربما كانت الحالة مُرَه فانقلبت على غير ما يريد والعكس ، ولا تنظر نقص البدايات ولكن أنظر إلى كمال النهايات ، وضربنا مثلاً بذلك بقصة يوسف- عليه السلام- .
وَالْيَوْمِ نَضْرِبُ مَثَلا آخَرَ بِقِصَّةٍ مُوْسَىْ- عَلَيْهِ الْسَّلَامُ-:وأنتم تعلمون كما في مطلع سورة القصص أن الله تبارك وتعالي أمر أم موسى أن تلقي موسى في اليم كل هذا لينجو من فرعون ، تمام القصة تعرفونها ، لكن الذي أرجو أن أقف عليه وهو ملتقط كلام بالحال والمآل قوله تعالى:﴿ فَالْتَقَطَهُ آَلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ * وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ (القصص:9،Cool الشاهد من الآية: الكلام فيه تقديم وتأخير ، :﴿ فَالْتَقَطَهُ آَلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُم﴾ْ لَهُمْ قرة عين أم يكون لهم ﴿ َ عَدُوًّا وَحَزَنًا ﴾ ا ، ليكون لهم قرة عين, لأنهم لو علموا أنه سيكون لهم عدوًا وحزنًا ما التقطوه ، فيكون الكلام فيه تقديم وتأخير ، ﴿وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ أنه يكون لهم عَدُوًّا وَحَزَنًا ، لما التقطوه أرادوا أن يكون قرة عين لكن الله- عز وجل- أراد أن يكون عَدُوًّا وَحَزَنًا ، لما تنظر إلى الحال ، حال موسى وأم موسى ، ألقته في اليم وأصبح فؤادها فارغًا .
بعض أهل التفسير: قال في تفسيره تعالي(فارغًا) أصبح فؤادها خاليًا هادئًا وهذا الكلام خطأ ، لأن سياق الآيات ينكره , إنما فارغًا:أي طار فؤادها ولبها ، كما قال تعالي: ﴿وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ﴾(إبراهيم:43) ، الإنسان إذا وقف يوم القيامة طار لبه وطار فؤاده لا يكون عنده قلب من شدة الهول والرعب ، فهي أم ألقت بولدها في اليم ، كما يقول العلماء كان من المفترض فإذا خفت عليه فضعيه في حرزٍ أمين ، أو في حرزٍ مكين وليس إذا خفت عليه أن ترميه في البحر ، لا .ومع ذلك فعلت لأنها أُمرت بهذا ، لأن الله – عز وجل- قال:﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى ﴾(القصص:7) ، فهذا فيه أمر ، الوحي هنا بمعنى الأمر ، أمرت أن تلقيه ، وغُلِبت على أن تلقيه ، فألقته في اليم ، فأخذه فرعون عدوه ؟
فعندنا أمران " 1-ترميه في البحر 2-، ويلتقطه فرعون عدوه ، الذي من أجل أن ينجوا منه ألقته في البحر ,فيكون فؤادها فارغًا ، أي طار قلبها وطار لبها ، ولذلك قال الله- عز وجل-:﴿ إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي به﴾(القصص:10) من شدة خوفها ورعبها والهول التي تشعر به كادت أن تقول: هذا ابني وأنا رميته لكي أهربه من فرعون ، من كثرة الرعب ، لماذا؟ .الانتظار ولا الموت ، لما يكون ولد تاه وبحثوا عنه في المستشفيات وأقسام الشرطة وبحثوا عنه في الأرض فلم يجدوه ، فيقولون لو مات ودفناه وعرفنا مثواه لاسترحنا ، لكن لا نعرف أين هو ، وأين ذهب ؟ هل هو حي أم ميت ؟ يأكل يشرب ، معذب أم غير معذب ، فهذا هو العذاب الأليم ، لولا أن الله- عز وجل- ربط على قلبها لأفشت هذا الذي فعلته ,فهذه الحال حال أم موسى وحال موسى- عليه السلام- ، وانظر إلى مآل موسى- عليه السلام- ﴿ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ (القصص:7) ، مآله في النهاية كان مآلاً حميدًا .
وَلَاحَظَ الْفِرَقَ مَا بَيْنَ مَا امْتَنَّ بِهِ الْلَّهُ- عَزَّ وَجَلَّ- عَلَىَ يُوَسُفَ- عَلَيْهِ الْسَّلَامُ- وَمَا امْتَنّ بِهِ عَلَىَ مُوْسَىْ- عَلَيْهِ الْسَّلَامُ-
قال في حق يوسف- عليه السلام- ﴿وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾(يوسف:22) .وقال في حق موسى:﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ واستوي آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾(القصص:14)، الذي زاد على موسى عليه السلام (واستوي )، لماذا ؟ لأن يوسف- عليه السلام- لم يرسل إلى جبار عنيد ولم يناظر أحدًا ، المناظرة التي أقامها يوسف- عليه السلام- كانت في السجن ، ﴿ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴾(يوسف:39)، أقام دعوة التوحيد ودعا إلى الله عز وجل في السجن وهذا كان في حال حاجة الناس إليه ، إنما موسى- عليه السلام- أرسل إلى أعتى جبار عرفته الأرض ، لم يدعي أحد الإلوهية وجحد الصانع إلا فرعون ، هو الوحيد الذي قال: وما رب العالمين ، لم يقولها أحدًا غيره .الكفار كانوا يعتقدون ربوبية الله- عز وجل- ، أنما الذي يجحد ربوبية الله لم تحدث إلا في فرعون أو من تمذهب بمذهبه من الدهرية,جرى بين موسى- عليه السلام وبين فرعون جولات في المناظرة ، ولأجل هذا لا ترى نبيًا جرى على لسانه ذكر الخوف أكثر من موسى- عليه السلام- ، في كل خطوة يقول أنا خائف ، ﴿ فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى ﴾(طه:67) ﴿ فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ﴾(القصص:21) ، حياته كلها خوف حتى لما وقف في موقف المناظرة ورأى الهالة الكبيرة ، وأنت تعرف أحيانًا الملابس تخيف ، لما تجد الكبات والأشياء الحمراء تجدك في خوف ولا تعرف إلى أي شيء ستنتهي المسألة .
وفي بعض الآثار الإسرائيلية أن موسى- عليه السلام- لما وقف في موقف المناظرة مع فرعون فرأى ما هاله من شكل فرعون والوزراء والناس كلها يقفون لكي يشاهدوا على هذه المناظرة فخاف ﴿ فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأعْلَى ﴾ (طه:68،67)في هذا الأثر الإسرائيلي قال الله- عز وجل- لموسى- عليه السلام-وهارون: ( لا تنظرا إلى لباسه فإن قلبه بيدي )والمسألة كلها مربوطة بقوة القلب ، أي إنسان شجاع هذا لشجاعة قلبه ، جبان لخفة قلبه ، والجوارح إنما هي تبع ، العضلات وغير ذلك كلها ليس لها أي قيمة إذا كان القلب ضعيفًا ، أنت ترى لما يكون واحد حصل على الحزام الأسود في المصارعة وهذا أعلى شيء ، وهذا عنده ابنه الوحيد وهو يموت فيه ويحبه جدًا ، لو واحد قال له ابنك مات تجده يقع على الأرض ، فلماذا وقع وهو صاحب العضلات ؟ القوة في الحقيقة هي قوة القلب ، وليست قوة الجوارح أو غير ذلك .
إِذَا قَوِيَّ الْقَلْبِ أَعْطَىَ لِلْجَوَارِحِ ، إِذَا ضَعُفَ الْقَلْبِ أَخَذَ قُوَّةً الْجَوَارِحِ : وموسى عليه السلام ناظر فرعون المناظرة الشهيرة التي هي في مطلع سورة الشعراء ، وكان موفقًا مسددًا بتسديد الله- عز وجل- إياه في إقامة الحجة على فرعون ، لذلك ربنا- عز وجل- قال:﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ واستوي ﴾ استوي في أن يقف في مواجهة فرعون فعندنا الحال والمآل في قصة موسى وفرعون .
الْحَالِ وَالْمَآلِ أَيْضا فِيْ قِصَّةِ جُرَيْجٍ ، وَفِيْ قِصَّةِ الْغُلامِ الْثَّالِثَ أَوْ الْصَّبِيِّ الْثَّالِثُ الَّذِيْ تَكَلَّمَ فِيْ الْمَهْدِ:كما في الصحيحين في حديث أبو هريرة- رضي الله عنه- الذي أوله : " لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة عيسى عليه السلام ، ثم جريج "خلاصة قصة جريج: حاله عابد ، زاهد ، متخلٍ عن الناس ، هذا هو حاله وجريج في الأصل كان رجلاً تاجرًا كما في مسند الإمام أحمد ، فكان يكسب مرة ويخسر مرة ، فقال: هذه تجارة لا تصلح أنا لأطلبن تجارة لا تبور والتجارة التي لا تبور وتكسب دائمًا هي أن يعبد الله- عز وجل- فخرج خارج البلد وبني له صومعة ، والصومعة هذه عبارة عن المطر الذي يخزنون فيه الأرز والمصنوع من الطين ، هو عمل مثل هذه ، لكن صومعته كانت في الدور الثاني ولم يكن لها سلم ، كان يطلع بالحبل حتى إذا طلع فوق يأخذ الحبل وراءه ، لكي يضمن لن يصل إليه أي مخلوق أو يدخل عليه لكي يستطيع أن يعبد ربنا ,فلما كان يصلى ذات يوم وجاءت أمه ونادته وقال يارب أمي أم صلاتي ؟ ، أمي أم صلاتي ؟ ، في حديث أبي رافع في مسلم قال أبو هريرة "وجعل النبي ﷺ وضع يده على حاجبه يمثل أم جريج وهي تنادي عليه وهي تقول: يا جريج أجبني ، يا جريج أجبني "، أمي أم صلاتي أمي أم صلاتي ، وأي واحد عابد في الدنيا يختار صلاته مباشرة ، لو وازن بين ربه وبين أمه في اليوم الثاني شرحه ، وفي الثالث شرحه ، فدعت عليه ألا يموت حتى يرى وجوه المياميس .
وإذا أراد الله شيئًا هيأ أسبابه : تكلم بني إسرائيل في منتدياتهم عن جريج ، ما أصبره وما أعبده وما هذا الصبر كله ؟ قاعد وحبس نفسه ، لو الواحد حبس نفسه يومين كاد أن تنفجر جوانبه ، فكيف يجلس هذا ليل نهار لوحده ، ولا يفكر في أحد ، ولا الدنيا في رأسه ولا غير ذلك ، واحدة بغي من بني إسرائيل وهذه كانت بنت ملك البلد قالت: إن شئتم لأفتتنه لكم ، قالوا: قد شئنا اعملي ما شئت ,ذهبت عند الصومعة وصارت تتعرض لجريج فاعرض عنها ، جاء راعي غنم وجاءوا إلى ظل صومعة جريج فأمكنته من نفسها ، وحملت وقالت: هنا ابن جريج ، انتظروا على هذه البغي حتى وضعت وقالوا ابن من هذا ؟ قالوا ابن جريج ، قالوا: أحضروا الفئوس ، كل واحد أخذ الفأس وخرج ، وكان جريج يصلى ولا ينتبه للموضوع وهؤلاء يكسرون في صومعته من تحت لكي يهدموها على رأسه ,فسمع أصوات الفئوس وهي تضرب في الصومعة فخرج إليهم وقال لهم: ما لكم قالوا: انزل يا فاجر ، يا داعر ، يا فاسق ، ماذا عملت ؟ قالوا له:انزل الأول لكي نتفاهم ، نزل فربطوا يديه من الخلف وأوثقوه بالحبال ، وقالوا أنت فعلت كذا ، فلما أخذوه على ملك القرية ، على أساس أن ملك القرية سيحاسبه ، طبعًا من الذي فعل هذه العملة السيئة بنت ملك القرية ، هي التي عملت هذه القصة ، وهو يريد أن يحاسب جريج على هذه المسألة .وانظر إلى الحال :، رجل أولاً حاله تخلى ليطلب عبادة ربه ، لأنه كان يتاجر وكان يكسب مرة ويخسر مرة فقال: أنا أريد أن أكسب على طول فاعتزل الناس وهذا هو حاله مع عبادته وزهده قد يبتلى بلاءً لا يخطر له على بال ، والإنسان إذا ضعف مرة ، أو خمس دقائق أو ثانية واحدة

















حتى يقع في ورطة لذلك لا أحد يتصور أنه بعبادته يستطيع أن يستقيم ويعتصم ، يمكن يبتلى وهو عابد .
أَبُوْ مُوَسَيَ الْأَشْعَرِيُّ وَصَاحِبُ الْرَّغِيفِ:مثل قصة أبو موسى الأشعري التي رواها بن أبي شيبة في المصنف وبن أبي عاصم في الآحاد والمثاني وإسنادها صحيح ، لما أبو موسى الأشعري أغشي عليه فأولاده حوله ، أبو برده وعبد الله وغيرهم ، فقال لهم يا بني أذكروا صاحب الرغيف وأغمي عليه ، لما أفاق قالوا له يا أبانا من صاحب الرغيف ؟ فحكي لهم قصة رجل مثل جريج ، لكن أنظر كيف زل هذا الرجل ؟رجل من بني إسرائيل عبد الله سبعين سنة ، عابد وكان ينزل مرة كل سنة إلى البلد ، ففي مرة من المرات التي نزل فيها رأى امرأة جميلة قلبت لبه خطفت عقله فكان معها سبعة أيام في الفاحشة ، ثم انكشف عنه الغطاء فهام على وجهه في البرية ، صار يمشي من هول ما انكشف عنه الغطاء ، كيف بعابد سبعين سنة كيف يواقع الفاحشة ، ونزوله البلد يجعله يعمل هذا فصار يمشي ، كلما يخطوا خطوة يسجد سجدة ، ثم يقوم يخطوا خطوة يسجد سجدة ، كل هذا وهو يريد أن يكفر عن الذنب الذي عمله ، وظل على ذلك حتى وجد جماعة من المساكين يجلسون جميعهم على ، مكان مرتفع وكان قد تعب جدًا ماشي لا طعام ولا شراب و يخطوا خطوة يسجد سجدة ,فلما وجدهم هكذا ألقي بنفسه بينهم ، وكان فيه واحد راهب يرسل لهؤلاء الإثني عشر مسكيناً ، يرسل لهم اثنا عشر رغيف كل يوم ، فأصبح هؤلاء الجماعة ثلاثة عشر ، وكان الرجل كالعادة يرمي له الأرغفة واحد اثنين حتى اثني عشر ، وهذا رمى نفسه بينهم ، فلما ألقى الأرغفة فتبقى آخر واحد دون رغيف ، فقال له أين رغيفي ، فقال له أنا لم أكتمك شيئًا ، فقال له أنا لم آخذ رغيف ، فقال هل أحد أخذ رغيفين ، ولم يخطر بباله أن يعد الرؤوس ، فقال أنا لم آخذ وحلف عليه بالله أنه لن يعطيه أي شيء اليوم ,الراهب سمع الحوار وعرف أنه أخذ الرغيف الذي يأخذه كل يوم فرماه له ثم مات من ليلته ، فوزنت عبادة سبعين سنة بالسبع ليالي فرجحت السبع ليالي ووزن السبع ليالي بالرغيف فرجح الرغيف ، لذلك كان أبو موسى الأشعري يقول: ( يا بني أذكروا صاحب الرغيف وهذا مما يدل على أن العبد قد ينجوا بأهون شيء : فالعاقل لا يحتقر شيئًا من عمله ممكن الشيء الذي تفعله عفوًا بدون أن تجمع قلبك وغير ذلك يكون أبرك من كثير من عملك الذي تعتز به ,لأن هذه مسألة لا يعلم حقيقة أوزان العباد إلا الله- سبحانه وتعالي- قد يعتز الإنسان بالعمل ثم يفشل ، أنت تعرف مع بعد الشقه ، أنت تعرف الطالب في الامتحان عندما يرسب في مادة ويقول لك أنا مجاوب جيد جدًا جدًا ومذاكرها جدًا والدكتور ظلمني ، وعندما تأتي لتصحح ورقته أو يرفع قضية ليصحح الورقة يجد أنه أخطأ ظل يدور حول السؤال وهو لم يجاوب على السؤال ، وهو يعتقد في حقيقة نفسه أنه أجاب إجابة قاطعة يستحق بها الدرجة .
إِذا لَا تَحْتَقِرْ أَيُّ شَيْءٍ يَقْرَبُكَ مِنَ الْلَّهِ- عَزَّ وَجَلَّ- تعرفون قصة المرأة البغي التي دخلت الجنة في كلب سقته ، لو قلت لك بميزان الأعمال والنصوص امرأة زنت خمسين مرة وسقت كلاب الأرض ، فما رأيك هل ممكن سقيا كلاب الأرض تكفر زنا خمسمائة مرة ؟ أو زنا عشرين سنة ، أنت أمام النصوص لا تعرف تقولها ومع ذلك عندنا النص في الصحيحين دخلت الجنة في كلب سقته ، والمرأة التي دخلت النار في هرة حبستها ، لا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ولا هي أطعمتها ,إذًا لا تحتقر أي شيء يقربك من الله- عز وجل- فالإنسان ممكن يكون عابد وزاهد ويقع ، فاحذر.
لَا ترَتَكّنَ إِلَىَ عَمَلِكَ وَلَكِنَّ دَائِما ترَتَكّنَ إِلَىَ فَضْلِ الْلَّهْ أَنْ يَعْصِمُكَ:وأن يبلغك وهذا جريج حاله عابد زاهد ، اتهم ، الراهب الأول وقع وزل سبع ليالي ، جريج لم يفعلها إنما بسبب معصية فعلها عوقب ، وأنا أريد أن أقول لك أنه أحيانًا أنت تقدم الإحسان إلى إنسان فيسيء إليك ، فيصعب ذلك عليك جدًا كيف أحسنت إليه وأساء ، اعلم أن هذا الذي أصابك إنما هو بذنب آخر ، ولا يلزم أن تكون عملت الذنب في هذا الإنسان ، أنت عملت الذنب في إنسان آخر .
مَرَارَةُ الْجُحُوْدِ لَا تَعْدِلُهَا مَرَارَةُ:لكن حتى تكون المرارة مضاعفة يأتيك السوء ممن أحسنت إليه وأنت تعرف مرارة الجحود لا تعدلها مرارة ، فأنت تحسن وتحسن وتحسن ويساء إليك دعوة أمه هي الذي فعلت فيه ذلك ، وذهب جريج كما تعلمون إلى ملك القرية ، ويحك يا جريج كنا نراك أعبدنا حتى أحبلت المرأة ، قال لهم ائتوني بوضوء ، فأتوا له بالماء ثم توضأ وصلى ركعتين وقال ائتوني بالولد ، أين الغلام فأحضروا الغلام فضربه بإصبعه وقال يا غلام من أبوك ؟ قال: الراعي ، وهذا فوق كل حسبان أن ينطق ابن يوم ، وهل كان يعلم جريج عندما عمل هذه القصة أن الولد كان سينطق ؟ أنا لا أظن ، لكن صدق رجائه بالله هو الذي جعله يفعل ذلك ، لأنه لم تجري في العادة أن ينطق ابن يوم ,فطبعًا اعتذروا له وقالوا يا جريج نبني لك صومعتك لبنة من فضة ولبنة من ذهب ، قال أعيدوها طينًا كما كانت ,كيف كان حاله ؟ مفضوح والمومسات على قوارع الطرق يتفرجون عليه وفضيحة عظيمة ، ولولا أن تداركته رحمة الله- عز وجل- .كيف كان مآله ؟ ازدادوا محبة له وزادت حشمته برغم هذا البلاء العظيم الذي وقع به ، أنظر مسألة الحال والمآل .
القصة الثالثة: لكي نقف على ركني الحال والمآل كيف يستفيد الواحد منهما في نفس الحديث قال: ﷺ." وبينما امرأة ترضع ولدها إذا مر رجل له شارة عظيمة " رجل من كبار الوجهاء ، وكان في القديم كان ممكن يكون راكب فرس ووراءه بعض الحمير وأمامه بعض الحمير ، على حسب الزمان ، والعظمة كانت كذلك ، كانت تحتاج ذلك وأنت تعرف الخيل وهو أعظم أنواع الخيل المتكبر ، ولا ترى شيئًا فيه من الكبر في الحيوانات إلا في الخيل ، هذا هو الذي فيه الكبر ، إنما أي حيوان آخر ليس عنده هذه القصة ، لذلك الخيل هو الذي ينفع في القتال انظر أبو دجانة لما ,أخذ السيف وأخذ يتبختر به فقال النبي ﷺهذه مشية يبغضها الله إلا في هذا ، مشية الكبر والخيلاء وغير ذلك ,فالخيل هو الحيوان الوحيد الذي أعلمه في حدود علمي الذي فيه كبر، ولذلك النبي- صلى اله عليه وسلم- قال:" الكبر والبطر في أهل الخيل والسكينة والوقار في أهل الغنم " ، الغنم تجدها مسكينة وتنزل أذنها وتمشي في حالها مسكينة على الآخر إنما الخيل لا ، لذلك تجد الذي يركب الخيل تحس أنه سينفجر من الكبر ، وهذا يشبه السيارات الفارهة هذا الزمان ، تجد واحد يركب سيارة بثماني مائة ألف ، وآخر يركب سيارة بمليون وغير ذلك ، وهو يركب السيارة أو ينزل منها تشعر أنه يلبس الفلوس ، لا يقدر أن ينزل من السيارة ، تجد صدره ينتفخ أمامه ، هم مساكين لو يعرفوا هذه القصة ، وعندما يقف بهذه السيارة أمام واحد فكهاني سيضحك عليه ويأخذ منه فلوس بزيادة ويقول له أن كيلو الموز ثمنه اثنا عشر جنيهًا فقط لأجلك أنت ، ضع السيارة بعيد وانزل على رجلك ن حتى لا يبتزك أحد ، فهذا الجبار الذي له شارة ، أي بهاء وعظمة وغير ذلك , فالمهم المرأة ترضع ابنها فوجدت كعادة الأمهات والآباء أنهم يتمنون الخير لأبنائهم أكثر من أنفسهم ،الأب لا يحب أحد يطلع فوقه ، لما الابن يطلع فوقه يكون مبسوط وسعيد ، لأن الابن امتداد طبيعي للأب ، وفخر للأب فقالتSad اللهم اجعل ابني مثله ، فنزع فمه من ثديها وقال: اللهم لا تجعلني مثله ، ثم أقبل على ثدي أمه يمصه )قال أبو هريرة ووضع النبي ﷺأصبعه في فمه يمثل إرضاع الصبي .(ثم مروا بفتاة تضرب ويقولون لها: سرقت ، زنيت وهي تقول حسبي الله ونعم الوكيل ، فقالت: اللهم لا تجعل ابني مثلها فنزع فمه من ثديها وقال: اللهم اجعلني مثلها ، فقالت له: مه) ، مثل الشريك المخالف ، ما هذا يا بني أقول كذا وأنت تقول كذا ، فقال:إن هذا الرجل ظالم جبار عنيد أحد الظلمة وهذه التي تقول حسبي الله ونعم الوكيل مظلومة ، أم هذا فجبار عنيد﴿ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا﴾(طه:72) يقول ابن الجوزي رحمه الله: ( وبيان هذا في المستقبل ، يتبين بذكر الماضي وهو أنك لا تخلو ، أن تكون عصيت الله في عمرك، أو أطعته فأين لذة معصيتك ؟ وأين تعب طاعتك ؟ هيهات رحل كل بما فيه ).﴿ أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ﴾(الشعراء:205 -207) ليكن هو ملك الدنيا كلها والناس كلها تسجد له وتعبده ومات ودخل النار﴿ مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ﴾ ليس الدنيا والآخرة ، لتكن الدنيا فقط ، الأمس كان سليم مائة بالمائة واليوم وقع على رقبته فأصابه شلل ، هل يعتقد أن أمس كان في عافية لا ، هيهات رحل كل بما فيه الذي فات مات ، مثل صحيح مائة بالمائة ، الذي فات مات ، أمس فات كنت سليم تمام ، اليوم أنت مريض فأنت لست سليم ، إنما أنت ابن اللحظة التي تعيشها ، مثل أي متعة تقع تحت الحواس ، إنما هي متعة اللحظة .أنظر مثلاً الطعام الذي تأكله والذي كل الناس تقول إذا ترك الصلاة يقول لك أكل العيش مر ، كله يأكل العيش ، يعمل الحرام لأنه يأكل العيش ، يترك الصلوات لأنه يأكل عيش ، يأخذ الرشوة لكي يأكل عيش ، فما هي قدر متعتك عند أكل العيش ، كم أقل من ثلاثين ثانية ، لماذا ؟ لأن مدة لذتك بالطعام هي مدة بقائه في فمك ، أم إن الإنسان عندما يكون مستمتع بالطعام يجعله في فمه ولا يبلعه ، لا ، هو لا يقدر أن يجعلها في فمه أكثر من ثلاثين ثانية ، لأنه إذا قعد يمضغ في اللقمة دقيقة ممكن يقرف أو يتقيأ مع أنها في فمه ، وليست في فم واحد آخر ، أول ما يهضمها يبلعها فورًا هذه مدة بقاء الطعام في فمك ثلاثين ثانية .والمثل الذي عندنا ونعرفه الذي مرَّ من على اللسان صار نتان ، والرسول- عليه الصلاة والسلام- يقول:" ضربت الدنيا لابن أدم مثلاً بطعامه لئن قزحه وملحه فانظر كيف يخرج" ، هذه هي الدنيا ، فأي إنسان عاقل هو الذي يراها على حقيقتها ، لا يعطيها أكبر من قدرها ، وفي رمضان وهؤلاء الذين يصلون بالعافية ثم يخرج يجري ليجلس أمام التليفزيون وغير ذلك ، والجماعة العباد الذين قاموا رمضان إيمانًا واحتسابًا ، انتهى رمضان والاثنين يجلسون بجوار بعض البلطجي والرجل المجد ، هل البلطجي زاد عمره ، صحته زادت لما نام زيادة عن القائم مثلاً الذي لم يصوم رمضان وهتك حرمة الشهر ، ما الذي زاد عليه عن الذي صام وعطش وكادت أن تندق عنقه من العطش وظل صابرًا حتى المغرب وشرب .هيهات رحل كل بما فيه ، فليعرف الإنسان العاقل أن مدة اللذة محدودة وهذا كلام بن الجوزي- رحمه الله- ، فهنا الولد الذي علمنا الحال والمآل ما حال هذا ذو الشارة والناس تعظمه وتقبل يده وغير ذلك ، ما نهايته ،والأمة التي ظلمت وتقول حسبي الله ونعم الوكيل ما مآلها ؟
إِذَا كَانَ الْحَالُ مُراً فَكَيْفَ يَصِلُ إِلَىَ الْمَآلِ الْحَسَنِ ؟ بشيئيين قلناهما في أول الكلام أمس:-الإيمان: هو الذي يثبته على الصبر على مرارة الحال ، والنظر في تجارب الأمم والنظر في تجارب الصالحين وأحوالهم وعلى رأس الصالحين أنبياء الله كيف كان حالهم ؟ ما وجد نبي إلا مضطهد ، لا يوجد نبي أرسله الله إلى قومه إلا عاندوه وقاوموه وافتروا عليه ، ولكن الأمر كما قال النبي- صلي الله عليه وسلم-:" كذاك نحن معاشر الأنبياء نبتلى ثم تكون العاقبة لنا " وكما قال تعالى:﴿وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾(الأعراف:128).
قَارُوْنَ مَثَلا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُوْنَ أَنَّهُ كَانَ أَكْبَرَ رَأْسُمَالِيٍّ فِيْ الْتَّارِيْخِ :كان من أفتاء الناس ليس له قيمة ، ليس له أي ذكر ، واحد من الناس ، لم يرث الغنى عن أهله حتى يكون الغني شيء طبيعي عنده ، واحد فقير جدًا وفجأة اغتنى ، أصابه سعار ، بخلاف الناس الغني بن الغني تجده شبعان ، الذي يرث الغني تجده شبعان عنده مروءة داء الخيانة ليست عنده ، قد يكون فيه شواذ ، لكن الشاذ لا يقاس عليه ، لكن العادة أنك تجد الإنسان الذي ورث الصفة من قديم تجدها مؤثرة فيه ، الجينات كما يقولون واحد غني بن غني بن غني تجد الجينات شبعانة ، تجد واحد عالم بن عالم بن عالم ، تفرق معه، غير أن يطلع عالم ، لأنه كل ما تضمه لمن وراءه وتستشعر عراقتك تحترم نفسك .
فقارون أموال ليس لها آخر ، لما وعظه قومه أخذته العزة بالإثم ، وافترى على الله- عز وجل- ولم يقل أن هذا من فضل الله ، قال: لا ، ﴿ قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي﴾(القصص:77)، أنا كنت عبقري وذكي وحسبتها صح وحساباتي دقيقة وكنت عارف أن الجنيه كم سيكسب ، ولم يرجع الأمر إلى الله ، وليس ذلك فقط أنما خرج على قومه في زينته ليكسر قلوب الفقراء وأخرج كل الذي عنده من المراكب وأدوات العظمة ، وخرجت الدنيا كلها لتشاهد قارون كما خرجت المياميس تتفرج على جريج .أهل الدنيا غايتهم ما فيه قارون ، أهل الدنيا كلهم قالوا:﴿ يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾(القصص:79)، لكن أهل العلم قالوا:﴿ وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّه خَيْرٌ﴾ ،ثواب الله هو الجنة ﴿ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلا يُلَقَّاهَا إِلا الصَّابِرُونَ﴾
أَنْوَاعِ الْصَّبْرِ :الصبر هنا وأنتم تعرفون أن الصبر ثلاثة حاجات : الصبر على والصبر عن، 1-الصبر على المقدور ، 2-والصبر على الطاعة ،3- والصبر عن المعصية ﴿ وَلا يُلَقَّاهَا إِلا الصَّابِرُونَ﴾ عن المعصية أو الصابرون عن الدنيا ، فأهل العلم هم الذين أبصروها على حقيقتها ، ماذا كانت النتيجة ؟﴿ فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأرْضَ ﴾ (القصص:81) ، الجماعة الذين كانوا يتمنون ويقولون يا ليتنا مثله ﴿ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ ﴾ (القصص:82) .
أنظر العوام يقولون:﴿ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ ﴾ ، أي أن العملية عنده ليست أكيده, ﴿ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا﴾(القصص:82) ، هذا العامي عندما يتحرك لا يتحرك باعتقاد لذلك نقول لكل الأخوة ولكل المتبنين لدعوة الإصلاح في الدنيا لا تعتمدوا على العوام لأن الذي يتغطى بالعوام عاري ، يتركوك في أحلك اللحظات ، هم وراءك صحيح ، أنت تتكلم وستذهب في داهية ، لا مشكلة ، المهم أنك تعبر عما يتضايقون منه , لما تجد واحد ينتقد ويتكلم ويأتي ويصرخ وغير ذلك ، كله يقول أنه رجل شجاع وهذا الذي يقول كلمة الحق ، هو ماذا فعل معك ، أخرج الضيق الذي في صدرك صحيح لكنه هو الذي سيدفع .
لِذَلِكَ أَهْلٌ الْإِصْلاحَ يَنْبَغِيْ أَلَّا يَنْظُرُوَا إِلَىَ أَيِّ وَاحِدٍ مِنْ الْعَوَامّ :أحمد بن حنبل- رحمه الله – لما حدثت فتنة خلق القرءان من الذي كان بجوار أحمد ، ولا واحد ، العوام الذين كانوا بالألوف المؤلفة بالمحابر والأوراق ويعرفون حشمة أحمد وأنه على الحق وغير ذلك ، ليس لهم شيء ، وأنا قرأت حكاية الجماعة في مرو لما احتاجوا لحم عملوا مظاهرة أو احتجاج أو تجمهر عند قصر المأمون ، ماذا يحتاج هؤلاء ؟ قالوا يحتاجون لحم فأرسل إلى بغداد وأحضر اللحم ، وانتهت الحدوتة ، هؤلاء الذين تجمهروا من أجل اللحم لما حدثت فتنة خلق القرءان وهذا الكلام من الذي ثبت ؟ أهل العلم وخذلهم الجماهير إلا من الدعاة يدعو له صحيح ، لكن لا يستطيع أن يقف بجانبه أبدًا بل لما الإمام أحمد- رحمه الله- ناظره المعتصم وأحمد بن أبي داود وكانت مناظرة علنية ، قال: ألاف المحابر يقفون بالأقلام والأوراق ليروا ماذا سيقول أحمد ليكتبوه .لكن لا يوجد أحد من العوام يستطيع أن يقف أمام سلطان الدولة نهائيًا .
فأي إنسان متقدم للإصلاح يعتبر نفسه فردًا لا يعتمد إلا على ربه :لا الناس ينفعوه ولا المظاهرات تنفعه ، يارب يكون كل واحد منهم يحمل معه مدفع رشاش ولا يعملون له شيء ، العوام ليس لهم مذهب إلا مصلحتهم فقط ، هؤلاء العوام لما خسف الله بقارون الأرض قالوا الحمد لله أننا لسنا مع قارون ، انظر هذا حال قارون العظمة والجاه والمجد والدنيا كلها تقبل له وتتذلل له . كيف كان مآله ؟ خسف الله- عز وجل- به الأرض .
فالمؤمن حتى يتجاوز مرارة الحال لابد من إيمان يثبته وعلم يبصره :وهذا العلم هو العلم بتجارب الأمم والكلام الذي ذكرناه في أول مرة تجارب الأمم وهي قصص الأنبياء الماضيين ، تفتح القرءان وتقرأ قصص الأنبياء الماضيين تجد أن الأنبياء كانوا على أسوأ حال مع قومهم ، ولا يزالون يتدرجون حتى يصل النبي إلى آخر مدي فيدعوا على قومه ، فيستأصل الله شأفتهم ويقر عينه بهلاكهم ، فما من نبي إلا رأي هلاك قومه بعينيه إلا النبي ﷺلأنه دعا ربه- عز وجل- ألا يهلك أمته ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾(التوبة:33) فهذه الأمة هي الأمة التي لم يهلكها الله- عز وجل- في حياة نبيها وهذه بشارة خير ، لكن ما من أمة إلا وأهلكها الله في حياة نبيها .
يقول ابن الجوزي: ( والبصيرة هي رؤية الشيء على حقيقته بلا مخادعة ولا مُوارَدة )وأنظر إلى قول ربنا- عز وجل-:﴿ بَلِ الإنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾(القيامة:)15،14 )الشاهد: أن الإنسان يعرف نفسه جيدًا ، حتى إذا أظهر من العذر ما أقنع به الناس فهو يعرف الحقيقة ، يعرف من الداخل أنه مخادع أم لا ، صح هو قام لكي يترافع ويبين أنه برئ أو يترافع ليبين أن موكله بريء وهو يعرف أن موكله قاتل وهو الذي قتل وربما يكونوا متعاونين مع بعضهم ، ويطلع لأنه يعلم كيف يجهز الأدلة ويعلم كيف يضع المقدمة والنتائج وغير ذلك ، وطلع منها كالشعرة من العجين كل إنسان يعلم في حقيقة نفسه من هو حتى لو ألقى معاذيره أو جعل بينه وبين الناس من العذر ما يقنع الناس به من العذر ، فالبصيرة هي رؤية الشيء على حقيقته .
يقول بن الجوزي-رحمه الله- يقول: ( وهو أنك لا تخلو، أن تكون عصيت الله في عمرك ، أو أطعته ، فأين لذة معصيتك ؟ وأين تعب طاعتك ؟ هيهات رحَل كلٌ بما فيه ! فليت الذنوب إذ تَخلَت خلتِ ). أي ليتها إذا انتهت لذتها ارتاحت النفس لكن الأمر ليس كذلك ., يقول: (وأزيدك في هذا بياناً: مثل ساعة الموت ، وأنظر إلى مرارة الحسرات على التفريط ، ولا أقول: كيف تغلب حلاوة اللذات ، لأن حلاوة اللذات استحالت حنظلاً، فبقيت مرارة الأسى بلا مقاوم) يقول هب أن ملك الموت جاء إليك ليقبض روحك فاستمهلته يومًا أو شهرًا أو سنة فأمهلت وقد عاينت ، هل إذا رجعت إلى حياتك كنت جادًا على مستوى فزعك الذي كنت تخاف منه أم سترجع إلى غفلتك ، وبن الجوزي يقول هنا مثل ساعة الموت وأنت ترى ملائكة الله- عز وجل- وليس هناك رجعة ، لو قيل ترجم حسرتك بقلم لا تستطيع ، وأنت الآن تعيش فجد ، وهذا كلام بن الجوزي .
يقول: (أتراك ما علمت أن الأمر بعواقبه ؟)أي أن المسائل بخواتيمها ، وهذا فيه حديث سهل بن سعد ألساعدي في الصحيحين قال ﷺ-:" إن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل الجنة حتى إذا كان بينه وبين الموت قيد ذراع أو قال قيد شبر عمل بعمل أهل النار فدخل النار " وهذا هو الحال والمآل ، " عمل أهل الجنة حتى إذا ما كان بينه ونبينها قيد ذراع أو قال قيد شبر عمل بعمل أهل النار فدخل النار ، وإن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل النار حتى إذا كان بينه وبين الموت قيد ذراع أو قال قيد شبر عمل بعمل أهل الجنة فدخل الجنة " ،طبعًا في حديث سهل بن سعد يقول:" وإن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل الجنة فيما يظهر للناس " ،
إِشْكَالَ وَحَلُّهُ: لأن هذه المسألة ربما تعمل مشكلة للمستمع ، كيف يعمل الزمن الطويل ولنفترض أنه سيعيش ستين سنة ، يعمل خمسة وخمسين سنة أو تسعة وخمسين سنة بعمل أهل الجنة وسنة بعمل أهل النار يدخل النار ، هذه التسعة والخمسين سنة أخرج منهم خمسة عشر سنة حتى يبلغ ويجري عليه القلم والتكليف ، العمر الطويل كله أين ذهب ، قال فيما يظهر للناس ، كان مرائيًا ولم يكن مخلصًا في عمله ، أي صلاة يصليها ، أي عمل يعمله ، أي نفقة ينفقها أي حج يذهب إليه وهذا الكلام ، فيما يظهر للناس ,الذين كان يعمل لهم أعطوه الأجر من الثناء والجوائز ، أخذ جائزة نوبل ، أخذ جائزة الدولة التقديرية ، عملوا له مؤتمرات ، قعدوا يصفقون له ، وعملوا فيه الأشعار وألفوا فيه الكتب ، والمذيعين عملوا معه تراجم والدنيا كلها تتكلم عنه ، وتفتح صفحات الجرائد تجد صورته حتى أنك مللت من كثرة ما تراه ، كل هذا من الجزاء ، أنت كنت تعمل لذلك فأخذت ذلك وزيادة ، لكن والآخرة عند ربك للمتقين كما قال الله- عز وجل- فهذا أيضًا الحال والمآل ,فهو يقول أن الأمر بعواقبه ، الرسول ﷺفي الحديث قال:" إنما الأعمال بالخواتيم " واحد صام حتى قبل آذان المغرب بدقيقة وشرب فاليوم كله ضاع عليه ، واحد صلي وقبل أن يسلم أحدث ، راحت الصلاة كلها عليه ، هذه هي بالضبط أختها ، يعمل الزمن الطويل بعمل أهل النار أو بعمل أهل الجنة حتى إذا كان بينه وبينها قيد ذراع عمل بعمل أهل النار أو عمل بعمل أهل الجنة ، إنما العمال بالخواتيم .(فراقب العواقب تسلم، ولا تمل مع هوى الحس فتندم .)

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://qqqq.forumegypt.net
 
الْمُحَاضَرَة الثَّالِثَة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الْمُحَاضَرَة الْثَّانِيَة
» الْمُحَاضَرَة الْرَّابِعَة
» الْمُحَاضَرَة الْسَّادِسَة
» الْمُحَاضَرَة الْسَّابِعَة
» الْمُحَاضَرَة الْثَّامِنَة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: خطب الجمعه والدروس المفرغه.-
انتقل الى: