مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ
نحن فى سعادة غامره بوجودكم معنا نرجوا من الله توفير كل ما يسعدكم فى هذا المنتدى ولكم جزيل الشكر

المدير العام
الشيخ محمدشوقى

مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ

ْإسلًامى يَجمَعُ أَهلَ العلم والمَعرفة وطالبى العلم الشرعى لاهل السنه والجماعه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  اليوميةاليومية  محمدشوقىمحمدشوقى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول      
## افتتاح أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة وإعداد المدربين مطلع يناير 2016م### اداره المنتدى##
### الأوقاف تبدأ في نشر خطبة الجمعة مترجمة إلى الإنجليزية من الجمعة القادمة 6 / 11 / 2015م م###
"" لجنة الفتوى بالموقع ترحب بكم وتقدم لحضراتكم فتاوى على ت01004017725""
مجمع البحوث الإسلامية ينعي وفاة د.محمود محمد عمارة
"""خطبة الجمعه القادمه 253216 - بعنوان فضائل الصحابه الكرام وحرمة الطعن فيهم"""
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
سحابة الكلمات الدلالية
السنة محمد 4موات 8999 فائدة_لغوية تصنيف الحديث حديث الملك 0 توثيق بغد تعديل 06 8377466 العالم 7465625 رواية موزلى أحمد تدوين سورة ثابت ولد جدول خطبة
المواضيع الأخيرة
» الشتاء ربيع المؤمن
الأربعاء 12 ديسمبر 2018, 4:01 am من طرف القرني1408

» نهاية السلطان سليمان القانوني في ساحات المعارك.
الجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:49 pm من طرف Admin

» ((الحديث الأول)) جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018, 6:53 am من طرف القرني1408

» جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 30 سبتمبر 2018, 10:01 pm من طرف القرني1408

» (( خير الناس قرني ))
الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 10:36 am من طرف القرني1408

» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:10 am من طرف Admin

» معركة سيكتوار بالمجر
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:08 am من طرف Admin

» هل تعرفون السلطان الذي لقبه مؤرخي الغرب بالاسكندر الثاني لكثرة فتوحاته
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:06 am من طرف Admin

» عندما دفعت الصين الجزية لدولة الخلافة الإسلامية .
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 2:04 am من طرف Admin

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



الحمدلله على نعمة الاسلام
ايها الاخوه الدعاه الى الله وكذا جميع الزائرين والزائرات مرحبا بكم واهلا نتمنى من الله ان نكون عند حسن ظنكم جميا والله الموفق الى الخير وهو حسبنا ونعم الوكيل
الشيخ محمدشوقى
ُ مُنْتَدَيَاتُ مُلْتَقَى؛ الدُعَاةُ}ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الجمعة 25 مارس 2016, 12:22 am

شاطر | 
 

 ماذا نستفيد من إخبارنا بأشراط الساعة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الشيخ محمدشوقى المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 7336
نقاط : 25085
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 46
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001995123161

مُساهمةموضوع: ماذا نستفيد من إخبارنا بأشراط الساعة؟   السبت 20 أبريل 2013, 11:47 pm

ماذا نستفيد من إخبارنا بأشراط الساعة؟

التهيء لها، والعمل الصالح، والتوبة، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: ((بادروا بالأعمال ستاً))، أي: قوموا

بالأعمال قبل أن تظهر ست خصال، وعند ذلك قد لا ينفع العمل، ((طلوع الشمس من مغربها، أو الدخان، أو الدجال، أو

الدابة، أو خاصة أحدكم، أو أمر العامة)) [رواه مسلم2947]، وقال لما سأله الأعرابي متى الساعة؟: ((وماذا أعددت

لها)) [رواه البخاري 3688]، هذا هو السؤال الكبير، فإذا استشعر العبد قُرب قيام الساعة انشغل قلبه خوفاً من ربه،

ورجاء له، وتوكلاً عليه، وإنابة إليه، وصدقاً معه.

- أشراط الساعة تؤكد علينا الثبات على الدين، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: ((بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل

المظلم، يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا)) [رواه مسلم118].

- أشراط الساعة تعلمنا قضية العبادة حتى لو اضطربت الأمور، وعمت الفوضى، قال عليه الصلاة والسلام: ((العبادة في

الهرج))، أي: الفتن وكثرة القتل، ((كهجرة إليّ)) [رواه مسلم2948]، أي: في الأجر والثواب، فإذا غفل الناس،

وانشغلوا، وقام هذا يعبد ربه معنى ذلك أن قلبه معمور بمحبته، والإنابة إليه، والصدق معه، والانشغال بذكره، وهكذا

المؤمن في وقت الهرج والمرج متصل بالله تعالى.

- إذا عرفت يا عبد الله، حديث: ((من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم من الدجال)) [رواه مسلم 809]، وأنت

تعلم أن قيام الساعة قريب؛ فتحفظ هذه العشرة، وتتعرف على معانيها، وتذكر نفسك أنه مهما جاءت فتن كبار فعندك

من الآيات العظام ما تتلى أمام هذه الفتن الكبار فتكف بأسها عنك، ((ستكون فتنة، القاعد فيها خير من القائم، والقائم

فيها خير من الماشي)) [رواه أحمد:1449 وهو حديث صحيح]، معنى ذلك: التباعد من الفتن، وعدم المشاركة فيها،

وكذلك: ((من سمع بالدجال فلينأ عنه)) [رواه أبو داود 4319 وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير 6301]، فلا

تحسن الظن بنفسك، فلا تدري إذا اقتربت من الفتن قد تهوي، وإذا تعرضت لها قد تقع فيها، فابتعد عن فتن الشهوات،

وفتن الشبهات؛ لأنك لا تدري إذا فتحت الشاشات، ونظرت بالعينين في هذه الصور والأشكال، وإذا سمعت بأذنك لتلك

الشبهات فقد تتأثر وتفتتن بها.


- أشراط الساعة تعلمنا كيف أن علم ربنا العظيم أعجز علوم البشر،
(يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا
عِلْمُهَا

عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي
السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً) (الأعراف:187)،
الساعة لا تقوم إلا

فجأة، الساعة لا تقوم وهناك أحد يتوقع قيامها، تباغت الجميع، وتفاجئ الجميع عند قيامها.

يا أيها المسلمون:

- لما نرى انطباق أشراط الساعة في الواقع يزداد المسلم إيماناً، (هَذَا مَا
وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا

زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا) (الأحزاب:22).


- أشراط الساعة تعلمنا التماس المكسب الحلال؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام أخبر: ((بين يدي الساعة يظهر الربا))

[رواه الطبراني في الأوسط 7695 وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة3415]، ينتشر على الشاشات، وبالبطاقات،

والحسابات، وفي الأعمال، والوظائف، والصفقات، ينتشر كأنه غبار يطير، ويدخل كل منخر، ولذلك أشراط الساعة

تعلمك يا عبد الله أن تتفقه في أحكام المعاملات، البيع والشراء، والإجارة، والكفالة، والحوالة، والرهن، فلا تدخل في

باب من أبواب المعاملة إلا بعد أن تعرف أحكامها كما قال عمر:"لا يبع في سوقنا إلا من قد تفقه في الدين"، لماذا؟

لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال عن أشراط الساعة: ((ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما أخذ المال أمن حلال

أم من حرام))، [رواه البخاري2083].

ورد سؤال يقول السائل: كان بعضهم يعطيني أموال الصدقات، والزكوات فكنت أعمل بها مشاريع لنفسي، ولا أعطي

الفقراء منها شيئاً، وصار عندي تجارة، فماذا أفعل؟ خلاص حتى أموال الصدقات والزكوات بعضها أُكل، وصارت

قضية الأخذ من الحرام ربا، وميسر، وسحب جوائز، وتغرير الناس بقيمة المكالمات، والاشتراكات، تدفع خمسة ريال

في رسالة جوال، لعلّك تحصل على سيارة، وصار الميسر والقمار الذي لعن الله ورسوله فاعله صار شيئاً عادياً، الناس

اعتادوه، وألفوه، وسمعوه، وغاصوا فيه، واشتركوا فيه، ومكالمات لها قيمة عن القنوات، على السمع والبصر، تُعرض

على الناس.



- أشراط الساعة تُربي فينا منهج الاستعفاف، فمهما كان الشيء كبيراً إذا كان فيه محظور شرعي فنحن أغنياء عنه،

كما جاء في الحديث: ((لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة

وتسعون، ويقول كل رجل منهم: لعلي أكون أنا الذي أنجو)) [رواه مسلم2894]، ولذلك قال بعض الرواة لهذا الحديث

يوصي ابنه: "إن رأيته فلا تقربنَّه"، ليس فقط لا تأخذ منه شيئاً، لا تقربنه.

- أشراط الساعة تربينا على استقلالية الشخصية الإسلامية، وعدم التشبه باليهود والنصارى والكفار، لا في ملابسهم،

ولا في قصاتهم، ولا في عاداتهم، ولا في أعيادهم، أي شيء من خصائص تلك الأديان لا نتشبه بهم فيها؛ لأنه عليه

الصلاة والسلام حذرنا فقال: ((لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبراً بشبر، وذراعاً بذراع، فقيل يا

رسول الله: كفارس والروم؟ قال: ومن الناس إلا أولئك)) [رواه البخاري7319]، وفي رواية: ((اليهود النصارى؟ قال:

فمن)) [رواه مسلم2669]، أي: من غيرهم، فهذا نهي عن التشبه بمجوس فارس، واليهود، والنصارى، وماذا سيكون

ويحل بهؤلاء من الإثم، وشرار الخلق الذين تقوم عليهم الساعة.

اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك الإخلاص يا رب العالمين، ونسألك القصد في الغنى والفقر،

ونسألك نعيم لا ينفد، وقرة عين لا تنقطع، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا

فتنة مضلة، اللهم اجعلنا هداة مهتدين.


_______محمدشوقى__________
إلهي ♡
كم تعصف بي رياح الفتن والمصائب فأجدني كالشريد الحائر.. لكن رحمتك الواسعة ما أسرع أن تأخذ بيدي إلى دوحة الإيمان فلك الحمد على لطفك وكرمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qqqq.forumegypt.net
 
ماذا نستفيد من إخبارنا بأشراط الساعة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُلتَقى الدعوةُ والدعاةُ :: منتدى الفتن ٌوالملاحمٌ....-
انتقل الى: