مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
سورة 0 الدرس خطبة مندليف الاشهر تعديل العالم الملك الحرم حديث ثابت عمران جدول الحديث اسباب الثاني محمد موزلى 06 تصنيف تدوين توثيق السنة علوم رواية
المواضيع الأخيرة
» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:10 am من طرف Admin

» معركة سيكتوار بالمجر
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:08 am من طرف Admin

» هل تعرفون السلطان الذي لقبه مؤرخي الغرب بالاسكندر الثاني لكثرة فتوحاته
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:06 am من طرف Admin

» عندما دفعت الصين الجزية لدولة الخلافة الإسلامية .
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:04 am من طرف Admin

»  بعض التقديرات بالمقاييس المعاصرة عند الشافعية دمصطفى القليوبى
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:54 am من طرف Admin

» عبادات مكفره للذنوب
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:51 am من طرف Admin

» صنعةُ الفقهاء ليست حفظَ أقوالٍ :
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:47 am من طرف Admin

» لحظة وفاة سيد البشريه
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:44 am من طرف Admin

» قوة البيان وفصاحة اللسان للخطيب :د مصطفى القليوبى
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:42 am من طرف Admin

سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 الصفات الذاتيه لله تعالى"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7335
نقاط : 25082
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: الصفات الذاتيه لله تعالى"   السبت 21 مايو 2016, 1:21 am


علمنا مما سبق، أن الله تعالى، وهو العلة الموجدة للكون، توجد فيه كل كمالات الوجود، وكل أنواع الكمالات المتوفرة في أي موجود إنما هي مستمدة منه دون أن ينقص من كمالاته شيء عند إفاضتها على مخلوقاته. ولتقريب هذه الفكرة للذهن، يمكن أن نضرب المثال التالي:

إن المعلم يزود التلميذ من علمه، دون أن ينقص من علم المعلم شي‏ء. وبطبيعة الحال، فإن إفاضة الوجود والكمالات الوجودية من الله تعالى، أسمى بكثير من هذا المثال، ولعل أقرب تعبير في هذا المجال أن نقول: إن عالم الوجود نور وتجل من الذات الإلهية المقدسة، كما يمكن استفادة هذا التعبير من الاية الشريفة
﴿
اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ﴾1.

وبملاحظة الكمالات الإلهية اللامتناهية، فإن كل مفهوم يعبر عن كمال من الكمالات، دون أن يستلزم أي نقص أو تحديد، يقبل الصدق والانطباق على الله تعالى، كما نسبت لله تعالى في الايات القرانية الكريمة والأحاديث الشريفة، والأدعية والمناجاة المأثورة عن المعصومين عليهم السلام مفاهيم أمثال النور،



42



والكمال، والجمال، والمحبة، والبهجة وغيرها، وأما ما ذكر من الصفات الإلهية في كتب العقائد والفلسفة والكلام الإسلامية فهو عدد محدود من الصفات التي تقسم إلى مجموعتينSadالصفات الذاتية، والصفات الفعلية) وهما مندرجان تحت الصفات الثبوتية، ونذكر أولاً توضيحاً لهذين القسمين، وبعد ذلك، نتعرض لذكر أهم هذه الصفات وإثباتها والإستدلال عليها.


الصفات الذاتية والفعلية

إن الصفات التي تنسب إلى الله تعالى، إما أنها مفاهيم منتزعة من الذات الإلهية بالنظر إلى أنها واجدة لنوع من أنواع الكمالات، أمثال الحياة والعلم والقدرة، وإما أنها مفاهيم تنتزع من نوع علاقة وارتباط بين الله تعالى ومخلوقاته، أمثال الخالقية والرازقية. ويطلق على القسم الأول .الصفات الذاتية" وعلى القسم الثاني .الصفات الفعلية".

والفرق الرئيس بين هذين القسمين من الصفات هو: أنه في القسم الاول تكون الذات الإلهية المقدسة مصداقا عينيا خارجيا لها، أما في القسم الثاني فتعبر عن نوع نسبة وإضافة بين الله تعالى ومخلوقاته، وتمثل الذات الالهية وذوات المخلوقات طرفي الإضافة والنسبة، أمثال صفة الخالقية، التي تنتزع من الارتباط الوجودي للمخلوقات بالذات الإلهية ويمثل الله والمخلوقات طرفي هذه الإضافة، ولكن لا يوجد في الخارج غير الذات الإلهية المقدسة وذوات المخلوقات، حقيقة عينية خارجية أخرى تسمى بـ الخالقية" وبطبيعة الحال فإن الله تعالى يملك بذاته القدرة على الخلق، ولكن القدرة من صفات الذات، وأما .الخلق" فهو مفهوم إضافي ينتزع من مقام الفعل، ومن هنا يعتبر .الخالق" من الصفات الفعلية، الا إذا فسرناه بـ القادر على الخلق" فتؤول وتنتهي إلى صفة القدرة.

وأهم الصفات الذاتية الإلهية هي، الحياة والعلم والقدرة. وأما السميع


43



والبصير، فإن فسرنا هما بالعالم بالمسموعات والمبصرات أو القادر على السمع والإبصار، فتؤول إلى العليم والقدير، وإن كان المراد منهما السمع والرؤية بالفعل، التي تنتزع من العلاقة بين ذات السميع والبصير والأشياء القابلة للسمع والرؤية، فلابد أن نعدهما من الصفات الفعلية.

كما أن .العلم" أحياناً يستعمل بهذا المعنى، ويسمى بهذا الاعتبار ب.العلم الفعلي" وقد اعتبر بعض المتكلمين الكلام والإرادة من الصفات الذاتية، وسنبحث عنها لاحقا.


إثبات الصفات الذاتية

لإثبات الصفات الذاتية دليل عام يجري فيها جميعاً، ولكل صفة أدلة خاصة بها يأتي بيانها، والدليل العام: فاقد الشي‏ء لا يعطيه، وبيانه:

إن أيسر الطرق لإثبات الحياة والقدرة والعلم الإلهية هو الطريق التالي: ان هذه المفاهيم حينما تستخدم في المخلوقات، تعبر عن كمالاتها، فيلزمها إذن أن توجد بدرجتها المتكاملة في العلة الموجدة، إذ كل كمال يوجد في أي مخلوق، فهو مستمد من الله، فلا بد أن يكون الله تعالى الخالق واجدا له، حتى يمكنه إفاضته وإعطاءه للمخلوق، ولا يمكن لمن يخلق الحياة أن يكون فاقدا لها، أو لمن يفيض العلم والقدرة للمخلوقات أن يكون جاهلا عاجزا، وفاقد الشي‏ء لا يعطيه. إذن فوجود هذه الصفات الكمالية في بعض المخلوقات دليل على وجودها في الخالق تعالى دون أن يكون فيه نقص أو تحديد، أي إن الله تعالى يتوفر على الحياة والعلم والقدرة اللامتناهية. والان لنبدأ بتوضيح أوسع لكل واحدة من هذه الصفات.


الحياة

مفهوم الحياة يستعمل في مجموعتين من المخلوقات:


44



الأولى: النباتات، حيث تتميز بالنمو.
الثانية: الحيوانات والإنسان حيث تمتلك الشعور والإرادة.

ولكن المعنى الأول لمفهوم الحياة مستلزم للنقص والاحتياج، ذلك لأن طبيعة النمو تفرض أن يكون الشي‏ء النامي في بداياته فاقدا للكمال، ولكن نتيجة لبعض العوامل والمؤثرات الخارجية تحصل فيه تغيرات تصل به إلى كمال جديد بالتدريج، ولا يمكن نسبة مثل هذه الأمور إلى الله تعالى، كما مر توضيحه في موضوع الصفات السلبية.

أما المعنى الثاني: فإنه مفهوم كمالي وإن اقترن في بعض مصاديقه الإمكانية ببعض النقائص والتحديدات، ولكن يمكن أن نتصور له مرتبة لامتناهية ليس فيها أي نقص أو تحديد أو احتياج كما هو الأمر في مفهوم الوجود ومفهوم الكمال.

والحياة بمعناها الملازم للعلم والفاعلية الارادية من مستلزمات الوجود غير المادي، وذلك، فإنه وإن نسبت الحياة إلى الكائنات المادية الحية، ولكن الحياة في واقعها صفة لروحها، لا لبدنها، وإنما يتصف بها البدن لتعلق وارتباط الروح به، وبعبارة أخرى: كما أن الامتداد من لوازم الوجود الجسماني، فكذلك الحياة من لوازم الوجود المجرد (غير جسماني). ومن هنا ينشأ دليل اخر على الحياة الإلهية وهو: أن الذات الالهية المقدسة مجردة غير جسمانية، كما أثبتنا ذلك في الدرس السابق وكل موجود مجرد واجد بذاته للحياة، إذن فالله تعالى واجد للحياة بذاته.


العلم‏

ومفهوم العلم أكثر المفاهيم وضوحا وبداهة، ولكن مصاديق هذا المفهوم التي نعرفها في المخلوقات، مصاديق ناقصة محدودة، ومفهوم العلم بهذه الخصائص التي تتصف بها المخلوقات لا يمكن أن يصدق على الله تعالى، ولكن العقل كما أشرنا إليه يمكنه أن يتصور لهذا المفهوم الكمالي مصداقا ليس فيه أي نقص أو


45



تحديد، وهو عين ذات العالم، وهو هذا العلم الذاتي لله تعالى.

ويمكن لنا إثبات علم الله تعالى فضلاً عن الدليل العام المتقدم من طرق عديدة نكتفي بواحد منها وهو الاستعانة على إثبات ذلك بدليل النظام وقد أشرنا إليه سابقاً وقلنا أن الأثر يدل على المؤثر وعلى خصوصياته فإن أي ظاهرة أو مخلوق كلما ازداد دقة وإحكاماً في النظام أو الإتقان، ازداد دلالة على علم خالقه كما هو الملاحظ في الكتاب العلمي، أو القصيدة الرائعة، أو الصورة الفنية، حيث تدل على مدى ما يملكه مبدعها من ثقافة وذوق وخبرة، ولا يمكن لعاقل أن يتصور أن الكتاب العلمي أو الفلسفي قد كتبه شخص جاهل غير مثقف. إذن فكيف يحتمل أن يخلق هذا الكون العظيم بكل ما فيه من أسرار ونظام مدهش موجود غير عالم؟

وإن للاعتقاد والإيمان بالعلم الإلهي وسعته دور كبير في بناء شخصية الإنسان، ولذلك كان تأكيد القران الكريم كثيرا على هذه الحقيقة، ومن الايات الشريفة في ذلك
﴿يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور2.


القدرة

يقال في حق الفاعل الذي يؤدي عمله بإرادته واختياره. أنه يملك .القدرة" على عمله. إذن فالقدرة عبارة: عن القوة ومبدئية الفاعل المختار للعمل الذي يمكن صدوره منه. وكلما كان الفاعل أكثر تكاملا من حيث المرتبة الوجودية كان أكثر قدرة، وبطبيعة الحال فالموجود الذي يتوفر على الكمال اللامتناهي له قدرة غير محدودة
﴿
إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ3.

ويجب علينا هنا أن نؤكد على بعض الملاحظات:

1- إن العمل الذي تتعلق به القدرة لا بد أن يكون ممكن التحقق، إذن فالشى


36



المحال في ذاته، أو المستلزم للمحال، لا تتعلق به القدرة، وهذا ليس من جهة قصور القدرة بل من جهة عدم قابلية المستحيل للتحقق وإلا لما كان مستحيلاً، كوجود إله اخر، أو أن يكون رقم 2 أكبر من 3، أن أن يخلق الابن على تقدير كونه ابناً قبل أبيه.

2- إن القدرة على كل عمل لا توجب ولا تفرض على مثل هذا القادر أن يحقق كل الأعمال التي يقدر عليها، بل إنما يحقق تلك الأعمال التي يريد تحقيقها، والله الحكيم لا يريد إلا الأفعال الصالحة والحكيمة، ولا يحقق إلا مثل هذه الأعمال، وإن كان قادرا على الأعمال القبيحة والمنكرة أيضاً. وسنتحدث في البحوث القادمة حول الحكمة الإلهية.

3- إن القدرة بالمعنى الذي ذكرناه، متضمنة للاختيار أيضا، فكما أن الله تعالى يملك أكمل مراتب القدرة وأرقاها، كذلك يملك أكمل مراتب الاختيار، ولا يمكن لأي عامل أن يقهره ويجبره على القيام بعمل، أو أن يسلب منه الاختيار، وذلك لأن وجود كل موجود وقدرته مستمدة منه تعالى، ولا يمكن أن يكون مقهورا للقوى والقدرات التي أفاضها ذاته للاخرين.

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
الصفات الذاتيه لله تعالى"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: حراسُ العَقيده-
انتقل الى: