مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
بغد سورة جدول العالم تصنيف جوامع تدوين الحديث محمد فائدة_لغوية الحرم ولد 06 تفسير توثيق 0 الملك السنة موزلى رواية خطبة منقول د_خالد_عماره أحمد حديث ثابت
المواضيع الأخيرة
» الشتاء ربيع المؤمن
الأربعاء 12 ديسمبر 2018, 4:01 am من طرف القرني1408

» نهاية السلطان سليمان القانوني في ساحات المعارك.
الجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:49 pm من طرف Admin

» ((الحديث الأول)) جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018, 6:53 am من طرف القرني1408

» جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 30 سبتمبر 2018, 10:01 pm من طرف القرني1408

» (( خير الناس قرني ))
الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 10:36 am من طرف القرني1408

» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:10 am من طرف Admin

» معركة سيكتوار بالمجر
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:08 am من طرف Admin

» هل تعرفون السلطان الذي لقبه مؤرخي الغرب بالاسكندر الثاني لكثرة فتوحاته
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:06 am من طرف Admin

» عندما دفعت الصين الجزية لدولة الخلافة الإسلامية .
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:04 am من طرف Admin

يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 الكونية من منظور إسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
Admin

عدد المساهمات : 7336
نقاط : 25085
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: الكونية من منظور إسلامي   الأحد 08 يونيو 2014, 8:20 am

الكونية من منظور إسلامي
- مفهوم الكونية:
الكونية تطلق على كل ما هو منسوب إلى الكون، إلى العالم أي إلى البشر كلهم بدون تمييز بين الأقطار والأجناس، أو بعبارة أخرى كل ما يهم الناس جميعاً المنتشرين في جميع أنحاء المعمورة. والكونية تعني مبدئياً أن جميع الناس يتمتعون بالحقوق نفسها، وأنه لا أساس للتمييز بينهم. وقد كرس القرآن العظيم هذا البعد بجلاء في قول الله تعالى: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم) الحجرات/ 13، وتبرز من خلال هذه الآية الكريمة البليغة وحدة الجنس البشري واستحقاقهم بدون تمييز لجميع الحقوق، باعتبار أن الدين واحد، وأن القرآن عالمي في رسالته وفي تطبيقه، وأن التقوى هي القاعدة التي تقوم عليها المسؤولية الفردية. 
العالمية الإسلامية: 
إنّ ما يميز الحضارة الاسلامية هو بعدها الانساني والعالمي، وقد نزلت الشريعة الاسلامية لتطبق على الارض وتنتشرفي كل انحاء الكرة الارضية، فالاسلام للبشر كلهم وللانسانية، جمعا يقول سبحانه: (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين)[الانبيا:107]. ويقول تعالى: (وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا) [سبا:28]. وكثيرة هي النصوص الاسلامية التي تتحدث عن هذا المفهوم وتؤكد عليه من آيات قرآنية واحاديث شريفة ومواقف عملية للنبي محمد (ص) وللمسلمين الاوائل. ان الاسلام «كان عالميا بطبيعته،فمنذ اللحظة الاولى والقرآن يوجه الخطاب الى الناس اجمعين، واداة الخطاب «يا ايها الناس» تملا القرآن وتتخلل آياته،وقد بلغ عدد مرات استعمال هذا الخطاب في القرآن نحو ثمان وعشرين مرة، كما ورد فيه «لفظ الناس» مئتين واربعين مرة، ولفظ «الانسان» احدى وستين مرة. وقد كان رب المسلمين وإلههم، منذ اللحظة الاولى للدعوة، هو «رب العالمين»و«رب المشارق والمغارب» و«رب السموات والارض». وقد كان الناس جميعهم خلقه، 
ووردت، على لسان النبي محمد (ص)، احاديث كثيرة تؤكد على مفهوم العالمية والانسانية في الدين الاسلامي اهمهاما ورد عنه (ص) في خطبة حجة الوداع: «ان ربكم واحد، وان اباكم واحد، كلكم لادم، وآدم من تراب، ان اكرمكم عنداللّه اتقاكم وليس لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لاحمر على ابيض فضل الا بالتقوى»
ان الاسلام يعطي للمسلم تصورا واضحا عن اللّه سبحانه وعن الكون، وعن الانسان وموقعه في الوجود، ثم يبين له الاهداف العظيمة للرسالة الاسلامية. ويبدا المسلم في الاطلاع على تفاصيل الشريعة الاسلامية وجزيئيات النظام الاسلامي الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، وخلال ذلك يتعرف أنّ اهداف هذه الخصائص الوصول الى تحقيق الخير والرفاه والحق والسعادة للبشرية جمعاء.ان العالمية دفع للإنسان للتحليق في اوسع الفضاات،والتحرك في اكبر الدوائر والتحديق في ابعد الافاق، وفي ضوء هذا الاتساق يصبح من الطبيعي ان يطلق على هذا المفهوم تسمية العالمية. «رب العالمين» وقد اطلق القرآن هذا الوصف على اللّه سبحانه وتعالى اربعين مرة.
تتبين عالمية الاسلام وانسانيته من خلال النصوص الاسلامية، ومن خلال المواقف العملية للرسول محمد (ص)،فالاسلام امتداد لرسالة ابراهيم (ع) يقول تعالى: (ملة ابيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين من قبل) [الحج:78].
ومن الاعمال التي قام بها الرسول محمد (ص) ارساله الرسائل الى ملوك عصره في اقطار الارض يدعوهم الى الاسلام واعتناق هذا الدين الحنيف، فارسل (ص) الرسائل الى هرقل امبراطور الرومان والى كسرى ملك الفرس، والى ملك الحبشة والى ملك اليمن وغيرهم، الامر الذي يدل دلالة قاطعة على نظرة الاسلام العالمية وسعة افقه ليشمل الانسانية كلها: «ان الاسلام تميز منذ انطلاقته الاولى بصفته العالمية و الكونية ، ليس بتوجيهه الى الامم والشعوب المختلفة فقط، بل باخذه بفكرة تدرج المعرفة البشرية واستيعاب المرحلة اللاحقة لما قبلها وتخطيها لها،وايمانه بوحدة العقل البشري ووحدة العالم رغم وجود خصائص تميز الشعوب والامم».
ان العالمية روح تسري في الاسلام وتؤثر في كل زواياه، ولذا فهي تتجلى في اصول الدين جميعها، ثم تشق طريقها للظهور في مختلف جوانب الشريعة.
إن العالمية التي يراد بها ان تكون اطارا جامعا لافراد النوع الانساني لابد من ان تنبع من مصدر اسمى من الانسان،
وهذا هو الركن الاخلاقي للعالمية الاسلامية التي تمتلك في ذاتها المسوغ الاخلاقي لان تكون اطارا جامعا لافراد الانسانية، قال تعالى: (لو انفقت مافي الارض جميعا ما الفت بين قلوبهم ولكن اللّه الف بينهم) [الانفال:63] فحتى الرسول الاعظم (ص) على ما اوتي من صبر وخلق عظيم لا يستطيع ان يكون بما هو انسان جامعا للاخرين، وانما اللّه هو القادر على ذلك.
ان التوحيد حقيقة كونية لان الكون له خالق واحد ، خالق يفرض هيمنته على الوجود والعوالم المادية والنباتية والحيوانية والانسانية معا، ولابد لعالم الانسانية ان يتمحور حوله
وهو حقيقة انسانية لان النفس الانسانية بنيت وفطرت على اساس التبعية لذلك المحور ، وهو الإطار الذي يمكن من خلاله تجميع الإنسانية على صعيد واحد.
وهو حقيقة تشريعية لان أي تشريع عالمي لا يمكن وضعه موضع التنفيذ ما لم يستند إلى قاعدة توحيدية.
إنّ عقيدة التوحيد تستوعب الواقع الإنساني على أساس متين من التوازن فقد ربطت بتوازن دقيق بين التوحيد وبين كل إطراف الوجود الإنساني وحافظت على هذا التوازن بين كل طرف وآخر. فهي توازن بين الفرد والمجتمع، بين عالم الغيب وعالم الشهادة، بين الماضي والحاضر والمستقبل، بين الدين والسياسة، بين متطلبات الروح ومتطلبات الجسد.
خصائص العالمية الإسلامية: 
1 الاخلاقية فالعالمية الإسلامية مفهوم أخلاقي قائم على أساس الخضوع لتأثير الهي يدعو إلى حب الإنسانية وجعل الانتماء الإنساني هو الأساس، بحيث يكون الانتماء المحلي متكاملا معه، خلافا للقومية التي تجعل الانتماء المحلي هو الأساس بحيث ينسى القومي انتماؤه الإنساني، ومعنى أخلاقية العالمية الإسلامية أنها تنبع من منبع روحي فياض قادر على ترسيخ الشعور الأسري المفعم بالعاطفة لدى أفراد العائلة البشرية، بحيث يتمكن هذا الشعور من مكافحة نوازع الغرور والأنانية والتكبر التي قد تظهر لدى بعض هؤلاء الأفراد على نحو يهدد العائلة البشرية بالتشتت والصراع.
2 التكاملية ان العالمية الإسلامية عالمية متكاملة بمعنى أن العقائد والتشريعات والمفاهيم في الإسلام تتكامل في ما بينها 
3 الشمولية لقد استوعبت العالمية الإسلامية كل دقائق الحياة الإنسانية، وتفاعلت مع جميع جوانبها، فهي شجرة أصلها العقائدي ثابت في روح الأمة وتصورها عن الكون والحياة. وفروعها التشريعية منبثة في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية والقانونية والاخلاقية والعبادية. 
4الواقعية الواقعية صفة يتحلى بها الاسلام في نظرته الى القضايا الانسانية ومعالجاته لها. فهو لا يتنكر لحقيقة قائمة في الواقع الموضوعي ، ولا يحلّق في معالجته لها في الخيال. بل يتخذ من الايمان بالواقع طريقا للوصول إلى حل واقعي.
فحينما واجه الاسلام المسالة العصبية وجدها ظاهرة لم تنطلق من فراغ، بل انطلقت من واقع انساني وان كان منحرفا،فآمن بالجانب الواقعي منها وعالج الجانب المنحرف فيها، وجعل كل شيء منها في موضعه. 
والحقيقة ان العصبية، امتداد طبيعي لغريزة اصيلة هي غريزة الدفاع عن الذات، وتتعزز بالعواطف الفطرية نحو الرحم والقربى.
فالطفل ينشا وفي داخله ميل فطري نحو ابويه واخوته، ثم تتسع دائرة هذا الميل لتشمل اقارب الابوين ايضا، ثم تتسع لتشمل العشيرة. قال تعالى: (يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا...)[الحجرات:13].
فالتكوين القبلي جعل الهي متفرع عن التكوين الاسري، وبالتالي فهو حالة طبيعية تكوينية. إن التكوين القبلي والقومي ظاهرة طبيعية ايجابية خلقهااللّه سبحانه وتعالى وسيلة لبناء المجتمع العالمي «لتعارفوا»، وذلك عبر الربط الصحيح بين وحداته القومية والقبلية ، وهكذا يكون الإيمان الصحيح بالواقع القومي طريقا للبناء العالمي.
5 التوازن، الاسلام يؤمن بالواقع كما هو ولا يغالي بواحدة من حقائقه على حساب اخرى، بل يعط ي لكل منها الموقع الذي تستحقه ثم يربط بينها بعلاقة متوازنة.
فالتوازن العام بين الروح والجسد، الغيب والشهادة، الجبر والاختيار، الوحي والعقل، العالمية والمحلية، الماضي والحاضر، الفرد والمجتمع، اتاح ظهور عالمية فاعلة ومؤثرة في الحياة. كما ان التوازن الخاص بين الخواص العالمية والخواص العنصرية في الشخصية الانسانية جعلها عالمية واقعية وناجحة.
6 الانسانية بمعنى ان العالمية الاسلامية انطلقت من الواقع الانساني وانسجمت مع المنابع الروحية والفكرية الاصيلة للشخصية الانسانية. وهيات لهذه الشخصية فرص النمو والازدهار 
«لا تكون العقيدة انسانية الا حين يجد الانسان في رحابها المجالات التي تهيء لكافة طاقاته جميع فرص النمووالازدهار، وتوازن بين كافة جوانبه فلا تمكن لجانب بالتنكر لجانب آخر، ومن الواضح ان العقيدة لن تكون كذلك الا اذاعالجت الواقع الانساني على اساس الاعتراف بالانسان كما هو وكما خلقه اللّه تعالى من غير تحوير. الاعتراف بكل طاقاته وكل حاجاته وكل كيانه المتطور وغير المتطور.
العولمة
العولمة مصطلح ظهر أواسط القرن 20 وتطور تطوراً بطيئاً حتى أوائل التسعينيات وتسارع انتشاره بعد سقوط الاتحاد السوفييتي ونما وتطور مع انتشار وسائل الاتصالات الحديثة، ولكنه انتشر انتشاراً واسعاً وبلغ اقصى اتساع له في السنوات الاخيرة، حيث تم الترويج له بفضل وسائل الاعلام والسرعة في نقل المعلومات اصبح يتداول كل ما يجري في الوقت ذاته.. فالعولمة ابتكرها ونشرها من يمتلك وسائل القوة بجميع جوانبها العلمية والعسكرية والاعلامية... واراد ان يذوّب بقية الثقافات، ويظهر لغة واحدة لتطغى على لغات العالم كلها لتكون هي اللغة العالمية، لماذا؟ لأنها لغة تلك الدولة التي ابتكرت مفهوم العولمة..
الكونية والعولمة
مفهوم الغرب للكونية:
اقترن ظهور مفهوم العولمة بالثورة العلمية والمعلوماتية التي عرفها العالم منذ بداية التسعينات.
إن ما يعاب على النظرية الغربية من كونها متأثرة بظروف ظهورها ومن كونها لا تعكس إلا الثقافة الغربية، ولا تعبر إلا عن مفاهيم غربية. فظروف ظهور هذه النظرية تمثل حاجزاً أمام انتشارها وأمام كونيتها.
الخصوصية
إنّ التمسك بالخصوصيات الوطنية والتاريخية والحضارية والاقتصادية. يجب أن لا يؤدي إلى نفي فكرة الكونية من الأساس، بل إن هذه النتيجة تفرض علينا تصحيح المقاربة وطرح الإشكالية بطريقة سليمة، لابد من الاعتراف بأن الكونية والخصوصيات لا يتنافيان وتواجدهما ممكن في الآن نفسه، فنتحدث عندئذ عن الكونية والخصوصيات.توجد عوامل عديدة خصوصية ذات طابع تاريخي وسياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي..فالمسألة مرتبطة بالمعتقدات الدينية وبالعادات الاجتماعية وبالنضج الفكري إن كل صنف من البشر وكل أمة من الأمم، لها أولويات خاصة بها، هي نتاج تطورها الحضاري وتاريخها، وتمثل حالتها الراهنة
كما إن الإقرار بوجد هذه الخصوصيات، لا يمثل حاجزاً، للاعتراف بوجود مستوى أدنى، أو نواة صلبة ثابتة من العالمية لا يمكن أن يشملها أي استثناء واجبة الاحترام على الصعيد الكوني، ولا سبيل لمعارضتها باسم الخصوصيات الثقافية أو الأولويات الأخرى. فلو شئنا تبيان طبيعة هذه النواة، لأمكن أن نقول إنه من بين القواعد الدولية المتعلقة بحقوق الانسان توجد بعض القواعد لا يمكن عدم احترامها أو تأويلها. فهذه القواعد تمثل النظام العام الدولي. ففيم يتمثل هذا النظام العام؟
إن الحقوق التي يمكن أن تكوّن النواة الصلبة الثابتة لحقوق الانسان، تسعى كلها إلى هدف نهائي سام، ألا وهو تحقيق وضع أخلاقي أساسي لكل فرد، لا يمكن تصور الانسانية بدونه. وعلى هذا الأسس، لابد من استنتاج هذه الحقوق الأساسية من بين جملة حقوق الانسان، وهي حقوق تكاد تكون مطلقة، وقد أجمعت عليها الشرائع السماوية وكرستها القوانين الوضعية.
فالحقوق التي تكون النواة الصلبة هي حقوق قد يؤدي تجاهلها أو عدم احترامها إلى إهدار كرامة الانسان وانسانيته التي فضله الله بها على جميع المخلوقات في قوله سبحانه وتعالى في سورة الإسراء: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً) الإسراء/ 70، إن انتهاك حقوق الانسان الأساسية يؤدي إلى نكران التفضيل الإلهي للانسان على سائر المخلوقات. ومن هذه الحقوق نذكر أولاً وبالذات الحق في الحياة وفي احترام الذات الانسانية. فهذه حقوق أساسية لا يمكن إخضاعها لأي استثناء ولا لأي خصوصية. فهي أولى الأولويات ولا تتحقق إنسانية الفرد إلا باحترامها. كما يمكن أن نعتبر من بين الحقوق الأساسية التي تشكل النواة الصلبة، حق الانسان في الأمان على نفسه وعلى ذويه وعلى ممتلكاته. ولا يمكن لجاحد أن ينكر كونية هذه الحقوق وما يترتب عليها من نتائج مثل تحريم القتل الجماعي أو التعذيب. فهذه الممارسات تنكرها جميع الشرائع ولا يمكن تسويغها بدعوى الخصوصيات أو بدعوى الهوية. 
وفي الختام، لابد من توضيح: إن وجدت اليوم كونية فإنه من الضروري أن تكون هذه الكونية حقيقية تأخذ بعين الاعتبار تنوع واختلاف الحضارات والثقافات. فالكونية يجب أن تكون إيجابية أي أن تكون نتيجة لإثراء متبادل بين الحضارات، ففي كثير من الأحيان، تلخصت الكونية في محاولة للهيمنة

_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
الكونية من منظور إسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: مقالات اسلاميه"-
انتقل الى: