مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
بغد موزلى محمد حديث تعديل الاشهر 06 رواية أحمد 4موات سورة الكلم ولد تصنيف توثيق جوامع تدوين السنة خطبة ثابت 0 الملك الحديث الثاني ديدات العالم
المواضيع الأخيرة
» نهاية السلطان سليمان القانوني في ساحات المعارك.
أمس في 9:49 pm من طرف Admin

» ((الحديث الأول)) جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018, 6:53 am من طرف القرني1408

» جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 30 سبتمبر 2018, 10:01 pm من طرف القرني1408

» (( خير الناس قرني ))
الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 10:36 am من طرف القرني1408

» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:10 am من طرف Admin

» معركة سيكتوار بالمجر
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:08 am من طرف Admin

» هل تعرفون السلطان الذي لقبه مؤرخي الغرب بالاسكندر الثاني لكثرة فتوحاته
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:06 am من طرف Admin

» عندما دفعت الصين الجزية لدولة الخلافة الإسلامية .
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:04 am من طرف Admin

»  بعض التقديرات بالمقاييس المعاصرة عند الشافعية دمصطفى القليوبى
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 1:54 am من طرف Admin

أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 احكام الغسل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7336
نقاط : 25085
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: احكام الغسل   السبت 09 أغسطس 2014, 5:18 pm

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (حق على كل مسلم، أن يغتسل في كل سبعة أيام يوماً، يغسل فيه رأسه وجسده) متفق عليه.


معنى الغُسل


هو جَرَيانُ الماء على جميع البدن بنية مخصوصة.


مشروعية الغسل


الغسل مشروع في دين الإسلام، سواء أكان للطهارة ورفع الأحداث أم للنظافة والتَّبَرُّد والنشاط. وقد دل على مشروعية الغسل: القرآن والسنة والإجماع.


أما القرآن: فقد وردت آيات كثيرة تحُثُّ عليه، منها قول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [البقرة:222]، أي: إن الله يحب التوابين من الذنوب، ويحب المتطهرين بالماء من الأحداث والنجاسات.


وأمَّا السنة: فهذا الحديث الذي نحن بصدد شرحه، حيث روى البخاري ومسلم في "صحيحيهما" عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (حق على كل مسلم، أن يغتسل في كل سبعة أيام يوماً، يغسل فيه رأسه وجسده).


والمراد بـ (الحَقِّ) هنا: أنه مما يتأكد طلبُه، وأنه مما لا يليق بالمسلم تركُه، وقد حمله العلماء على غسل يوم الجمعة.


وأما الإجماع: فقد أجمع الأئمة المجتهدون على أن الغسلَ لصحة العبادة واجبٌ وشَرْطٌ لها، وأن الغسل للنظافة مستحب، ولا يُعْرف في هذا مخالفٌ.


حكمة مشروعيته


للغسل حِكَمٌ كثيرة وفوائد متعددة، منها:


1- حصول الثواب: فالغسل الشرعي عبادةٌ تُكْسِبُ صاحبَها الثواب؛ لأن في فعله والإتيان به امتثال لأمر الشارع وتطبيق لأحكامه، فكان فيه الأجر الكبير، قال صلى الله عليه وسلم: (الطُّهور شطر الإيمان) رواه مسلم، وشَطرُ الشيء: نصفُهُ، والطُّهور يشمل الوضوء والغُسل، والمراد بـ (الإيمان) هنا الصلاةُ كما قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} [البقرة:143]، والطهارة شرط في صحة الصلاة فصارت كالشَّطْرِ.


2- حصول النظافة: فالغُسل يُزيل ما أصاب الجسم من القَذَرَ، وما عَلِقَ به مِن وَسخَ، وما يُفرِزُه من عَرَق، كما يزيل الرائحة الكريهة التي تنبعِثُ منه.


وفي هذه النظافة التي يُكْسِبُها الاغتسالُ وِقايةٌ للجسم من الجراثيم التي تسبب الأمراض، وفيها تَطْيِيبٌ لرائحته، مما يدعو لحصول الألفة والمحبة والاحترام بين الناس؛ ولذلك طلبه الشَّرع في مواطنَ كثيرةٍ يجتمع فيها الناس، كالغسل للجمعة، والغسل للعيدين، ونحوهما.


وقد روى الإمام مسلم في "صحيحه" عن عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها أنها قالت: كان الناسُ أهلَ عملٍ، ولم يكن لَهُم كُفَاةٌ -هم الخَدَم الذين يكفونهم العمل- فكانوا يكون لهم تَفَلٌ -رائحةٌ كريهة- فقيل لهم: (لو اغتسلتم يوم الجمعة!).


وعن عائشة رضي الله تعالى عنها أيضًا أنها قالت: كان الناس ينتابون يوم الجمعة من منازلهم والعوالي -هي القُرى التي حول المدينة- فيأتون في الغبار، يصيبهم الغبار والعَرَق، فيخرجُ منهم العرقُ، فأتى رسولَ الله صلى الله عليه وسلم إنسانٌ منهم، وهو عندي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لو أنكم تطهرتم ليومكم هذا!) رواه البخاري ومسلم.


3- حصول النشاط: فالغسل يُكْسِبُ جسمَ المغتسلِ حيوية ونشاطًا، ويطرُد عنه الخمول والفتور والكسل، ولاسيما إذا كان بعد أسبابهِ الموجبةِ له كالجماع. 

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
احكام الغسل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: فقه الحديث-
انتقل الى: