مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالرئيسيةالأحداثاليوميةمحمدشوقىمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
0 الحرم 4موات العدد حديث 06 0001 توثيق جدول تعديل عمران موزلى تصنيف العالم الزنا ويقولون الصيام 7465625 سورة اسباب محمد الملك الاشهر بغد ولد مندليف
المواضيع الأخيرة
» مخالفة علماء المذهب لإمام المذهب :
الثلاثاء 03 أبريل 2018, 12:01 am من طرف Admin

» الجن العاشق
الإثنين 02 أبريل 2018, 4:16 pm من طرف Admin

» سحر التسليط يدمر حياة الفتيات ويقودهن إلى العنوسة
الإثنين 02 أبريل 2018, 4:03 pm من طرف Admin

» عمر بن الخطاب يعزل خالد بن الوليد
الإثنين 02 أبريل 2018, 3:46 pm من طرف Admin

» فضائل شهر رجب
الإثنين 02 أبريل 2018, 3:31 am من طرف Admin

»  واقعة القبض على ٣ شباب مسلمين بتهمة الإساءة إلى «مريم العذراء كيف حكمت عليهم القاضيه
الإثنين 12 فبراير 2018, 12:17 am من طرف Admin

» الفرق بين القرآن والحديث القدسي والحديث النبوي
الإثنين 12 فبراير 2018, 12:14 am من طرف Admin

»  : السند والمتن .
الإثنين 12 فبراير 2018, 12:13 am من طرف Admin

» [ معنى النبي ] وحقيقة " النبي "
الإثنين 12 فبراير 2018, 12:08 am من طرف Admin

يونيو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 الاجتهاد عند الأصوليين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7320
نقاط : 25037
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: الاجتهاد عند الأصوليين   الإثنين 06 مايو 2013, 7:40 pm

بقلم الشيخ أسامة حافظ
اعتاد البعض استغلال العبارة المأثورة من أن كل مجتهد مثاب ليضفي المشروعية علي تعدي الجهال وأنصاف المتعلمين غير المؤهلين للفتوى علي مقام الإفتاء بغير حق احتماء بتلك القاعدة المستمدة من النصوص النبوية.
ورغم أن القاعدة – كما هو واضح – تتحدث عن المجتهد بمعناه الاصطلاحي الذي حددت كتب الأصول معالمه وحدوده بدقة إلا أنهم يجهلون أو يتجاهلون ذلك لينفتح الباب لكل من هب ودب ليدلي في الفقه بدلوه.
وفي هذا المقال سنعرض بإيجاز وتبسيط لأقوال أئمتنا الأعلام لمواصفات ذلك المجتهد الذي له حق الفتوى دون غيره ما دام موجودا .. داعياً من يريد التفصيل والاستزادة إلي قراءة باب الاجتهاد الذي لا ينفك عنه كتاب من كتب أصول الفقه للسابقين واللاحقين.
له تعريفات متعددة تدور حول قولهم أنه " بذل الفقيه وسعه لتحصيل ظن بحكم شرعي عملي".
من هذا التعريف ندرك أن الاجتهاد لا يتحصل إلا من الفقيه – المجتهد – ولا يكون إلا ببذل الوسع في اجتهاده ولا يكون في المسائل القطعية إذ أنها ليست محلاً للاجتهاد وأن موضوع الاجتهاد هو استنباط الحكم الشرعي العملي – فروع مسائل الفقه – وبالتالي فكل حديث في غير فروع الفقه لا يسمي عندهم اجتهاداً سواء في أصول الدين – العقيدة – أو التفسير أو الحديث أو غيرها.
والاجتهاد فرض كفاية إذا قام به من يكفي حاجة المجتمع المسلم سقط عن الباقين.. وإلا صار واجباً في حق كل من يستطيعه ولا يفعله .
أما المجتهد فهو القائم بعملية الاجتهاد ويحتاج لكي يصل لهذه المرتبة إلي ثلاثة أشياء رئيسية:-
1. أولها دين وورع وعدالة.. وضابطها أن يسلم من الكبائر ومن المداومة علي الصغائر بحيث تغلب حسناته سيئاته وألا يأتي بأعمال مخلة بالمروءة لا تليق بأمثاله.
2. ثانيها أن يكون محصلاً للعلوم التي تؤهله للإفتاء.. وقد اتفق العلماء علي مجموعة من العلوم لا يحق لأحد أن يتصدي للإفتاء دون تحصيلها:
1. القرآن وعلومه لابد أن يعرف علي الأقل آيات الأحكام وما ارتبط بها من معرفة الناسخ والمنسوخ وأسباب النزول والقراءات والتفسير وما شابه ذلك.
ولا يشترط حفظها عند الأكثرين كالغزالي وأبي بكر بن العربي والقارافي وإنما يكفي إمكان استحضارها عند الحاجة.
2. السنة وهي كالقرآن في ضرورة معرفة أحاديث الأحكام وما ارتبط بها من علوم.. ولا يشترط حفظها وإنما يكفي أن يكون معه كتاب في أحاديث الأحكام مثل سنن أبي داود وأشباهه ويستخرج منه تلك الأحاديث
ولابد من معرفة علوم الحديث في الجرح والتعديل والتصحيح والتضعيف وغير لك.
3. اللغة وليس مطلوباً أن يكون في علوم اللغة مثل المبرد وسيبويه.. وإنما يكفيه منها القدر الذي يفهم به خطاب العرب وعاداتهم في الاستعمال إلي حد يميز به الصريح والظاهر والمجمل والحقيقة والمجاز والعام والخاص والمطلق والمقيد والنص والفحوى واللحن والمفهوم وغير ذلك مما يحتاج إليه من علوم اللغة في فهم الخطاب الشرعي من كتاب وسنة.
4. أصول الفقه وهي كيفية استنباط الأحكام الشرعية من أدلتها التفصيلية.
5. مواضع الإجماع ويكفيه فيها أن يعرف في كل فتوى يصدرها أنه لا يخالف الإجماع.
والملاحظ أن ما اتفق عليه الأصوليون من علوم يدور حول الكتاب والسنة وعلومهما واللغة بعلومها المختلفة والأصول .
وقد اختلفوا حول اشتراط علم أصول الدين – العقيدة – والدليل العقلي – الاستصحاب والبراءة الأصلية – وعلم الفروع .
وأبرز الشاطبي أهمية معرفته لمقاصد الشريعة والمصالح التي تراعيها والعلل والمسائل المختصة بها.
ثالثها وهي كيفية تنزيل ما تعلمه من علوم علي الواقع عن طريق دراسة الواقع والتدريب علي أيدي الشيوخ وفتاوى السابقين واللاحقين.. فمن كان في دربته صوابه أكثر من خطئه أجاز له الشيوخ الإفتاء أما من كثر الخطأ منه فإنهم يؤخرون إجازته حتى يرسخ في العلم.
ملحوظة:
قد تستبدل هذه الصورة في التدريب والتعلم بالدراسات الجامعية والشهادات المعطاة للمتفوقين حسب المناهج المقررة في كليات مثل الشريعة والدراسات العليا في هذا المجال.
فمن أدرك من العلوم والتدريب ما ذكرنا فإنه يكون قد وضع قدمه علي بداية طريق الاجتهاد ثم وبعد ذلك وبطول الدرس والتدريب يرتقي في درجات العلم والاجتهاد.
ومن المفيد أن نقول إن الأصوليين قد اتفقوا علي أن من وصل إلي هذه الدرجة وما بعدها لا يحل له أن يقلد غيره في فروع الفقه إلا أن يضيق الوقت عن البحث والتحري أو تتعادل أمامه الأدلة فلا يستطيع الترجيح.
ولا يفوتنا أن نوضح أن من لم يحز ما أشرنا إليه من شروط لا يحل له أن يفتي في فروع الفقه وإن برع في بعض هذه العلوم كالنحو أو التفسير أو الحديث ووصل في هذا العلم إلي منازل عالية وإنما مرد الاجتهاد علي اللغة والأصول للنظر بها في نصوص القرآن والسنة.
آمل أن أكون بهذه المقالة قد أتممت حديثاً بدأ في المرة السابقة حول نظرة المدارس الإسلامية لاختلاف المجتهدين وموقفهم من اجتهاد المخالف .. وكيف أن الجميع مثاب ما توفرت شروط المجتهد والاجتهاد في هذا الخلاف وأن باب الاجتهاد ليس مفتوحاً لكل من تسول له نفسه ذلك وإنما هو مفتوح لأهله جعلنا الله وإياكم من أهل العلم والتقي.


_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
الاجتهاد عند الأصوليين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: أصول الفقه&القواعد الكليه للفقه"-
انتقل الى: