مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
فتوى العالم الإمام 0 ولد هل موزلى سورة الإسلام 4موات تعديل العدد تصنيف عمران 8999 توثيق مكانة اسباب محمد جدول مالك بغد مندليف ويقولون 06 اليتـيم
المواضيع الأخيرة
» الأضحية نن
الإثنين 20 نوفمبر 2017, 12:02 am من طرف Admin

» المسجد الأقصى
الأحد 20 أغسطس 2017, 3:42 pm من طرف Admin

» المرأة إذا أسلمت، ولا يزال زوجها غير مسلم.
الجمعة 18 أغسطس 2017, 11:49 pm من طرف Admin

»  يوم عرفة أحد أيام الأشهر الحرم
الجمعة 18 أغسطس 2017, 11:22 pm من طرف Admin

» فضل أيّام عشر ذي الحجة
الجمعة 18 أغسطس 2017, 10:27 pm من طرف Admin

»  أمثلة ما لم تبلغ مالكا رحمه الله فيه
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:46 am من طرف Admin

»  مثال من التبصرة لأبي الحسن اللخمي؛
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:44 am من طرف Admin

» و إنما من أجل الإتباع،
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:43 am من طرف Admin

» مذهب الامام مالك فى صيام الستة ايام من شوال
الإثنين 03 يوليو 2017, 5:34 am من طرف Admin

ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 و إنما من أجل الإتباع،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7191
نقاط : 24672
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 45
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: و إنما من أجل الإتباع،   الإثنين 03 يوليو 2017, 5:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله و على آله و صحبه أجمعين.أريد أن أقول ان المالكية ليسوا ممن يترك السنن الواردة عن رسول الله صلى عليه و سلم بغير اعتبار. مما لا شك فيه أن المالكية خالفوا كثيراً من الأحاديث النبوية الشريفة الثابتة. الأئمة المالكية و على رأسهم الإمام مالك رحمه الله خالفوا ليس من أجل المخالفة و إنما من أجل الإتباع، فالذي يخالف حديثا منسوخا عالما بناسخه يكون متبعا لسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم و ليس مبتدعاً فيكون عاملا بالسنة لا تاركاً لها.و الذي يخالف حديثا دلالته قطعية لأجل تقييد له فهو عامل بالسنة لا تارك لها. و قس على ذلك في باقي اصول الدين و قواعده. أما مسألة صيام الست من شوال و الواردة في الحديث الذي رواه الطيالسي، و أحمد، و الدارمي، و مسلم ، و أبوداود و الترمذي، و ابن ماجه، و الطحتوي في مشكل الآثار، و الطبراني في الصغير، و البهقي و الخطيب، و غيرهم عن أبي أيوب، أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:" من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر". و هذا الحديث ورد عن ثوبان و جابر و أبي هريرة و ابن عباس و ابن عمر و غنام و البراء بن عازب و شداد بن اوس و أوس بن أوس و أنس، خرج أحاديثهم الحافظ الغماري في الهداية. و مذهب المالكية في هذا الحديث هو ما نقله الأخ و ما رواه يحي بن يحي الليثي عندما قال: " و سمعت مالكا يقول في صيام ستة ايام بعد الفطر من رمضان: أنه لم ير أحدا من أهل العلم و الفقه يصومها، ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف. وإن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته, وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء، ولو رأوا في ذلك رخصة عند أهل العلم، ورأوهم يعلمون ذلك" ا هـ. و قال خليل في المختصر: " و كره البيض كستة من شوال" ا هـ. و المسأله هذه من أكبر المسائل المتعقبة على مالك و المالكية في مذهب المدرسة المالكية، و الكثير من أهل العلم يستنكر عليهم ذلك، و المالكية يحتجون على ما ذهبوا ليه بالآتي: ما نقله ابن عبد البر في الاستذكار: " و الذي كرهه له مالك أمر قد بينه و أوضحه، و ذلك خشية ا، يضاف الى فرض رمضان و أن يستبين ذلك الى العامة. و كان رحمه الله متحفظا كثير الاحتياط للدين" ا هـ. و ايضا ما نقله ابن رشد في المقدمات: " فكره مالك رحمه الله تعالى ذلك مخافة ان يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة و الجفاء. و أما الرجل في خاصة نفسه فلا يكره صيامها" اهـ. فكراهية صيام هذه اليام عند مالك ليس على إطلاقه، بل لمن يظن أنه من رمضان فيعتقد فرضيته. قال مطرف ( انظر المنتقى، و ذكر القرطب في الأحكام أن مطرفا حكى عن مالك أنه كان يصومها في خاصة نفسه): إنماكره مالك صيامها، لئلا يلحق أهل الجهل ذلك برمضان، و أما من رغب في ذلك لما جاء فيه فلم ينه عنه، و الله أعلم و أحكم" اهـ. و يضا في الاستذكار يقول ابن عبد البر: "و ما صيام الست من شوال على طلب الفضل و على التأويل الذي جاء به ثوبان رضي الله عنه، فإن مالكا لا يكره ذلك إن شاء الله إن شاء لأن الصوم جنة، و فضله معلوم لمن رد طعامه و شرابه و شهوته لله تعالى، و هو عمل به و خير، و قال الله عز وجل:" و افعلوا الخير"(الحج:77)، و مالك لا يجهل شيئا من هذا، و لم يكره من ذلك الا ما خافه على اهل الجهالة و الجفاء اذا استمر ذلك، و خشي ان يعدوه من فرائض الصيام مضافا الى رمضان"اهـ. و الأمر الآخر هو أن مالكا لم يبلغه حديث أبي أيوب، و هذا أمر مشكل، خصوصا من كلام ابن عبد البر الذي قاله في الاستدراك: "لم يبلغ مالكا حديث أبي أيوب على أنه حديث مدني، و الإحاطة بعلم الخاصة لا سبيل إليه" اهـ. رجع و قال بعده ايضا في الاستدراك:" و ما اظن مالكا جاهلا بهذا الحديث و الله اعلم، و لانه حديث مدني انفرد به عمر عن ثابت، و قد قيل انه روى عنه ما حكى، و لولا علمه به ما انكرهو اظن الشيخ عمر بن ثابت لم يكن عنده ممن يعتمد عليه، وقد ترك مالك الاحتجاج ببعض ما رواه عن بعض شيوخه اذا لم يثق بحفظه ببعض ما رواه" اهـ. و لعل ابن عبد البر اراد ان يخلص الى ان مالكا رحمه الله اما انه لم يبلغه الحديث و اما لم يثبت عنده، و لا سبيل الى اثبات الاحتمالين معا في وقت واحد، لانه ان قلنا بان هذا خبر لا يصح عنده فذلك دليل على وقوفه عليه، و ان قلنا بانه لم يبلغه فلا معنى من نسبة تضعيفه له. و الذي يرجحه النظر السليم في هذه القضية هو ان مالكا لم يكره صيام الستة من شوال مطلقا، بل كرهها لمن وصلها برمضان معتقدا فرضيتها. ذكر ابن القيم في حاشيته على ابي داو قول المنذري:" و الذي خشي منه مالك قد وقع. و العجم صاروا يتركون المسحرين على عادتهم و النواقيس، و شعائر رمضان الى آخر الستة أيام، فحينئذ يظهرون شعائر العيد، و يؤيد هذا ما رواه ابو داود في قصة الرجل دخل المسجد و صلى الفرض ثم قام يتنفل، فقام اليه عمر و قال له: اجلس حتى تفصل بين فرضك و نفلك، فبهذا هلك من كان قبلنا، فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: "أصاب بك الله بك يا ابن الخطاب". قالوا: فمقصود عمر اتصال الفرض بالنفل اذا حصل معه التمادي و طال الزمن ظن الجهال ان ذلك فرض، كما شاع عند العامة ان صبح يوم الجمعة خمس سجدات و لا بد،فاذا تركوا قراءة "الم تنزيل" قرؤوا غيرها من سور السجدات" اهـ. فاتفاقنا ان مالكا كان لا يكره صوم الست من شوال لمن لا يخاف عليه ما قد قيل و اتفاقنا على انه كان يصومه في خاصة تفسه، شاهد على انه رحمه الله تعالى عرف الحديث و صح عنه و عمل به في خاصة نفسه و امر به من لا يخاف عليه ظنون فرضية حكمه. فإن قيل: فما معنى حكايته عن السلف انهم لم يكونوا يعرفون هذا الصيام؟ قلنا: يعني انه لم يعرف عنه وصاله برمضان و متابعته له على الطريقة التي ذكرت. و إلا فلا حجة في فعل من لم يعرف السنة أو تركها، خصوصا و أن غيرهم قد عرفها و عمل بها، و الله أعلم.

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
و إنما من أجل الإتباع،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: العلوم الشرعيه-
انتقل الى: